من كتاب وجع الإله ل آلان بوسكيه 1 ترجمة السعيد عبد الغني

السعيد عبدالغني
2021 / 8 / 11

أنا مُلحِدْ. الإلهُ جَذَبَنِي لكِنِّي لا أعلمُ ماهيّة جذبهُ في تكويني أم روحي أم لغتي.لكنِّي على الرغم مِنْ ذلك لا أستطيعُ قبوله.وحتّى بِرَفضي جَعَلَنِي أشعرُ بِنَوعٍ مِنَ النَّدَم. لا أعتقدُ أنَّ عليَّ أنْ أُحاوِلَ الإيمانَ،بِرَغْمِ ذلك أسألُ نفسي إياه.أؤمن بالإلهِ كجمعٍ لطمأنةِ نفسي أنه مُشَذَّر.
أيضًا أُلبِسُهُ الكلمات.هو أيضا بي ،لدرجةِ أنْ لا يرضى بِجزئي فقط مجذوبًا فيهْ. ولكنّي أقاوِمُهُ، أستطيعُ خلقهُ فقط لِمُضايَقةِ نفسي،لا،لِأنِّي لا أثِقُ بنفسي.
هو دومًا عليهِ أن يكون مُتغيِّرًا :بِالتَعريفِ هو يدحضُ أية محاولةٍ لِتَثبيته.
هل يستطيعُ إنسانًا يتجنبُ الصلاة والدوغما أن يسمي نفسهُ مؤمنًا مُزمنًا؟
ولكنْ إن عرفتُ حدودي،قصائدي لا تعرف.إنهُنَّ يتغذينَ على الإلهِ بوجودهم فوق طائرةِ شجرةٍ أو على طائرِ اللقلقْ.
أنا ملحدٌ متشاحنٌ بالإيمان.
ترجمة السعيد عبدالغني

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير