الذكري (75) لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني(6) والأخيرة

تاج السر عثمان
2021 / 8 / 15

1
أشرنا سابقا الي أن الحزب الشيوعي نشأ في خضم النهوض الجماهيري الذي شهده السودان بعد الحرب العالمية الثانية ضد الإستعمار ومن أجل السيادة الوطنية وتحسين الاوضاع المعيشية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية للشعب السوداني يومئذ.
فقد تزامن تأسيس الحزب الشيوعي مع اندلاع مظاهرات الطلاب عام 1946 ضد الاستعمار ، والتي كانت أول مظاهرات بعد ثورة 1924 ، وقامت فروع للحركة السودانية للتحرر الوطني (الحزب الشيوعي فيما بعد) في المدارس العليا والثانوية والمدارس المصرية والكلية القبطية والكمبوني، وفي الجامعات المصرية، وطرحت الحركة السودانية شعار الجلاء وحق تقرير المصير للشعب السوداني والكفاح المشترك بين الشعبين المصري والسوداني ضد الاستعمار ، كبديل لشعار الاتحاديين "وحدة وادي النيل تحت التاج المصري" ، وشعار الأحزاب الاستقلالية "السودان للسودانيين تحت التاج البريطاني".
وقامت رابطة الطلبة الشيوعيين عام 1949 ، ومؤتمر الطلبة 1949 ، والجبهة الديمقراطية للطلاب كتحالف ثابت بين الشيوعيين والديمقراطيين في نوفمبر 1953. تجلت القاعدة الذهبية والطبيعة الديمقراطية للحركة الطلابية في ارتباطها بالنهوض الجماهيري ضد الاستعمار إسوة بنهوض التنظيمات الجماهيرية الأخري مثل: نهوض مزارعي الجزيرة في معركة مال الاحتياطي عام 1944 ، وعمال السكة الحديد في عطبرة عام 1946 من أجل تنظيمهم النقابي " هيئة شؤون العمال"، وكذلك قامت اتحادات الطلاب للمدارس الثانوية والعليا في خضم النضال والمظاهرات ضد الاستعمار ، واستطاع الطلاب انتزاع حق العمل السياسي والاتحادات من براثن الإدارة الاستعمارية، وكانت تلك نقطة تحول مهمة في تطور الحركة الطلابية.
قاوم الشيوعيون الجمعية التشريعية، ورفضوا المشاركة فيها ، والتي شارك فيها حزب الأمة والإدارات الأهلية، والتي كان الهدف منها قطع الطريق امام النهوض الجماهيري ، وتعطيل استقلال البلاد، وتعرضوا للقمع والاعتقال والتشريد ، وتضامنوا مع اتحاد العمال والقوي الوطنية الأخري، ومع اضرابات العمال والمزارعين والبوليس والفنانين والمعلمين من اجل حقوقهم، وتضامن اتحاد العمال مع الطلاب ضد الفصل والتشريد مثل تشريد 119 طالب من مدرسة خور طقت عام 1950 الخ. وواصل الطلاب مع الحركة الوطنية حتي تمّ تحقيق الاستقلال عام 1956.
2
كما تزامن قيام فروع للحزب في عطبرة مع نهوض عمال السكة عام 1946 من أجل المطالبه بحقهم في التنظيم النقابي" هيئة شؤون العمال" ونشأت فروع الحزب في عطبرة، وكانت مساهمة الحزب في بناء الحركة النقابية سياسية وفكرية وتنظيمية،كما في معارضة صيغة " لجان العمل" التي تفتت وحدة العمال وتفرغ نضالهم ومطالبهم من محتواه، والتي اقترحتها الإدارة البريطانية، وقدم البديل " النقابة، وساهم الشهيد عبد الخالق محجوب في تقديم المساعدات الفكرية والتنظيمية ، و ترسيخ استقلال الحزب، من خلال وجوده وسط العمال في صيف 1947 ، وكان وقتها في اجازة حيث كان يدرس في مصر، اضافة لمساهمات قادة الحزب والعمال الآخرين مثل: قاسم أمين والشهيد الشفيع أحمد الشيخ وابراهيم زكريا في بناء الحركة النقابية
ودعم الحزب اضرابات "هيئة شؤون العمال" حتى تمّ انتزاع قانون" نقابات العمل والعمال لسنة 1948 " الذي اعترف بتكوين النقابات ،واسهم في ترسيخ ديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية ، بالاصرار علي اشراك قواعد النقابات والجمعيات العمومية في اتخاذ القرار ، وتكوين النقابات من القواعد الي القمة، كما ساهم في تأسيس "مؤتمر العمال" الذي عقد في فبراير 1948 في عطبرة ، ودعم الحزب في منشوراته وبياناته مطالب " مؤتمر العمال " ، ثم تكوين اتحاد العمال في العام 1950.
كانت تجربة الحركة النقابية عميقة في انتزاع ديمقراطية واستقلالية وحرية العمل النقابي، وحق الاضراب ،وكانت سابقة للمواثيق الدولية حول العمل النقابي التي جاءت لتعزز تجربة الحركة النقابية السودانية مثل: الاتفاقية رقم (87) لسنة 1948 ، والاتفاق رقم (98) لسنة 1949 ، والاتفاقية العربية رقم (8) لعام 1977 بشأن الحريات النقابية، والاتفاقية الدولية بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي أجازتها الأمم المتحدة في ديسمبر 1966 ، أكدت هذه الوثائق علي الحريات النقابية وعدم تدخل الدولة فيها وحق التنظيم والحماية وتكوين النقابات والاتحادات ، والمفاوضات الجماعية، والحريات والحقوق
.النقابية ،وحق الاضراب.الخ
كما ساهم الشيوعيون بفعالية في: قيام نقابات واتحادات الموظفين والمعلمين، واتحادات الطلاب والشباب وحركة أنصار السلام وقيام الاتحاد النسائي السوداني، والتنظيمات الديمقراطية وسط العمال والموظفين والمهنيين والمزارعين والأحياء.
3
- من خلال نهوض حركة المزارعين في الحزيرة والنيل الأبيض والأزرق والشمالية وفي القاش وطوكر وجبال النوبا وغرب السودان، وجنوب السودان وبقية المناطق المهمشة نشأت فروع الحزب هناك،
اهتم الحزب الشيوعي بالتوجه إلي الريف أو"القطاع التقليدي" أو "المناطق المهمشة"، وطرح ضرورة الا يكون الحزب حزبا للمدن، بل لا بد من العمل في الريف ووسط أبناء القبائل من الأقليات القومية المهمشة، وعمل أعضاؤه من عمال ومزارعين وأطباء ومعلمين ومهندسين وفنيين وممرضين.الخ في مناطق القطاع التقليدي وساهموا في بناء الحزب وقيام التنظيمات الديمقراطية " اتحاد الشباب، الاتحاد النسائي ، التنظيم الديمقراطي وسط المزارعين.الخ"، واتحادات المزارعين وفي الروابط القبلية في المدن التي تهتم بتنمية مناطقها بتوفير خدمات التعليم والصحة والمياه والكهرباء.الخ.
كما أسهم الحزب في تأسيس مؤتمر البجا في أكتوبر 1958م، وبعد ثورة أكتوبر 1964م رحب بتجمعات أبناء دارفور وجنوب وشمال الفونج التي كانت تطالب بتنمية مناطقها، وأشار إلي أنها ظاهرة صحية في وجه دعاوى بعض قيادات الأحزاب التقليدية التي كانت تصفها بالعنصرية، و طور الحزب هذا الخط فيما بعد ، وأصدر في عام 1976 أصدر وثيقة بعنوان (القطاع التقليدي والثورة الوطنية الديمقراطية)، كما أصدر عام 1988م وثيقة للمؤتمر الدستوري بعنوان : (ديمقراطية راسخة- تنمية متوازنة- وطن واحد- سلم وطيد) التي وردت فيها مقترحات جيدة حول التنمية في القطاع التقليدي.
احتل الاصلاح الزراعي الديمقراطي في القطاعين المروي والمطري والتنمية في الريف مركز الثقل في برنامج مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية وبرامج الحزب حتي البرنامج الأخير المجاز في المؤتمر السادس للحزب.
أرسل الحزب المتفرغين لبناء الحزب في الريف والحركة الديمقراطية واتحادات المزارعين لتوعية المزارعين بحقوقهم في الريف والتنمية ، علي سبيل المثال : في منطقة الجزيرة ( مديرية النيل الأزرق سابقا) ساهم المتفرغون: كامل محجوب ، حسان محمد الأمين ، عبد الحليم عمر، برير الأنصاري، ومحمد عبد الرحمن شيبون ..الخ في بناء اتحاد المزارعين في الجزيرة والمناقل وبرز قادة من المزارعين أمثال شيخ الأمين محمد الأمين ويوسف أحمد المصطفي ، وفي مشاريع النيل الأزرق برز أيضا قادة للمزارعين مثل : شيخ الخير.الخ، كما أسهمت مكتبة "الفجر" لمؤسسها محمد سيد أحمد في نشر الوعي في المنطقة وبناء الحزب وتوسيع دائرة التعليم والخدمات الصحية في المنطقة.
( للمزيد من التفاصيل عن معركة بناء اتحاد المزارعين في الجزيرة راجع كتاب كامل محجوب " تلك الأيام" الجزء الأول به توثيق جيد).
في منطقة النيل الأبيض ساهم المتفرغون عباس علي وعلي حبيب الله ومكي عبد القادر ويونس الدسوقي. الخ في بناء حركة المزارعين وبناء الحزب ، وساهمت مكتبة يونس الدسوقي في نشر الوعي وحركة الاستنارة والحزب في المنطقة، وقاد الحزب أوسع حملة استنكار لجريمة شهداء جودة التي استشهد فيها بعض المزارعين في ظروف حبس غير إنسانية ، وبرز قادة لاتحاد المزارعين في المنطقة مثل شيخ العبيد عامر.
في شرق السودان ساهم المتفرغون الجزولي سعيد وسيد نايلاي وعثمان آدم. الخ في بناء اتحادات المزارعين في القاش وطوكر ، وساهمت مكتبة الجزولي سعيد في أروما في نشر الوعي وبناء الحزب في المنطقة ( للمزيد من التفاصيل ، راجع كتاب الجزولي سعيد رمز الحياة والأمل ، سيرة عامل سوداني ، جمع وإعداد الشفيع الجزولي سعيد، به توثيق جيد لتلك التجربة )، كما ساهم الحزب الشيوعي في قيام مؤتمر البجا في أكتوبر 1958 الذي اهتم بالتنمية في الشرق ونشر التعليم وتوفير الخدمات الصحية. الخ.
في المديرية الشمالية ساهم المتفرغون عبد الرحمن أحمد وميرغني كوهين وأحمد شامي في بناء اتحادات المزارعين والحركة التعاونية، وبناء الحزب والحركة الديمقراطية.
كما ساهم المتفرغون حسن سلامة وعلي نصر الله..الخ في بناء اتحاد المزارعين في جبال النوبا وتوعية المزارعين بحقوقهم في التعليم والصحة ورفض ضريبة الدقنية.
في الفاشر ساهمت مكتبة صديق أحمد البشير في نشر الوعي والاستنارة وبناء الحزب في المنطقة.
لم يكتف الحزب ببناء حركة واتحادات المزارعين ، بل اهتم الحزب بالتنمية في الريف ، كما في برامجه المجازة في المؤتمر الثالث والرابع والخامس والسادس حول الاصلاح الوراعي الديمقراطي الذي يخرج الريف من وهدة القرون الوسطي.
وهذا رد عملي علي بعض المثقفين الذين يهاجمون الحزب الشيوعي زورا وبهتانا وتزييفا للتاريخ ، بقولهم أن الحزب الشيوعي لم يهتم بالريف واقتصر نشاطه علي المدن مثل :الخرطوم وعطبرة.الخ.
4
إضافة إلي أن الحزب الشيوعي في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي كان أول من أشار إلى ضرورة الاعتراف بالفوارق الثقافية والعرقية بين الشمال والجنوب وتطور التجمعات القومية في الجنوب نحو الحكم الذاتي في نطاق وحدة السودان ، ولم يكتف الحزب الشيوعي بذلك الطرح المتقدم وحده وتكراره ، بل دعمه بالتركيز على القضايا الاجتماعية التي كان فيها قهر وتمييز عنصري أو اثني ضد الجنوبيين مثل :-
- المطالبة بالأجر المتساوي للعمل المتساوي بين العاملين الشماليين والجنوبيين.
- الاهتمام بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوسيع التعليم والعلاج والخدمات في الجنوب.
- إلغاء ضريبة الدقنية.
- إلغاء قانون المناطق المقفولة الذي كان من الأسباب التي عرقلت التطور المتوازن بين الشمال والجنوب.
- إلغاء نشاط المستثمرين الأجانب المرتبطين بالتجسس وتأجيج الخلافات العرقية بين الشمال والجنوب.
- وحدة الحركة النقابية في الشمال والجنوب
- استبعاد الحل العسكري وضرورة الحل السلمي الديمقراطي والعض على وحدة السودان بالنواجذ.
- رفض القهر الثقافي والاثني والديني واللغوي.
- أثناء تمرد 1955م دعي الحزب الشيوعي لمعالجة الموضوع بالحكمة والصبر بدلا من الاتجاهات الداعية للعنف والانتقام.
واصل الحزب الشيوعي تأكيد تلك المواقف في مؤتمره الثالث في فبراير 1956م , ومقاومة سياسة ديكتاتورية الفريق عبود لفرض الحل العسكري والقهر الديني واللغوي والاثني، وفي مؤتمر المائدة المستديرة (1965) وخطاب عبد الخالق محجوب في المؤتمر.
5
دافع الحزب عن المساواة الفعلية بين المرأة والرجل وضد التقاليد البالية التي كانت تحول دون تعليم المرأة وحقها في العمل ،والاجر المتساوي للعمل المتساوي، وجقها في التصويت والترشح للبرلمان، وكان الحزب الشيوعي أول الاحزاب التي اهتمت بقضية المرأة وجذبها الي صفوف الحزب انطلاقا من أن قضية المرأة ترتبط بتحرير المجتمع من كل أشكال الاستغلال الاقتصادي والثقافي والجنسي والطبقي، وكانت الدكتورة خالدة زاهر أول أمرأة تنضم للحزب الشيوعي، كما عمل الحزب الشيوعي علي تنظيم النساء للمسك بقضاياهن ومطالبهن، وتم تأسيس رابطة النساء الشيوعيات عام 1949م، والتي استمرت حتي اكتوبر 1964م، وبعد ثورة اكتوبر واتساع دور المرأة في التغيير الاجتماعي وانتزاع حقها في الترشيح في الانتخابات وفوز فاطمة احمد ابراهيم كأول نائبة برلمانية عن دوائر الخريجين، تم حل رابطة النساء الشيوعيات كتنظيم منفصل، واصبح هناك فرع الحزب الموحد الذي يضم الرجال والنساء، كما ساهم الحزب في تأسيس الاتحاد النسائي عام 1952م..
كما ساهم الحزب في دعم وتطوير حركة الفن والابداع " شعر ، موسيقي، مسرح، فن، كتابة...". كما هو واضح من البصمات التي تركها الشيوعيون في هذا الجانب.
كما دافع الحزب عن السيادة الوطنية وقيام علاقات خارجية متوازنة لمصلحة شعب السودان، ورفض المعونات والمساعدات المشروطة التي تؤدي لاحتلال البلاد ونهب ثرواتها المعدنية والزراعية، وأراضيها ، والتضامن مع كل حركات التحرر الوطني من اجل الاستقلال.
كما دافع الحقوق والحريات والديمقراطية، والغاء القوانين المقيدة للحريات مثل : قانون النشاط الهدام حتى تم الغائه في اول برلمان سوداني والتي كانت بندا ثابتا في نضاله اليومي ضد الانظمة الديكتاتوية العسكرية والمدنية التي صادرت تلك الحقوق.
لم يكتف الشيوعيون بالاستقلال السياسي عام 1956م، بل طرحوا ضرورة إستكمال الإستقلال السياسي ، بالاستقلال الاقتصادي والثقافي ، بانجاز المشروع الوطني أو مهام الثورة الوطنية الديمقراطية التي تنجز المجتمع الصناعي الزراعي المتقدم، وتحقيق مجانية التعليم والعلاج، وتحسين اوضاع الجماهير المعيشية، والثورة الثقافية الديمقراطية التي تستند علي افضل ما في تراثنا السوداني وفنونه وابداعاته، وتفتح الطريق للدخول في البناء الاشتراكي.
ساهم الحزب في قيام اوسع التحالفات والجبهات ضد الاستعمارحتي خروجه ، وضد ديكتاتوريتي " عبود والنميري" حتي سقوطهما في ثورة اكتوبر 1964 وانتفاضة مارس- ابريل 1985م.، ويواصل الحزب النضال ضد النظام الحالي ويعمل علي قيام اوسع جبهة من أجل إسقاطه .
هذا اضافة لمساهمة الحزب الشيوعي في قيام الجبهة المعادية للاستعمار، التي يخلط كثير من المؤرخين بينها وبين الحركة السودانية للتحرر الوطني "حستو" ، أوالحزب الشيوعي ، علما بأن الحركة السودانية قامت قبلها ، والواقع أن الجبهة المعادية للاستعماركانت تنظيما جماهيريا ضم الشيوعيين والقوي الديمقراطية والوطنية، والتي تكونت اثناء معركة أول انتخابات برلمانية في نوفمبر 1953 ، وفازت بدائرة عن الخريجين نالها مرشحها حسن الطاهر زروق، وكما اشار عبد الخالق محجوب في كتابه لمحات من تاريخ الحزب أن " الجبهة المعادية للاستعمار لم تكن حزبا شيوعيا علي مبادئ الماركسية اللينينية ، بل كانت حزبا ديمقراطيا يتصل بالجماهير في أكثر من افق ، ويحتل فيه الشيوعيون مركز الصدارة" ، " وكانت محاولة لبناء الجبهة الوطنية الديمقراطية في شكل حزب" ، وكان هدفها " نشر الفكر الديمقراطي المناهض للاستعمار" ( للمزيد من التفاصيل عن تجربة الجبهة المعادية للاستعمار : راجع عبد الخالق محجوب : لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني ، طبعة دار الوسيلة ، 1987، ص 100 – 101 ).
6
كما شهدت مرحلة التأسيس حتى 1956 قيام مؤتمرات الحزب الآتية:
المؤتمر التداولي 1949 الذي مهد لقيام المؤتمر الأول وعالج المشاكل التنظيمية التي واجهها الحزب بعد التأسيس.
المؤتمر الأول اكتوبر 1950:
طرحت اللجنة المركزية في ذلك المؤتمر قضايا سياسية وفكرية وتنظيمية أمام المؤتمر لاتخاذ قرارات بشأنها ، كانت تلك أول مرة يحدث فيها ذلك في تاريخ الحزب ، كما أجاز المؤتمر الدستور الذي ساهم في الاستقرار التنظيمي، والذي تطور في مؤتمرات الحزب اللاحقة: الثاني 1951م والثالث 1956 والرابع 1967، والخامس2009 م ، وكان من نتائج المؤتمر ايضا انتخاب اللجنة المركزية والتي قبل ذلك كانت عضويتها تكتسب بالتصعيد ( أى بقرار منها بضم اعضاء لها)، وتلك كانت ايضا خطوة حاسمة في ترسيخ الديمقراطية داخل الحزب. كما أشار المؤتمر الي ضرورة ربط العمل الفكري بالعمل الجماهيري واستقلال الحزب في نشاطه بين الجماهير واعلان موقفه المستقل في كل المسائل من منابره المختلفة.، بعد المؤتمر الأول وقع الصراع الداخلي ، وكان الرد بفتح المناقشة العامة علي صفحات مجلة الكادر(الشيوعي فيما بعد).طارحا على الأعضاء القضايا مدار الصراع. ورفض المؤتمر اتجاه عوض عبد الرازق الذي كان يري أن وجود الطبقة العاملة الصناعية ضعيف في السودان ، وبالتالي لاداعي للتسرع بتكوين حزب شيوعي مستقل.
المؤتمر الثاني اكتوبر 1951:-
وانعقد المؤتمر الثاني في اكتوبر 1951م، وحسم المؤتمر الصراع الداخلي لمصلحة وجود الحزب المستقل ، وان النظرية ترشد الممارسة والممارسة تغني وتطور النظرية، واقر المؤتمر أول دستور لتنظيم حياة الحزب الداخلية وتحديد هويته كحزب ماركسي ، وبعد المؤتمر وقع انقسام مجموعة عوض عبد الرازق ، وقررت اللجنة المركزية طرد المنشقين، واضح أن اتجاه مجموعة عوض عبد الرازق كان اتجاه عزلة وجمود ( دراسة النظرية بمعزل عن الواقع ، اخفاء هوية الحزب المستقلة).
هكذا من خلال صراع الأفكار، بدأت تكون هناك حيوية داخل الحزب ، ومن خلال الصراع ضد الجمود بدأت تتسع الديمقراطية داخل الحزب ( المجلة الداخلية، المؤتمرات ، الاجتماعات الموسعة، انتخاب اللجنة المركزية، فتح المناقشة العامة..حسم الصراع ديمقراطيا بالتصويت ،..الخ)، ولكن مجموعة عوض عبد الرازق لم تقبل رأى الأغلبية بروح ديمقراطية، ومواصلة ابداء وجهة نظرها من داخل الحزب ، ولجأت الي التآمر والانقسام، وفشلت في تكوين تنظيم جديد.
بناء الحزب في كل الظروف مدها وجزرها:-
وفي عملية بناء الحزب ، كانت ابرز الخطوات هى التي جاءت في اجتماع اللجنة المركزية في مارس 1953م، الذي أشار الي ضرورة بناء الحزب كعملية ثابتة وفي كل الظروف مدها وجزرها ، كما طرح ضرورة بناء الحزب علي النطاق الوطني ليصبح حزبا شعبيا وتحويل الحزب الي قوى اجتماعية كبري . وكذلك طرحت وثيقة "خطتنا في الظروف الجديدة"، الصادرة في يناير 1954م، السؤال: كيف يتم تحويل الحزب الي قوة اجتماعية كبري؟.كما أشارت الي ضرورة تقوية الحزب سياسيا وفكريا وتنظيميا، كما أشارت الي أن عملية بناء الحزب تتم في كل الظروف جزرها ومدها.وتعميق جذور الحزب وسط الطبقة العاملة.
كما أشارت وثائق تلك الفترة الي الاهتمام بالمرشحين وفترة الترشيح، والارتباط بالجماهير وفهم مشاكلها وقيادتها قيادة يومية، اضافة الي تأمين الحزب ومحاربة روح الغفلة ، وضرورة الاهتمام بالعمل الاصلاحي: الجمعيات التعاونية، محو الأمية، الأندية الرياضية والثقافية .. الخ. ونجح الحزب في استنهاض حركة جماهيرية واسعة ( بناء الحركة النقابية وحركة المزارعين، والحركة الطلابية، حركة الشباب والنساء،..الخ)، وقيام الجبهة المعادية للاستعمار ، التي لخص عبد الخالق تجربتها في كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني.
المؤتمر الثالث فبراير 1956:-
*وعلي ضوء حصيلة المناقشة العامة التي استمرت منذ بداية اتفاقية الحكم الذاتي في فبراير 1953م، تم عقد المؤتمر الثالث للحزب في فبراير 1956م، واجاز المؤتمر برنامج الحزب الجديد بعنوان" سبيل السودان للديمقراطية والاستقلال والسلم"، واجاز التعديلات علي دستور الحزب، واجاز تغيير اسم "الحركة السودانية للتحرر الوطني" الي " الحزب الشيوعي السوداني"، وطرح المؤتمر شعار " اجعلوا من الحزب الشيوعي قوة اجتماعية كبري".
وأخير ، لقد تركت لحظة التأسيس والصراع السياسي والفكري الذي خاضه الحزب من اجل استقلاله بصماتها علي تطور الحزب اللاحق ومواصلة الصراع من اجل تأكيد وجوده المستقل، وقدم الشهداء في سبيل ذلك، اضافة لتحمل اعضائه السجون والتشريد والتعذيب والقمع والنفي وصموده ضد الانظمة الديكتاتورية المدنية والعسكرية حتي يومنا هذا وحتي انعقاد ونجاح مؤتمره الخامس في يناير 2009م، والسادس في 2016 ، ومواصلة الصراع من اجل التحول الديمقراطي وتحسين الاحوال المعيشية، والحل العادل والشامل لقضية دارفور وترسيخ السلام ووحدة البلاد.

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي