الحزب الشيوعي السوداني: جذور النِشأة والتكوين والتطور

تاج السر عثمان
2021 / 8 / 17

الحزب الشيوعي السوداني : جذور النشأة والتكوين والتطور
تأليف : تاج السر عثمان
الخرطوم : اغسطس 2021


المحتويات

تقديم
1- النشأة امتداد للحركة الوطنية الحديثة
2- غرس بذور الفكر الاشتراكي .
3- اتساع الفكر الماركسي بعد الحرب العالمية الثانية
4- ارهاصات التكوين.
5- الحزب ومؤتمر الخريجين .
6 - النهوض الجماهيري بعد الحرب العالمية الثانية.

تقديم :
تتناول هذه الدراسة جذور نشأة وتكوين وتطور الحزب الشيوعي حتى استقلال السودان عام 1956 ، وجاءت قكرة الدراسة بمناسبة مرور(75) عاما لتاسيس الحزب أو العيد الماسي للحزب .
تابعت الدراسة الخيط الناظم لنشأة الحزب باعتبار كان امتداد لتطور الحركة الوطنية الحديثة التي انبلج فجرها بتاسيس التنظيمات السياسية الحديثة مثل الاتحاد السوداني و جمعية اللواء الأبيض، وأندية الخريجين والعمال ، والأندية الرياضية والثقافية وتطور الصحافة مثل: حضارة السودان ، النهضة السودانية ، والفجر ، وظهور الجمعيات الأدبية والحركة الفنية ، والمسرحية وتطور الأغنية السودانية . الخ.
كما تنالت غرس بذور الفكر الاشتراكي والديمقراطي والعلمي والفلسفي المستنير في ثلاثنيات القرن الماضي، وارهاصات تكوين الحزب الشيوعي ، وعلاقة الحزب بمؤتمر الخريجين، وحتى تأسيس الحزب في 16 أغسطس 1946 ، في ارتباط بنهوض الحركة الجماهيرية بعد الحرب العالمية الثانية ، واشتداد موجة النضال من أجل الاستقلال حتى تم انتزاعه في الاول من يناير 1956.
تاج السر عثمان
1
النشأة امتداد لتطور الحركة الوطنية الحديثة
يصادف يوم 16 أغسطس الذكري (75) لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني في 16 أغسطس 1946 ، أو العيد الماسي للحزب، وبهذه المناسبة ، نتابع في هذه السلسلة من الحلقات ، الجذور والنشأة والارهاصات التي سبقت بداية تكوينه ، باعتبار أن نشأة الحزب لم تكن معزولة عن تطور الحركة الوطنية السياسية الحديثة، فقد جاء الحزب كما أشار الشهيد عبد الخالق محجوب في كتابه " لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي" "كان ميلاد الحركة السودانية للتحرر الوطني كجزء من التحركات الوطنية أثره في مستقبلها ، اذ أنها شرعت فورا في النضال العملي ضد المستعمرين ، واصبح صفة من صفاتها الثابتة حتى اليوم . ان النضال والعمل الجماهيري صفات اكتسبتها الحركة السودانية منذ نشأتها ، بل هي وليدة النضال ، وقد اصبحت هذه الحقيقة سرا من أسرار منعتها ونمو جانبها" ( ص 42 ، طبعة دار الوسيلة1987)، اضافة الي نشأته كانت ضرورة موضوعية فرضتها احتياجات التطور الوطني الديمقراطي في البلاد بعد الحرب العالمية الثانية.
فقد كانت نشأة الحزب الشيوعي امتدادا لتطور الحركة السياسية الوطنية الحديثة ، وتنظيماتها الحديثة التي انبثقت منها، والتي قامت علي أهداف سياسية، لا علي قبلية أودينية أو عنصرية أو طائفية مثل: حمعية الاتحاد السوداني وبعدها اللواء الأبيض التي كانت تطورا أوسع لها، يعزز ذلك الآتي:
جاء في أهداف جمعية اللواء الأبيض في الرسالة التي نشرها عبيد حاج الأمين من قياددات اللواء الأبيض في صحيفة الاهرام بتاريخ : 6 أغسطس 1924 ، أكدت تلك الرسالة الأهداف السياسية التي قامت عليها، رغم اختلاف وجهات النظر حول وحدة وادي النيل تحت التاج المصري، يقول عبيد في رسالته:
* "- جمعية اللواء الأبيض حمعية سودانية قبل كل شئ ، سودانية بأوسع الكلمة .
- غرضها الأساسي تحرير الوطن المعذب من رق العبودية وخلاصه من المستعمر الغاصب.
- تتوسل الجمعية بكافة الوسائل المشروعة لبلوغ مقصدها ، وأول هذه المجاهرة أمام العالم المتمدن ، ورفع صوت الأمة في كل ناد.
- ليست الجمعية جمعية دسائس أو مكائد سرية ضد أي فرد أو مجموع أو أمة ، وهي تخدم كل الآراء المنزهة عن الأغراض السيئة مهما كانت مغايرة لمبادئها.
- لا تتحيز الجمعية لحزب دون آخر ، وهي تجمل للجميع كل اخلاص واحترام.
- تعمل الجمعية لتحقيق غرضها السامي دون سواه، فهي لا تخدم أية سياسة أجنبية ، معتمدة علي قوة حقها وصدق جهادها، واثقة بالنجاح.
- الجمعية موطدة الأساس متينة الجوانب معضدة من سواد أهل السودان، ولا تزيدها تصرفات الغاصب الا قوة علي قوتها. "
( للمزيد من التفاصيل: راجع : مها عبد الله حاج الأمين ، عبيد حاج الأمين، جزيرة الورد ، ط 2 ، 2017 ، ص 184- 185).

* كانت الجمعية لا تؤمن بالفوارق الاجتماعية ولا بالعنصرية ، بل حاربت العنصرية والقبلية والطائفية التي وُلدت وترعرعت في أحضان الإدارة البريطانية وغذتها ورعتها السياسة البريطانيةلتكون سلاحا لضرب الشعب السوداني.
حاربت الجمعية القبلية في أبسط صورها ، بل أن الجمعية كانت بوتقة انصهرت فيها كل الفوارق الاجتماعية لتصب في قالب الوحدة. ( المصدر السابق، ص 102).
من الأمثلة علي رفض رفض العنصرية ، احتجاج علي عبد اللطيف علي المقدمة التي كتبها سلمان كشة في مقدمة كتاب " تسمات الربيع" التي ورد فيها " شعب عربي كريم" ، أشار علي عبد اللطيف في احتجاجه بعبارة " شعب سوداني كريم" ، إذ لا فرق بين عربي وجنوبي أوزنجي، وكان علي عبد اللطيف رغم اصوله الزنجية رئيسا لجمعية اللواء الأبيض تكريما له.
* كانت حركة اللواء الأبيض ذات طابع قومي، وضمت في قيادتها وعضويتها أفرادا من قبائل وأجناس مختلفة تعكس تنوع السودان ومناطقه المختلفة ، وأصوله العربية والافريقية مثل: الملازم علي عبد اللطيف ، عبيد حاج الأمين، صالح عبد القادر، موسي لاظ ، عبد الفضيل الماظ ، الطيب بابكر ، مزمل علي دينار ( من دارفور) ابن السلطان علي دينار، وكذلك شيخ العلماء الأمين ابوالقاسم أحمد هاشم .الخ ( للمزيد من التفاصيل راجع مها عبد الله : مرجع سابق)، وكان لها قسم علي القرآن والانجيل للمسيحيين، وتطورت الحركة واصبح لها فروع في : بورتسودان، ودمدني، عطبرة، الأبيض ، سنار، حلفا وكل أرجاء السودان .
كان شعارها علم أبيض رُسمت عليه خريطة وادي النيل ، وفي ركن العلم المصري الأخضر، وكُتب عليه عبارة " الي الأمام" ( المرجع السابق).

* لم تكتف الجمعية بالشعارات والأهداف السياسية اعلاه، بل ربطت أهدافها بقضايا اقتصادية واجتماعية نوعية تتعلق بالنضال ضد الاستعمار ، كما في رفض:
- اغتصاب أرض الجزيرة بطريق الايجار حتي جعل سعر الفدان عشرة قروش صاغ في السنة .
- مصادرة أملاكهم ( الأهالي) وتسليمها لشركة استثمار السودان ، وحرمان الايتام والارامل من ارث الأملاك ، حتى أوقفوا تنفيذ أحكام المواريث والأوقاف الشرعية في الجزيرة. ( رسالة أحمد عمر باخريبة ، الاهرام : الخميس : 31 /7/ 1924 ، العدد ( 14435، في المرجع السابق).
اضافة للأهداف الاجتماعية والنوعية الأخري مثل :
- زيادة التعليم ، وتعليم المرأة ، وارسال الطلاب لمصر للتعليم.
- نزع احتكار السكر من الحكومة ووضعه في يد التجار.
- اسناد بعض الوظائف للسودانيين.
( للمزيد من التفاصيل راجع منشور : ناصح مخلص أمين ، في كتاب حسن نجيلة " ملامح من المجتمع السوداني" ).
* مع نشأة الحركة السياسية الحديثة ظهرت اشكال جديدة في الكفاح والنضال مثل:
- قيام الجمعيات والاتحادات السرية " الاتحاد السوداني ، وبعدها اللواء الأبيض " .
- تأسيس الأندية الاجتماعية " أندية الخريجين ، وأندية العمال والثقافية والرياضية ".
- ظهرت أساليب نضالية جديدة مثل : الاضرابات والمظاهرات ، حملات التضامن لاطلاق سراح المعتقلين، جمع المال لسفر الطلاب للدراسة في مصر وتهريبهم سرا، المنشورات والكتابة في الصحف، الخطب في المساجد، انتفاضات وتمرد الجنود السودانيين " تمرد الأورطة السودانية 1900 ، مقاومة العسكريين المسلحة في 1924 "، ثورة 1924.
- الجمعيات الأدبية والثقافية التي تكونت بعد هزيمة ثورة 1924 "جمعية أبى روف وجمعية الفجر" .
- ظهور مجلة "النهضة السودانية "وبعدها "الفجر".
- ظهور حركة تحرير المرأة ونهضتها والدعوة لتعليمها وخروجها للعمل.
- تطورت حركة الأدب والفن والمسرح والأغنية السودانية.
- ظهور الصحافة الوطنية التي لعبت دورا كبيرا في الوعي، وظهور حركة الدفاع عن الحريات والسلام.
- استمرار اضرابات العمال من أجل تحسين الأجور وشروط الخدمة ، واضراب طلاب كلية غردون 1931 بسبب تخفيض الأجور بعد الأزمة الاقتصادية 1929.
- تكوين مؤتمر الخريجين عام 1938 ، ومذكرته الشهيرة عام 1942 التي طالبت بتقرير المصير.
- تكوين الأحزاب بعد الحرب العالمية الثانية ، وانتزاع الطبقة العاملة لتنظيمها النقابي " هيئة شؤون العمال" عام 1947 ، وقانون النقابات لعام 1948 الذي قامت علي أساسه النقابات وتم تكوين اتحادات العمال والمزارعين والطلاب والشباب والنساء والمعلمين والموظفين التي لعبت دورا كبيرا في معركة الاستقلال حتى انتزاعه عام 1956...

* نشأة وتطور الطبقة العاملة مع قيام مؤسسات الادارة الاستعمارية الجديدة : السكة الحديد، النقل النهري، الخطوط البحرية، مشروع الجزيرة وبقية المشاريع الزراعية ، والصناعات الحديثة ، وبعدها انفجرت إضرابات ونضالات الطبقة العاملة السودانية التي ترجع جذورها بعيدا الي نشؤها وميلادها في بداية القرن العشرين ، فالطبقة العاملة الحديثة الوليدة والتي نشأت مع تلك المشاريع بسبب الاستغلال البشع للاستعماريين كما هو الحال في ضآلة الأجور التي كانت تتقاضاها ، اضافة الي أن عمال الجنوب كانوا يعانون من اضطهاد طبقي وعنصري من خلال نظام الأجر غير المتساوي للعمل المتساوي مع عمال الشمال ، كما كانت المرأة تعاني من اضطهاد طبقي وجنسي من جراء الأجر غير المتساوي بين الرجال والنساء ، وكان جهاز الدولة الاستعماري هو المخدم الرئيسي والذي كان ينهب خيرات البلاد الاقتصادية ويصدر فائضها الاقتصادي للخارج ، وبالتالي كان من مصلحته أن يعيش العمال والمزارعون وصغار الموظفين وبقية القوي الأخرى العاملة بأجر علي حد الكفاف ليجنى أكبر قدر من الأرباح.
اضافة لنضال العمال من أجل تحسين اوضاعهم المعيشية ، شارك بعض العمال في ثورة 1924 ، وتعرضوا للاعتقال والتشريد. ( للمزيد من التفاصيل عن تلك الاضرابات والمشاركة في ثورة 1924، راجع : تاج السر عثمان : نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية، الشركة العالمية، 2007).
وفي مقال له بجريدة الأضواء السودانية يناير 1969 م يذكر الأستاذ محمد سليمان ، بعنوان : (صحائف مطوية من تاريخنا الحديث ) ، أن أولى المحاولات لإنشاء نقابات العمال بدأت في تلك الفترة فيقول : كما كانت ثمة محاولات تجري لتنظيم العمال في نقابات ، بل كان هناك اتصال بما يسمي بمجلس العمال المصري لبعض العمال السودانيين وجاء في تقرير المخابرات في شهر يوليو عام 1924 ما يلي : وصلتنا معلومات تفيد بأن حزبا عماليا قد تكون برئاسة علي أحمد صالح يضم النجارين والبناءين وصناع الأحذية وغيرهم بهدف حماية مصالح العمال ، ويقال أن رئيس الحزب يسعي لضم حزبه مع حزب علـي عبد اللطيف).
إذن يمكن القول ، أن أقساما من الطبقة العاملة الوليدة ارتبطت بأول تنظيم سياسي حديث في السودان قام علي شعارات سياسية ووطنية ، بعد هزيمة التنظيمات والانتفاضات السابقة التي قامت علي أسس دينية وقبلية في بداية القرن العشرين .
* لم يكن ثوار 1924 بمعزل عن الأفكار التي كانت سائدة في العالم يومئذ، فقد تابعوا ثورات التحرر الوطني كما في : ثورة 1919 في مصر ، وثورة الهند ، والثورة الروسية 1917 ، والثورة الصينية الديمقراطية 1911 ، وأفكار الديمقراطية وحقوق الانسان التي برزت بعد الثورة الفرنسية ، والثقافة الغربية والعربية الإسلامية، وتأثروا بما كان يدور في مصر من معارك فكرية وسياسية ، وكان لبعضهم مكتبات كبيرة مثل : عبيد حاج الأمين ، وكانوا يتبادلون الكتب سرا، وكسروا طوق تعليم كلية غردون الضيّق الذي وصفه معاوية محمد نور بقوله:
" مناهج التدريس في كلية غردون غريب في رأيه ، فليس هناك محال للعلوم الطبيعيةأو التاريخ الحديث والآداب، وانما معظمه تمرين علي الآلة الكاتبةأو علي شؤون الهندسة العملية والمحاسبة" (معاوية نور قصص وخواطر، ص 34).
ومنذ نهاية القرن التاسع عشر سافر بعض الطلاب المصريين للدراسة في أوربا ، وهناك تأثر البعض منهم بالأفكار الاشتراكية ومدارسها المختلفة : ماركسية ، فابية ، . الخ ، وعندما اكملوا دراساتهم رجعوا إلي مصر وبشروا بالأفكار الاشتراكية التي تطالب بتحسين أحوال ومستويات العمال والكادحين وتناصر المستضعفين ضد الاستعمار والاضطهاد الرأسمالي ، وقامت أحزاب اشتراكية في مصر ، ومن هؤلاء المفكرين كان سلامة موسي أول من آلف كتابا عن "الاشتراكية" في مصر عام 1913 ، وعصام الدين حفني ناصف ومصطفي المنصوري وغيرهم . وقد أسهمت هذه الأفكار في تطور وعي الطبقة العاملة ونشر الفكر الاشتراكي.
وكان لذلك تأثيره في قيام الحزب الاشتراكي في مصر 1921 والذي تغير اسمه للحزب الشيوعي المصري عام 1922 ، وطرح في برنامجه المجاز عام 1924 أهداف مثل: الاطاحة بالملكية واقامة الجمهورية الديمقراطية ، تحرير الفلاحين من عبودية كبار الملاك واعطائهم أراضيهم ، حق الشعب السوداني في الانفصال عن مصر. الخ ، كما ارتبط الحزب منذ تأسيسه بالطبقة العاملة التي كانت اضراباتها واسعة وتطالب بتحسين أوضاعها المعيشية ، وتكوين النقابات واتحاد العمال للمطالبة بحقوقها وتعرض الحزب لقمع وحشي من حكومة سعد زغلول..
كان بعض أعضاء جمعية اللواء الأبيض متابعين لكتابات الحزب الشيوعي المصري في الصحف المصرية، علي سبيل المثال :جاء في كتاب "رجل من دلقو " لمؤلفه الحسن محمد سعيد، دار مدارات 2019، ص 27 – 28 ، أن أحد أعضاء الجمعية الجندي نوح ابراهيم الملقب ب " المارشال"، ذكر في أحد اللقاءات للأعضاء " اطلعت اليوم علي خبر صاعق في جريدة (المقطم ) بقيام حزب شيوعي مصري في (القاهرة) في ظل دستور 1923 ، يقترح علي الحركة السياسية المصرية وأحزابها المختلفة ، بأن العلاقة مع السودان يجب أن تقوم علي وحدة في ظل اتحاد فيدرالي بين البلدين ، وهذا النظام الدستوري سيمنح السودان نوعا من الحكم الذاتي المستقل تحت التاج المصري".
وبعلق نوح ابراهيم علي شعار وحدة وادي النيل ، باعتباره تبعية لمصر ، كما حدد نوح طبيعة الصراع ، واشار لمعسكرين : معسكر زعماء الطوائف الدينية وسادة القبائل والعشائر ، وهؤلاء انصار الانجليز ، ومعسكر أخر نمثله نحن من العسكروصغار الموظفين والتجار والمثقفين وأهل التعليم المدني الجديد الذي اوجده الاستعمار " .
الجدير بالذكر أن كتاب" رجل من دلقو" تابع في رواية شيقة سيرة الضابط سيد فرح من قادة ثوار 1924 ، وكيف تمكن من الهروب بعد هزيمة ثورة 1924 الي مصر ومنها الي شعاب وبطاح ليبيا، وخيبة أمله في مساندة القوات المصرية لثوار 1924، وفي شعار وحدة وادي النيل تحت التاج المصري ، وكيف التقي صدفة بالثائر عمر المختار ، وشارك معه في الثورة ضد الاستعمار الطلياني ، وكيف تم هروبه بعد وصول العدو الي عمر المختار وتم استشهاده، وواصل سيد فرح اختفائه مع اسرة في قرية مصرية ، وتزوج منها ، حتى تم العفو عنه مع بقية الثوار بعد اتفاقية 1936 ، وعودته للعمل في الجيش المصري حتى وفاته في مصر.
ما يؤكد ارتباط قادة الطائفية بالاستعمار ما جاء مقال في (حضارة السودان) بعد مظاهرات ثوار 1924
الذي جاء فيه " أُهينت البلاد عندما تظاهر أصغر واوضع رجالها دون أن يكون لهم مركزا في المجتمع"، وكتب آخر بعنوان ود النيلين" ( انها لآمة وضيعة يقودها أمثال علي عبد اللطيف) ، " مها عبد الله المرجع السابق". ( للمزيد من التفاصيل عن الصراع العنصري : راجع د. يوشيكو كوريتا ، علي عبد اللطيف وثورة 1924 ، ترجمة مجدي التعيم، مركز الدراسات السودانية، يناير 1997).
كل ذلك يشير ، الي أن حركة اللواء الأبيض ، لم تكن معزولة عن التيارات الفكرية والسياسية التي كانت سائدة في المحيطين الاقليمي والعالمي.
2
غرس بذور الفكر الاشتراكي

أشرنا سابقا الي أن نشأة الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو) كانت امتدادا لتطور الحركة الوطنية المطالبة بالاستقلال والسيادة الوطنية ، وكما أشار عبد الخالق محجوب في مؤلفه " لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني، دار الوسيلة، ط 3 1987)، ص 40 إن نشأة الحركة السودانية للتحرر الوطني- الحزب الشيوعي فيما بعد " لم يأت قسرا أو عن طريق الاستيراد كما يدعي أعداء الشيوعية في السودان، بل كان تطورا منطقيا للفكر السوداني وحاجة ماسة فرضتهاالظروف التي واجهتها البلاد".
بالتالي كانت امتدادا لتقاليد الحركة الوطنية السودانية الحديثة التي إنبلج فجرها بتأسيس جمعيتي الاتحاد السوداني واللواء الابيض واندلاع ثورة 1924م، ونهوض الحركة الثقافية والأدبية والرياضية، وخروج المرأة للعمل والتعليم، وتطور التعليم المدني الحديث، وظهور الصحافة الوطنية (الحضارة السودانية، النهضة، الفجر) التي اسهمت في رفع درجة الوعي الثقافي والفكري والسياسي. وبالتالي جاء ميلاد الحزب الشيوعي تطورا طبيعيا ومنطقيا للفكر السوداني..
ليس ذلك فحسب ، بل أن بعض مؤسسي الحزب الشيوعي كانوا أبناء لثوار 1924 وتاثروا بهم مثل :
عبد الخالق محجوب الذي كان والده محجوب عثمان مرتبطا بالنضال ضد الاستعمار في جمعية اللواء الأبيض ، كما يشير د. محمد محجوب عثمان شقيق عبد الخالق في مقال له بعنوان " عبد الخالق محجوب اسم وضىء في سماء الوطن" عن سبب اسم عبد الخالق:
" سألني واحد مرة، أن كانت تسمية الرجل جاءت مجاراة لاسم عبد الخالق ثروت باشا، رئيس وزراء مصر عام 1922 بعد نفي سعد زغلول، وبعض أعضاء حزبه، حزب الوفد عام 1919، والمعلوم أن عبد الخالق ثروت باشا ينتمي إلى عصبة الباشوات الأتراك الذين كانوا يحكمون مصر وعلى رأسهم الملك فؤاد، وكان جل اولئك الباشوات من ملاك الأراضي أو الإقطاعيين الأغنياء الذين أذاقوا الشعب المصري العسف والعذاب. قلت ردا على هذا أن الصحيح أن الوالد قد سماه عبد الخالق تخليدا لوطنية وشجاعة مأمورا يسمى عبد الخالق حسن حسين عمل في ظل إدارة الحكم الثنائي للسودان، والذي في وفاته خرجت أول مظاهرة ضد الانجليز عام 1924م في مدينة أم درمان، وكان ذلك حدثا فيه كثير من الدلالات والترميز لنضال شعبي مصر والسودان المشترك ومثلت نهوضا للحركة الوطنية السودانية". ( محمد محجوب عثمان ، الميدان : الخميس: 23 يوليو 2009).

لم يكن صدفة أن تصدر أول صحيفة جماهيرية للحزب الشيوعي عام 1950 باسم " اللواء الأحمر" ، وكان ذلك تعبيرا عن أن الحزب امتداد لجمعية اللواء الأبيض التي كانت تصدر صحيفة "اللواء الأبيض" السرية ، وكذلك أصدر عبد الخالق محجوب مجلة فكرية ثقافية عام 1957 باسم "الفجر الجديد" التي توقفت بعد انقلاب عبود ، وعاد صدورها بعد ثورة أكتوبر 1964 ، وتوقفت بعد حل الحزب الشيوعي في نوفمبر 1965. وكان ذلك تعبيرا عن أنها امتداد لمجلة الفجر التي أصدرها عرفات محمد عبد الله من قيادات ثوار 1924 في أوائل ثلاثنيات القرن الماضي، علما بأن مجلة "الفجر الجديد " كانت من الصحف الشيوعية المصرية التي صدر العدد الأول منها في : 16 مايو 1945م ( راجع رفعت السعيد : الصحافة اليسارية في مصر : 1925- 1948 ، دار الطليعة بيروت، 1974)، ربما جاء الاسم عليها، لكن الغالب أنها امتداد للمجلة التي اصدرها عرفات محمد عبد الله.
يقول محمد محجوب :"ولعلي هنا استدعى احدى الحقائق وهي أن القائد الوطني عرفات محمد عبد الله، قد لجأ إلى بيتنا متخفيا من ملاحقات قلم الاستخبارات أي جهاز الأمن على العهد الاستعماري، ولا استطيع أن اؤكد هنا أن شيئا من هذا قد رسخ في عقل عبد الخالق فقد كان طفلا انذاك. ولكن ترداد اسم وسيرة عرفات في أسرتنا لم ينقطع حتى بعد أن شب عبد الخالق عن الطوق، فقد ربطت بين عرفات والوالد علاقة عمل حيث عمل كلاهما في مصلحة البريد والبرق، وعلاقة سياسية – على درجة ما – في جمعية اللواء الابيض، فهل يكون هذا قد خلق اثرا في تكوين عبد الخالق العقلي بهذا القدر او ذاك؟ ".( محمد محجوب ، مرجع سابق).
كما تشير فاطمة محجوب عثمان شقيقة عبد الخالق في مؤلفها " مذكرات فتاة شقية"، دار مدارات 2019 ، ص 40 ،عن حكايات والدها الذي يقول: " علاقتي بعرفات توطدت حتى صارت أسرية فانا استقبله يوميا عندما يحضر من منزله في ( الدباغة) وهو حي صغير بعد ( ابوروف) وكثيرا ما كان يحضر راجلا رغم بعد المسافة ، ومرة علي ظهر الحمار متفاديا الترماي الذي كان ينتشر فيه الجواسيس والمخبرين الذين يتابعونه كالظل والذين يعرفهم جميعا. مجلة اللواء الأبيض التي كان يحررها في منزله كانت حاضرة لمراجعتها، واضافة ما يري مهم والتي كانت تخرج في ثوب أنيق بسبب اللغة والأفكار الموضوعية والترتيب المنطقي لأشياء، حقا كانت مجلة اللواء الأبيض واحدة من أقوى أسلحة النضال ضد الاستعمار، والتي ساعدات علي انتشار الوعي وسط جماهير الشعب السوداني".
وهذا يشير الي أن محجوب عثمان والد عبد الخالق كان له دور كبير في العمل السري لجمعية اللواء الأبيض، في تأمين نشاط الجمعية وتحرير مجلة اللواء الأبيض. .
في علاقة المؤسسين بثوار 1924 يقدم الاستاذ التجاني سيرته الذاتية في دفاعه الذي قدمه أمام محكمة ديكتاتورية مايو في أكتوبر 1982 والذي جاء فيه:
"ليست هذه أول مرة اواجه فيها القضاء، فانا مناضل منذ الصبا الباكر، أي قبل اكثر من أربعين عاما، و الفضل في ذلك يعود إلى أبي و معلمي الذي كان قائدا لثورة 1924 في شندي و ظل وطنيا غيورا حتى وفاته قبل شهور، كما يعود إلى جيلنا العظيم جيل الشباب الذي حمل أعباء نهوض الحركة الوطنية و الديمقراطية الحديثة. وأنني أعتز بأنني كنت من المبادرين و المنظمين البارزين لأول مظاهرة بعد 24 و هي مظاهرة طلاب المدارس العليا في مارس 1946، و أعتز بأنني كطالب في مصر أديت نصيبي المتواضع في النضال المشترك مع الشعب المصري الشقيق ضد الاستعمار و حكومات السراي و الباشوات و نلت معه نصيبي المتواضع من الاضطهاد باعتقالي سنة و قطع دراستي، وأعتز بأنني شاركت مع رفاق أعزاء في كل معارك شعبنا من أجل الحرية و التقدم الاجتماعي و الديمقراطي، و قمت بدوري المتواضع في بناء الحركة العمالية و تنظيماتها و نقاباتها و الحركة الطلابية و اتحاداتها، و أعتز بأنني في سبيل وطني و شعبي شردت و اعتقلت و سجنت و لوحقت و أنني لم اسع الى مغنم ولم اتملق حاكما و لا ذا سلطة و لم اتخلف عن التزاماتي الوطنية كما أعتز بأنني ما زلت مستعدا لبذل كل تضحية تتطلبها القضية النبيلة التي كرست لها حياتي، قضية حرية الوطن و سيادته تحت رايات الديمقراطية و الاشتراكية. و لست اقول هذا بأية نزعة فردية فانا لا أجد تمام قيمتي و ذاتي و هويتي الا في خضم النضال الذي يقوده شعبنا و قواه الثورية، الا كمناضل يعبر عن قيم و تطلعات و أهداف ذلك النضال، الا عبر تاريخ شعبنا و معاركه الشجاعة التي بذل و يبذل فيها المال و الجهد و النفس دون تردد في سبيل الحرية و الديمقراطية و التقدم الاجتماعي، انني جزء لا يتجزأ من هذا التاريخ المجيد و هذه القيم و التطلعات النبيلة. إن هدف السلطة من تقديمي لهذه المحاكمة ليس شخصي بالدرجة الاولى و انما مواصلة مساعيها لمحو التاريخ الذي امثله و التطلعات التي أعبر عنها.. و لكن هيهات. وشكرا على سعة صدركم"..
هذا اضافة للمؤسسين الآخرين الذين كانوا من أبناء ثوار 1924 تأثروا بهم وساروا في دربهم الثوري مثل:
- د.عبد الوهاب زين العابدين أول سكرتير للحركة السودانية للتحرر الوطني(حستو)، اضافة الي أنه كان سكرتيرا لمؤتمر الخريجين .
. - ثريا التهامي القيادية في الحزب الشيوعي والاتحاد النسائي كان والدها التهامي محمد عثمان من ثوار 1924، والذي انضم للحزب الشيوعي فيما بعد.
- د. عز الدين علي عامر كان والده من ثوار 1924 ، فعندما وُلد عزالدين عام 1924 كانت ثورة 1924 مشتعلة ، وسماه والده " علي عبد اللطيف" تيمنا بقائد تلك الثورة ، الا أن الأسرة استعارت اسم عز الدين حفاظا علي المولود من بطش الاستعمار.
هذا اضافة لانتشار افكار التحرر الوطني والاجتماعي والتقدم والاشتراكية في ثلاثينيات القرن الماضي ، كما ظهرت في مجلة النهضة السودانية والفجر فيما بعد مثل : الفكر الاشتراكي الذي كانت بذوره موجودة في السودان قبل الحرب العالمية الثانية ، وتعرّف عليها المتعلمون والخريجون السودانيون من مصادر مختلفة وسنحاول إثبات ذلك من الأمثلة التالية :
- - في مجلة النهضة السودانية العدد (26) ص: 23 – 24 ، نجد قائمة بأسعارها لكتب عصرية حسب ما وصفتها مكتبة النهضة السودانية ، من ضمن هذه الكتب كتاب عن" روح الاشتراكية" ، ترجمة الأستاذ محمد عادل زعيتر وثمنه (22) قرشا وغالبا ما يكون بعض الخريجين أو المتعلمين السودانيين في الثلاثينيات قد تداولوا هذا الكتاب وتعرفوا ولو علي لمحات من الفكر الاشتراكي.
- في مجلة الفجر العدد (1) مجلد (3) الصادر بتاريخ 1 – 3 – 1937 م ، ص 8 – 10 ، نجد دراسة تحت باب دراسات اقتصادية بعنوان (لمحة عن الاشتراكية) للكاتب عبد الرءوف فهمي سمارة.
وبعد الحرب العالمية الثانية اتسع دخول الفكر الاشتراكي بمدارسه المختلفة من ماركسية وغيرها ، وتأثرت أقسام من العمال والمثقفين بها، اضافة للدور الذي لعبه بعض الجنود والمعلمين من الحزب الشيوعي البريطاني في توصيل الفكر الماركسي لبعض الطلاب والسودانيين مثل: الجندي مستر استوري ، ومستر دكنسون الذي كان معلما في المدارس الثانوية، ويذكر أحمد سلمان في كتابه :ومشيناها خطي 1983 أن مستر ديكنسون قدم محاضرة للجمعية الأدبية بمدرسة أم درمان الثانوية عام 1945 عن " المادية الجدلية والمادية التاريخية، وكان رئيس الجمعية عبد الخالق محجوب ، وسكرتيرها التجاني الطيب بابكر، وواصل ديكنسون نشاطه الثقافي الي أن نقل الي مدرسة وادي سيدنا الثانوية.
اضافة للآثر المصري عن طريق الكتب والمجلات ، فقد شهدت فترة الثلاثينيات وبداية الاربعينيات اصدار مجلات ماركسية يسارية في مصر مثل: "روح العصر التي صدرت في 14 فبراير 1930 " ، و"شبرا التي صدرت في 26 أغسطس 1937" و"التطور التي صدرت في يناير 1940" ، اهتمت روح العصر بالاشتراكية ، وقدمت شرحا وتعريفا لها، وقدمت ترجمات لمؤلفات ماركس عن "العمل المأجور ورأس المال"، وكتابات ماركس عن الفهم المادي للتاريخ ، وعن مؤلفات لينين، وكتبت عن مشاكل الطبقة العاملة ، والتجربة الاشتراكية السوفيتية ، وخطر الصهيونية وضد اعتصاب اراضي الفلسطينيين، وحذرت من خطر الفاشية، ويوم العمال العالمي في اول مايو ، الخ ، وقد وصف رفعت السعيد مجلة روح العصر بأنها كانت مدرسة للفكر الاشتراكي، أما مجلة "شبرا" فقد ركزت علي قضايا الطبقة العاملة، واهتمت مجلة "التطور" بتحرر المرأة ومساواتها بالرجل وحقها في التعليم والعمل ، والأفكار التحررية في الأدب والفن . الخ.
( للمزيد من التفاصيل: راجع رفعت السعيد : الصحافة اليسارية في مصر: 1925- 1948 ، مرجع سابق)، لاشك أن كل ذلك كان له الأثر في تعرف المتعلمين والعاملين علي الفكر الاشتراكي. .
هذا اضافة للاهتمام بحرية الفكر ، وحرية التعبير والنشر والنقد ، كما ظهرت مقالات عن ذلك في مجلة النهضة السودانية السودانية مثل العدد ((24)، والعدد (31)، هذا اضافة للاهتمام بالفكر الفلسفي ونظرية التطوركما في الفجر العدد ( 2 ) الصادر بتاريخ : 16 –6 – 1934 م ، نجد مقالا فلسفيا لعبد الله عشري الصديق تحت عنوان ( مسائل الكون الكبرى – البداية ) ، ويخلص في نهاية المقال إلي أن ( كل ما توصل إليه الفكر البشرى حتى أيام الفلسفة العربية يتلخص في ثلاث نظريات لشرح أصل الكون وبدايته هي نظرية الخلق ، ونظرية التوليد ، ونظرية الخروج والانبعاث ، وقد وجدت كل من هذه النظريات أنصارها وناشريها ، وأخذت مكانها بين أخواتها كأخر حل يمكن الوصول إليه لهذه المسألة الغامضة ) . وفي البحث الفلسفي أيضا نشير إلى المقالات التي كتبها معاوية محمد نور بعنوان ( عالم القيم والنظريات ) التي ناقش فيها مذهب الشك الفلسفي ( معاوية محمد نور : مقالات في الأدب والنقد ، دار جامعة الخرطوم للنشر ، المقالات كتب أغلبها معاوية في الصحف المصرية وجمعها رشيد عثمان خالد ) .
كما نجد في العدد ( 20 ) للفجر بتاريخ 16 – 5 – 1935 م تحت باب العلوم سردا تاريخيا لتطور علم النفس وسردا تاريخيا للنفس الإنسانية .
وفي أعداد النهضة السودانية : 29 ، 30 ، 32 ، والصادرة بتاريخ : 20 – 11 – 1932 ، 27 – 11 – 1932 ، 11 – 12 – 1932 على التوالي ، نجد تحت باب أبحاث علمية حلقات عن مذهب النشؤ والارتقاء لداروين ، لعوض حامد جبر الدار ( استند الكاتب إلى بحث إسماعيل مظهر ً ملتقى البيبل ً وكتابات داروين Voyage of Beagle ، كما نشير إلى ترجمة إسماعيل مظهر لكتاب داروين أصل الأنواع . ) ، وقدم الكاتب نظرية داروين المعروفة ، وأوضح حياته وأبحاثه العلمية والميادين التي طرقها ، وكيف توصل إلى قانون البقاء للاصلح ، ونظريته حول الخلق المتسلسل ولبس المستقل.
ويرى الكاتب في النهاية إن الاطلاع على نظرية داروين ضرورية ، وليس على الإنسان الإيمان بها ، بل بمجرد الاطلاع ، بل الإحاطة بها من وجهة تكوين الثقافة العلمية .
هذا اضافة للدعوات للتوسع في تعليم المرأة وحقها في العمل ، وتوسيع التعليم وتطويره، فقد نال التعليم اهتماما كبيرا من كتاب الثلاثينيات.
مؤكد أن كل تلك العوامل اعلاه ، كان لها الأثر في نشأة وتطور الحزب الشيوعي فيما بعد.
3
اتساع الفكر الماركسي بعد الحرب العالمية الثانية
أشرنا سابقا الي مقدمات دخول الفكر الاشتراكي والماركسي والفكر الديمقراطي المستنير السودان، وتواصل انتشاره الي أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها ، واتسع دخوله في السودان، وخاصة بعد هزيمة النازية والفاشية، وظهور المعسكر الاشتراكي ، وانتشار حركات التحرر الوطني وسط شعوب المستعمرات للمطالبة بتقرير المصير والاستقلال، علي سبيل المثال : يصف عبد الخالق محجوب تجربته في التوصل للماركسية في دفاعه أمام محكمة ديكتاتورية عبود أوضح الشهيد عبد الخالق محجوب كيف توصل إلي فهم ظاهرة الاستعماروالماركسية بقوله :
" كنت سعيدا حينما عثرت على كتاب عند صديق ، كتاب بسيط في طباعه متواضعة اسمه " المشكلة الوطنية ومشكلة المستعمرات " بقلم جوزيف ستالين. هنا لمحت الحل ووصل إلى رد حاسم لتساؤلي ، فعرفت كنه الاستعمار، وأنه لا يعني فقط احتلال الجنود لبلادنا ، بل يعني سيطرة رأس المال الأجنبي على مقدرات وطننا ، وأن هذا الأخطبوط من شأنه أن يحيط نفسه بطبقات من داخل البلاد بوساطة بنوكه وشركاته ، طبقات تشمل الإقطاعيين وكبار الرأسماليين ، وأن هذه المصالح هي التي تحرك تلك الطبقات وتقتلع جذورها من أرض الوطن . وكانت تلك الأفكار النيرة فاتحة لنافذة كبرى نطل بها على العالم ونتبصر بها طريق حركتنا الوطنية ، وقد تداول هذا الكتاب وقتها عشرات من الطلبة كل يتطلع لايجاد حل لمشاكل الحركة الوطنية السودانية ويتلمس فيه أنجع الطرق لحرب المستعمرين وتحقيق الحرية والاستقلال . ومنذ ذلك التاريخ وأنا أتطلع كل صباح لمعرفة المزيد من النظرية الماركسية اللينينية التي أتخذتها منهجا لحياتي محاولا تطبيقها على ظروف بلادنا وفق تقاليدنا السودانية وماتتطلبه مصالح شعبنا الحقيقية ـ إن تاريخ حياتي يؤكد بما لا يدع مجالا للشك إنني لم أطرق باب الماركسية جريا وراء نفع شخصي أو غرض زائل بل وراء البحث المخلص الأمين لوسائل تحرير الوطن من نير المستعمرين والمساهمة في بناء جمهورية سودانية مستقلة حقا ينعم فيها أبناء الشعب بخيرات بلادهم .
واليوم عندما أنظر من وراء هذه الســــــــنوات الطويلة أشعر بالسعادة والفخـــــــر بفكر تقبلته مختارا وبمنهج سلكته عن اقتناع تام وأرتاع لمجرد التفكير في أنني لو لم أكن شيوعيا ماذا كنت أصبح ؟
أنني لم أصل إلى النظرية الماركسية اللينينية عبر طريق النضـــــــال السياسي وحسب، رغم أن هذا وحده يكفي ، ولكني توصلت إليها في بحثي وراء الثقافة التي تنسق عقل الانســــــــان ووجدانه وتباعد بينه وبين التناقضات العقلية والعاطفية التي عاشها جيلنا".
"راجع: دفاع عبد الخالق محجوب في كتاب: ثورة شعب، اصدار الحزب الشيوعي السوداني، 1965 “.
اضافة لما أورده عبد الخالق عن دخول الفكر الماركسي والاشتراكي في السودان خلال سنوات وبعد الحرب العالمية الثانية – عن وصول مؤلفات اشتراكية باللغة الإنكليزية عن الحياة في بلاد الاشتراكية ، وعن قيم الماركسية . ( لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي ) .
- كما جاء في مذكرات عباس على " نتيجة لدخول الاتحاد السوفيتي الحرب ضد الفاشية والنازية توقفت الدعاية المعادية للشيوعية والتي كان ينشرها الاستعمار قبل ذلك . كما بدأت الكتب الماركسية واليسارية تدخل البلاد عن طريق جنود الحلفاء ( من إنجليز وغيرهم ) ، وساعد أيضا وجود عناصر يسارية في حزب العمال البريطاني الذي وصل إلى الحكم بعد الحرب ، إلى دخول كثير من المؤلفات اليسارية ( Left Book Club Series ) ونتيجة لتلك المؤثرات تكونت الحلقات الأولى للحركة السودانية للتحرر الوطني ( الشيوعي 152 ) .
ويواصل عباس على ويقول : ً الكتب الأساسية التي كانت تدرس للأعضاء الجدد هي : تطور المجتمع – الاقتصاد محرك للتاريخ – المادية الجدلية – المادية التاريخية ( وهما من تأليف ستالين ) – محاضرة عن الدولة والثورة – فائض القيمة – رأس المال والعمل المأجور ً . ويواصل عباس ويقول : ً كانت جرأة أعضاء الحزب وحماسهم وإقدامهم الذي يغذيه باستمرار نضالات الحركة الثورية وقصص البطولات في الحرب ضد الهتلرية في الاتحاد السوفيتي وقصص المقاومة الفرنسية وفي يوغسلافيا واليونان ، كل ذلك كان مضرب المثل في المجتمع السوداني مما جذب أعدادا متزايدة على الدوام من العناصر الشبابية إلى الحزب أو مؤتمر الطلبة أو اتحاد الشباب .. ً (مجلة الشيوعي 152 ) .
- جاء في مذكرات الجزولي سعيد عن الكتاب الماركسي عام 1946: ٍ نحن رأينا الكتاب الماركسي لأول مرة عند هاشم السعيد أعني مجموعتنا ( كانت تضم جمبلان ، محمد عثمان جمعة ، محي الدين محمد طاهر ، الجز ولي سعيد ) . وهاشم أتى به من مصر عن طريق حامد حمداى ، كانت كتب صغيرة مطبوعة في دمشق ، أذكر من بين الكتب : أسس اللينينية ( لستالين ) ، وكتب أخري مترجمة : المسألة الوطنية- لستالين ، حرب البترول في الشرق الأوسط لراشد البراوي ، وعموما كانت الكتب المصرية تجئ إلينا ( الشيوعي 150 ) .
- اما عبد الماجد أبو حسبو في مذكراته فيقول: ٍ في أواخر القرن التاسع عشر هاجر كثير من الطلبة المصريين إلى أوربا وبقية العالم ، وهناك تأثروا بالأفكار اليسارية : سلامة موسى ( الفابيانز ) ، عصام الدين حفني ناصف ، محمد حسين هيكل ، محمد فريد . هاجر الطلبة السودانيون ما قبل وبعد الحرب العالمية الثانية من أجل العلم إلى مصر ، وهناك تأثروا بالأفكار اليسارية ، خلال وقبل الحرب العالمية الثانية انتشر الفكر اليساري في مصر ، نتيجة لتوافد أعداد كبيرة من اليساريين الأوربيين الذين ساقتهم الجيوش – جيوش الحلفاء إلى مصر – التي كانت من أهم الجبهات الحربية في الحرب ( فرنسيين – طليان – يونان – إنجليز ) .
يواصل أبو حسبو ويقول : ً لقد كنا ، محمد أمين حسين المحامي ، وعز الدين على عامر ، وعبد الوهاب زين العابدين وشخصي أول من دخل الحركة الشيوعية من الطلبة السودانيين بمصر ، وهنا تكونت أول خلايا سودانية شيوعية في مصر ، كان ذلك سنة 1945 ، وكنا جميعا طلبة في الجامعة ، عدا محمد أمين حسين الذي كان قد تخرج في كلية الحقوق ، وعن طريقنا توافد عدد غير قليل من الطلبة السودانيين إلى الحركة الشيوعية ، الذي قادنا إلى ذلك عبده دهب الذي كان يعمل مشرفا للنادي الإيطالي ، واثناء عمله بالنادي جنده أحد الشيوعيين الإيطاليين ثم تحول إلى ( ح . ت . م ) إحدى المنظمات الشيوعية المصرية ( مذكرات أبو حسبو ، الجزء الأول ، دار صنب للنشر ، فبراير 1987 . ) .
- أشار محمد عمر بشير في كتابه ً تاريخ الحركة الوطنية في السودان ً ، الذي جاء فيه : ً من الخطأ أن يقال أن المبادئ والتعاليم الاشتراكية لم تكن معروفة في السودان أو أنها كانت غريبة عليه قبل ذلك التاريخ ( قبل تأسيس الحزب الشيوعي السوداني عام 1946 )، وأشار الي رواية تحتاج الي تحقيق ذكر فيها : .
منذ 1924 وجدت المبادئ الماركسية والاشتراكية سبيلها عن طريق الحزب الشيوعي المصري الذي تأسس عام 1919، وعن طريق عدد من العمال الشيوعيين المحترفين العاملين بإدارة السكة الحديد بعطبرة والذين كانوا ينتمون إلى أرمينيا ووسط أوربا ود ويلات البلطيق ( عن د . جعفر بخيت – النشاط الشيوعي في الشرق الأوسط 1919 – 1927 – شعبة أبحاث السودان – جامعة الخرطوم – 1969 ) . وقد أخذ أحد أعضاء جمعية اللواء الأبيض ويدعى على أحمد صالح - ( هناك رواية تقول أن على أحمد صالح نفسه لم يكن عضوا في اللواء الأبيض ، انظر جذور الحركة الشيوعية في السودان ، رسالة دكتوراه ، جامعة اكسفورد 1983 ، لمحمد نوري الأمين ) - المبادئ الماركسية عن أولئك الشيوعيين المحترفين العاملين بعطبرة ( عن د . جعفر بخيت ، المصدر السابق ، ص 9 ) . ولطالما تسلم على عبد اللطيف زعيم اللواء الأبيض منشورات شيوعية مطبوعة باستكهولم ( المصدر السابق ص 4 ) ، وكان الحزب الشيوعي المصري منذ تأسيسه مهتما بشئون السودان. وفي يونيو 1925 وزعت منشورات شيوعية كثيرة في أرجاء مصر والسودان ( المصدر السابق ص 12 ) . ولما استولى رجال البوليس بمصر على برنامج الحزب الشيوعي المصري في عام 1925 تبين أن ذلك الحزب كان يلح على أهمية تأسيس حزب شيوعي بالسودان يضم بين جناحيه أبناء جنوب السودان ، حتى يتجنب الانقسام في صفوف الطبقة العاملة في شمال السودان وجنوبه ( المصدر السابق ص 19 ) . وفضلا عن ذلك وجدت الماركسية طريقها للسودان خلال الفترة ما بين : " 1925 – 1930 " بواسطة احمد حسن مطر عضو اللواء الأبيض الذي هرب إلى أوربا في عام 1924 في أعقاب الهزيمة التي لحقت بثوار 1924 ، واضحي مطر عضوا نشطا بإحدى المنظمات المناوئة للامبريالية وعضوا بالحزب الشيوعي الألماني ببرلين ، وقد عمل على إرسال بعض الكتب والمنشورات الشيوعية لبعض أصدقائه في السودان ، وعاق اضطهاد الحزب الشيوعي المصري ونظام الرقابة الصارم على الرسائل في السودان انتشار المبادئ الماركسية ، ومهما يكن من أمر فالواقع أن بعض الدراسات الماركسية قد تسربت وانتشرت في ربوع البلاد ، وظل المتعلمون المستنيرون يهتمون بالفكر الاشتراكي والآداب الماركسية رغم الحظر وفرض الرقابة على دخولها، والحلقات الدراسية للاشتراكية التي شكلت فيما بين" 1930 – 1940" أضحت على معرفة تامة بمؤلفات ماركس وغيره من الكتاب الاشتراكيين وكانت منشورات نادي الكتاب اليساري ببريطانيا تدرس بواسطة حلقات الدراسة ، وظل الاهتمام بالدراسة الجماعية للاشتراكية قائما حتى الحرب العالمية الثانية .
وكان للجندي البريطاني ً ستورى ٍ عضو الحزب الشيوعي الإنجليزي القدح المعلى في هذا الخصوص ذلك لأنه لما عاد إلى إنجلترا بعد أن وضعت الحرب أوزارها بادر بإرسال المؤلفات الماركسية لعدد من أصدقائه ، لكل ذلك فانه لما تكونت الحركة السودانية للتحرر الوطني في عام 1945 ( الدقيق 1946 ) كانت جذور الفكر الاشتراكي وتعاليمه قد سبق بذرها في التربة السودانية ( محمد عمر بشير : تاريخ الحركة الوطنية في السودان ، ص 206 – 209 ) . ( انتهت رواية بشير ) .
أما ما أورده بشير نقلا عن رواية د . جعفر بخيت حول علاقة الحزب الشيوعي المصري الذي تأسس عام 1919 ( الدقيق حسب توثيق الحزب الشيوعي المصري تاسس عام 1921) بوجود بعض الشيوعيين ضمن جمعية اللواء الأبيض ، فهذا احتمال وارد أن يهتم الحزب الشيوعي المصري الوليد ببناء فرع له في السودان ، ولكن هناك روايات تقول أن على أحمد صالح نفسه لم يكن عضوا في جمعية اللواء الأبيض ، كما أنه ليس هناك ما يؤكد وجود تنظيم شيوعي في السودان له قواعد ثابتة قبل عام 1946 رغم وجود حلقات لدراسة الماركسية في السودان ومصر.
هناك أيضا ما أورده أحمد خير المحامي في كتابه "كفاح جيل" الذي كما قال كشف عن سر مجهول ، هو أن السودان شهد عام 1927 مولد حزب شيوعي لم يعش طويلا .
يقول الصحفي محمود أبو العزائم : ً ذهبت إليه ( أحمد خير ) وزميلي محمد الحسن أحمد في بيته نستجليه شيئا عن الحزب الشيوعي الذي أشار إليه في كتابه "كفاح جيل" ، وكان الزمن قد فعل فعلته بذاكرته فلم يستطع أن يتذكر بعض الأسماء إلا بصعوبة . قال عندما كان العمل جاريا في بناء خزان مكوار ( سنار ) كان أحد المهندسين بريطانيا من أصل روسي يعتنق الشيوعية ، التي اقنع بها مهندسا سودانيا يعمل معه صعب عليه أن يتذكر اسمه ، ولكنه قال هو أحد أبناء الشايقية ، وهذا المهندس بدأ يعمل في تكوين الحزب الذي ضم صالح عبد القادر وعرفات محمد عبد الله وآخرين ، وكشفت المخابرات أمر الحزب فاستدعت المهندس الشايقي وضيقت عليه الخناق ، فأدلي باعترافات كاملة ، واعلن عن توبته لكن المخابرات جندته لمدها بأخبار الجماعة التي وقف نشاطها تماما ولم تجد استجابة للانضمام إليها .. ً ( السودان الحديث : 14 يناير 1992 ) .
ولكن هذه الرواية يبدو أنها ضعيفة من ملاحظتين : -
1- جاء في الرواية أن الحزب تم تأسيسه عام 1927 ، عندما كان العمل جاريا في بناء خزان سنار ، ولكن حسب ما نعرف أن خزان سنار تم الفراغ منه عام 1925 ، اللهم إلا إذا كان المقصود قبل عام 1925 أو أن المهندس كان يعمل في خزان سنار.
– كما جاء في الرواية أن التنظيم ضم عرفات محمد عبد الله (عام 1927) ، ولكن المعروف أن عرفات كان في مصر أثناء قيام ثورة 1924. واعتقل هناك بتهمة مقتل السير لى استاك ، وتم إطلاق سراحه بعد سبعة شهور ، بعدها عمل في مصر ، وفتح حانوتا للبقالة ، ثم نزح إلى سيناء للعمل بشركة القناعة العربية للسيارات ، وبعد خمسة أعوام ونيف عاد بعدها للبلاد ، أي بعملية حسابية بسيطة نرى أن عرفات عاد للبلاد عام 1929 أو بعد عام 1929 ، أي انه لم يكن موجودا في السودان عام 1927 – وربما تكون هذه المحاولة تمت قبل عام 1927 .

ورد في كتاب رفعت السعيد ، تاريخ المنظمات اليسارية في المصرية ( 1940 – 1950 )، دار الثقافة الجديدة ، 1977، ص 353 ، ما يلي :
ً وصل إلى القاهرة شخصان هما حسن الطاهر زروق والمهندس عبد الحميد أبو القاسم وعقد أول اجتماع ضم قادة القسم السوداني بالقاهرة ومندوبي مجموعة الخرطوم وعدد من قادة ( ح . م ) هم هنري كوريل ، ود . عبد الفتاح القاضي وتحسين المصري ، وقد تم الاجتماع في منزل هنري كوريل ، وقدم المندوبان تقريرا يطالبان فيه بتشكيل تنظيم مستقل له قيادة مستقلة ، ووافق المجتمعون على ذلك واتفق أن يستمر السودانيون المقيمون في مصر أعضاء في ( ح . م ) وفي حالة عودتهم إلى السودان ينضمون فورا إلى التنظيم هناك وفي نفس المستوى الذي كانوا يعملون فيه بالقاهرة ، واتفق أيضا في حالة انتقال أي شيوعي سوداني للإقامة في مصر ، ولو بصفة مؤقتة ينضم إلى المستوى المقابل ( ح . م ) ، واتفق على تسمية التنظيم السوداني الوليد باسم (الحركة السودانية للتحرر الوطني – حستو)"..

4
ارهاصات التكوين
قبل الإعلان الرسمي لتاسيس الحركة السودانية للتحرر الوطني – حستو ، سبقتها مجموعات وحلقات تأسست في مصر والعاصمة الخرطوم بمدنها الثلاث ( الخرطوم، الخرطوم بحري ، أم درمان) ، وعطبرة ، يمكن تقديم أمثلة علي سبيل المثال لا الحصر ، لمن كانوا في تلك الحلقات حسب روايات بعض المؤسسين مثل: كامل محجوب ، عبد الماجد ابوحسبو ، أحمد سلمان ، ومصطفي السيد في مذكراتهم ، وعباس علي والجزولي سعيد، ود . فاروق محمد إبراهيم ، ومحمد عمر فقيري، وابراهيم زكريا، في مذكراتهم ب( مجلة الشيوعي). الخ
أ- مجموعة مصر:
تاسست عام 1945 ( بل كان بعضها موجودا قبل عام 1945) وتتكون من :
محمد أمين حسين المحامي ، عز الدين علي عامر ، عبد الوهاب زين العابدين ، عبد الماجد ابو حسبو ، عبده دهب حسنين ، عبد الخالق محجوب ، التجاني الطيب ، عبد الرحمن عبد الرحيم الوسيلة، الجنيد علي عمر ، احمد سلمان ، عوض عبد الرازق ، سعد أمير طه ، علي محمد ابراهيم ، عمر محمد ابراهيم ، ، حسان محمد الأمين ، أحمد زين العابدين ، حامد حمداي، صالح عرابي، محمد خليل قاسم، بابكر محمد علي فضل، . الخ ، واستمر اتساع عدد هذه المجموعة مع ازدياد عدد البعثات الدراسية الجامعية لمصر.
ساهم في اتساع هذه الحلقة ايضا مجلتان صادرتان عن تنظيم شيوعي مصري هو الحركة المصرية للتحرر الوطني (ح.م) ،كانتا تصدران عن قسم السودانيين بهدف نمو هذا القسم أو الحلقات الشيوعية السودانية وتستقل فيما بعد، واستقل فيما بعد تحت اسم الحركة السودانية للتحرر الوطني(حستو) والذي أعلن عن نفسه بعد ذلك ( الحزب الشيوعي السوداني )، المجلتان هما " حرية الشعوب " ( 1942- 1943) ، وام درمان ( 1945- 1946) ، حصرتا نفسيهما في في موادها الا فيما ندر أو في محرريها بشكل أساسي في محيط السودان ، كانت مجلتان يساريتين سودانيتين ، سواء من حيث المادة أو من حيث المحررين ، لكنهما صدرتا في القاهرة بحكم الأوضاع الخاصة التي سادت العلاقات بين مصر والسودان( للمزيد من التفاصيل راجع رفعت السعيد الصحافة اليسارية في مصر، 1925- 1948 ، دار الطليعة بيروت 1974 ، ص 9 ).
وعن مجلة أم درمان حسب رواية عبده دهب : كان صاحب الامتياز محمد أمين حسين ، ورئيس تحريرها عبده دهب ، وكما يشير أحمد سلمان في مذكراته ومشيناها خطي ، من الذين برزوا علي صفحات أم درمان أسماء مثل : محمد أمين حسين ، عبده دهب حسنين ، عبد الماجد ابو حسبو ، عز الدين علي عامر ، حامد حمداي ، صالح عرابي، محمد خليل قاسم ، زكي مراد صالح" .الخ، ومنعت الادارة البريطانية دخولها الي السودان ، وتم اغلاقها مع الصحف الأخري في الثامن من يوليو 1946.
لم تخلو قيادة الحركة المصرية للتحرر الوطني (ح.م) ، وبعدها الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني (حدتو) من عضوية بعض السودانيين مثل : عبد الخالق محجوب ،بابكر محمد علي فضل، الجنيد علي عمر ، احمد سلمان ، الخ، ( للمزيد من التفاصيل :راجع أحمد سلمان ومشيناها خطي، 1983)
ب – مجموعة العاصمة ( منهم سافر لمصر للدراسة)، تكونت من:
حسن دفع اله ، الطاهر السراج ، عثمان محجوب ، عبد الحميد ابو القاسم هاشم ، حسن الطاهر زروق ، محمد علي نديم ، عبد القيوم محمد سعد ، أدم ابو سنينة ، كامل محجوب ، حسن ابو جبل ، عبد الحميد أحمد ، مصطفي السيد ، محجوب محمد صالح ، محمد سعيد معروف ، عباس علي ، د.خالدة زاهر ، محمد عمر بشير ، أحمد اسماعيل النضيف ، حسين عثمان وني ، مكاوي خوجلي ، جمال عيسي ، محمد عبد الحليم محجوب ، د. موريس سدرة ، د. عبد القادر حسن ، فخر الدين محمد ،أحمد المغربي ، حسن سلامة ، د. فاروق محمد ابراهيم ،ميرغني علي مصطفي ، احمد محمد خير ، ، جعفر ابو جبل ، عبد الرحمن حمزة (كان أول متفرغ حزبي)، عبد الحليم عمر ، الحاج سلمان ( سافر في مدني فيما بعد) ، سيد أحمد نقد الله ، ابو المعالي عبد الرحمن ، علي التوم ، الطيب حسب الرسول ، توفيق اسحاق ، محمد السيد سلام ، صلاح الدين ايوب ، بشير حسين ، حسن فراج ، بيومي السائح ، محمد عبد العزيز السراج ، مصطفي أمين ، الطاهر عبد الباسط ،ابراهيم حاج عمر ، معاوية ابراهيم سورج ، محمد عمر فقيري ، عبد الخالق حمدتو . الخ.
ج – مجموعة عطبرة، تكونت من :
الشفيع أحمد الشيخ ، قاسم أمين ، ابراهيم زكريا ( ثاني متفرغ حزبي)، هاشم السعيد ، الجزولي سعيد ، الحاج عبد الرحمن ابراهيم عثمان ، عبد الله عثمان الريح ، علي محمد بشير ،جمبلان ، محمد عثمان جمعة ، محي الدين محمد طاهر ،أرباب العربي، محجوب علي (النقابي العجوز)، . الخ .
كان مصطفي السيد أول من ساهم في تأسيس تلك الحلقات في عطبرة عام 1946 ، حسب روايته في كتابه: مشاوير في دروب الحياة ، مطابع السودان للعملة 2007)، تبعه هاشم السعيد الذي جاء الي عطبرة من بورتسودان حسب رواية الجزولي سعيد ، وعبد الخالق محجوب الذي جاء الي عطبرة في صيف 1947 في اجازته الجامعية السنوية، وساهم في تنظيم تلك الحلقات ، وتاسيس نقابة عمال السكة الحديد بعد اضرابهم الشهير عام 1947..
وكان من نتاج ذلك التراكم والحراك أن تأسست "الحركة السودانية للتحرر الوطني"– حستو- (الحزب الشيوعي فيما بعد)، وتم الاجتماع التأسيسي في الخرطوم للحركة في 16 أغسطس 1946 ، وضم المؤسسين الآتي اسماؤهم:
خضر عمر ” مهندس” ، السيد عبد الرحمن ” مهندس” ، عبد الوهاب رين العابدين ” طبيب”، عبد القيوم محمد سعد ” طالب” ، حسن الطاهر زروق ” معلم” ، عز الدين علي عامر ” طالب” ، التجاني الطيب ” طالب “، آدم ابو سنينة ” معلم، وضمت عمال ومثقفين وطلبة.
منذ تأسيسه اهتدي الحزب بالماركسية كمنهج وفق ظروف وخصائص السودان، وجاء تأسيس الحزب كما أشرنا سابقا امتدادا لتقاليد الحركة الوطنية السودانية الحديثة التي إنبلج فجرها بتأسيس جمعيتي الاتحاد السوداني واللواء الابيض واندلاع ثورة 1924م، ونهوض الحركة الثقافية والأدبية والرياضية، وخروج المرأة للعمل والتعليم، وتطور التعليم المدني الحديث، وظهور الصحافة الوطنية (الحضارة السودانية، النهضة السودانية، الفجر) التي اسهمت في رفع درجة الوعي الثقافي والفكري والسياسي. وبالتالي جاء ميلاد الحزب الشيوعي تطورا طبيعيا ومنطقيا للفكر السوداني.
وكانت الحركة حاجة ماسة فرضتها ظروف البلاد، وكما أشار عبد الخالق محجوب في كتابه "لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني" أن الحركة: "ارتبطت منذ تأسيسها بالنضال والمظاهرات ضد الاستعمار (المظاهرات التي قام بها الطلبة في عام 1946م)، وقدمت الحركة عموميات الماركسية باللغة العربية، وجذبت عددا من المثقفين الوطنيين والعمال لصفوفها، وارتبطت بالحركة الوطنية التحررية منذ نشأتها.
عندما تأسست الحركة السودانية للتحرر الوطني كان الشعاران المطروحين في الساحة السياسية: "وحدة وادي النيل تحت التاج المصري"، و"السودان للسودانيين تحت التاج البريطاني". باستخدام المنهج الماركسي تمت دراسة الواقع ، وتوصلت "الحركة السودانية... "الي الشعار البديل المناسب وهو: "جلاء الاستعمار عن السودان ومصر وحق تقرير المصير للشعب السوداني"، والكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني ضد الاستعمار، وكان هذا هو الشعار الذي التفت حوله الحركة الوطنية فيما بعد وكان استقلال السودان عام 1956م بعيدا عن الاحلاف العسكرية، كما لاينسي شعب السودان تضامن الاتحاد السوفيتي معه عام 1947 م عندما وقف في الجمعية العامة للامم المتحدة مطالبا باستقلال السودان.كما رفض الحزب الشيوعي صيغة النقل الاعمي لتجربة الكفاح المسلح علي نمط التجربة الصينية، والتي طرحت عام 1952م، وقدر ايجابيا خصوصية نضال شعب السودان الديمقراطي الجماهيري الذي افضي الي الاستقلال بدون الكفاح المسلح.
في عام 1947م، دار في الحزب صراع فكري حول: هل يظل الحزب الشيوعي مستقلا سياسيا وفكريا وتنظيميا ام يكون جناحا يساريا داخل الأحزاب الاتحادية (كما عبرت مجموعة عبد الوهاب زين العابدين سكرتير الحزب آنذاك) ، وكان من نتائج هذا الصراع أن ساد اتجاه الوجود المستقل للحزب، وتأكدت الراية والهويّة المستقلة للحزب.
بعد ذلك انطلق الحزب واسهم في تأسيس "هيئة شئون العمال في عطبرة"، و تنظيمات "رابطة الطلبة الشيوعيين" و"مؤتمر الطلبة" و"الجبهة الديمقراطية للطلاب"، و"رابطة النساء الشيوعيات" و"الاتحاد النسائي"، و"اتحاد الشباب"، واتحادات العمال والمزارعين والموظفين والمعلمين..الخ.
كما اصدر صحفه المستقلة مثل : مجلة "الكادر"(الشيوعي فيما بعد) والتي كانت وحتي اليوم مجلة داخلية تصدرها اللجنة المركزية للحزب ، ومجلة "الوعي المجلة الجماهيرية التي تخصصت في العمل الثقافي والفكري"، وصحيفة "اللواء الأحمر" التي كانت جماهيرية، وصحيفة "الميدان" التي تأسست عام 1954م، وتم وضع دستور للحزب بعد أن كانت تحكمه العلاقات الشخصية وغير المبدئية، وتم تصعيد النضال ضد الجمعية التشريعية عام 1948م، وقدم الحزب شهداء في ذلك مثل: الشهيد قرشي الطيب في عطبرة.
* بعد اتفاقية 1953م، رفض الحزب الشيوعي شعار الاتحاديين " تحرير لاتعمير"، وطرح شعار "لاتحرير بلا تعمير"، أو المشروع الوطني الديمقراطي باعتبار أن الاستقلال السياسي وحده لايكفي، بل يجب استكماله بالاستقلال الاقتصادي والثقافي، أي بانجاز مهام الثورة الوطنية الديمقراطية التي تحقق التنمية المستقلة ، والمجتمع الزراعي الصناعي المتقدم ، وحرية تكوين الأحزاب والنقابات والاتحادات، وحرية النشر والتعبير واستقلال القضاء وحكم القانون، والاصلاح الزراعي الديمقراطي الذي يخرج الريف من ظلمات القرون الوسطي ، والحكم الذاتي الاقليمي لجنوب السودان في اطار السودان الموحد ، والذي يحقق التنمية المتوازنة ،والاعتراف بالفوارق الثقافية وحق المجموعات الثقافية في تطوير لغاتها وثقافاتها الخاصة، والسيادة الوطنية ، والمساواة الفعلية بين المرأة والرجل، والثورة الثقافية الديمقراطية .الخ من عناصر المشروع الوطني الذي طرحه الحزب مع بداية الاستقلال ، في وقت لم يكن للاحزاب التي حكمت بعد الاستقلال اي مشروع للنهضة والتنمية كما ذكر محمد أحمد المحجوب في "كتابه الديمقراطية في الميزان"، وهذا رد عملي علي بعض مثقفي البورجوازية الضغيرة الذين يقولون أن كل الأحزاب لم يكن لديها مشروع وطني بعد الاستقلال، وطور الحزب برنامجه الوطني الديمقراطي في برامجه المجازة في المؤتمرات: الثالث 1956 ، والرابع 1967 ، والخامس 2009 ، والسادس 2016..
ورغم أن الحزب الشيوعي كان الوحيد الذي نظر لاتفاقية فبراير 1953م نظرة ناقدة وكشف عيوبها مثل: السلطات المطلقة للحاكم العام، وتأجيل الاستقلال لمدة ثلاث سنوات، ولكنه انتقد موقفه الخاطئ منها من زاوية أنه لم ينظر لجوانبها الايجابية باعتبارها كانت نتاجا لنضال الشعب السوداني، وأن المستعمرين تحت ضغط الحركة الجماهيرية تراجعوا
5
الحزب ومؤتمر الخريجين
أشرنا سابقا الي نشأة الحزب التي كانت امتدادا لتطور الحركة الوطنية وتنظيماتها المتنوعة ، فقد جاءت النشأة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ، متزامنة مع تكوين الأحزاب السياسية ، وبعد انفراط عقد مؤتمر الخريجين الذي لعب دورا في تطور الحركة الوطنية.
كُتب الكثير عن مؤتمر الخريجين ، وتوفرت لنا معرفة واسعة به، ومصادر أولية عن تأسيسه وأعماله علي سبيل المثال لا الحصر: كتاب أحمد خير المحامي "كفاح جيل"، وصدور محاضر مؤتمر الخريجين (1939 – 1947) في ثلاثة اجزاء أعدها د. المعتصم أحمد الحاج ، وصدرت عن مركز محمد عمر بشير للدراسات السودانية، 2009، وغير ذلك من الدراسات الكثيرة عن المؤتمر.
فقد جاء المؤتمر بعد الأزمة الاقتصادية في 1929 التي كان لها تأثيرها علي السودان ، كنتاج لارتباطه بالسوق الرأسمالي العالمي ، وما نتج عنها من انخفاض الصادرات والواردات ، وسياسة الحكومة لتقليص العمالة ، وتخفيض مرتبات الخريجين من 8 جنية مصري الي 5 جنية و500 مليم ، ونتيجة لذلك أضرب طلاب كلية غردون عام 1931 ، ورفع الخريجون مذكرة لجنة العشرة التي تجاهلتها الحكومة في المرة الأولي ، ولكن بعد مذكرة الخريجين أعادت الحكومة النظر في قرارها فيما يتعلق بمرتب الخريج الجديد، اذ قررت أن يكون 6 جنيهات شهريا بدلا من 5 جنيهات و500 مليم ( للمزيد من التفاصيل ، راجع محمد عمر بشير، تاريخ الحركة الوطنية في السودان، ص 132)، وكان القرار في نظر لجنة العشرة انتصارا ومثارا للفخر، وشكل ذلك فترة جديدة استطاع فيها الخريجون الخروج للحياة العامة من جديد في اتجاه انتزاع حقوقهم ، وظهور أشكال جديدة للصراع : الاضرابات، العرائض والمذكرات. الخ ( للمزيد من التفاصيل: راجع تاج السر عثمان ، تجربة مؤنمر الخريجين " 1938- 1947"، الحوار المتمدن ، 17 / 6/ 2020).
بدأ يتعاظم ويزداد دور الخريجين في الحياة العامة بعد اضراب 1931 ، ومذكرة العشرة ، وتعيين سايمز حاكما عاما للسودان ، وما طرحه من أفكار تحررية حول التوسع في التعليم العالي، وتقليص نفوذ الإدارة الأهلية، وكان لسياسة سايمز أثرها في نشاط الخريجين الذين بدأوا يخرجون للحياة العامة بأشكال جديدة حيث ظهرت مجلتا "النهضة السودانية" التي اسسها المرحوم محمد عباس أبو الريش ، و"الفجر" التي أسسها المرحوم عرفات محمد عبد الله، وظهرت الجماعات الأدبية المختلفة : جماعة أبي روف ، والهاشماب وازداد النشاط الثقافي والأدبي والفني في أندية الخريجين في أم درمان ومدني وبقية الأقاليم.
بعد اتفاقية 1936 التي تمّ فيها تجاهل السودانيين ، ازداد الشعور بالحاج الي تنظيم للخريجين يهتم بالمسائل القومية والاجتماعية والرياضية والثقافية ، ونبعت فكرة مؤتمر الخريجين التي رفع لواءها أحمد خير المحامي في احدى محاضراته في نادي الخريجين بمدني ( للمزيد من التفاصيل ، راجع أحمد خير ، كفاح جيل، دار الشروق القاهرة ، 1948).
بالفعل قام مؤتمر الخريجين عام 1938 ، وظهرت أشكال جديدة للصراع نبعت من طبيعة الفترة التي كانت تمر بها البلاد والمستوى السياسي والفكري الذي بلغته حركة المتعلمين وحاجتهم للمزيد من المشاركة في الحياة العامة.
ساهم مؤتمر الخريجين في اصلاح وتوسيع التعليم الأهلي والحركة الرياضية والأدبية، ومع تطورالحياة السياسية والأحداث ، وازدياد موجة الوعي محليا وعالميا بعد بداية الحرب العالمية الثانية واشتراك السودانيين فيها، الي أن جاء "إعلان ميثاق الأطلسي" الذي دعا الي حق تقرير المصير لشعوب المستعمرات بعد نهاية الحرب ، وبدأ المؤتمر يدخل الحياة السياسية.
- كانت مذكرة مؤتمر الخريجين عام 1942 معلما بارزا في تاريخ الحركة الوطنية ، وفي تطور الحياة السياسية فيما بعد ، فلأول مرة يدخل المؤتمر مباشرةً في معترك الحياة السياسية ويطرح مطالب مثل: تقرير المصير بعد الحرب ، اشراك السودانيين في الوظائف السياسية ، إعطاء السودانيين مزيد من الفرص للاستثمار الزراعي والصناعي، قانون للجنسية السودانية ، فصل السلطات القضائية عن السلطات التنفيذية، إلغاء قانون المناطق المقفولة والسماح للسودانيين بالتنقل داخل المناطق المختلفة في السودان. الخ ( راجع نص المذكرة في كتاب " كفاح جيل" لأحمد خير المحامي).
فقد عبرت المطالب التي جاءت في مذكرة الخريجين عن وعي قومي ووطني، وعن اتجاه فئات التجار والرأسماليين الي مزيد من الحريات في ميدان الاستثمار والتجارة والتحرك بحرية في سوق واسع يضم مناطق السودان المختلفة ( تجارة الجلابة في الجنوب ودارفور وجنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، وشرق السودان)، اضافة الي مطامح الفئات العليا من الخريجين للاستحواذ علي وظائف قيادية في الخدمة المدنية، ومزيد من اشراك السودانيين في وضع الميزانية والسياسة العامة.
لكن من نقاط الضعف أن عضوية المؤتمر اقتصرت علي الخريجين ، مما قلّص قاعدته الاجتماعية ، وكان يمكن أن يكون حركة جماهيرية أعمق وأوسع، اضافة الي أن المؤتمر لم يبلور بوضوح آمال السودانيين في الحرية والاستقلال في البداية.
- لم يستند المؤتمر الي قوى اجتماعية طبقية منظمة ، وكان يمكن أن يكون جبهة واسعة ، اذا سبقت تكوين المؤتمر أحزاب علنية أو سرية لها أهداف واضحة في الحرية والاستقلال ، ويعبر عن الحد الأدني لمطالب الحركة الوطنية السودانية، ولكن الواقع حدث العكس فمن أحشاء المؤتمر وُلدت الأحزاب السياسية بعد الحرب العالمية الثانية، وانفرط عقد المؤتمر بعد ذلك ، ودخلت الحركة الوطنية فترة جديدة في نضالها توجتها بإعلان الاستقلال عام 1956، بعد أن وضع المؤتمر الأساس لتلك التطورات.
- من النواقص ، لم يستند المؤتمر علي حركة نقابية يكون لها تمثيل فيه، لكن المؤتمر ساعد في تكوين وانشاء الحركة النقابية ، وكان واضعا المهمة في جدول أعماله، فالحركة النقابية قامت بعد انفراط عقد مؤتمر الخريجين بعد انتزاع عمال السكة الحديد لهيئة شؤون العمال بعطبرة عام 1947 م.
- من النواقص ايضا، لم يواصل المؤتمر تقاليد الاضراب كأداة لانتزاع الحقوق والمطالب ، وخاصة بعد تجربة اضراب طلبة كلية غردون عام 1931 ، أو دعوة لاضراب عام لتحقيق هدف أو مطلب محدد أو عصيان مدني كما كان يفعل المؤتمر في الهند بقيادة غاندى ، وكان هذا بعيدا عن وسائل المؤتمر لتحقيق أهدافه والذي بدأ متعاون مع الإدارة البريطانية.
- أشكال نضال وعمل المؤتمر اقتصرت علي: المذكرات والعرائض التي كانت تقابل بالرفض أو التجاهل من قبل الإدارة البريطانية مثال: المذكرة حول الموظفين ، ومذكرة 1942 ، والمذكرة حول توسيع التعليم، ولكن المهم اتسع شكل العرائض والمذكرات، اضافة لأشكال نضال الحركة الوطنية منذ الاحتلال البريطاني للسودان.
- رغم أن المؤتمر كانت تتجاذبه التيارات المختلفة ، ولم يكن منعزلا عن الصراع الاجتماعي والطبقي الذي كان دائرا وسط حركة الخريجين وفي المجتمع والذي شكل الصراع بين طائفتي الختمية والأنصار قطبيه الرئيسيين ، ولم يكن غريبا بعد إعلان الإدارة البريطانية تكوين المجلس الاستشاري لشمال السودان عام 1943 أن تختلف وجهات النظر حوله ، فقد أيده المحافظون وساندهم في ذلك السيد عبد الرحمن المهدي وطائفة الأنصار، مما ادي الي الانفصال عن المؤتمر وتأسيس حزب الأمة عام 1945 ، ورد الآخرون بتكوين حزب الأشقاء بدعم من الختمية والحكومة المصرية ، كما تاسست الحركة السودانية للتحرر الوطني ( الحزب الشيوعي فيما بعد) عام 1946 ، اضافة للحزب الجمهوري عام 1945 . الخ.
وقبل تأسيسه في عام 1946 ، كان بعض مؤسسي الحزب الشيوعي ناشطين في مؤتمر الخريجين مثل : حسن الطاهر زروق ، وحسن سلامة ، ود. عبد الوهاب زين العابدين الذي كان سكرتيرا لمؤتمر الخريجين عام 1946.
مما سبق يتضح أن الحزب كان امتدادا لتطور الحركة الوطنية حتى قيام مؤتمر الخريجين الذي كان بعض مؤسسيه مشاركين فيه ، بالتالي كانت نشأته مستقلة ، وليس دقيقا أن “حستو” نشأت برعاية ” حدتو” ، ولكنها كانت تنظيما مستقلا عن الحركات الشيوعية المصرية ، وإن كان يوجد تعاون وتنسيق في شعار الكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني ضد الاستعمار وحق تقرير المصير للشعب السوداني ، وتنسيق في التنظيمات الطلابية ، وحتي التنسيق بين الطلاب تمّ فضه نهائيا عام 1957م عندما اصبح فرع الطلاب السودانيين في مصر تابعا لمركز الحزب الشيوعي في الخرطوم ، بعد أن كان مؤقتا تابعا للمنظمات الشيوعية المصرية، وتم تكوين أول مكتب للحزب الشيوعي السوداني بمصر عام 1957 ، ساهم في تأسيسه : كامل محجوب ، أحمد نجيب ، تاج السر الحسن ، جيلي عبد الرحمن ، بابكر عبد الرازق ، الطيب ميرغني شكاك ، فاروق ابوعيسي ، عابدين شرف ، صالح محمد عبد الله ، مدني أحمد عيسي ( للمزيد من التفاصيل : راجع كامل محجوب ، تلك الأيام ، الجزء الأول)..
المعلومة الأخري غير الدقيقة التي يوردها البعض أن اسم الحركة السوداني للتحرر الوطني” حستو ” كان علي غرار الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني ” حدتو” ، وهذا غير صحيح من الآتي:-
• في العام 1946 لم تكن الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني” حدتو” قد تأسست ، بل كانت موجودة “الحركة المصرية للتحرر الوطني” ح.م” ، كما ورد في رواية رفعت السعيدالمشار ايها سابقا عن اجتماع حسن الطاهر زروق والمهندس عبد الحميد ابو القاسم مع مندوبي” ح.م” ، وتم الاتفاق علي تأسيس” حستو”.
لكن ” حدتو” تأسست عام 1947 بعد اتحاد الحركة المصرية للتحرر الوطني ” ح.م” مع ” ايسكرا” لتأسيس ” حدتو” عام 1947. وكان ل “حستو” استقلالها.
• أما بخصوص الوضع القيادي ، فقد كان أول سكرتير للحزب تمّ إنتخابه في أغسطس 1946 د. عبد الوهاب زين العابدين، في صيف 1947 نشب الصراع الداخلي حول وجود الحزب المستقل، التي كانت تعارضه مجموعة د. عبد الوهاب زين العابدين، وتم فصل عبد الوهاب ومجموعته من” حستو “.
• في الفترة من صيف 1947 وحتي يونيو 1948 ، كانت هناك قيادة جماعية للحزب تتكون من: عبد القيوم محمد سعد وآدم ابوسنينة وخضر عمر وأحمد محمد خير، وهي التي قادت الصراع الداخلي ضد مجموعة د. عبد الوهاب زين العابدين التي كانت تري لا ضرورة لوجود تنظيم مستقل للحزب. وفي صيف 1947 جاء عبد الخالق الذي كان طالبا في مصر في إجازة وتوجه الي عطبرة وساهم مع الشفيع أحمد الشيخ وقاسم امين وهاشم السعيد والجزولي سعيد وارباب العربي ومحي الدين محمد طاهر وجمبلان والحاج عبد الرحمن وغيرهم في تأسيس هيئة شؤون العمال وقدم المساعدات الفكرية والسياسية والتنظيمية في تاسيس نقابة مستقلة لعمال السكة الحديد ووثق علاقته مع عمال عطبرة.
• أصبح عوض عبد الرازق سكرتيرا للحزب عام 1948 بعد أن عاد نهائيا من مصر في يونيو من العام نفسه.
• عاد عبد الخالق من مصر نهائيا من مصر في فبراير 1949 ، وكان قد عاني من مرض الدرن بسبب السجن في معتقل” هاكستيب “، وعاد برئة واحدة بعد استئصال الأخري.
•اصبح عبد الخالق محجوب سكرتيرا للحزب عام 1949 بعد أن طلب عوض عبد الرازق من اللجنة المركزية التي كانت قائمة والتي كانت سكرتاريتها تتكون من: د. موريس سدرة ود. عبد القادر حسن. الخ، طلب إعفاؤه من مسؤولية السكرتير العام واسنادها لعبد الخالق لأنه الأقدر والأجدر ، واحتج عبد الخالق بمرضه ، ولكن عوض أصرّ وكشف عن حاجته لعمل لم يتوفر له بالخرطوم ، وأنه تعاقد بالفعل مع المدرسة الأهلية ببورتسودان للعمل مدرسا بها ، وتحت الالحاح قبل عبد الخالق وسافر عوض الي مقر عمله ” التجاني الطيب : قضايا سودانية، العدد الرابع أبريل 1994″.
ما هو دور الأثر الأجنبي وهنري كوريل ؟
هناك الأكاذيب الذي روج لها أعداء الحزب الشيوعي السوداني ، أن الحزب كان نتاجا لمؤامرة أجنبية لعب فيها اليهودي الصهيوني هنري كوريل دورا كبيرا ، وأنه كان مؤسسا للحركة الشيوعية المصرية.
وهذا غير صحيح ، الواقع أن هنري كوريل لم يكن مؤسسا للحركة الشيوعية المصرية ، لكنه ساهم في تأسيس الحركة المصرية للتحرر الوطني (ح.م) عام 1943 ، وبعدها الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني (حدتو) عام 1947 ، لكن كانت جذور الفكر الاشتراكي قديمة في مصر ، فقد الف سلامة موسي كتابا عن الاسًتراكية عام 1913 ، أي قبل ميلاد هنري كوريل عام 1914 ، وتأسس الحزب الاشتراكي المصري عام 1921 من بعض المثقفين المصريين لحما ودما مثل: سلامة موسي، ومحمد عبد الله عنان . الخ، وبعد ذلك تأسس الحزب الشيوعي المصري 1921. وحتى الحركة المصرية للتحرر الوطني( ح.م) كانت تعبيرا عن التخلص من الأثر الأجنبي ، واستقلال الحركة الشيوعية المصرية عن الحزبين الشيوعي الفرنسي والبريطاني، ولا ننكر مساهمة هنري كوريل في ذلك الاستقلال، أما الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو)، فقد كانت تعبيرا عن استقلالها عن الحركة الشيوعية المصرية والحزب الشيوعي البريطاني، وقد ساهم هنري كوريل في ذلك الاستقلال.
أما الحديث عن كوريل اليهودي الصهيوني، فهو خلط بين اليهودية كديانة سماوية ، وبين الصهيونية كحركة سياسية عنصرية معادية للشيوعية. فقد كان كوريل ضد الصهيونية، ولم توافق الحركة الشيوعية المصرية ككل علي قرار تقسيم فلسطين ، كما رفض الحزب الشيوعي السوداني الصهيونية وقرار تقسيم فلسطين عام 1948 ، جاء في وثيقة الماركسية وقضايا الثورة السودانية ، تقرير المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي السوداني ، اكتوبر 1967 ما يلي:
( إن قيام الدولة العربية الديمقراطية فوق أرض فلسطين يصحح الوضع الشاذ الذي نشأ منذ عام 1948 ، داخل هذه الدولة الفلسطينية العربية سيجد المواطنون الأصليون عربا وأقلية يهودية حقوقهم الكاملة ، وبكامل حقوقها المشروعة في السيادة ، تُصفي آثار الاضطهاد الصهيوني الاستعماري وفي مقدمتها مشكلة اللاجئين العرب والهجرة اليهودية ، فعلي أساس التحديد الواضح لمن هو المواطن الفلسطيني تجري إعادة تسكين اللاجئين ، وتحفظ الحقوق الوطنية لليهود الفلسطينيين ، أما المهاحرون من الجنسيات الأخري فالدولة الفلسطينية هي التي تحدد مصيرهم" ( الماركسية وقضايا الثورة السودانية ، طبعة دار عزة 2008 ، ص 44).
( للمزيد من التفاصيل عن نشأة الحركة الشيوعية المصرية: راجع رفعت السعيد : اليسار المصري ، 1925- 1940، دار الطليعة بيروت 1972، ورفعت السعيد تاريخ المنظمات اليسارية المصرية، 1940 – 1950 ، دار الثقافة الجديدة 1977، وأحمد نبيل الهلالي : توثيق عن نشأة الحركة الشيوعية المصرية ، موقع الجزيرة 26 / 6/ 2006 ).
6
النهوض الجماهيري بعد الحرب العالمية الثانية
أشرنا سابقا الي أن الحزب الشيوعي نشأ في خضم النهوض الجماهيري الذي شهده السودان بعد الحرب العالمية الثانية ضد الإستعمار ومن أجل السيادة الوطنية وتحسين الاوضاع المعيشية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية للشعب السوداني يومئذ.
فقد تزامن تأسيس الحزب الشيوعي مع اندلاع مظاهرات الطلاب عام 1946 ضد الاستعمار ، والتي كانت أول مظاهرات بعد ثورة 1924 ، وقامت فروع للحركة السودانية للتحرر الوطني (الحزب الشيوعي فيما بعد) في المدارس العليا والثانوية والمدارس المصرية والكلية القبطية والكمبوني، وفي الجامعات المصرية، وطرحت الحركة السودانية شعار الجلاء وحق تقرير المصير للشعب السوداني والكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني ضد الاستعمار ، كبديل لشعار الاتحاديين "وحدة وادي النيل تحت التاج المصري" ، وشعار الأحزاب الاستقلالية "السودان للسودانيين تحت التاج البريطاني".
وقامت رابطة الطلبة الشيوعيين عام 1949 ، ومؤتمر الطلبة 1949 ، والجبهة الديمقراطية للطلاب كتحالف ثابت بين الشيوعيين والديمقراطيين في نوفمبر 1953. تجلت القاعدة الذهبية والطبيعة الديمقراطية للحركة الطلابية في ارتباطها بالنهوض الجماهيري ضد الاستعمار إسوة بنهوض التنظيمات الجماهيرية الأخري مثل: نهوض مزارعي الجزيرة في معركة مال الاحتياطي عام 1944 ، وعمال السكة الحديد في عطبرة عام 1946 من أجل تنظيمهم النقابي " هيئة شؤون العمال"، وكذلك قامت اتحادات الطلاب للمدارس الثانوية والعليا في خضم النضال والمظاهرات ضد الاستعمار ، واستطاع الطلاب انتزاع حق العمل السياسي والاتحادات من براثن الإدارة الاستعمارية، وكانت تلك نقطة تحول مهمة في تطور الحركة الطلابية.
قاوم الشيوعيون الجمعية التشريعية، ورفضوا المشاركة فيها ، والتي شارك فيها حزب الأمة والإدارات الأهلية، والتي كان الهدف منها قطع الطريق امام النهوض الجماهيري ، وتعطيل استقلال البلاد، وتعرضوا للقمع والاعتقال والتشريد ، وتضامنوا مع اتحاد العمال والقوي الوطنية الأخري، ومع اضرابات العمال والمزارعين والبوليس والفنانين والمعلمين من اجل حقوقهم، وتضامن اتحاد العمال مع الطلاب ضد الفصل والتشريد مثل تشريد 119 طالب من مدرسة خور طقت عام 1950 الخ. وواصل الطلاب مع الحركة الوطنية حتي تمّ تحقيق الاستقلال عام 1956.

كما تزامن قيام فروع للحزب في عطبرة مع نهوض عمال السكة عام 1946 من أجل المطالبه بحقهم في التنظيم النقابي" هيئة شؤون العمال" ونشأت فروع الحزب في عطبرة، وكانت مساهمة الحزب في بناء الحركة النقابية سياسية وفكرية وتنظيمية،كما في معارضة صيغة " لجان العمل" التي تفتت وحدة العمال وتفرغ نضالهم ومطالبهم من محتواه، والتي اقترحتها الإدارة البريطانية، وقدم البديل " النقابة، وساهم الشهيد عبد الخالق محجوب في تقديم المساعدات الفكرية والتنظيمية ، و ترسيخ استقلال الحزب، من خلال وجوده وسط العمال في صيف 1947 ، وكان وقتها في اجازة حيث كان يدرس في مصر، اضافة لمساهمات قادة الحزب والعمال الآخرين مثل: قاسم أمين والشهيد الشفيع أحمد الشيخ وابراهيم زكريا في بناء الحركة النقابية
ودعم الحزب اضرابات "هيئة شؤون العمال" حتى تمّ انتزاع قانون" نقابات العمل والعمال لسنة 1948 " الذي اعترف بتكوين النقابات ،واسهم في ترسيخ ديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية ، بالاصرار علي اشراك قواعد النقابات والجمعيات العمومية في اتخاذ القرار ، وتكوين النقابات من القواعد الي القمة، كما ساهم في تأسيس "مؤتمر العمال" الذي عقد في فبراير 1948 في عطبرة ، ودعم الحزب في منشوراته وبياناته مطالب " مؤتمر العمال " ، ثم تكوين اتحاد العمال في العام 1950.
كانت تجربة الحركة النقابية عميقة في انتزاع ديمقراطية واستقلالية وحرية العمل النقابي، وحق الاضراب ،وكانت سابقة للمواثيق الدولية حول العمل النقابي التي جاءت لتعزز تجربة الحركة النقابية السودانية مثل: الاتفاقية رقم (87) لسنة 1948 ، والاتفاق رقم (98) لسنة 1949 ، والاتفاقية العربية رقم (8) لعام 1977 بشأن الحريات النقابية، والاتفاقية الدولية بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي أجازتها الأمم المتحدة في ديسمبر 1966 ، أكدت هذه الوثائق علي الحريات النقابية وعدم تدخل الدولة فيها وحق التنظيم والحماية وتكوين النقابات والاتحادات ، والمفاوضات الجماعية، والحريات والحقوق
.النقابية ،وحق الاضراب.الخ
كما ساهم الشيوعيون بفعالية في: قيام نقابات واتحادات الموظفين والمعلمين، واتحادات الطلاب والشباب وحركة أنصار السلام وقيام الاتحاد النسائي السوداني، والتنظيمات الديمقراطية وسط العمال والموظفين والمهنيين والمزارعين والأحياء.

- من خلال نهوض حركة المزارعين في الحزيرة والنيل الأبيض والأزرق والشمالية وفي القاش وطوكر وجبال النوبا وغرب السودان، وجنوب السودان وبقية المناطق المهمشة نشأت فروع الحزب هناك،
اهتم الحزب الشيوعي بالتوجه إلي الريف أو"القطاع التقليدي" أو "المناطق المهمشة"، وطرح ضرورة الا يكون الحزب حزبا للمدن، بل لا بد من العمل في الريف ووسط أبناء القبائل من الأقليات القومية المهمشة، وعمل أعضاؤه من عمال ومزارعين وأطباء ومعلمين ومهندسين وفنيين وممرضين.الخ في مناطق القطاع التقليدي وساهموا في بناء الحزب وقيام التنظيمات الديمقراطية " اتحاد الشباب، الاتحاد النسائي ، التنظيم الديمقراطي وسط المزارعين.الخ"، واتحادات المزارعين وفي الروابط القبلية في المدن التي تهتم بتنمية مناطقها بتوفير خدمات التعليم والصحة والمياه والكهرباء.الخ.
كما أسهم الحزب في تأسيس مؤتمر البجا في أكتوبر 1958م، وبعد ثورة أكتوبر 1964م رحب بتجمعات أبناء دارفور وجنوب وشمال الفونج التي كانت تطالب بتنمية مناطقها، وأشار إلي أنها ظاهرة صحية في وجه دعاوى بعض قيادات الأحزاب التقليدية التي كانت تصفها بالعنصرية، و طور الحزب هذا الخط فيما بعد ، وأصدر في عام 1976 أصدر وثيقة بعنوان (القطاع التقليدي والثورة الوطنية الديمقراطية)، كما أصدر عام 1988م وثيقة للمؤتمر الدستوري بعنوان : (ديمقراطية راسخة- تنمية متوازنة- وطن واحد- سلم وطيد) التي وردت فيها مقترحات جيدة حول التنمية في القطاع التقليدي.
احتل الاصلاح الزراعي الديمقراطي في القطاعين المروي والمطري والتنمية في الريف مركز الثقل في برنامج مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية وبرامج الحزب حتي البرنامج الأخير المجاز في المؤتمر السادس للحزب.
أرسل الحزب المتفرغين لبناء الحزب في الريف والحركة الديمقراطية واتحادات المزارعين لتوعية المزارعين بحقوقهم في الريف والتنمية ، علي سبيل المثال : في منطقة الجزيرة ( مديرية النيل الأزرق سابقا) ساهم المتفرغون: كامل محجوب ، حسان محمد الأمين ، عبد الحليم عمر، برير الأنصاري، ومحمد عبد الرحمن شيبون ..الخ في بناء اتحاد المزارعين في الجزيرة والمناقل وبرز قادة من المزارعين أمثال شيخ الأمين محمد الأمين ويوسف أحمد المصطفي ، وفي مشاريع النيل الأزرق برز أيضا قادة للمزارعين مثل : شيخ الخير.الخ، كما أسهمت مكتبة "الفجر" لمؤسسها محمد سيد أحمد في نشر الوعي في المنطقة وبناء الحزب وتوسيع دائرة التعليم والخدمات الصحية في المنطقة.
( للمزيد من التفاصيل عن معركة بناء اتحاد المزارعين في الجزيرة راجع كتاب كامل محجوب " تلك الأيام" الجزء الأول به توثيق جيد).
في منطقة النيل الأبيض ساهم المتفرغون عباس علي وعلي حبيب الله ومكي عبد القادر ويونس الدسوقي. الخ في بناء حركة المزارعين وبناء الحزب ، وساهمت مكتبة يونس الدسوقي في نشر الوعي وحركة الاستنارة والحزب في المنطقة، وقاد الحزب أوسع حملة استنكار لجريمة شهداء جودة التي استشهد فيها بعض المزارعين في ظروف حبس غير إنسانية ، وبرز قادة لاتحاد المزارعين في المنطقة مثل شيخ العبيد عامر.
في شرق السودان ساهم المتفرغون الجزولي سعيد وسيد نايلاي وعثمان آدم. الخ في بناء اتحادات المزارعين في القاش وطوكر ، وساهمت مكتبة الجزولي سعيد في أروما في نشر الوعي وبناء الحزب في المنطقة ( للمزيد من التفاصيل ، راجع كتاب الجزولي سعيد رمز الحياة والأمل ، سيرة عامل سوداني ، جمع وإعداد الشفيع الجزولي سعيد، به توثيق جيد لتلك التجربة )، كما ساهم الحزب الشيوعي في قيام مؤتمر البجا في أكتوبر 1958 الذي اهتم بالتنمية في الشرق ونشر التعليم وتوفير الخدمات الصحية. الخ.
في المديرية الشمالية ساهم المتفرغون عبد الرحمن أحمد وميرغني كوهين وأحمد شامي في بناء اتحادات المزارعين والحركة التعاونية، وبناء الحزب والحركة الديمقراطية.
كما ساهم المتفرغون حسن سلامة وعلي نصر الله..الخ في بناء اتحاد المزارعين في جبال النوبا وتوعية المزارعين بحقوقهم في التعليم والصحة ورفض ضريبة الدقنية.
في الفاشر ساهمت مكتبة صديق أحمد البشير في نشر الوعي والاستنارة وبناء الحزب في المنطقة.
لم يكتف الحزب ببناء حركة واتحادات المزارعين ، بل اهتم الحزب بالتنمية في الريف ، كما في برامجه المجازة في المؤتمر الثالث والرابع والخامس والسادس حول الاصلاح الوراعي الديمقراطي الذي يخرج الريف من وهدة القرون الوسطي.
وهذا رد عملي علي بعض المثقفين الذين يهاجمون الحزب الشيوعي زورا وبهتانا وتزييفا للتاريخ ، بقولهم أن الحزب الشيوعي لم يهتم بالريف واقتصر نشاطه علي المدن مثل :الخرطوم وعطبرة.الخ.
إضافة إلي أن الحزب الشيوعي في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي كان أول من أشار إلى ضرورة الاعتراف بالفوارق الثقافية والعرقية بين الشمال والجنوب وتطور التجمعات القومية في الجنوب نحو الحكم الذاتي في نطاق وحدة السودان ، ولم يكتف الحزب الشيوعي بذلك الطرح المتقدم وحده وتكراره ، بل دعمه بالتركيز على القضايا الاجتماعية التي كان فيها قهر وتمييز عنصري أو اثني ضد الجنوبيين مثل :-
- المطالبة بالأجر المتساوي للعمل المتساوي بين العاملين الشماليين والجنوبيين.
- الاهتمام بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوسيع التعليم والعلاج والخدمات في الجنوب.
- إلغاء ضريبة الدقنية.
- إلغاء قانون المناطق المقفولة الذي كان من الأسباب التي عرقلت التطور المتوازن بين الشمال والجنوب.
- إلغاء نشاط المستثمرين الأجانب المرتبطين بالتجسس وتأجيج الخلافات العرقية بين الشمال والجنوب.
- وحدة الحركة النقابية في الشمال والجنوب
- استبعاد الحل العسكري وضرورة الحل السلمي الديمقراطي والعض على وحدة السودان بالنواجذ.
- رفض القهر الثقافي والاثني والديني واللغوي.
- أثناء تمرد 1955م دعي الحزب الشيوعي لمعالجة الموضوع بالحكمة والصبر بدلا من الاتجاهات الداعية للعنف والانتقام.
واصل الحزب الشيوعي تأكيد تلك المواقف في مؤتمره الثالث في فبراير 1956م , ومقاومة سياسة ديكتاتورية الفريق عبود لفرض الحل العسكري والقهر الديني واللغوي والاثني، وفي مؤتمر المائدة المستديرة (1965) وخطاب عبد الخالق محجوب في المؤتمر.
دافع الحزب عن المساواة الفعلية بين المرأة والرجل وضد التقاليد البالية التي كانت تحول دون تعليم المرأة وحقها في العمل ،والاجر المتساوي للعمل المتساوي، وجقها في التصويت والترشح للبرلمان، وكان الحزب الشيوعي أول الاحزاب التي اهتمت بقضية المرأة وجذبها الي صفوف الحزب انطلاقا من أن قضية المرأة ترتبط بتحرير المجتمع من كل أشكال الاستغلال الاقتصادي والثقافي والجنسي والطبقي، وكانت الدكتورة خالدة زاهر أول أمرأة تنضم للحزب الشيوعي، كما عمل الحزب الشيوعي علي تنظيم النساء للمسك بقضاياهن ومطالبهن، وتم تأسيس رابطة النساء الشيوعيات عام 1949م، والتي استمرت حتي اكتوبر 1964م، وبعد ثورة اكتوبر واتساع دور المرأة في التغيير الاجتماعي وانتزاع حقها في الترشيح في الانتخابات وفوز فاطمة احمد ابراهيم كأول نائبة برلمانية عن دوائر الخريجين، تم حل رابطة النساء الشيوعيات كتنظيم منفصل، واصبح هناك فرع الحزب الموحد الذي يضم الرجال والنساء، كما ساهم الحزب في تأسيس الاتحاد النسائي عام 1952م..
كما ساهم الحزب في دعم وتطوير حركة الفن والابداع " شعر ، موسيقي، مسرح، فن، كتابة...". كما هو واضح من البصمات التي تركها الشيوعيون في هذا الجانب.
كما دافع الحزب عن السيادة الوطنية وقيام علاقات خارجية متوازنة لمصلحة شعب السودان، ورفض المعونات والمساعدات المشروطة التي تؤدي لاحتلال البلاد ونهب ثرواتها المعدنية والزراعية، وأراضيها ، والتضامن مع كل حركات التحرر الوطني من اجل الاستقلال.
كما دافع الحقوق والحريات والديمقراطية، والغاء القوانين المقيدة للحريات مثل : قانون النشاط الهدام حتى تم الغائه في اول برلمان سوداني والتي كانت بندا ثابتا في نضاله اليومي ضد الانظمة الديكتاتوية العسكرية والمدنية التي صادرت تلك الحقوق.
لم يكتف الشيوعيون بالاستقلال السياسي عام 1956م، بل طرحوا ضرورة إستكمال الإستقلال السياسي ، بالاستقلال الاقتصادي والثقافي ، بانجاز المشروع الوطني أو مهام الثورة الوطنية الديمقراطية التي تنجز المجتمع الصناعي الزراعي المتقدم، وتحقيق مجانية التعليم والعلاج، وتحسين اوضاع الجماهير المعيشية، والثورة الثقافية الديمقراطية التي تستند علي افضل ما في تراثنا السوداني وفنونه وابداعاته، وتفتح الطريق للدخول في البناء الاشتراكي.
ساهم الحزب في قيام اوسع التحالفات والجبهات ضد الاستعمارحتي خروجه ، وضد ديكتاتوريتي " عبود والنميري" حتي سقوطهما في ثورة اكتوبر 1964 وانتفاضة مارس- ابريل 1985م.، ويواصل الحزب النضال ضد النظام الحالي ويعمل علي قيام اوسع جبهة من أجل إسقاطه .
هذا اضافة لمساهمة الحزب الشيوعي في قيام الجبهة المعادية للاستعمار، التي يخلط كثير من المؤرخين بينها وبين الحركة السودانية للتحرر الوطني "حستو" ، أوالحزب الشيوعي ، علما بأن الحركة السودانية قامت قبلها ، والواقع أن الجبهة المعادية للاستعماركانت تنظيما جماهيريا ضم الشيوعيين والقوي الديمقراطية والوطنية، والتي تكونت اثناء معركة أول انتخابات برلمانية في نوفمبر 1953 ، وفازت بدائرة عن الخريجين نالها مرشحها حسن الطاهر زروق، وكما اشار عبد الخالق محجوب في كتابه لمحات من تاريخ الحزب أن " الجبهة المعادية للاستعمار لم تكن حزبا شيوعيا علي مبادئ الماركسية اللينينية ، بل كانت حزبا ديمقراطيا يتصل بالجماهير في أكثر من افق ، ويحتل فيه الشيوعيون مركز الصدارة" ، " وكانت محاولة لبناء الجبهة الوطنية الديمقراطية في شكل حزب" ، وكان هدفها " نشر الفكر الديمقراطي المناهض للاستعمار" ( للمزيد من التفاصيل عن تجربة الجبهة المعادية للاستعمار : راجع عبد الخالق محجوب : لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني ، طبعة دار الوسيلة ، 1987، ص 100 – 101 ).
كما شهدت مرحلة التأسيس حتى 1956 قيام مؤتمرات الحزب الآتية:
المؤتمر التداولي 1949 الذي مهد لقيام المؤتمر الأول وعالج المشاكل التنظيمية التي واجهها الحزب بعد التأسيس.
المؤتمر الأول اكتوبر 1950:
طرحت اللجنة المركزية في ذلك المؤتمر قضايا سياسية وفكرية وتنظيمية أمام المؤتمر لاتخاذ قرارات بشأنها ، كانت تلك أول مرة يحدث فيها ذلك في تاريخ الحزب ، كما أجاز المؤتمر الدستور الذي ساهم في الاستقرار التنظيمي، والذي تطور في مؤتمرات الحزب اللاحقة: الثاني 1951م والثالث 1956 والرابع 1967، والخامس2009 م ، وكان من نتائج المؤتمر ايضا انتخاب اللجنة المركزية والتي قبل ذلك كانت عضويتها تكتسب بالتصعيد ( أى بقرار منها بضم اعضاء لها)، وتلك كانت ايضا خطوة حاسمة في ترسيخ الديمقراطية داخل الحزب. كما أشار المؤتمر الي ضرورة ربط العمل الفكري بالعمل الجماهيري واستقلال الحزب في نشاطه بين الجماهير واعلان موقفه المستقل في كل المسائل من منابره المختلفة.، بعد المؤتمر الأول وقع الصراع الداخلي ، وكان الرد بفتح المناقشة العامة علي صفحات مجلة الكادر(الشيوعي فيما بعد).طارحا على الأعضاء القضايا مدار الصراع. ورفض المؤتمر اتجاه عوض عبد الرازق الذي كان يري أن وجود الطبقة العاملة الصناعية ضعيف في السودان ، وبالتالي لاداعي للتسرع بتكوين حزب شيوعي مستقل.
المؤتمر الثاني اكتوبر 1951:-
وانعقد المؤتمر الثاني في اكتوبر 1951م، وحسم المؤتمر الصراع الداخلي لمصلحة وجود الحزب المستقل ، وان النظرية ترشد الممارسة والممارسة تغني وتطور النظرية، واقر المؤتمر أول دستور لتنظيم حياة الحزب الداخلية وتحديد هويته كحزب ماركسي ، وبعد المؤتمر وقع انقسام مجموعة عوض عبد الرازق ، وقررت اللجنة المركزية طرد المنشقين، واضح أن اتجاه مجموعة عوض عبد الرازق كان اتجاه عزلة وجمود ( دراسة النظرية بمعزل عن الواقع ، اخفاء هوية الحزب المستقلة).
هكذا من خلال صراع الأفكار، بدأت تكون هناك حيوية داخل الحزب ، ومن خلال الصراع ضد الجمود بدأت تتسع الديمقراطية داخل الحزب ( المجلة الداخلية، المؤتمرات ، الاجتماعات الموسعة، انتخاب اللجنة المركزية، فتح المناقشة العامة..حسم الصراع ديمقراطيا بالتصويت ،..الخ)، ولكن مجموعة عوض عبد الرازق لم تقبل رأى الأغلبية بروح ديمقراطية، ومواصلة ابداء وجهة نظرها من داخل الحزب ، ولجأت الي التآمر والانقسام، وفشلت في تكوين تنظيم جديد.
بناء الحزب في كل الظروف مدها وجزرها:-
وفي عملية بناء الحزب ، كانت ابرز الخطوات هى التي جاءت في اجتماع اللجنة المركزية في مارس 1953م، الذي أشار الي ضرورة بناء الحزب كعملية ثابتة وفي كل الظروف مدها وجزرها ، كما طرح ضرورة بناء الحزب علي النطاق الوطني ليصبح حزبا شعبيا وتحويل الحزب الي قوى اجتماعية كبري . وكذلك طرحت وثيقة "خطتنا في الظروف الجديدة"، الصادرة في يناير 1954م، السؤال: كيف يتم تحويل الحزب الي قوة اجتماعية كبري؟.كما أشارت الي ضرورة تقوية الحزب سياسيا وفكريا وتنظيميا، كما أشارت الي أن عملية بناء الحزب تتم في كل الظروف جزرها ومدها.وتعميق جذور الحزب وسط الطبقة العاملة.
كما أشارت وثائق تلك الفترة الي الاهتمام بالمرشحين وفترة الترشيح، والارتباط بالجماهير وفهم مشاكلها وقيادتها قيادة يومية، اضافة الي تأمين الحزب ومحاربة روح الغفلة ، وضرورة الاهتمام بالعمل الاصلاحي: الجمعيات التعاونية، محو الأمية، الأندية الرياضية والثقافية .. الخ. ونجح الحزب في استنهاض حركة جماهيرية واسعة ( بناء الحركة النقابية وحركة المزارعين، والحركة الطلابية، حركة الشباب والنساء،..الخ)، وقيام الجبهة المعادية للاستعمار ، التي لخص عبد الخالق تجربتها في كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني.
المؤتمر الثالث فبراير 1956:-
*وعلي ضوء حصيلة المناقشة العامة التي استمرت منذ بداية اتفاقية الحكم الذاتي في فبراير 1953م، تم عقد المؤتمر الثالث للحزب في فبراير 1956م، واجاز المؤتمر برنامج الحزب الجديد بعنوان" سبيل السودان للديمقراطية والاستقلال والسلم"، واجاز التعديلات علي دستور الحزب، واجاز تغيير اسم "الحركة السودانية للتحرر الوطني" الي " الحزب الشيوعي السوداني"، وطرح المؤتمر شعار " اجعلوا من الحزب الشيوعي قوة اجتماعية كبري".
وأخير ، لقد تركت لحظة التأسيس والصراع السياسي والفكري الذي خاضه الحزب من اجل استقلاله بصماتها علي تطور الحزب اللاحق ومواصلة الصراع من اجل تأكيد وجوده المستقل، وقدم الشهداء في سبيل ذلك، اضافة لتحمل اعضائه السجون والتشريد والتعذيب والقمع والنفي وصموده ضد الانظمة الديكتاتورية المدنية والعسكرية حتي يومنا هذا وحتي انعقاد ونجاح مؤتمره الخامس في يناير 2009م، والسادس في 2016 ، ومواصلة الصراع من اجل التحول الديمقراطي وتحسين الاحوال المعيشية، والحل العادل والشامل لقضية دارفور وترسيخ السلام ووحدة البلاد.

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي