وتدور الحياة

هاله ابوليل
2021 / 8 / 24

في معبد بوذي في ماليزيا يلاصقه مسجد للمسلمين دخلت كهيئة سائحة تتدلى من عنقها كاميرا وتغطي عيناها نظارة شمسية ,
كانت ساحة المسجد المفروش بالسّجاد الفاخر فارغة إلا من بعض الجالسين في الزوايا والأركان
وعندما بدأت التصوير, كان الفلاش يضيء ويعطي ضوءا مبهرا عكر مزاج أحد الرجال الذي كان معتكفا في غرفة صغيرة جدا لا تتسع لسوى شخص واحد-
كان يقف بها بوذي يصلي لوحده في خلوة وعزلة انفرادية.
خرج الرجل غاضبا مطالبا ,أن أكف عن إزعاج الرب بهذه التكنولوجيا العصرية اللعينة .

تذكرت هذا الموقف , وأنا أفكر جديا بمسالة الدين والتدين الشكلي أو الموسمي وما يتبعه من فروض كالصلاة والصوم والزكاة ,وغيرها وخاصة الصوم كفريضة سنوية توجد بكل الديانات مثلها مثل الصلاة الخافتة التي كانت بالأصل عبارة عن دعاء وتمتمات ثم تذكرت أن علي ان لاأتذكر فاغلقت باب البوح وامسكت رقبة النسيان بقبضتي وقلت :دع الخلق للخالق وكل شخص يؤمن بما يؤمن وليكف وكلاء الرب عن تبرعهم لسخي بالفتاوي المجانية
المهم أن تمضي ايامي بلا قلق ولا تأزم , أن تمضي فحسب .

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير