شروط مرشح

إبراهيم رمزي
2021 / 8 / 26

اقترح عليه الناس أن يكون مرشحهم في الاستحقاقات الانتخابية لِمَا عُرف عنه من استقامة ونزاهة. استوثق من رغبتهم في التصويت لصالحه. خاطبهم قائلا:
ـ أشترط أن تقترن ورقة التصويت لصالحي بورقة مالية من فئة عشر دولارات.
ـ لماذا؟
ـ هو كذلك، ولا نقاش.
سارّه أحد خلصائه: إنك تشتطّ، وتشترط ما يخالف التعاليم الحزبية والانتخابية.
ـ النزاهة والشفافية تبدأ منهم، فما تراهم فاعلين إذا قلبت الصورة؟ كان المرشح يشتري من الناخبين أصواتهم، ثم لا يعود للقاء بهم إلا في موعد انتخابي لاحِق. وإذا سألوه عما أنجز لصالحهم، تعلَّل بانشغاله باسترجاع ما "أنفق ووزّع" خلال حملته الانتخابية. وأما ما بين الحملتين فربما "ساوَمَهم" على قضاء مصالحهم بمبلغ يفوق عشرات، وعشرات، المرات ما باعوا به أصواتهم. لم آت ببدعة، أريد فقط تطبيق صيغة: "خلّص واشْكِ"1. فإن قبِلوا فإني لها، وإن رفضوا فأنا في حِلّ من أي التزام تجاههم. وأنا على يقين من بحثهم عمن سيدفع لهم، لا الذي "سيحلبهم". لكن المؤسف هو تعالي الأصوات بالشكوى والاستنكار بعد الانتخابات، بأن "المنتخَب" لصّ جشِع، "ولا يشبع أبدا".
ـ كأنك تضع البيض كله في سلة واحدة.
ـ لست أنا، بل هم. لو فزت بفضل أصواتهم وصرت نائبهم، فلست أريد أن أكون اسفنجة لامتصاص أوساخ السابقين، وتفريغ كل الجهود في ترميم: ما هدموا، أو خربوا، أو أوْهَنوا، أو نهبوا. أريدهم أن يقوّموا ممثلهم إن تهاون، وأن يعزلوه إن تبيّن لهم انحرافه عن تحقيق الأهداف التي "بشّر" بها في حملته الانتخابية. ولعل ذلك سيكون سببا لإقصاء كل متكالب على المقاعد الانتخابية ونيّته قضاء مآربه فقط.
ربما ألفنا سماع:
مناضل سياسي ـ زعيم سياسي ـ وجه سياسي ـ فاعل سياسي ـ ناشط سياسي ـ محلل سياسي ...
فلماذا لا يضاف إلى القاموس السياسي المغربي مصطلحات، مثل:
"حرّاگ" سياسي [رحّالة متنقل بين الأحزاب، شبيه بالهائم على وجهه، بحثا عن "منجم ذهب"].
متحوِّل سياسي
شبح سياسي
"مبرزط" سياسي [مُشوِّش، مُشاغِب].
بهلوان سياسي
مهرج سياسي
مرتزق سياسي
لص سياسي
حثالة سياسي
سياسي جَعْوَاقْ [لا يتقن إلا الصخب].
سياسي حْلايْقي [صيغة مغربية مأخوذة من دائرة الحلقة البشرية التي تتألف حول القاصّ أو الحكواتي.
والنسبة في الفصيح (حَلَقيّ، حُلاقي) غير مقصودة هنا].
سياسي كذاب
سياسي مْقَزْدَرْ [لا يندى له جبين ولا يعرف الحياء أو الخجل حينما يَعِد وعود عرقوب، وحينما يؤلف الادعاءات والأكاذيب المتلاحقة].
سياسي مقنَّع
سياسي مزوَّر
سياسي مستنسَخ
سياسي مستورَد
سياسي بلا مباديء
سياسي "مْتِوَّلْ" اللي لبسوا تَــ يْواتِيه. "أنيق المظهر/التصرف"، يحسن الاختيار (فيما: يلبس/ يتفوه به/ تعامله مع الغير/ ....) ،
فأي "لباس" يلبسه يليق به.
سياسي جَفّاف [خِرقة لِلَمِّ الأوساخ وتجفيف البَلاط ومسحه]
جوكر سياسي [اجتمع فيه من الإيديولوجيات ما تفرق في غيره. تتهافت على تبنّيه ـ دون حرج ـ أيُّ هيئة سياسية، من أقصى اليسار
إلى أقصى اليمين، ومن قمم "الهملايا" إلى الأراضي "المنخفضة".
ريع سياسي
كعكة سياسية
غنيمة سياسية
وزيعة سياسية [نصيبٌ من جَزور، يساهم الفرد ـ وآخرين ـ في شرائها، ثم اقتسام لحمها بينهم. السياسي يستفيد ويقطف .. ولا يساهم].

ختاما أنقل إليكم هذه المقولة كما عثرث عليها: (الشعوب التي تؤجل محاسبة الظالمين والفاسدين إلى يوم القيامة .. تستحق مزيدا من الفساد).

مراكش في:19/06/2021

هوامش:
1 عبارة شائعة تنسب للمصالح الإدارية التي تكون مدينا لها، إذ تطلب منك الأداء أولا، ثم لك الخيار بعد ذلك في التشكّي والتقاضي لتسوية الوضعية أو استرجاع الزائد المستخلص منك، وقد تواجِهُ الإحباطَ بسبب التغاضي عن حقك وإهمال شكواك. وإن كنت عنيدا في تتبع شكايتك، فستواجَه بتأجيلات وتعليلات و"سير واجي" ..

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت