صوفيات سريالية

السعيد عبدالغني
2021 / 8 / 25

أزهد في معرفة غيرك
زهد المكتفي بجمالية الذي لا يمكن أن يتبشع
والذي لا يمكن أن أنتهي من تصوره.
أزهد في نفسي لأني أعايشها دونك
وأغار من نفسك لأنك تعايشها دوني.
أدع كلي يفارق إليك
بلا نقص وبلا خوف
مفارقة الوحدة و المحبة والعرفان.
إن كنت خلقتني
ورميتني من وطء خبثي
عاريا في الارض وحدي
فقد انتهت حياتي هنا
ولم يعد غير طيفي
فخذ ما لك
واغفر لي تعبيري ولغتي
فلا لغة بيني وبينك
لا لغة بين خالق الدلالة ومريد خالقها.
هَززت قلبي رغم مفارقتك لأبعادي
فمِلت بكلي في رقصي للاشرئباب،
كفى تعطيشا يا إلهي
أعلم أن الرواء ليس من حقي وحالي
ولكن رحمتك وسعت غربتي وظلامي.
إن وصفتك أبعدتك عنيّ
وإن صمتُ أحرقتني إنا.
كلما بلغتك اكتمل نقصي
وكلما تخلفت اكتمل ألمي
فدلني كيف أتحد بمحبوبي؟

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير