المشانق

السعيد عبدالغني
2021 / 9 / 5

مشانق هنا تتلوى على رقبتي

والمرأى مغترب.

من قفص إلى قفص أحترف الحرية

لذلك محصور الرمز في مدار الأحجية.

دوائر ودوائر متشابهة في نسق متشابكين

والمنظور مجروح بالعين المترهبنة.

سنابل لا تتمايل

وأيائل تهرب من الأمكنة

هل لي مَروى في الوحدة ؟

وحنجرتي هل تجري عليها الأزمنة؟

ثغرة هي اللغة في العالم

يتطور فيها الحد للثورة

وتهب لربها بكوثر العرفانات

هل خُلِقت رسالة بدونكِ يا قاصرة؟

هل أذيتِ العالم بتبرجكِ المهرطق

على شاهدة الدلالة بالرامزة؟

قصد الشمول شرّعته الزهرة في قلبي

لا رصاص قاتلي وعيونه

وإن اشتدت عليّ الاسواط

عمّرت مخيلتي بتواريخ البدايات

وانكمشت وسط شرري الراقص

وقلت للحياة الآيلة

لا معنى فيكِ يفي بغرضه

والغاية مكسورة لو بقيت في القافلة.

مزقت سلطة زيوس وعشتار الحاضنة

وتهت في الشسوع

أبحث عن ذاتي المطلقة

ولا أُولي عليّ شيئا

إلا قدمي المجنونة السائرة.

سأرى كل ما خلقت عيني يوما

وعندها أدمره وأخلق ثانية.

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير