رغيف العيش بين الزيادة ورفع الدعم

احمد البهائي
2021 / 8 / 16

بعيدا عن الكلام والعبارات او مع او ضد ، حسب المقايس والمؤشرات الدولية وخاصة بالنسبة للدول التي يقوم اقتصادها على السوق المفتوح تلك الدول التي تمتاز بالدخول المرتفعة ذات قوة شرائية عالية ، تجد ان معيارها الاساسي هو الاقتصاد الحر وآلياتها اقتصاد السوق ، وهذا ما تريده المؤسسات المالية الكبرى المناحة ان يكون علية الاقتصاد المصري وهو الحد من تدخل الدولة فـي المجـالات الاقتصادية ، بما يضمن كفاءة جهاز السوق في تحديد الأسعار بناء على تفاعل قوى العرض والطلب، حيث أن إلغاء مبالغ الدعم يعمل على تخفيض حجم الإنفاق العام وبالتالي تخفيض العجز في الموازنة العامة للدولة ! .
نجد ان الشرائح داخل الدولة تتحدد دخولها في الاساس على مقياس الدخول القومية بعد تحقيق عدد من المعاير وآليات معينة ،حيث اسعار السلع الاستراتيجية تكون حاضرة عند المقياس ، تجد منها واساسها اسعار الغذاء ومنها الخبز،فحسب المقايس الدولية يجب الا يتعدى ما يستقطع من الفرد الواحد لشراء احتياجاته من الخبز في شكله النهائي شهريا عن 3% من دخله الشهري ، وبناء على تلك النسبة تعالوا معا نعمل مقارنة لنعرف ماذا سيحدث لو رفع الدعم العيني او تم زيادة سعر رغيف العيش في مصر عن 5 قروش للرغيف الواحد كما يروج له الان ، لنأخذ احد دول الاتحاد الاوروبي مقارنة ، فبناء على طلب صندوق النقد الدولي ان يكون اقتصاد مصر قريب من تلك الاقتصادات ، او يحذوا حذو تلك الاقتصادات ، ان يرفع الدعم المقدم ومنها دعم الخبز .
ولنأخذ هولندا والمانيا مقارنة ، فبعيدا عن دخول اصحاب المعاشات (مع العلم ان الحد الادنى للمعاشات في هولندا مثلا 1350 يورو ،ويزيد عنه بقليل في المانيا ،بينما في مصر 900 جنيه) نجد ان الحد الادنى للدخول في هولندا والمانيا ومصر على التوالي 1463 يورو- و1584 يورو – و131 يورو(2400 جنيه مصري)، حيث ان الحد الادنى للفرد من الخبز في شكله النهائي في هولندا والمانيا 770 جرام يوميا ، ويوجد 3 انواع (جودة )من الخبز في هولندا والمانيا ، اعلاها جودة في هولندا بواحد يورو وثمانون سنت(1.80) وفي المانيا واحد يورو وتسعون سنت(1.90) ، واقلها جودة في هولندا واحد يورو وخمس سنتات(1.05) ،بينما في المانيا واحد يورو وخمسة عشر سنت(1.15)، لنأخذ اقلها جودة مقارنة وبفرض ان الفرد يحتاج فقط الى 770 جرام من الخبز يوميا في كلتا البلدين،اذا في هولندا والمانيا يستقطع من دخل الفرد الفرد على التوالي 31.50 يورو و34.50 يورو شهريا لشراء الخبز(1.05 و1.15مضروب كلا منهما في 30 يوما)، اي ما يعادل 2.15%في هولندا و2.17% في المانيا من دخله الشهري(قسمة 31.5 و 34.5على 1465 و1584 مضروب في 100 ) ، ناهيك عن انه اعلى جودة من الخبز المصري ب12 درجة على الاقل ، فان الزيادة في الوزن تكون لصالح الخبز الهولندي والالماني ب 320 جرام، حيث في مصر يحدد للفرد 450 جرام من الخبز المدعم كحد اقصى في شكل 5 ارغفة من العيش يوميا تقدر ب25 قرشا،اي شهريا ب7.5 جنيه مصري خبز مدعم ، اي ما يعادل 0.312% من الحد الادنى للدخل الشهري للفرد في مصر .
بناء على أن معدل خط الفقر العالمي هو 1.9 دولار يوميا للفرد وذلك وفقا لآخر أرقام البنك الدولي ، ويمثل كذلك الحد الادني للدخل في مصرما يعادل 9%من الحد الادني للدخل في هولندا ، و8.30% من الحد الادنى في المانيا ، اي ان الحد الادنى للدخل في مصر 131 يورو شهريا ، فحسب هذا النسب تجد ان في مصر شريحة تقترب من 70 مليون من تعداد سكان مصر، وذلك مقياسا بمؤشرات نسب الدخول المعلنة من البنك الدولي تكون تلك الشريحة في اشد الاحتياج ان يكون الخبز في متناول الايدي باسعار منخفضة حسب المدخول الشهري وقوته الشرائية ، وبالتالي لابد من الدعم المقدم للخبز من قبل الحكومة ،وهذا يؤكد ان الثمن المناسب بالفعل الذي يجب ان يدفع لرغيف الخبز الواحد هو 5 قروش كحد اقصى بناء على الحد الادني للدخل في مصر، ولمعرفة ذلك مقارنة مع هولندا ، يتم من خلال قسمة
2.15 %على 9%مضروب في 131يورو =0.312 يورو مضروب في18.5 جنيه=5.80 جنيه التي يجب ان تدفع شهريا لشراء الخبز ، اما مقارنة بالمانيا وذلك بقسمة 2.17 %على 8.30%مضروب في 131يورو =0.342 يورو مضروب في 18.5 =6 جنيه التي يجب ان تدفع شهريا لشراء الخبز في شكله النهائي، رغم ما يقال ان سعر رغيف العيش ب 5 قرش زهيد او لايذكر ويجب إعادة النظر فيه بالتحريك ،يتضح ان الفرد الواقع تحت الدعم رغم انه يدفع 7.5 جنية إلا انه يدفع في حقيقته اكثر ب 1.7 جنية شهريا حسب مؤشرات هولندا و1.5 جنيه شهريا حسب مؤشر المانيا ، اما اذا اريد رفع الدعم المقدم بالكامل حسب ما تصرح به الحكومة عن الخبز في مصر، يكون ثمن ما يدفعه الفرد لشراء الخبز في شكله النهائي 5 ارغفة هو (1,74) جنيه واربعة وسبعون قرشا يوميا للفرد الواحد ، وذلك تبعا للمؤشر الهولندي( 31.5 مضروب 9%=2.83 مضروب في 18.5 ) اي يتحمل كل الفرد بالكامل 52.44 جنيه شهريا ،او 1.76 جنية يوميا لشراء 5 ارغفة من الخبز، اي ما يعادل 52.97 جنية شهريا حسب المؤشر الالماني ،وبالتالي يكون بنسبة 2.18 %( قسمة 52.44على 2400 مضروب في 100) من الحد الادني للدخل في مصرلشراء 5 ارغفة من الخبز بدون دعم ، وذلك حسب مقياس السعر الدولي الذي يكون بين 2% الى 3% ، لنؤكد انه في ظل تلك الظروف وفي حال القوة الشرائية لتلك الدخول المصرية المتدنية ، سيكون من غير الموفق وقد يقترب كثيرا من الخطأ الكبير ، رفع الدعم او تحريك سعر رغيف العيش حتى لو قرش واحد دون ان يكون هناك ما يقابله من زيادة مثلها في الدخل الشهري للفرد الواقع تحت الدعم المقدم للخبز ، لنتساءل ، هل من الافضل ان يكون الدعم المقدم للخبز من قبل الحكومة نقدي ام عيني؟.

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا