نثر للشاعرة البولندية آنا كامنيسكا،ترجمة السعيد عبدالغني

السعيد عبدالغني
2021 / 8 / 13

دعني أخوض الصمت
ولا أترك أي شيء ورائي حتى الخوف.
*
لا أكتب الشعر عندما أشاء،بل عندما لا أستطيع،عندما تفيض حنجرتي،وينغلق حلقي.
*
الموسيقى تعلمنا مرور الوقت.تعلمنا قيمة اللحظة باعطائها قيمة.وتمضي.ليست خائفة أن تمضي.
*
مُؤْذِي وَضَرُورِيٌّ كِتَابِه أفكارك . إن الْأَمْرَ يَقُود للانْحِراف والنرجسية ، لِحِفْظِ مَا يَجِبُ التَّخَلِّي عَنْهُ . وَلَكِنْ عَلَى الصَّعِيدِ الْآخَر ، هَذِهِ الْكِتَابَةَ تُكَثَّف الْحَيَاة الدَّاخِلِيَّة ، الَّتِي تُرِكَتْ غَيْر مُعَبِّرٌ عَنْهَا ، تنزلق مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِكَ . لَو أَسْتَطِيع فَقَط إيجَاد نَوْع جَيِّدٍ مِنْ الْجَرَائِد ، مُتَوَاضِعٌ ، وَاحِد سيوفر نَفْسِ تِلْكَ الْأَفْكَار ، نَفْس نَسِيج الْحَيَاة ، الَّذِي مِنْ الْمُسْتَحَقِّ حِفْظِه .
عِلَاوَةً عَلَى ذَلِكَ ، الْكَاتِب يَخْلُق نَفْسِه كشخصية فِي هَذَا الشَّكْلِ . يَصُوغ نَفْسِهِ مِنْ شَظَايَا كُلَّ يَوْمٍ ، مِنْ حَقِيقَةِ الْحَيَاة اليَوْمِيَّة ، الَّتِي هِيَ حَقِيقَةٌ لَا يَنْبَغِي تَجَاهُلُهَا . .
*
ولكن أتمنى أن أظل شاكرة
لدهشاتي الاولى.
آنا كامنيسكا ،شاعرة بولندية ،ترجمة السعيد عبدالغني

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير