سلوك القوي المختل عقليا .

خليل قانصوه
2021 / 8 / 22

لا يعبر العنوان أعلاه بالقطع عن مفاخرة و ادعاء بالحكمة و المعرفة و العلم ، وإنما عن حيرة و قلق أمام تتابع حوادث في مجالات عديدة تعكس غرابة المفاهيم الحديثة المتعلقة بالإنسانية و الحضارة ،من المحتمل أنها ليس جديدة ، لا سيما اذا عدنا إلى تاريخ الحروب و الحملات الإستعمارية في القرنين الماضيين ، و لكن انتشار الخبر ، الخبر الصادق و الكاذب على حد سواء، علما أن سرعة أنتشار الثاني أكبر من الأول ، على نطاق واسع نتيجة للتقدم في و سائل الإتصال ، وتوافر المراجع الكثيرة التي تتيح الاستكشاف و التحقق و المقارنة ، يضعان المرء حيال معطيات صادمة في موضوع السلوك الإنساني في مواقع السلطة و القيادة ، ليس فقط حيث ُينعت السكان بالتأخر والجهل و الفقر و الضعف و أنما أيضا في البلدان المتقدمة التي استطاعت أن تبني إقتصادا انتاجيا وماليا هائلا توازيا مع امتلاكها قوة عسكرية عظمى.

فاللافت للإنتباه أن الثروة و القوة هما مثل الجهل و الفقر ، عوامل غير مؤاتية للفكر و الحكمة و العدالة و التضامن بين الناس ، ربما يجوز القول أن هذه العوامل تنتج نفسها بنفسها على حساب الناس و حقوقهم في العمل و التعليم و التطبيب و وحرية التعبير و التنقل . أكتفي بهذه التوطئة تمهيدا لتناول ما تناهي إلى العلم عن التطورات التي شهدتها بلاد أفغانستان طيلة عشرين سنة كانت أثناءها محتلة من القوات الأميركية و البريطانية و الفرنسية ، تحت حجة أن حكومتها دبرت في 11 أيلول 2001 الهجمات الإرهابية في نيويورك .

يبدو أن الفريق الذي يُعرف باسم طالبان ،الذي نشأ وظهر في سياق الحرب الأهلية التي أعقبت انسحاب قوات الأتحاد السوفياتي في سنة 1989، و كان يمسك بزمام السلطة عند وقوع حادثة نيويورك ، عاد إليها بموجب إتفاقية تم التوصل إليها ، بينه و بين قوات الإحتلال الأميركي ، بمساعدة الصين و الهند و باكستان . يُعتقد أن هذه الأخيرة كانت تدعم طالبان قبل الاحتلال و أثناءه .

يفيد المراقبون للأوضاع الأفغانية ، بأن قوات الإحتلال نصّبت سلطة متعاونة ، وجعلت لها أجهزة أمنية و جيشا جرارأ ، و لكن الفساد كان ينخر الدولة و المجتمع ، حيث راجت تجارة الأفيون و اضطرب الأمن و أنتشر البغاء ، ناهيك من الخسائر البشرية الكبيرة قتلا و تعذيبا و إذلالا و ترحيلا ، كما يجري عادة في البلدان التي تعمل القوات الأطلسية على تدميرها وتبديد سكانها . يقول أحد الجنرالات الأميركيين في هذا الصدد عطّل الفساد خطة بناء دولة قادرة على الاستمرار بعد الاحتلال " فقليل من الفساد في الدولة يشبه السرطان الجلدي ، قابل لمعالجة جذرية اما أذا أصاب الفساد وزرات الدولة فإنه أشد خطرا ، مثل السرطان القولوني ، و لكن الشفاء منه غير مستحيل ، حيث يكون التشخيص و العلاج مبكرين . بينما الكليبتوقراطية ، أي ميل الحكام الغريزي إلى ممارسة الإختلاس ، فإنه كالسرطان الدماغي ، مميت "

على الأرجح في سياق آخر أن قادة الولايات المتحدة أخذوا بعين الاعتبار تكاليف ما أرتكبوه من تقتيل تدمير و تشريد في أفغانستان ، ما حدا بهم إلى التباحث مع حركة طالبان ، متجاوزين السلطة الأفغانية الرديفة ، و التوافق معها على أسلوب إنهاء الإحتلال الأميركي والأطلسي لبلادهم .

يحق لنا بناء عليه ، أن نتوقف عند هده المسألة . من البديهي القول أن الإتفاقية التي توصل إليها الأميركيون من جهة و حركة طالبان من جهة ثانية غيرت طبيعة العلاقة التي تربط الفريقين فيما بينهما ، أغلب الظن انها لا تتسم الآن ، بالعداوة . و ليس مستبعدا أن المباحثات تناولت موقع أفغانستان التي تتوسط منطقة تهم أيضا ، روسيا و الصين و باكستان و الهند و أيران ، بالإضافة إلى مشروع استجرار النفط بين بحر قزوين و بحر العرب و المحيط الهندي . تحسن الإشارة بالمناسبة إلى أوجه التشابه بين بحر قزوين من جهة و بين شرقي البحر المتوسط من جهة ثانية بماهما نقاط احتكاك و منافسة بين الدول الكبرى .

مجمل القول من المحتمل أن ما جرى في أفغانستان ، و ما قد يجري في بلدان أخرى تتعرض لعدوانية القوات الأطلسية ، ليس هزيمة عسكرية للأخيرة ، و إنما تغييرا في خطة العدوان ، ربما يكون انعكاسا لمحدودية القدرات المالية و العسكرية في مواجهة روسيا و الصين . فعلى الأرجح أن بعض ما يروجه الإعلام " الأطلسي " ، عن الفشل و الهزيمة في أفغانستان ، ليس صحيحا . نذكر في هذا الصدد تصريحا لجنزال أميركي جاء فيه "لم يكن لدينا مفهومية عميقة لأفغانستان ، لم نكن ندري ما نفعل و لم نكن نعرف لماذا نفعله " ، و لكن يجب في المقابل أن لا ننسى ما كشفه جنرال أميركي آخر في سنة 2004 من أن الولايات المتحدة عازمة على تدمير سبع دول خلال الخمس سنوات القادمة هي : العراق ، ثم سوريا ، لبنان ، ليبيا ، الصومال السودان و أخير إيران .

مهما يكن ، أن صعوبة التنبؤ بالنهج الذي ستسلكه الحكومة الطالبانية في أفغانستان ، في بلادها و في المنطقة المحيطة ، فإن نتائج التدخل الأطلسي في شؤون البلاد منذ 1979 سيتطلب في أغلب الظن ، من الشعوب الأفغانية جهودا كبيرة جدا تعوبضا عن الخسائر الفادحة التي لحقت بها خلال ما يزيد عن أربعين سنة ، نتيجة هذا التدخل اللاإنساني .

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي