رقصة الجدائل

مراد سليمان علو
2021 / 7 / 28

الرقص على أكتاف النهرين أضاع جهود الأقلام الشابّة لتفكيك نصّ طوفان سومر الأول.
النصّ القديم يقول:
"لو حدث في بكة، فسترى العجائب في لالش".
ولكن من هو الذي أضاف الماء إلى اللون الأخضر في هذا الربيع؟
لماذا تتقدم بنفسك أفراد الأمن القومي لمداهمة بيتي بحثا عن الأقلام؟
الأيزيدياتي عبارة عن قارب كبير يسعنا جميعا، يقول جدّي البالغ من العمر أربعة وسبعون عاما!
الجدائل ترقص طربا ـ تصبح حرّة ـ عند انفصال الرأس عن الجسد!
تصبح المغامرة أروع بذكر الأيزيدية!
بهم ـ أهل الجبل ـ عرفت الحبّ من أوّل نظرة.
نضوج التينة مجرد مغامرة للحلا المارّة بقصيدة (قولي شيئا).
حدثتكم كثيرا عن حبيبتي المختبئة في عيون القرية، ولو لا الفراشات البرتقالية لما عرفت بنفسي مكانها.
إلى متى سيستمر الرقص على أنغام الفرمانات؟
يسأل الجبل العطشان فرسانه.
كثيرة هي الأساطير التي مات أبطالها عطشا.
وأخيرا قبل جيش سيزيف مهمة نقل الصخور من قلب المعركة إلى قمة سن الكلوب؛ لتتمكن الفراشات من دفن يرقاتها في مواسم الهجرة.
***

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي