إن الشعب هو ضحية الحرائق المدمرة لمرة أخرى الحزب الشيوعي اليوناني: فلتتخذ الإجراءات الآن لحماية حياة الشعب

الحزب الشيوعي اليوناني
2021 / 8 / 10



لمرة أخرى زرعت سياسة الحكومات الإجرامية المديدة الأعوام، و غياب التخطيط المتكامل لمكافحة الحرائق الذي يركز على الوقاية، ونقص المعدات اللازمة لمكافحة الحرائق، فضلاً عن التشريعات القاتلة للغابات، خراب الحرائق في مناطق عديدة بالبلاد.

و لا تزال الحرائق الكبيرة التي اندلعت الأسبوع الماضي مستعرة في جميع أنحاء البلاد. هذا و تواجد أعضاء الحزب الشيوعي اليوناني في موقع الحرائق ونوابه البرلمانيون و مندوبوه في مجالس البلديات و المحافظات في مواقع معركة على جبهات الحرائق إلى جانب الشعب المجرَّب من شدائد الحرائق لمرة أخرى.

و دعا كوادر وأعضاء الحزب المتضررون أنفسهم في المناطق التي اندلعت بها الحرائق، سكان هذه المناطق للوقوف في الصفوف الأمامية من خلال منظماتهم الجماهيرية ونقاباتهم، من أجل تنظيم مجموعات حماية من الحرائق و بالتأكيد من أجل المطالبة بتدابير حماية الحياة والبيئة.

و طالبوا في الوقت نفسه عبر اتصالات مستمرة مع الوزراء المختصين والمحافظين ورؤساء البلديات باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة على جبهات الحرائق لكي لا تتعرض حياة الناس للخطر و من أجل إنقاذ المساكن والغابات والمناطق الحرجية. و تصدَّروا في التعبير عن التضامن والمطالبة، حتى لا يُترك أحد وحيداً، و من أجل الإغاثة الفورية للمتضررين و تقديم دعم الدولة اللازم لهم ليتمكنوا من الوقوف على أقدامهم عن جديد.



حضور الأمين العام للجنة المركزية في مواقع الحرائق



جال الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني، ذيميتريس كوتسوباس، في مناطق متضررة من الحرائق، مثل جزيرة إيفيا، حيث سجَّل في تصريح أدلى به لوسائل الإعلام:



"إجرامية هي مسؤوليات الحكومة تجاه الدمار الذي لا يُحصى في جميع المناطق المتضررة من الحرائق. حيث تُرك البشر في إيفيا على وجه الخصوص دون مساعدة ليكافحوا الحرائق وحدهم. إن وسائط الإطفاء البرية و الجوية هي شديدة النقص. تولد تساؤلات جادة للغاية حول أولويات تخطيط الدولة عندما تقوم بتحريك قوى مضاعفة لمجابهة حرائق صغيرة أخرى، كما كان الحال في حريق سونيو.



فلتتخذ الحكومة كافة الإجراءات اللازمة، مع التخطيط السليم لكل الوسائط المتاحة، لمواجهة حريق إيفيا، الذي لا يزال يدمر مساحات شاسعة".



إن الحزب الشيوعي اليوناني يطالب بالتالي:



· دعم الحكومة لجميع المتضررين ما دامت آثار الدمار مستمرة.

· التعويض الكامل عن الممتلكات دون شروط وأحكام ودون أي تأخير.

· عدم تشغيل المصانع و مواقع العمل الأخرى المتواجدة في المناطق المتضررة من الحرائق حتى وقت ضمان شروط السلامة و الصحة اللازمة. دفع أجور العمال في أماكن العمل المتضررة. على ألا تُجرى تغييرات ضارة في وضع وظائفهم.

· تغطية حاجات مصلحة الإطفاء و الحراج بالكامل عبر طواقم دائمة و وسائط ضرورية.

· إلغاء القوانين الرجعية التي تسلم الأرض والغابات كشرائح استثمارية للنشاط الاقتصادي.

· إلغاء القانون 4662|2020 الذي يُشرعِن التمويل الشحيح لمصلحة الإطفاء و تقليص عديدها، وخصخصة مكافحة حرائق الحراج، و هو الذي يضع مصلحة الإطفاء وجميع هيئات الحماية المدنية في خدمة الناتو. لأن هذا الوضع يلد أولويات لا تمت بصلة لحماية الحياة البشرية و الملكية الشعبية والثروة الطبيعية للبلاد.

· إدارة متكاملة و حماية شاملة للحراج، من خلال إلغاء الفصل غير العلمي بين عملية الوقاية من حرائق الحراج و إطفائها. حيث باستطاعة هذا المطلب الرد بنحو ناجع على الوقاية من الحرائق عبر اتخاذ الإجراءات اللازمة قبل اندلاعها وليس بعده.



يدعو الحزب الشيوعي اليوناني الشعب إلى تحويل غضبه إلى موقف طليعي كفاحي في المُطالبة و النضال.

إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين