-لنَنجوا معًا ممّا نحنُ فيه مِن التّديّن الظّاهري-

ازهر عبدالله طوالبه
2021 / 8 / 14

لقد انحدرنا، وتأخرنا، وسقطنا، وتدهورنا، وتراجعنا، وتخلَّفنا، وركب ظهورَنا أسافلُنا، وسلخ أقفيتَنا مستبدونا، وتحكم في رقابِنا طغاتُنا عندما سمحنا لأشخاص معتلّي الصحة العقلية والنفسية أن يتحكموا فينا، دينًا وعلمًا وتعليمًا وتربية وثقافة وإعلاما."

‏فكلّ يومٍ يمرّ عليّ ونحنُ في هذه البِلاد، يؤكِّد لنا بأنّنا لا ولن نتوقّف عن الهُروب مِن حقيقتنا، وأنَّنا نترامى وراءَ أسوارٍ نظُنّها قويّة، تمكّننا من الإختباء وراءها دونما أيّ تكلفةٍ تذكَر.. كما ويُثبَت لنا بأنّنا نعشَق التغطّي بأغطيةٍ كثيرة، ونتفنَّن بغزّلِها كما نُحب، ويبقى مِن أهمّ تلكَ الأغطية، هو الغِطاء الدّيني، الذي يتغطّى بهِ الجميع دونما أن يعرِفوا عنهُ ولو أقلّ القَليل . هذا الغِطاء قَد باتَ محمولًا مِن قبلِ الجميع، يحمِلهُ كُلّ مَن يخشى المُجتمَع على حساب الله، ويرمي بهِ على عقّلهِ العاري مِن أيّ فكرةٍ دينيّة، المُجرَّد مِن كُلّ شيء يُفيد البشريّة . وعليه، فإنّهُ منِ الكذبِ المُدّقِع والفاحِشة الكبيرة، أن نقولَ بأنَّنا شعبٌ مُتديِّن ؛ فنحنُ على النّقيض مِن ذلك.

‏نحنُ نعشَق التديُّن الظاهري، نتشبَّث تجميلًا بالطّقوسِ الدينيّة، ونتفنَّن في ارتداءِ ما نُسميّها "ملابِس دينيّة"، ونتعالى على غيرنا مِن خلال قُدسيّةٍ هشّة نحصُل عليها زيفًا مِن خلالِ ما أسميناهُ لقبًا دينيًّا، ونتفاخَر بأنَّنا نُحي حفلاتنا على الطريقة الدينيّة..لكن، كُلّ هذا يدرج ‏في خانةِ الإهتمامِ بالمظهرِ والشّكلِ الخارجي، والتّقديسِ لكُلّ شيءٍ يُعطي ويعكس انطباع دينيّ بلا أو على حسابِ الجوهر الحقيقي للدّين، وإن كُنتَ حقًا تبحَث عمّا يؤكِّد لكَ ما ذكَرتُ هُنا، فما عليكَ إلّا أن تقومَ بقراءة حصيفة لتَعامُلاتنا اليوميّة مع بعضنا، وستكشِف زيفنا وكَذبنا.

‏مظاهرٌ خدّاعة، وتملُّق كبير يفوق تملُّق الأرض اليابِسة لسحابةٍ مليئة بالماء، وكُلّ هذا لا يمُت للدّينِ بأيّ صِلة، بل فيه أيّما إساءة للدّين، ويجّعلنا في عراكٍ عصريٍّ دائم، تسبَّب بهِ المُتاجرونَ بالدّين، حُكام السلاطين، وأرباب الانقياد وراء الشهوات والمنافع الشخصيّة، الذين يوظّفونَ الدينَ خدمةً للوصلِ لمُرادهم النرجسيّ .

زيفٌ وادّعاء للتديُّن، ومُتاجرةٌ بالدّين مِن قبلِ أصحاب اللّحى والعمائم البيضاء ومَن يعتلونَ المنابِر، ولقاءات مَع مَن ورثوا الدّين سمعةً فقط، وأوجدوا منابرهُم الخاصة، واعتلوها كما أرادوا، مُتسلّقينَ على أكتافِ أفرادِ المُجتمَع الذي يُقدّس الأشخاص وتفسيراتهم على حساب الدّين ونُصوصه الحقيقيّة، التي لا يقَع عليها نقصٌ ولا زيادة، ولا تُعيبها مرور الأيّام والأمان عليها.
ولكي ننّجوا ممّا نحنُ فيه، فلا بُدّ مِن إشعالِ فتيلِ ثورة فكريّة ودينيّة، تجتثّ كُلّ مَن يدّعي التديُّن، وكُل مَن يُتاجِر بالدّين، وكُلّ مَن أقنَع النّاس بأنّهُ مِن ضمِن الدُّعاة وكبارِ رجال الدّين لمُجرَّد أنّ والدهُ كانَ من ضمنِ المنظومة الدينيّة، ثورَة تُخلّصنا مِن المُنغلقينَ على أنفُسهم، الساكنينَ

نحنُ نقِف على شفاهِ حُفرٍ مُنهارَة..فهيّا لِننجوا معًا .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت