قصائد إلى أدونيس

السعيد عبدالغني
2021 / 9 / 2

يا سُكري
أشعر هذه الأيام بوحدة نهد جاف لعاهرة لثمها كثر
أحكي قصتي في رأسي
وأعتقد أن اللغة فَضلة المعنى،فضلة حق المعشوق
لذلك أكتب للربات شعرا قليلا
أبث لهم تنهيدات مرمية في روائح تموز وآب وفصول الميثولوجيا في الروح
تحت آباط النغم والصمت.
باكورة قصائدي أدونيس صرخة وتنهيدة
قبل الكلام وطبلة الكتابة.
عيني ترى الآن في العتمة أكثر، المعنى.لأن العيان يشوه إدراكنا بوجود الأشياء واهتمامنا اللاإرادي بها.لذلك ظلمة الأزل كشف الرب فيها كلمته الأنقى وحسّها فيه أكثر.
والذي لا يمكن لنا رؤيته في العالم هي ذاتنا فقط،فالعين إن رأت نفسها وعينها عميت،واكتمل وثن التشكيل للعالم.
هذه الكروم البيضاء التي أراها في فيمونولوجيا روحك
شواء العوالم والمرايا يختلسني من عدمي.
ضلوع الوسع المهترئة رمّمها خمرك
والتخوم الملون من طلع روحك
ابذر غددا للتمام وجذورا للقاطة الأزل في الشعر.
بعض الناس لها وحي بوجودها المجرد،غير المصقول بأي شيء،هؤلاء هم المرايا الأبدية،وأنت هذه المرآة الواسعة التي ترى حتى تقلصات الخفاء وانطوائه ونضوج ألمه في نص الظهور.
أي عنكبوت مستأجر من الألوهة أدونيس
رضي أن ينسج هذه الحجب حول المعنى
الذي يكتنف وحدتي وإرادتي فيها؟
أي شيء
يحاجج ثورتي غيري؟
أي شيء أفشلها
وسرح ثوري؟
لقد خصبت المستحيلات في قلبي
وفسد طرحها في عيني.
أتألم هذا الألم الذي لا يفنى
وأكلم الطيوف الجوفاء
في طرقي القروية
وعند الفجر الذي تختفي منه الكينونة والنجوم.
المرأى كان بياضا كثيفا
يكتظ عنوة بتاريخية مجازاتي
ولكنه الآن ملىء بقاتلي من الأشباح!
ليست الصرخة تعرف
سوى صورة لغنوة الصمت
التي ستستمر بعد فساد اللغة.
هل أضوع بعد أدونيس
ليشم العابرين بخور حريقي
أم أتركهم يخمنوا أبوكاليبسي
العامر بالغوامض
الذي لا يتحاضن فيه خالقه وشيطانه؟
هل يكفي ذلك لاستطيقا الحزن
بعد أن أتممت رسوليتي
وأحييت أكثر من قرنلة في الحديقة
أن أخرس لأني صرت المطلق الأسود المخرِب؟
رميت كلي
قلب الفوضى المكتمل
في الورق المجهول
ونأيت عن حمله بعد ذلك.
هيا نطلع على أغصان الأبعاد
ندمر رؤسها الإسمنتية
ونطلق خيلنا البري
على العالم!
من ديوان الثورة على العالم لينك التحميل :
https://foulabook.com/ar/book/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-pdf

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير