السورية

السعيد عبدالغني
2021 / 7 / 28

السورية لها كرامات على المعنى
ترصفه بحدسها وتدمغه بدمعها
تصوفه بوحدتها وتكفره بألمها.
أذهب ولو كنت حطبا لهن
بغية ترميم هشيمي وحشرجتي
بنايهن الصياد المخروط من جسد الالهه.
أين مغازلكن الآن؟
خفقي يفتش عنكن
العالم تدمر جوهره
والشبكة الضوئية الصبة بين الوجدانات شجها الموت.
كانفراط السماوات في القيامة
والمرايا في التجلي
قلبي أمام العين السورية المكحلة بدم المصلوبين
العين / الدرج إلى أعالي وأسافل النشوة.
مخصب الظهور ببسماتكن
والغياب بآثار مددكن الصامت المجاهر
أرواحكن سواعد للعرفان
وإشراقات تتكىء عليها عدمية الحياة.
يا من نفختم في عين المعري الضوء
ودربتم الزهرة على حقها في الهزة الحرة في ليل العالم
زفير النهاية زبيب لقلوبكن ،أعدكم بالشعر
فاغفروا للعالم الصلاة لغيركن
وتدمير محاريب آفاقكن...

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير