اسكن في خواطري

خالد خليل
2021 / 8 / 3

يزوغ النهر جزافا فتمطر العيون
بصلف منقطع النظير
تتهاوى النصول بلا وجهة
اغتنم الفرصة لأخاطب رأسي
فيشتعل كحمة بركان استفاق بعد نوم مديد
مستذكرا هراء غضب قديم
فجرته كآبة مجهولة المصدر
اترى هو خوف دفين
ام ذاكرة مرهقة لمنطق مريض؟
الزخرف يفعل فعله ويتسلى في قتلي
كالرمل النازح
من ضربات الموج
لينحت حفرة تتسع لي
ادخلها بلا كد
منشغلا بعد حبيبات الرمل
المعدة لتدملني في ارض البحر الرطبة
لعلني انجو من وطأة الاحتراق
ولعل روحي تتحصن بالماء
بعيدا عن الالم
واسكب الشوق فوق اهدابي
ولاحجبن عيوني عن مدامعها
واسكن في خواطري
مع زهري وترياقي
ها قد تعلمت الصبر من صديقي البحر
فصرت وكيله وصائد اسماكه
وصار سجاني وحارسي
في مسألة الحياة ومعضلة الموت
ولم اعد اسمع سوى صوت الماء
وصخب الصمت
لا اعرف ايهما ملاكي
وايهما قريني
انا سيد الليل وقاتل النهار
اتسكع حتى التوهج
واقفل باب قلبي
بعد صياح الديكة
الى ان يكشف ضوء الشمس
هول ما تجمع من خيانات
واعذار تغلفها
لكن لا يهتز لي جفن
تعودت مشاعري ان تخفي ذاتها
رغم كثرة التوجس
لتستبدلها بزحام هواجس الحب
بين حناياي

سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا