رؤية أحمد سليمان فى ليل العبابدة

اشرف عتريس
2021 / 8 / 7

فى نص ليل العبابده تأليف اشرف عتريس..
نحت في تغيير الصوره النمطيه لكل الحكايات التي مرت علينا وأصبحت في الذاكرة الجمعية ..
عنتر وعبله ورميو وجوليت ...ثم انتصر اخيرا لنضال ورهف الفكرة والحاضر أو مانتمنى أن يكون ..
في مواجهه مباشره مع كل القوى الشريرة التي لا تترك فرصه إلا وتستغلها فهى ليست مقابله عاديه بين الخير والشر .
لو فسرناها علي هذا المحمل لنقص النص كثيرا ولكن لابد من الجهد في تفسير وتأويل ما جاء في النص
من طائر وشيطان وأقوام تريد أن تلغي الهويه وتزيد المستقر من أجل اغراض لها ...
ليل العبابده نص يستحق القراءه مرات ومرات
حتي يمكننا الدخول إلي مناطق أخرى..
نص (ليل العبابدة ) يحتمل الإضافات الكبيرة ومن هنا تأتي عظمته ...
نص ليل العبابدة للكاتب اشرف عتريس هى دراما طقسية تميز بكتابتها
فى نصوص عديدة وقد اجادها تقريبا وتميز هنا فى ليل العبابدة بالخبرة
وقد علمت نه انه كتبها خلال 7 سنوات وهى فترة كبيرة بالفعل
لكنه التأصيل والتأنى ومحاولة تقليل الاخطاء ,
كمن يجتهد ويجيد بغرض الاجادة ..
على وعد برأى نقدى يستحق ويليق بالنص مرة اخرى
حيث الحدث وشخوصه وحورات نفيد منها عند التحليل والبحث مابين السطور فى شخصيات
مثل ( التولو ، الغطاس ، الشغيلة ، الكوديا والمخاوى ، أبطال النص ، روميو وجولييت ،
عنتر وعبلة وشيبوب، رهف ونضال وطير البياسا المجنح خطاف البشر
حينما ينطق بمنطق السفير لبلاد التلج والصحارى والطينة النجسة وهكذا ...)
فعل المقاومة بنفس السلاح ( البلاك ماجيك ) وهل هذا يفيد ويقود ويؤدى..
أسئلة يطرحها النص وعلينا التفسير حتى يتجسد على الخشبة (لحم ودم)
ويصبح عرضا يتقاسم معه مخرج له رؤية ,,
تحياتى وأطيب التبريكات للمؤلف

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان