في شاطئء الكلاب..

عبد الغني سهاد
2021 / 8 / 30

في شاطٸ الکلاب..
البحر هادٸ ..وامواجه تغور في العمق تکتب قصاٸِد عجيبه للکلاب
وفي اعماقنا..کنا ّعَلي الشط نغني..
لحن التيه..والصخب يحيرنا.....
و مکبرات صوت عجيبه..
تنفت الملح والزبد..
تنبٰٶ بقدوم الاعصار..
عما قريب..
وجوقة کلاب ضاله تنبح..
في وجه شيخ اغبر قادم من بعيد
لم يکن يابه بها ولا بنباحها...کانت تجذبه موسيقانا..والحان الماء وهو يلتطم بالصخور وتعلو الشرشره ..ثم تخبو
و سرب النوارس جاثمه علي صخره غطاها الطحلب الاخصر المبلل..من کل الجهات..
تحدق بعيدا في الافق
وقف تحت الشمس شيخ غريب الاطوار يتمتم کانه يحلل اشعار الموج العميقه ساکن ويرتعش..
ما تدسه الامواج في عمق البحر
شيء مخيف ..
الکلاب تنبح بلا کلل ولا ملل.والسرب ينصت ويحملق
والموسيقي تنساب نغماتها
لا تتوقف
لحظه انفلات المغيب....
اشعل سجارته.وافرغ کاسه في جوفه..انتشي بالحراره
وقذف بشده القنينه الفارغه بين الحجاره..
ولوح لها بکلتا يديه کالمجنون
اطياف معلقه علي صواري مرکب صيد بعيد..
فوق الموح..کان راسيا
وعلي الصخر.
تسمرت الهه الصمت..
وتوقفت الموسيقي..
حلق سرب النوارس
وبهتت عيون الکلاب
ومن افق الافق....
دقت الاجراس
ومن فوق الاجراف بح نباح الکلاب
لعلعت اطياف الريح..
وعلا وجه السماء الضباب
وانقطعت شرشره الماء..
و علي الصخور خيمت خيوط دخان سوداء..
عراٸس البحر ترقص علي انغام السکون..وتفجرت حروف الغناء..نصاعدت فقاعات الدهشه وسقطت علي الرمل..علي الهباء
وتحول الرمل الي نار ولهب....
والشيخ..والکلاب..والموسيقي الصاخبه..والموکب الوحيد..والنورس
وصراخ الغرقي..
يمزق القلوب..
ويلوي الضلوع....
وحده الشيخ منتصبا يعرف السر..
ويمتلک الرٶيه..
وحده يحدث..
نفسه..
في يده سله صفراء من قصب.. منها تتدلي ورود ذابله..وخيط شحن هاتفه الخلوي معطوب..
وعلي راسه
قبعه عريصه من قش الوجود..
تمتمته هي نغس الشعر الذي
تلوکه انياب الموج....
وتنبح له الکلاب
هناک تحت الماء..
وعيوني علي مرکب بعيذ لاتحيد..
عن موضعه...
المرکب يقاوم الرياح
الهوجاء..
يهتز فوق الماء.
حوله تسبح عراٸس البحر.
وتراثيل الشيخ تعبر المدي
وهلوساتي تصد
لحظه وقوع العاصفه ..
وعاد الشيخ..
لعتاب البحر..
وموج البحر يتماوج بالشعر
وعذب العبارات..
[يردد..الشيخ..]..
ماتقوله الامواح افهمه وحدي مع الکلاب.
وما تردده عراٸس البحر .تلفضه
اذان البشر.وتنکره اوواحها
وفجاؑه ضربت الريح العاصفه وتفرقت الکلاب

المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي