جريدة طريق الثّورة، العدد 63

حزب الكادحين
2021 / 7 / 24

‏ ‏
--------------------------------------------------------------------
طريق الثّورة، جريدة سياسيّة ناطقة باسم حزب الكــادحيـــن
العـــدد 63، ماي – جوان 2021‏
‏-------------------------------------------------------------------‏‏-‏
مــــا العمــــل ؟

‏ بعد أخذ وردّ وتضارب في التصريحات بين أعضاء اللجنة العلمية والحكومة التونسيّة، ‏أعلنت هذه الأخيرة حجرا صحيّا شاملا بداية من يوم السبت 08 ماي 2021 على ‏الساعة منتصف الليل إلى حدود يوم الأحد 16 ماي على الساعة الخامسة صباحا ولمدّة ‏سبعة أيّام تزامنا مع عطلة عيد الفطر.‏
‏ إنّ هذا القرار وحسب تبرير الحكومة الغاية منه هو الحدّ من التنقل بين الجهات ‏بمناسبة العيد تجنبا لمزيد الاختلاط بين العائلات التي تستغلّ هذه المناسبة للتّزاور بكثرة ‏ممّا يساهم في مزيد تفشّي هذا الوباء ولكسر حلقات عدواه التي انتشرت بوتيرة متصاعدة ‏خاصة في بداية شهر ماي إذ فاقت أعداد الموتى من جرّائة المائة يوميا بينما تمّ تعداد ‏آلاف المصابين به. لقد كان هذا القرار متأخّرا نظرا لاستفحال هذا الوباء وارتفاع أعداد ‏الموتى والمصابين وكذلك المقيمين بالمستشفيات والمصحات الخاصة وبأقسام الإنعاش ‏والتنفس الاصطناعي إذ بلغت نسبة الإيواء في أغلب المنشآت الصحيّة طاقتها القصوى ‏وبات الحصول على سرير للإنعاش أو التنفس الاصطناعي صعب المنال علما وأنّ ‏المصحات الخاصة التي طالبت العديد من الأصوات بتسخيرها لصالح مرضى الكوفيد ‏تمّت السيطرة عليها من قبل أصحاب الأموال الطائلة وذلك بحجز أماكنها لصالح الأسر ‏الميسورة. وممّا زاد الطين بلّة النقص الفادح في كميّات الأكسيجين نتيجة لكثرة الطلب ‏عليه بسبب ارتفاع أعداد المرضى الذين هم في حاجة للتنفس الاصطناعي.‏
‏ لقد أدّى تفاقم الوضع الوبائي الذي بات ينذر بالخروج عن السيطرة إلى إطلاق صيحة ‏فزع من طرف عدّة أطباء لأجل إقرار حجر صحيّ شامل لا يقلّ عن خمسة عشر يوما ‏خاصّة وأنّ العديد من المرضى في حالة انتظار شغور لبعض الأسرّة وأنّه بالإمكان ‏وفاتهم قبل حصول هذا الشغور ممّا نتج عنه العديد من الوفيات بمحلاّت السكن، ‏فاضطرتّ بعض المستشفيات وأمام نقص الأسرّة إلى تفضيل بعض المرضى عن آخرين، ‏وهنا نستحضر قصّة إطار شبه طبّي كان والداه المريضان في حاجة إلى الإقامة ‏بالمستشفي بالعناية المركّزة فاقترح عليه في ظل عدم توفّر سريرين لهما اختيار أحدهما ‏للإقامة. في مثل هذه الظروف ورغم تأخر الحكومة في توفير اللقاح اللازم وبكميات كافية ‏ورغم نقص الأكسيجين وغيره كان الردّ الحكومي دائما بأنّ الحجر الصحّي الشامل غير ‏مطروح باعتبار وأنّنا انتقلنا إلى مرحلة العدوى المجتمعيّة وبالتالي لا جدوى لإقرار هذا ‏الحجر وأنّ الحلّ الوحيد الممكن هو تطبيق البروتوكول الصحي أي حمل الكمامة مع ‏التباعد الجسدي وغسل اليدين واستعمال المطهّر، إلاّ أنّ الحكومة نفسها لم تلتزم بما ‏نصحت به الكادحين والمفقرين لمجابهة هذا الوباء الزاحف إذ تخلّت عن توفير حتّى ‏أبسط مستلزمات البروتوكول الصحي في المعاهد والمدارس والكليات وكذلك في كلّ ‏الإدارات والمعامل والمصانع ووسائل النقل بمختلف أنواعها التي غاب عنها التعقيم ‏والمطهّر وقيس الحرارة وغيرها...‏
‏ ورغم تفشّي هذا الوباء بوتيرة متسارعة وتسببه في فقدان عشرات الآلاف من آبائنا ‏وأمهاتنا وإخوتنا وأخواتنا والعديد ممّن يعزّ علينا فراقهم بهذه الطريقة التي تمنعنا حتّى من ‏إمكانيّة توديعهم الوداع الأخير وفي إصابة مئات الآلاف من المرضى، فقد أصمّت ‏الحكومة أذانها عن كلّ الأصوات المنادية بضرورة إقرار حجر صحّي شامل وإغلاق ‏الحدود البرية والبحريّة والجويّة تفاديا لوصول السلالات المتحوّرة لهذا الوباء خاصّة ‏البريطانيّة والبرازيليّة والجنوب إفريقية منها إضافة إلى السلالة الهنديّة والتي تتميّز ‏بسرعة الانتشار. وها هي اليوم تتّخذ قرارا ليس متأخّرا فقط، بما أنّه سيفقد أيّ فاعليّة ‏باعتبار أنّ ما كنّا نخشاه قد حصل، وإنّما هو قرار ميّت لانّ أغلب ما ورد فيه لن يتمّ ‏تطبيقه.‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
بعد التجارة بالدين، الرجعية تتاجر بـ"الثورة" و"الدستور" و"الشعب" ‏‎!‎

‏ قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني إن الحركة في مشاورات ‏مع أحزاب ومنظمات من أجل إعلان موقف "وطني" دفاعا عن "الثورة" وعن الدستور‎.‎
‏ هذا التصريح ورد خلال استضافته في إحدى الإذاعات يوم الأربعاء 21 أفريل ‏‏2021. وهو يؤكّد أنّ حركة النّهضة تلجأ إلى استعمال عبارات "الثورة" و"الدستور" ‏وأيضا الشعب والوطن في محاولة منها للظهور كوصيّ عنها وحام لها في مقابل الخطر ‏الذي يهدّدها والذي يتأتّى حسب زعمها من رئيس الدّولة.‏
‏ غير أنّ الشّعب يدرك أنّ الآلام وحالة البؤس الاجتماعي التي يتخبّط فيها هي ناتجة ‏مباشرة عن السياسة اللاشعبيّة للرّجعيّة الدّينيّة (النهضة ومشتقاتها) ولحلفائها من الرجعية ‏الليبرالية. كما يدرك الشعب انّ الوطن صار مجرّد عنوان للمزايدة به من قبل هذه ‏الرّجعيّة التي لا تؤمن لا بالوطن ولا بالشعب. امّا عن "الثورة" و"الدستور"، فالجميع ‏يعلم عن أي ثورة تتحدث النهضة ومن والاها، إنّها "الثورة المضادّة" ممثلة في مسار ‏‏"الانتقال الديمقراطي"، وهو المشروع الرجعي المعادي لانتفاضة الشعب الذي تقف وراءه ‏قوى استعمارية عالميّة وأخرى رجعيّة اقليميّة والذي انخرطت فيه هذه الحركة من اجل ‏الوصول إلى السلطة وإنجاز ذلك "الدّستور" الذي تدافع عنه.‏
‏ ويفسّر اللّجوء إلى استخدام هذه العبارات حالة الارتباك والذّعر التي أصبحت تتخبّط ‏فيها الرجعية الدينية بسبب الفراغ الذي أصبح يحيط بها نتيجة افتضاح مخاتلاتها وفشل ‏سياساتها وهو ما يظهر الآن في الأزمة الشاملة في البلاد وما أزمة الحكم المستمرّة إلاّ ‏دليل على ذلك. كما أنّ ما يجري الآن من تحوّلات إقليمية وعالميّة في خارطة التحالفات ‏والصّراعات أصبح يهدّد هذه الرّجعيّة ليس في الحفاظ على السلطة فقط وإنّما أيضا في ‏وجودها. ولذلك تلجأ هذه الرّجعيّة إلى استعمال كلّ أسلحتها المتاحة حاليّا معتمدة كالعادة ‏أسلوب المخاتلة، فبعد المخاتلة الدينية ترفع عناوين "الثّورة" و"الدّستور" و"الشّعب" ‏و"الوطن"، لتجييش الشارع ضدّ خصمها في الحكم، رئيس الدّولة، معتبرة إياه الخطر ‏الوحيد الذي يهدّد كلّ هذه العناوين. لكنّ هذه الأسلحة لن تنجح في بثّ أكاذيبها مرّة أخرى ‏ولن تنطلي على الشعب. ‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
خطّة الإصلاح الاقتصــادي: خطّة لإنقاذ الاقتصاد أم لإنقاذ الحكومة ؟

‏ صرّح رئيس الحكومة يوم الأربعاء 17 مارس 2021 بأنّ الوضع الاقتصادي في ‏تونس خطير جدا ويستوجب توفير مناخ سياسي يُسهّل عملية الإقلاع الاقتصادي من ‏خلال الانكباب على وضع الاصلاحات الاقتصادية وتحقيق الانتعاش الاقتصادي المنشود‎.‎
‏ هذا التّصريح جاء خلال إشراف رئيس الحكومة على أولى لقاءات "بيت الحكمة" ‏بحضور كل من محافظ البنك المركزي والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس ‏اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وعدد من "الفاعلين الاقتصاديين" في إشارة ‏منه للانطلاق في تنفيذ خطة الاصلاح الاقتصادي للحكومة من اجل مجابهة التحديات ‏الاقتصادية والاجتماعية‎.‎
‏ ما صرّح به رئيس الحكومة ليس خافيا على أحد وخصوصا على كادحي وكادحات ‏هذا البلد لانّهم اكثر الطّبقات الاجتماعيّة تضرّرا من الانهيار الاقتصادي الذي ينذر ‏بالكارثة وهو انهيار يتفاقم يوما بعد يوم، وكأنّ الشعب ينتظر من يعلمه بوضعه.. ربّما ‏هذا المسؤول استفاق الآن بهذا الخطر الدّاهم، ولا عجب في ذلك بما أنّه كان مهموما –ولا ‏زال طبعا- بأزمة بيته/حكومته الدّاخليّة في ظلّ المأزق الذي انزلق إليه في إطار ‏التحالفات المصلحيّة التي نسجتها له النّهضة وحلفاؤها في البرلمان فأصبحت بمثابة ‏الخناق الذي ما فتأ يضيق حول رقبته وجعل منه مجرّد دمية تحرّكها أصابع تلك القوى ‏التي جرّته إلى خندقها.‏
وإذا كان الوضع الاقتصادي الخطير ليس غريبا عن هذا الشّعب، فالغرابة تكمن في ‏تجاهل هذا المسؤول العالي للمسؤول عن هذا الخطر ؟ فقد كان بإمكانه أن يصرّح ‏بمسؤوليّة حكومته عمّا بلغته الأوضاع من خطورة وهو الجالس على كرسي هذه الحكومة ‏منذ خمسة أشهر ونصف ممّا يجعله المسؤول الأوّل والمباشر عن تفاقم هذه الأزمة. لكنّ ‏الاعتراف بالمسؤوليّة ليس من شيم حكّامنا، وحفاظا على تقاليدهم وجب حفظ الأسرار ‏والتكتّم. ‏
هناك نقاط أخرى تثير العجب والغرابة أيضا في هذا الاجتماع الموسّع الذي وقع في بيت ‏الحكمة اليوم:‏
أوّلا: لماذا بيت الحكمة ؟ فربّما اختيار هذا المكان فيه رسالة طمأنة من قبل رئيس ‏الحكومة إلى القلقين فعلا عن مصير البلاد، وكأنّ بيت الحكمة في تصوّره ستمكّنه ومن ‏معه من اتّخاذ قرارات حكيمة تنفع الاقتصاد وتنقذه من أزمته ‏‎!!!‎‏ ولعلّ يكون هذا المكان ‏طالع خير لا على الاقتصاد فحسب ولا على الشّعب فحسب، ولكن على رئيس الحكومة ‏أيضا فيتمكّن إذا ما تحقّقت هذه "المعجزة" المنتظرة من تسجيل أهداف في مرمى منافسيه ‏وخصوصا رئيس الدّولة وبالتالي يضمن استمرار منصبه وحكمه.‏
‏ ثانيا: لماذا استدعى رئيس الحكومة اتّحاد الشّغّالين ممثّلا في أمينه العام واتّحاد ‏الأعراف ممثّلا في رئيسه وكذلك بعض "الفاعلين الاقتصاديين"، والحـال أنّه يمثّل السّلطة ‏التنفيذيّة وهو المسؤول عن اتّخاذ القرارات وتنفيذها في ما يخصّ الاقتصاد ؟ ربّما يحاول ‏رئيس الحكومة أن يظهر بمظهر المسؤول عن المجتمع بمختلف فئاته وطبقاته فجمع حوله ‏من يمثّله ليبعث إلى منتقديه رسالة مفادها أنّه شرّك ممثلي المجتمع في اتّخاذ القرارات ‏المصيريّة حتّى وإن كان إحضارهم لا يتجاوز مفهوم الدّيكور أي انّ دورهم استشاريّ لا ‏أكثر. وبالتالي، فإنّ مثل هذا التجميع سيلمّع صورته في كلّ الحالات سواءً كان دور ‏الحاضرين استشاريّا او تقريريّا، مع أنّ حضور اتّحاد الشغالين واتحاد الأعراف على ‏نفس الطّاولة لا يمكن ان تصدر عنه إلاّ قرارات مختلفة عن لم تكن متناقضة خصوصا ‏في ظلّ الأزمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة المتفاقمة ولا يمكن لرئيس الحكومة هذا أن يوفّق ‏أو يوحّد بين ما يقترحه هذا الاتّحاد وما يقترحه الاتّحاد الآخر.‏
‏ لكنّ هذا التوسيع يخفي غاية أخرى، قد يصعب على البعض ممّن تغلب عليهم النّوايا ‏الحسنة استقراؤها من مثل هذه السّياسات، وتتمثّل في توزيع المسؤوليات على من ‏حضروا إذا ما لم يكتب لهذه الخطّة الإصلاحيّة أن تُصلح أحوال الاقتصاد.‏
‏ ثالثا: ها قد استفاق رئيس الحكومة بأنّ الوقت قد حان للانطلاق في خطّة الإصلاح ‏الاقتصادي، لكن لماذا أضاع كلّ هذا الوقت ؟ وهو الذي ظلّ يردّد خلال مباحثات تشكيل ‏حكومته انّ أولويّته هو إصلاح الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة وتواصل ترديده لهذه ‏الأغنية عند المصادقة على حكومته ثمّ عند المصادقة على تحويره الوزاري وظلّ يصرّح ‏بهذه الأولويّة في كلّ مناسبة أو في غير مناسبة حتّى سئم التونسيون هذه الأغنية التي ما ‏عادت تثير اهتمامهم إلى حدّ أنّهم يئسوا من إمكانيّة إنجاز تلك الوعود مثل غيرها من ‏الوعود التي سبقتها ولم تتحقّق.‏
‏ ومع ذلك، فإنّ هذه الاستفاقة المتأخّرة مازالت ستطول بما انّ ما حصل اليوم ليس إلاّ ‏لقاءً أوّلا... وهذا يعني أنّ لقاءات أخرى ستقع لاحقا هذا إذا ما لم يقع ما يعدمها وهذا ‏متوقّع جدّا في ظلّ الازمة السّائدة وخصوصا الأزمة السياسيّة. وبالتالي ليس من اليسير ‏أن تتمّ هذه الخطّة وان يقع تنفيذها. زيادة على ذلك، يبدو وأنّ ما قام به رئيس الحكومة ‏اليوم يندرج ضمن "حوار اقتصادي واجتماعي" غير معلن، وهذا طبعا سيفرض وقتا ‏طويلا عن تحقّق فعلا هذا الحـوار الذي انطلق تحت عنوان "خطّـة الإصلاح ‏الاقتصادي".‏
‎ ‎لكنّ الحقيقة هي غير كلّ ذلك، فرئيس الحكومة لم يعد أمامه متّسع من الوقت خصوصا ‏بعد أن انقضى أكثر من شهرين عن الاتفاق الذي وقع بينه وبين بعثة خبراء صندوق النّقد ‏الدولي في 8 جانفي 2021 والتزم خلاله الطّرف التونسي بتنفيذ جملة من الإصلاحات ‏الاقتصادية الهيكليّة التي ما فتأ الصّندوق يذكّر بها الحكومات التونسية المتتالية والتي أدّى ‏عدم تنفيذها أو التأخّر في تنفيذ بعضها إلى إثارة غضب إدارة تلك المؤسسة المالية، وإذا ‏غضب هذا البنك عن "شريكه الاستراتيجي" فالنتيجة ستكون مأسويّة إلى حدّ لا يمكن ‏التكهّن به‎. ‎
‏ أخيرا: لا ينتظر الشّعب الكادح في تونس من هذه الحكومة ولا من غيرها من حكومات ‏الرّجعيّة أيّ إنجازات أو إصلاحات اقتصاديّة، لأنّها حتّى وإن حصلت فهي لن تغيّر من ‏الأوضاع الاجتماعيّة لهذه الطّبقات الكادحة بل إنّها في صورة حصولها ستقوم على كاهل ‏هذه الطّبقات لتستفيد منها بقيّة الطّبقات التي تكدّس الأرباح من عرق الكادحات والكادحين ‏وهذا ما كان يحصل لمّا كانت نسبة النمو الاقتصادي عالية منذ عهد بورقيبة. ‏
‏ إنّ الحكومات الرّجعيّة، الممثّلة للطّبقات المالكة لوسائل الإنتاج والحامية لمصالحها ‏ولمصالح القوى الرّجعية الخارجيّة نظرا لعلاقة الولاء التي تربط تلك الحكومات بتلك ‏القوى، لا يمكنها أن تقدّم إنجازات للطّبقات الكادحة بما أنّها ملتزمة بتحقيق مصالح ‏الطّبقات التي تمثّلها في الدّاخل وفي الخارج.‏
‏ لذلك، ومن خلال ما تقدّم تعداده، فإنّ خطّة الإصلاح الاقتصادي التي أعلن عن تدشينها ‏المشيشي اليوم لا تهدف إلى إنقاذ الاقتصاد الذي تستفيد منه أوسع الطبقات الاجتماعيّة ‏وإنّما إنقاذ اقتصاد الطبقات المستغِلّة والمضطهِدة أو بالأحرى اقتصاد الدّولة في مفهومها ‏الطّبقي، لأنّه عبر خطّة الإصلاح التي مازالت في خطوتها الاولى يعتقد أنّه سيتمكّن من ‏إنقاذ حكومته ومنصبه من السّقوط بعد أن نفذت منه الوسائل الأخرى ولم تزد موقعه في ‏موازين القوى إلاّ تراجعا وضعفا رغم الإسناد السياسي الذي يحظى به على الأقلّ في ‏المرحلة الرّاهنة من قبل من أغووه واستدرجوه إلى خندقهم. لكنّ رئيس الحكومة، مثلما ‏نسي او تناسى تصريحاته حول اولويّات حكومته منذ كان بصدد تشكيلها، يبدو أنّه نسي ‏أو يتناسى عن لم يكن يجهل الطّبيعة المخــــاتلة لمن استدرجوه إلى خندقهم.‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
الــوباء يفتك بالشّعب.. و الدّولة في سبات عميق
‏ تجاوز عدد القتلى جرّاء الإصابة بفيروس كورونا 11 ألف قتيل وتجاوز عدد ‏المصابين المليون في بلد لا يتجاوز عدد سكّانه 12 مليون نسمة.. وارتفع عدد القتلى في ‏الأيّام الأخيرة إلى اكثر من مائة قتيل يوميّا أمّا عدد الذين تلقّوا اللّقاح فلم يبلغ إلى حدّ الآن ‏نصف مليون.. ولا تنبئ الأيّام القادمة بتحسّن في هذا الوضع بل إنّه يزداد سوءًا خاصّة ‏مع النّقص الحادّ في مادة الاكسجين، رغم الهبات الخارجية، واستنفاذ المؤسسات الصحية ‏لطاقة استيعابها، وبالتالي، فمن المنتظر ان يصبح المشهد أكثر سوادا.. في مقابل ذلك، ‏تتخبّط السلطات المسؤولة في جملة من القرارات الارتجالية التي زادت في تعميق الكارثة ‏خصوصا مع انتشار فضائح سرقة اللقاحات واستعمالها حسب الولاءات بينما يُترك ‏مستحقّوها من الكادحات والكادحين فريسة سهلة للوباء. ‏
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
من لم يمت بالكورونا فليمت بالتلقيح ضدّ الكورونا ؟

‏ توفّي أستاذ تعليم ثانوي في صفاقس يبلغ من العمر61 عاما، بعد 4 ساعات فقط من ‏تلقيه جرعة التلقيح ضدّ وباء كورونا. توفّي أيضا يوم الأحد 25 أفريل 2021 طبيبان ‏كانا قد تلقّيا سابقا التطعيم ضدّ كورونا... في سيدي بوزيد أيضا أصيب عدد (أكثر من ‏‏20 مواطنا) ممّن تلقّوا التلقيح بأعراض متشابهة‎...‎
‏ هذا يثير عددا من التساؤلات حول جدوى التلاقيح التي يتم استعمالها في تونس إن كانت ‏تمثل سببا للموت بدل أن تكون وسيلة للوقاية من الوباء، أي عن مدة صلاحياتها وظروف ‏استعمالها ومدى تطابقها مع الاشخاص الذين يحملون امراضا معيّنة إلى غير ذلك في ‏علاقة بالظروف التي يتم فيها استعمال هذه التلاقيح ؟؟؟ هل أصبح هذا الشعب محكوما ‏بالموت: من لم يمت بالكورونا فليمت بالتلقيح ضدّ كورونا ؟
‏ لقد أصبح كلّ شيء مباح في هذا البلد، تحت عنوان المتاجرة بالأرواح وذلك في ظلّ ‏استهتار هذه الدّولة ومسؤوليها بحياة النّاس.‏
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

لماذا يستبعد رئيس الحكومة غلق الحدود والحجر الصحّي الشّامل ؟

‏ استبعد رئيس الحكومة، هشام المشيشي، اليوم الإثنين 26 أفريل 2021، ان يتمّ فرض ‏حجر صحّي شامل داخل البلاد وكذلك غلق الحدود خلال هذه الفترة، على إثر تفشي وباء ‏كورونا‎.‎
‏ وتكمن أسباب استبعاد اتّخاذ هذه الإجراءات، حسب رأيه، في ما يتمّ التعامل به في ‏علاقة بالحدود من ضرورة الاستظهار بتحليل مخبري بالنسبة إلى الوافدين إلى تونس. ‏وهو يتجاهل الأسباب التي ادّت بالأوضاع إلى ما هي عليه اليوم وهي إعادة فتح الحدود ‏في موفى شهر جوان الماضي والذي تم اتخاذه مع شرط الاستظهار بالتحاليل المخبريّة ‏ولكن ذلك الشرط لم يتم تطبيقه وهو ما فتح البلاد امام غزو الوباء وتفشّيه وها أنّ الشعب ‏يحصد ما زرعته الحكومة آنذاك.‏
‏ واعتبر المشيشي، في علاقة بالحجر الصحي الشامل، أن فرض الحجر الصحي الموجه ‏يهدف إلى ضمان المعادلة بين المحافظة على صحة المواطن والحد الأدنى من الحياة ‏الاقتصادية‎.‎‏ وهو يعتقد بذلك أنّ هناك حدّا أدنى من الحياة الاقتصاديّة في تونس وكأنّه ‏يعيش خارج هذه البلاد التي أصبحت بلا اقتصاد ولن يزيد غلقها في السّوء سوءًا.‏
‏ هذه الحجج التي تستند إليها السلطة المسؤولة مردودة عليها بما أنّها لا تملك الإرادة ‏لتطبيق ما تتّخذه من إجراءات وسط سطوة أصحاب المال الذين لا يهمّهم سوى مصالحهم ‏ومراكمة أرباحهم من جهة، وفي الجهة المقابلة لا يهمّ هذه الحكومة مصير الشعب الذي ‏يحيا في الموت او يموت في الحياة، فهي لا تحرّك ساكنا وهو يموت دون وباء فما بالك ‏وقد سارع الوباء المنجرّ عن تلك القرارات في نسق الوفيات.‏
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

الوضع خطير

‏ قالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة ورئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة ‏والمستجدة قبل أيام إن الوضع خطير وخطير جدا في إشارة الى الوباء، وإن الحل في ‏ارتداء الكمامة والتباعد، وهو ما قالته قبل ذلك بأشهر، عندما كانت نسبة الوفيات أقل ‏بكثير مما هي عليه الآن، ووافقها عليه وقتها مدير عام معهد باستور، الذي قال أيضا إن ‏الوضع دقيق ودقيق جــدا، بما يعنيه ذلك من أن تلك التصريحات مُكررة وعديمة الفائدة‎.‎
‏ وبينما كان التونسيات والتونسيون يتكدسون في المستشفيات، وفي ردهاتها وحولها، ‏ويدفنون موتاهم ويحصون المصابين، كان رئيس الحكومة يحتفل بغزوة بدر في القيروان، ‏طلبا لرضا داعميه السياسيين، وسط غضب شعبي‎ . ‎
‏ ومن خلال تصريحاته نفهم أن عينه لم تكن مُركزة على الوباء، بقدر ما كانت مركزة ‏على هدفين، أولهما زيارته المرتقبة لواشنطن حيث في انتظاره صندوق النقد الدولي ‏رغبة في اصلاح اقتصاد يعاني هو الآخر من وباء أشد فتكا اسمه الفساد، أما الثاني فهو ‏حسم صراعه السياسي مع رئيس الجمهورية، مُتنصلا من المسؤولية عن الأزمة ‏السياسية، فالحكومة لم تخترها كما قال، داعيا الأطراف المُتسببة فيها الى التعقل، في ‏تلميح إلى قيس سعيد‎ .‎
‏ لقد تحولت تونس إلى بلد موبوء، تغلق دونه العديد من البلدان أبوابها، ولم تنفع ‏التحذبرات والصرخات، فقد كان هم الحكام الأرباح ولا شىء غيرها، وقد حصلوا عليها ‏مغموسة بأرواح الضحايا وأنين المفجوعين ، واليوم يُترك المرضى لحالهم فقد نفدت ‏الأسرة أو كادت في أغلب الجهات والعدوى تتفشى كالنار في الهشيم‎ .‎
‏ وتتحمّل السلطة المسؤولية عن الكارثة الصحية، فقد وصلت تونس الى صفر حالة وفاة ‏قبل أشهر ولكنها فتحت المطارات والموانئ والمعابر الحدودية على نحو عشوائي فتفشى ‏الوباء من جديد. وفي الوقت الذي كان يتوجب فيه فرض حجر شامل قال المشيشي أن ‏العلم أثبت أنه لا جدوى منه، أما وزير الصحة فقد تعلل بأنه سيؤثر على "نفسية "التلاميذ.‏
‏ وعندما نعود بأنظارنا الى الوراء لتقويم التعاطي الحكومي مع الوباء، نلاحظ على ‏مستوى الخطاب رواج التعابير الحربية في البداية، فوزير الصحة جنرال يقود جيشا ‏أبيضا في حرب النصر فيها مؤكد، والاستعداد تام، والبلاغات الحربية يومية، وعلى ‏المواطنات والمواطنين التزام البقاء في بيوتهم، ثم تغير الخطاب وحل محله الحديث عن ‏التعايش مع الوباء، وخرج وزير الصحة ليصرح أن العدوى أصبحت مجتمعية وداخل ‏العائلة نفسها، وحتى عند البقاء في المنازل فإن الحماية مفقودة، وكأنما تم توقيع اتفاق ‏سلام وتطبيع مع الوباء، فكانت مسيرات أحزاب النظام، وبدا رئيس الحكومة وهو يحمل ‏نعش نائبة برلمانية فتك بها الوباء رفقة رئيس البرلمان، بينما ازدحم حولهما المشيعون، ‏مما فُهم منه أن السياسة انتصرت على الصحة، مُرسلة إياها الى المقبرة‎ .‎
‏ واليوم فإن الوضع الوبائي خارج السيطرة تقريبا، وعدد الموتى يتجاوز المائة غالبا ‏كل يوم بالنسبة الى 11 مليون ساكن، وللمقارنة فإن الهند التي عدد سكانها أكثر من مليار ‏وربع، عندما بلغ عدد موتاها ‏‎2264‎‏ أعتبر ذلك الرقم كارثيا، مما استنفر أغلب المحطات ‏الاعلامية العالمية، ولو كان عدد سكان تونس مليارا لكان عدد الموتى كل يوم عشرة ‏الاف. ولكن يبدو أن محنتها منسية وشعبها يموت في صمت بفضل حكامها البارعين في ‏التضليل لذلك لم يبق غير وضع وزر كارثتها على كتف الفيروس اللعين‎.‎
فريد العليبي، جريدة الأنوار التونسية‎ ‎، 30 أفريل 2021‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

تونس تستجيب لاملاءات صندوق النهب بترفيع أسعار المحروقات

‏ صبّح التونسيّون يوم 20 أفريل 2021 على زيادات في أسعار المحروقات، بـ 100 ‏مي بالنسبة للبنزين الخالي من الرّصاص و75 مي للغازوال العادي و85 مي للغازوال ‏الخالي من الكبريت. ‏
‏ وتتنزّل هذه الزيادات في إطار استجاب السلطات التونسيّة لإملاءات صندوق النّقد ‏الدّولي وخصوصا تلك المتعلّقة بالرّفع التدريجي للدّعم في عدد من المواد الاستهلاكية ‏ومن بينها الوقود.‏
‏ ويأتي هذا الترفيع في أسعار المحروقات (وهي ليست المرّة الأولى في ظرف قصير) ‏في ظلّ تفاقم مظاهر الفقر والبؤس وسط طبقات اجتماعية واسعة وفي ظلّ ازمة اقتصادية ‏حادة‎. ‎وتمثّل هذه الزيادات أولى "بشائر" الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعيّة التي تدّعي ‏الحكومة انّها شرعت في تنفيذها‎.‎

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
ماذا وراء تنفيذ رئيس الحكومة لاملاءات صندوق النهب الدّولي ؟

‎صرّح، يوم الجمعة 2 أفريل 2021، رئيس الحكومة التونسية بأنّ تطبيق إصلاحات ‏صندوق النّقد الدّولي واجب تفرضها الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة في تونس. جاء ‏هذا التّصريح خلال اللّقاء الثاني من لقاءات "بيت الحكمة" والتي تهدف إلى "إنقاذ ‏الاقتصاد" حسب تصريحات نفس المصدر‎.‎
‎ ‎رئيس الحكومة أكّد في تصريحه أنّ هذه الإصلاحات المزمع القيام بها تتنزّل في إطار ‏نيل رضا الجهات المانحة ومن بينها صندوق النّقد الدّولي حتّى تتمكّن الحكومة من ‏الحصول على قروض باعتبار أنّ ذلك هو الحلّ الأنسب بالنّسبة إليه للخروج من الأزمة‎.‎
‎ ‎وانطلاقا من هذه التّصريحات يبدو التناقض في الأهداف المرجوّة من هذه اللّقاءات. ‏فما يعتبره إصلاحات اقتصاديّة ليس إلاّ عنوانا يتمّ تسويقه لفائدة صندوق النّقد حتّى ‏ترضى إدارته ووفوده على هذه الحكومة خصوصا وأنّ الصندوق يضع هذا الشرط ضمن ‏املاءاته على السلطات التونسيّة، إضافة إلى الإصلاحات المالية والسياسة الجبائيّة ورفع ‏الدّعم وهي نفس العناوين التي تطرّق إليها رئيس الحكومة خلال الاتّفاق الذي وقّعه مع ‏الأمين العام للاتّحاد العام التونسي للشّغل. وهذا ما يؤكّد أنّ هذا الهدف لا يتعدّى مستوى ‏كسب ثقة "الجهات المانحة" من خلال الدّعاية الواسعة لإصلاحات لن تأتي والتقارير التي ‏ستُرفع إلى ممثّلي الصندوق. وفضلا عن ذلك، فإنّ الإصلاحات وإن وقعت لن تكون في ‏صالح الكادحين والكادحات بما أنّها مفروضة من قبل الدوائر المالية الاستعماريّة النهابّة، ‏وبالتالي لا خير يُرجى من هذه "الإصلاحات" في صورة وقوعها وهي لن تزيد الوضع ‏إلاّ مزيدا من التأزّم والعجز‎. ‎
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

تونس: إصلاحات أم تنفيذ إملاءات ؟

‏ في تونس، تعتزم الحكومة القيام بإصلاحات في عدد من المؤسسات الاقتصاديّة، وقد تمّ ‏يوم الأربعاء 31 مارس 2021 توقيع اتّفاق في هذا الخصوص مع قيادة الاتّحاد العام ‏التونسي للشغل، يتنزّل في إطار تنفيذ املاءات صندوق النّقد الدّول والبنك العالمي‎. ‎
‏ وقال الطبوبي، الأمين العام لاتّحاد الشّغل، إثر توقيع الاتّفاق، أنّ الاتحاد وافق على ‏الشروع في تنفيذ إصلاحات فورية في 7 مؤسسات حكومية، وهي شركة الخطوط ‏التونسية وشركة الفولاذ وديوان الأراضي الدولية وشركة الشحن والترصيف والصيدلية ‏المركزية وشركة سيفات لصناعة الأدوية إلى جانب شركة الكهرباء والغاز‎.‎
‏ وكان صندوق النقد الدولي قد حذّر من بلوغ العجز المالي في تونس إلى 9% من ‏الناتج المحلي الإجمالي في 2021 إذا لم تقم الدّولة بعدد من الإصلاحات. وتشمل إملاءات ‏الصندوق، كما وردت في تقرير شهر فيفري 2021، القطاع المالي وإصلاح المؤسسات ‏الحكومية وخفض كتلة الأجور ونفقات الدعم‎.‎

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
قروض جديدة.. لتسديد قروض قديمة !‏

‏ اعترف وزير الماليّة التونسيّة يوم السبت 10 أفريل 2021 بأنّ ميزانيّة الدّولة في ‏حالة عجز مقابل تراكم الدّيون المنجرّة عن القروض القديمة. وصرّح الوزير أنّ خدمة ‏الدّين بلغت 16 مليار دينار‎.‎

‏ وأمام هذا الوضع المالي الكارثي والمديونيّة المتصاعدة والعجز عن تسديدها، بدا ‏الوزير متفائلا، حيث قال: "الأيام والأسابيع القادمة سنرى العديد من النجاحات" ‏‎!!!‎‏ وهذا ‏التّفاؤل مردّه، حسب هذا المسؤول، أنّ السلطات المسؤولة أجرت اتّصالات بالبنوك ‏التونسيّة وبعض الدّول من أجل تعبئة الموارد الماليّة اللاّزمة.. مصرّحا في نفس الوقت أنّ ‏الحصول على قروض جديدة هو الحلّ لتسديد الدّيون القديمة.‏
‏ لا شكّ أنّ السلطات التونسيّة لا حلّ أمامها سوى اللّجوء إلى الاقتراض، غير أنّ ‏الحصول على قروض جديدة أصبح صعبا في ظلّ ما بلغته علاقتها مع المقرضين، ولذا ‏يبدو التفاؤل الذي أبداه وزير الماليّة في غير محلّه أو هو سابق لأوانه.‏
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

صندوق النّقد الدّولي والأزمة التونسية

أرجع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بتونس أسباب الأزمة الاقتصاديّة والماليّة في ‏تونس إلى النّفقات المتزايدة الموجّهة إلى القطاع العمومي والعامّ. وكعادته، لا يتأخّر ‏الصندوق في تذكير السلطات التونسيّة بضرورة تنفيذ الإملاءات التي ما انفكّ يوجّهها إلى ‏المسؤولين من أجل "إنجاح التجربة الديمقراطية التونسيّة"، في محاولة منه للإيهام بانّه ‏حريص على تجاوز البلاد لأزمتها وعلى تحقيق رفاهية الشعب، وهو الذي يقف إلى ‏جانب النّظام القائم منذ عقود وراء التأزّم الخطير للأوضاع بهذه البلاد في جميع الميادين ‏من خلال السياسات التي فرضها على السلطات الحاكمة من اجل الحفاظ على علاقات ‏الهيمنة الاستعماريّة والاستغلال والاضطهاد‎.‎
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

المثقفون التونسيون وصراعات اليمين‎: ‎‏ الشيخ والمثقف ‏

‏ أغلب هؤلاء صحفيون وكتاب واساتذة جامعات وفنانون الخ... عاش اغلبهم طويلا في ‏الحضن الدستوري الدافئ... وعلى فائض قيمة كدح الشعب... لم يكن لهم ما ينتجونه غير ‏تكرير ايديولوجيا النظام في مصافي الثقافة الحزينة..قلة من هؤلاء تمردت فلحقها ‏العسف... ‏
‏ عندما هبت ريح الانتفاض من اقاصي تونس ووصلت مركزها لم يصدق هؤلاء ما ‏حدث.. كانت الرجة قوية ولكنها لم تتحول الى زلزال ...فاظهروا ثورية بائسة لبعض ‏الوقت وعندما ايقنوا انها ثورة ملونة لا خوف منها سكنوا احزاب الدستور بعد ‏انفجاره...دعّموا مرشحين للرئاسة مثل وزراء بن على السابقين وتباروا في اظهار الولاء ‏والتأييد على الطراز الدستوري القديم.. والخوف يملأ القلب فقد استولى الشيخ على ‏وظيفتهم الايديولوجية المبجلة....هؤلاء يعتقدون الان ان الحصان الدستوري قام من كبوته ‏كما يؤكده الفتى الذهبي مالك سيغما كونساي... لذلك يحجزون لهم كراسي على صهوته...‏
‏ لم يكن حامد القروي وزير بن على الاول لعقود وباعث الحزب الذي سيعرف لاحقا ‏باسم عبير وثورة التنوير يحلم بعودة الابناء الضالين فقد اعتقد انه خسرهم الى الابد... ‏ولكن طمع المثقفين ليس له من حد‎. ‎
‏ كتب الفلاسفة عن المثقفين وانواعهم بين عضوي وتقليدي وحقيقي ومزيف بل منهم من ‏أنكر أصلا مفهوم المثقف... واليوم عندما نشهد حال المثقف العربي والتونسي كجزء منه ‏وهو يحوم حول موائد السياسة نعثر على مادّة غنية للدراسة والتحليل واستنتاج الدروس‎..‎
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

هذه تونس: إمّا الموتُ عطشا وإمّا الموت بالمياه الملوّثة ‏‎ !!!‎

‏ لا تكاد تمرّ مدّة زمنية قصيرة دون أن تفوح رائحة فضيحة في هذه الدّولة. آخر هذه ‏الفضائح ما تمّ نشره حول تغذية سد سيدي سالم والاودية والمجاري التي تصبّ فيه بمياه ‏الصّرف الصحّي. مع العلم أنّ اكثر من نصف سكّان البلاد يشربون من المياه التي يتمّ ‏توزيعها من هذا السدّ، وهذا يعني أنّ اكثر من نصف سكّان البلاد قد روى ظمأه وطبخ ‏أغذيته بمياه ملوّثة وقد ترتقي إلى درجة القتل وليست مياه غير صالحة للشّرب كما تعوّد ‏على ذلك الشّعب المحروم من المياه الصّالحة للشراب‎.‎

‏ هذه الدّولة ترتكب جريمة أخرى، بعد الاغذية المسرطنة وفتح الباب امام فيروس ‏كورونا وغيرها... ولا تتجرّأ إلاّ على تشكيل اللّجان وفتح التحقيقات التي لا تصل إلى أيّ ‏نتائج ممّا جعلها مجرّد لغة مستهلكة لا هدف وراءها غير امتصاص الغضب الذي قد ‏ينتشر بسبب هذه الجرائم‎.‎

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
أنباء القمع والمقــاومة في الــوطن العربي
‏* تونس:‏
• حين يتحوّل السّجن إلى مقبرة

‏ توفّي شاب في الثلاثينات من عمره في السجن المدني بصفاقس بعد ان تمّ إيقافه رفقة ‏شقيقه بتهمة خرق قانون حظر الجولان‎. ‎
‎ ‎وقد حاولت إدارة السّجن تبرير الوفاة بمعاناة الضحيّة من مرض السكّري، وهو ما لم ‏يتفطّن إليه مسؤولو السّجن، غير انّ هذا التبرير يضاعف من مسؤولية مسؤولي السجن ‏عن هذه الوفاة‎. ‎
‎ ‎لقد تحوّلت السّجون ليس فقط إلى مراكز للتعذيب وإنّما إلى مراكز للموت‎.‎
• إصابة 30 كادحة وكادح بجروح نتيجة انقلاب شاحنة موت

‏ انقلبت صباح يوم الجمعة 16 أفريل 2021 شاحنة تقل عشرات الكادحات والكادحين ‏في القطاع الفلاحي بمنطقة تسكراية التابعة لمعتمدية بنزرت الجنوبية.‏
‏ وأدّى حادث الانقلاب المنجرّ عن انفلاق إحدى عجلات الشّاحنة إلى إصابة 28 كادحة ‏وكادحيْن اثنين وقد تم نقل المصابين إلى عدد من مستشفيات الجهة، ومن بين المصابين ‏هناك حالتان خطرتان لامرأتين.‏
‏ وهكذا، لا زالت حوادث شاحنات الموت تقصف بحياة الكادحات والكادحين في أرياف ‏البلاد وقراها وتبقى تلك القوانين والتشريعات مجرّد حبر على ورق تتباهى الحكومات ‏باتّخاذها، لكنّ تنفيذها لا يقع، لأنّ تلك الحكومات وقوانينها تظلّ أبعد ما يكون عن الواقع ‏الذي تعيشه هذه الفئات الشعبيّة المفقّرة والمسحوقة، فلا شغل كريم ولا نقل لائق ولا أجور ‏تكافئ أتعاب الكادحين والكادحات ولا تغطية صحيّة ولا غيرها من الحقوق الطبيعيّة ‏الواجب توفّرها لهؤلاء المنتجين والمنتجات وحتّى إن حصلت مثل هذه الحوادث وفقد ‏البعض حياته أو أصيب بأضرار بدنيّة لا تعويضات أو تأمين ينتظره. إنّها تونس ‏الأخرى، أو تونس الثانية، تونس البؤس والاستغلال والتهميش والفقر والجوع والعطش ‏والعراء...، تونس التي لا يراها قادة تونس الرّسميّة، أو تونس الأولى الذين يعيشون في ‏الرّفاه متنقّلين من شاشة تلفزة إلى شاشة متأنّقين في ثيابهم ليقولوا بعض الكلمات حول ‏شعب لا يعرفونه إلاّ أيّام الحملات الانتخابيّة.‏

• الشرطة تقمع الدّكاترة المطالبين بحقّهم في الشّغل

‏ احتجّ المعطّلون والمعطّلات عن العمل من حاملي وحاملات شهادة الدكتورا في تونس ‏مطالبين بحقّهم في الشّغل فنالوا نصيبا وافرا من القمع البوليسي.‏
‏ هؤلاء أفنوا عمرهم في البحث العلمي فنالوا شهادة الدكتورا ولكنها ظلت دون تصريف ‏في سوق العمل ... طالبوا بحقوقهم فوعدوهم بالمن والسلوى قبل أن تنهال عليهم العصي ‏ضربا والغاز خنقا ...تلميذ اليوم يقول لماذا أحصل على تلك الشهادة في النهاية؟ أليس ‏الافضل أن اكون عون شرطة ..أضرب الدكاترة بعصاي وأرشهم بغازي وأحصل على ‏منابهم من مال الوطن ؟ بالعودة لابن خلدون ومقدمته هناك حديث عن سلطة الجور التي ‏تحتمي بالشرطة بإغداق المال عليها حتى تصبح عاجزة عن الدفع وفي الأخير تنتهى الى ‏موتها لتحل محلها سلطة الشرطة‎ .‎

• صغار الفلاّحين غاضبون: إغلاق مقرات اتحاد الفلاحين

‏ قام يوم 19 مارس 2021 صغار الفلاحين في المهديّة بإغلاق المكتب الجهوي لاتحاد ‏الفلاحين بالمهدية وكذلك المكتب المحلي لاتحاد الفلاحين بقصور الساف. وقد اعتبر ‏الفلاحون الغاضبون "اتحاد الفاسدين" سبب أزمتهم نظرا لانّ هذه المنظمة تمثل كبار ‏الملاكين العقاريين والشركات المحتكرة بالإضافة إلى الفساد الذي يمارسه مسؤولوه ‏وتلاعبهم بتوزيع العلف المدعم (شعير وسداري)‏‎. ‎
‏ و يأتي هذا التحرك الاحتجاجي بتنظيم من تنسيقية صغار الفلاحة بالرجيش والمهدية ‏وتنسيقية صغار الفلاحة بقصور الساف في إطار التحرك الاحتجاجي المشترك لعدد من ‏تنسيقيات صغار الفلاحين.‏

• سكّان قابس يحتجّون من أجل الحقّ في الحياة

‏ نظّم يوم الأحد 14 مارس 2021 عدد من سكّان مدينة قابس وقفة احتجاجيّة أمام مقرّ ‏الولاية معبّرين عن تردّي الأوضاع البيئيّة في الجهة جرّاء التلوّث الناجم عن المجمّع ‏الكيميائي بالجهة والذي ساهم بدور خطير في انتشار عدد من الامراض الخطيرة في ‏صفوف السكّان، وطالب المحتجّون بغلق هذا المجمّع الذي لم يربحوا منه شيئا وإنّما ‏يخسر الكثير منهم حياته بسببه‎.‎
‏ يأتي هذا الاحتجاج غداة انفجار حصل بمعمل الاسفلت يوم أمس وأودى بحياة خمسة ‏كادحين يشتغلون في هذا المصنع.‏

• مسرحية قضيّة قتل الكادح عبد الرزاق الخشناوي

‏ أصدرت يوم الثلاثاء 9 مارس 2021 المحكمة الابتدائية أحكامها في قضية مقتل ‏الكادح عبد الرزاق الخشناوي في دكّانه بعد أن تمّ هدم الدّكان عليه وهو نائم فجر يوم 13 ‏اكتوبر 2020 في مدينة سبيطلة.‏
‏ ولا تعدو الأحكام الصّادرة إلاّ ان تكون مسرحيّة هزليّة حيث لم يتجاوز أقصى حكم 6 ‏أشهر سجنا مع تأجيل التنفيذ في حقّ احد المتهمين، يليه حكم ب 3 أشهر سجنا مع وقف ‏التنفيذ وتمّ تبرئة باقي المتّهمين‎.‎

• لبنان: تجدّد الاحتجاجات الشّعبيّة

‏ عادت الجماهير الكادحة في لبنان إلى الاحتجاج على تردي الأوضاع المعيشية ‏وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبناني في ظلّ تواصل عجز تامّ للسّلطات ‏السياسيّة عن حلّ أزمتها الحادّة والمتمثّلة أساسا في تشكيل حكومة‎.‎
‏ وفي جنوب لبنان تجمع عدد من المحتجين وسط ساحة تقاطع ايليا في مدينة صيدا، ‏وأشعلوا الإطارات، كما قطع آخرون الطريق على أوتوستراد الناعمة جنوب بيروت‎.‎‏ ‏وفي شمال لبنان قطع عدد من المحتجين طريق عام حلبا القبيات بالإطارات المشتعلة‎.‎‏ ‏وفي منطقة البقاع شرق لبنان قطع عدد من المحتجين طريق عام الفرزل – أبلح في إطار ‏الاحتجاجات. من جهة أخرى، أقدم عدد من المحتجين على قطع أوتوستراد البالما في ‏طرابلس احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية‎.‎
‏ وكانت الاحتجاجات الشعبية قد تجدّدت الثلاثاء الماضي بعد بلوغ سعر صرف الدولار ‏عتبة الـ 10000 ليرة لبنانية، وشملت كافة المناطق اللبنانية من الشمال إلى الجنوب ‏والشرق وجبل لبنان بالإضافة إلى العاصمة بيروت وضاحيتها الجنوبية‎.‎
‏ وأدى ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق السوداء إلى 10000 ليرة لبنانية، إلى ‏ارتفاع ‏أسعار السلع الاستهلاكية بشكل كبير وتدنّي القدرة الشرائية للمواطنين‎.‎

• قطر: مونديال 2022 يٌقام على جثث آلاف العمّال

بلغت حصيلة قتلى تشييد الملاعب والبنى التحتية في قطر التي ستستضيف كأس العالم ‏لكرة القدم سنة 2022 أكثر من 6500 عامل خلال عشر سنوات. هؤلاء العمّال ‏المهاجرون ينحدرون من جنسيات مختلفة: النيبال والهند وباكستان وبنغلاداش وسري ‏لانكا... بينما يعاني آلاف آخرون من الكادحين المهاجرين ظروف عمل وإقامة سيّئة ‏للغاية‎.‎

• الأردن: احتجاجات و مواجهات مع البوليس

لليوم الثاني على التوالي تتواصل الاحتجاجات الشّعبيّة في عدد من مدن الأردن ‏وخصوصا في العاصمة عمان وحصلت مواجهات بين المحتجّين وقوات البوليس التي ‏أطلقت قنابل الغاز المسيل للدّموع وقامت باعتقال عشرات المحتجّين بينما ردّ المحتجّون ‏بإلقاء الحجارة.‏
واندلعت هذه الاحتجاجات إثر مقتل 7 مصابين بفيروس كورونا في مستشفى حكومي ‏بسبب انقطاع الاكسيجين عنهم. ويطالب المحتجّون بضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه ‏الجريمة وبفتح تحقيق في ملفّات الفساد وارتفع سقف الشعارات الى المطالبة برحيل ‏الحكومة بأكملها.‏

في المقابل، لم يتأخّر ممثلون للنّظام في ربط هذه الاحتجاجات بأجندات خارجيّة تقوم، ‏حسب تصريحاتهم، بتأجيج حالة الغضب في الدّاخل من اجل إحداث الفوضى ‏والاضطرابات السياسية والاجتماعيّة. ‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
ماكــرون المــاكر واستعمــار الجزائر

‏ أعلنت الرئاسة الفرنسية يوم 9 مارس 2021 أن الرئيس ماكرون "اتّخذ قرارا ‏بالسماح لخدمات المحفوظات بالمضي قدما اعتبارا من الأربعاء برفع السرية عن وثائق ‏مشمولة بسرية الدفاع الوطني حتى ملفات عام 1970″، بما فيها أرشيف الثورة ‏الجزائرية ما بين 1954-1962. ويسمح هذا القرار للباحثين والمؤرخين الجزائريين ‏بالاطّلاع بسهولة على هذه الأرشيفات السريّة‎.‎
‏ لجأ ماكرون إلى هذا القرار الذي يمثّل في حقيقة الامر أحد مقترحات المؤرخ الفرنسي ‏بنجمان ستورا الذي قدم تقريرا في نهاية شهر ديسمبر 2020 إلى الرئاسة الفرنسية يحمل ‏‏22 مقترحا من بينها فتح الأرشيف والكشف عن حقيقة مقتل المحامي وأحد قادة الحركة ‏الوطنية الجزائرية علي بومنجل. وذلك في محاولة منه لامتصاص المطالب الجزائريّة ‏بالكشف عن جرائم الاحتلال الفرنسي، ومنها جرائم تجارب القنابل النوويّة، وتمكين ‏الجزائر من الارشيف الذي استحوذت عليه فرنسا معتبرة اياه "ارشيف يتعلق بتاريخها"، ‏والاعتذار عن تلك الجرائم التي ارتبطت بالاستعمار المباشر... وبهكذا قرار فإنّ ماكرون ‏قد رمى بتلك المطالب عرض الحائط، بل إنّه كان ماكرا حيث قدّم طبقا مسموما إلى ‏الجزائريين من خلال ذلك "الأرشيف السري" الذي يحوي مغالطات كبرى حسب عدد من ‏المؤرخين‎. ‎
‏ وفي هذا الإطار، نورد موقف احد باحثي التّاريخ في الجزائر كما أوردته جريدة القدس ‏العربي بتاريخ 10 مارس 2021‏‎:‎
‎" ‎حذر الباحث في التاريخ الدكتور محمد القورصو من ألغام الأرشيف السري، فبالرغم ‏من تثمينه للقرار الفرنسي إلا أنه طالب بوجوب التعامل "ببصيرة لأن الحرب التي شنت ‏على الجزائر أثناء وقبل الثورة لم تكن فقط عسكرية، بل كانت نفسية بسيكولوجية منها ‏عملية “لابلويت” التي تعتبر عملية نفسية هدفها تفخيخ مسار الثورة والشعب الجزائري ‏وتفخيخ مسار الشهيد عميروش". وأضاف في تصريحات صحافية أنه "يجب التعامل ‏معها (وثائق الأرشيف) بيقظة كبيرة ومنهجية علمية صارمة، لا يعني ذلك أننا بدورنا ‏نعتبرها لا حدث ونتركها على الجانب، لأن الحرب النفسية كانت من الجانب الجزائري ‏أيضا"، وطالب المؤرخ القورصو الجزائر بدورها أن "تفتح أرشيف الحركة الوطنية ‏والثورة التحريرية للباحثين والمؤرخين لتكون هناك قراءة لأنه من المستحيل أن نطالب ‏فرنسا بفتح أرشيفها ونحن نبقى صامتين أمام غلق أرشيفنا".‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
احتجاجات الكادحات في اليوم العالمي للمرأة 8 مارس 2021‏

‏ في اليوم العالمي للمرأة خرجت تظاهرات في عدد من بقاع العالم للاحتجاج على ‏الأوضاع المتردية للنّساء الكادحات في ظلّ المجتمعات الطّبقية السّائدة وفي ظلّ ما ‏تتعرّضن له من عنف ومن استغلال واضطهاد. وقد شهدت بعض التظاهرات مواجهات ‏بين المحتجّات وبين قوّات القمع‎.‎

‏* في كولمبيا:‏
‏ يوم 8 مارس 2021، نزلت آلاف المتظاهرات إلى شوارع العاصمة بوغوتا في ‏كولمبيا للمطالبة بحقوقهنّ الاجتماعية العادلة والمشروعة ومن بينها الحقوق التي تتعلّق ‏بالشّـغل على غرار المساواة في الأجر بين الإناث والذّكور وإنهاء علاقات وقوانين ‏التشغيل الهشّ والقضاء على العنف الجنسي المسلّط على النّساء... وقد تدخّلت قوّات ‏البوليس لقمع المظاهرة.‏
‏ وفي نفس الوقت قامت مناضلات بمهاجمة بعض المحلاّت التجارية الكبيرة وكنيسة ‏سان فرانسيسكو في حركة احتجاجيّة دالّة على غضب الكادحات من اتّساع الفوارق ‏الطّبقية في المجتمع. ‏
‏* في المكسيك:‏
‏ في الثامن من مارس 2021، خرجت مظاهرات بالآلاف في مدن مكسيكو واواكزاكا ‏وبوابلا.‏
‏ ففي العاصمة مكسيكو، ضمّت المظاهرة ما لا يقلّ عن 20 ألف محتجّ ومحتجّة على ‏ظاهرة العنف التي تتعرّض لها النساء في الفضاءات العموميّة والتمييز الجنسي المستفحل ‏في المجتمع. وقد حاولت المتظاهرات اقتحام مقرّ المجلس الوطني، غير أنّ قوات القمع ‏عمدت إلى مواجهتهنّ بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدّموع واعتقال عدد منهنّ.‏
‏ وفي مدن أخرى هاجم متظاهرون ملثّمون عددا من المؤسسات الحكوميّة باستعمال ‏الحجارة وقنابل المولوتوف حيث قاموا بتحطيم زجاج بعض المقرّات، كما تمّت مهاجمة ‏عدد من الكنائس. ‏
‏* في الهند:‏
‏ احتشدت يوم 8 مارس 2021 عشرات الآلاف من المزارعات الكادحات على مشارف ‏العاصمة الهنديّة حيث يعتصم الملايين من الفلاّحين الصّغار. وقد ردّدت المتظاهرات ‏هتافات تضامنية مع انتفاضة المزارعين المتواصلة منذ أكثر من 3 أشهر.‏
في الجزائر:‏
‏ خرجت مئات الكادحات يوم الإثنين 8 مارس 2021 إلى شوارع العاصمة الجزائرية ‏في مظاهرة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة للمطالبة بإلغاء قانون الأسرة‎.‎
‏ وبدأت مسيرة النساء من شارع ديدوش مراد، أكبر شوارع وسط العاصمة، مع حمل ‏لافتة كتب عليها: "8 مارس 2021: خرجنا من أجل التغيير لا من أجل الاحتفال" ‏ورفعت المتظاهرات لافتات أخرى كتبن على بعضها "المـــرأة ثـــورة" في إشارة إلى ‏دور النّساء الفاعل في العمل الثّوري وفي التحرّكات الاحتجاجيّة التي عادت إلى الشّوارع ‏و"إلغاء قانون الأسرة" و"المساواة بين الرجل والمرأة"...‏
‏ واتّجهت المظاهرة نحو ساحة البريد المركزي حيث تُقام الاحتجاجات الشعبيّة. وندّدت ‏المتظاهرات بقانون الأسرة (قانون الأحوال الشخصية) الذي يجعل منهن "قاصرات مدى ‏الحياة" بحسب المناضلات من أجل حقوق المرأة. ‏
‏ وفي بلدان أخرى مثل تركيا وباكستان وفرنسا وإقليم الباسك في شمال إسبانيا، انتظمت ‏تظاهرات مطالبة بحقوق المرأة وتخليدا لذكرى اليوم العالمي للمرأة وذلك رغم قوانين منع ‏التظاهر بسبب فيروس كورونا.‏
‏ هذه الاحتجاجات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، هي جزء من كفاح طويل تخوضه ‏الكادحات في مختلف مواقع العمل في مختلف أرجاء العالم في كلّ يوم وكلّ ساعة، وهذا ‏الكفاح سيستمرّ في ظلّ استمرار الصّراع الطّبقي الذي يشقّ مختلف مجتمعات العالم وفي ‏ظلّ تواصل الكفاح داخل المستعمرات وأشباهها من اجل تحقيق الاستقلال الوطني ‏والديمقراطية الشعبيّة. وستظلّ كادحات العالم تسرن جنبا إلى جنب مع الكادحين في ‏المظاهرات والاحتجاجات وتحملن معهم السلاح في الحروب الشعبيّة من أجل القضاء ‏على مجتمع الاستغلال والاضطهاد وبناء العالم الشيوعي الذي تنتفي فيه علاقات ‏الاستغلال والاضطهاد ومنها استغلال المرأة واضطهادها.‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
درس نوال السعداوي
‏ نوال السعداوي عنوان للنسوية الكادحة في تناقضها مع النسوية البرجوازية في أوربا ‏والنسوية الكمبرادورية في المستعمرات الجديدة، دفعت ثمن أفكارها ومواقفها السياسية ‏سجنا ونفيا وتجاهلا وتكفيرا في أحيان كثيرة، لم تسع لتقسيم الكفاح التحرري على أساس ‏جنسي، كانت على وعي بأن النساء ينتمين أوّلا الى أوطان وطبقات ولا يؤلفن كتلة ‏متجانسة وأن تقسيم الشعب إلى جنسين متصارعين مخاتلة القصد منها إخفاء صراع ‏الطبقة.‏
‏ عندما نتأمل اليوم النسوية العربية المموّلة من المراكز الامبريالية والغارقة في قضايا ‏الجندر والمثلية الخ... نقدّر مدى الحاجة إلى نوال السعداوي لتعديل البوصلة‎ .‎
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
الكادحة هنــــاء، أمّ الرّفيق محمد الصياحي، في ذمّـة التّاريخ

‏ توفيت يوم 1 ماي 2021 والدة الرفيق محمد الصياحي الأمين العام لحزب ‏الكادحين. وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم رفاقه إليه وإلى عائلته الكريمة بأحر التعازي ‏متمنين للجميع جميل الصبر والسلوان‎ .‎
‏ وكانت الراحلة قد عانت مرارة فقدان ابنها لما كان طالبا حيث اعتقل لمدة تزيد عن ‏سنة ونصف بسجن 9 أفريل سيّء الصيت في العاصمة وعانى من التعذيب الشديد كما ‏رافقته خلال مراحل حياته المختلفة في كفاحه بسبب الملاحقة البوليسية المستمرة‎ .‎
‏ برقيّة تعزية: وبهذه المناسبة الأليمة تلقّى حزب الكادحين برقية تعزية من الحزب ‏الشيوعي الماوي الإيطالي، هذا نصّها‎:‎
‏ "الرفاق الأعزاء ‏
‏ يتقدم الحزب الشيوعي الماوي الايطالي الى الرفيق محمد الصياحي الأمين العام لحزب ‏الكادحين في تونس وكل الرفاق في الحزب بمناسبة وفاة والدته، تلك المرأة القوية ‏والمكافحة من أجل الشعب التونسي".‏

‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
نشرة أنباء المقاومة والحرب الشعبية في العالم
‏* بنغلاداش: بوليس الكمبرادور يقتل خمسة كادحين بالرّصاص الحيّ

‏ أطلقت يوم السّبت 17 أفريل 2021 قوات الأمن في بنغلاداش الرّصاص الحيّ على ‏آلاف العمّال خلال احتجاج طالبوا فيه بالتّرفيع في أجورهم ممّا ادّى إلى قتل خمسة من ‏العمّال على الأقلّ وإصابة عشرات آخرين بجروح‎.‎


‏* الولايات المتّحدة: احتجاجات بعد مقتل رجل أسود برصاص الشرطة

‏ قامت الشرطة الأمريكية بقتل رجل أسود بالرصاص في مينيابوليس، في تكرار ‏لسيناريو مقتل جورج فلويد، وهو ما أوقد شرارة احتجاجات عنيفة استخدمت فيها ‏الشرطة الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع‎.‎‏ تتواصل لليوم الثاني على التوالي. ‏وقد قامت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق على المحتجين.‏
‏ وتتمثل صورة الجريمة في قيام ضابط شرطة بإطلاق النار على رجل أسود في ضاحية ‏مركز بروكلين على بعد نحو 16 كم من المكان الذي قتل فيه جورج فلويد العام الماضي‎.‎
‎ ‎وخلال الاحتجاجات قام المحتجّون بتخريب عربتين للشرطة ورشقوهما بالحجارة. ‏

‏ * البيرو : حالة حصار في منطقة فرايم ‏

‏ خوفا من هجوم محتمل لقوات حرب التحرير الشعبية بقيادة الحزب الشيوعي -الدرب ‏المضئ- بمناسبة الانتخابات التشريعية، قامت الحكومة الرجعية في البيرو بفرض حالة ‏حصار عام من خلال نشر حوالي 8000 جندي في منطقة فرايم حيث يتمركز الدرب ‏المضيء خاصة بعد استشهاد الرفيق راؤول جورج بالومينو)‏‎ ‎يوم 27 جانفي من العام ‏الجاري الذي كانت الرّجعيّة قد رصدت مبلغ 470 ألف اورو لمن يساعد في القبض ‏عليه.‏
‏ والرفيق راوول هو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي البيروفي وقائد بارز ‏للحرب الشعبية، وقد توفّي جرّاء الإصابات التي تعرّض إليها إثر قصف بسلاح الجوّ من ‏قبل الآلة الحربيّة للرّجعيّة.‏

لجنة مساندة الدكتور سايبابا تطالب بالإفراج الفوري عنه لأسباب طبية

الهند، 10 مارس 2021:‏
‏ قالت لجنة مساندة الدكتور سايبابا، في مؤتمر صحفي، أنّ حالته الصحيّة تدهورت مع ‏انخفاض ضغط دمه إلى "مستويات خطيرة" خلال الأسبوعين الماضيين، خاصّة وانّه ‏أصيب بكوفيد 19 في 12 فيفري 2021. ودعت اللّجنة السلطات الهنديّة إلى ضرورة ‏الإفراج الفوري عن الدّكتور سايبابا.‏
‏ وقالت عضوة اللجنة وأستاذة جامعة دي يو نانديتا نارايان: "مطالبنا هي أنه ينبغي ‏إطلاق سراح جي إن سايبابا من سجن ناجبور المركزي على الفور، وأنه يجب أن يتلقى ‏العلاج المناسب لجميع مشاكله الطبية على وجه السرعة".‏
‏ كما أشارت اللجنة، إلى أنّ سايبابا يعاني من البرد والحمى والتهاب الحلق وآلام ‏المفاصل وضيق التنفس والصداع وتشنج العضلات، لكنه "تُرك للشفاء بالمضادات ‏الحيوية البسيطة فقط، بدلاً من الفحص الطبي الشامل‎".‎
‏ وقالت لجنة مساندة السجين الثوري سايبابا، انّها ستحوّل معركة إطلاق سراحه إلى ‏معركة شعبيّة واسعة للضغط على النظام.‏

‏* حرب الشعب في الهند:‏
‏- مقتل 3 عناصر من الجيش الرجعي ‏

‏ قتل ثلاثة من القوات شبه العسكرية الهندية يوم الخميس الفارط وجرح اثنان آخران ‏عندما فجر الشيوعيون الماويون قنبلة موقوتة أثناء مرور دوريتهم في إحدى الغابات ‏مرفوقين بعناصر من الشرطة وقد هرعت مروحيّة عسكريّة إلى مسرح العمليّة لنقل ‏القتلى والجرحى.‏

‏- إطلاق سراح فارافارا راو بكفالة وخروجه من المستشفى !‏

الهند، 7 مارس 2021:‏
‏ إنها على أية حال بشرى سارة يتم الحصول عليها بالتضامن والنضال الوطني ‏والأممي
‎ ‎‏ أفرج يوم السبت عن الشاعر والثوري فارفارا راو المتهم في قضية بهيما كوريجاون ‏من المستشفى. وكانت محكمة بومباي العليا قد قضت في 22 فبراير / شباط بإطلاق ‏سراح المكافح الثوري البالغ من العمر 81 عامًا بكفالة لأسباب طبية لمدة ستة أشهر‎.‎
كان يخضع للعلاج في مستشفى نانافاتي في مومباي ، حيث تم قبوله من قبل حكومة ولاية ‏ماهاراشترا بعد تدخل المحكمة العليا. ونشرت محامية راو، إنديرا جايسينغ، صورة له، ‏قائلة إنه "كان حراً أخيراً‎".‎
‏ تم الإفراج عن راو بكفالة بشرط أن يظل ضمن اختصاص محكمة وكالة التحقيق ‏الوطنية الخاصة. كما طلبت المحكمة من الناشط تحديد وجوده مع أقرب مركز شرطة من ‏خلال مكالمة فيديو على منصة الرسائل "الواتس آب". بالإضافة إلى ذلك، تم توجيه راو ‏بعدم إصدار أي تصريحات أو التحدث إلى وسائل الإعلام‎.‎
‏ تم نقل راو إلى مستشفى نانافاتي، بعد أن لاحظت المحكمة العليا في 18 نوفمبر أنه ‏‏"على فراش الموت تقريباً". منذ ذلك الحين، مدّدت المحكمة إقامته في المستشفى مرّة ‏أولى في 15 ديسمبر ومرّة ثانية في 21 ديسمبر 2020، ثم في 7 جانفي 2021. ومع ‏ذلك، أكّدت وكالة التحقيقات الوطنية أنه يصبح بإمكانه العودة إلى سجن تالوجا، حيث تم ‏إيداعه قبل نقله إلى المستشفى‎.‎
‏ تم القبض على راو في 2018 مع العديد من الثوريين الآخرين وتم حجزهم بموجب ‏قانون منع الأنشطة غير المشروعة الصارم‎.‎
‏* الرّجعيّة الهنديّة تخصّص مكافآت ماليّة مقابل القبض على قيادات ماويّة

‏ أعلنت وكالة التحقيقات الهندية عن تخصيص مكافأة ماليّة قدرها 700000 روبية ‏للقبض على مادفي هيدما، قائد الكتيبة الأولى لجيش تحرير العصابات الشعبية، النشطة في ‏جنوب ولاية تشاتيسجاره. وتعتقد السلطات الهنديّة أن‎ ‎هيدما‎ ‎أمر بنصب الكمين الكبير قبل ‏أسبوعين على حدود سوكما-بيجابور والذي‎ ‎استهدف طابورا مكوّنا من 450 من القوات ‏شبه العسكرية التابعة لقوات شرطة الاحتياطى المركزية وشرطة ولاية تشهاتيسجاره فى 3 ‏أفريل 2021، وقد خلّف الكمين 22 قتيلا و31 جريحا في صفوف القوات الرّجعيّة. ‏بالإضافة إلى ذلك، استولى المقاتلون الماويّون على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة. كان ‏طابور 450 جزءًا من عملية كبيرة ضد حرب العصابات حشدت 2000 من أفراد ‏الشرطة والقوات شبه العسكرية.‏
‏ كما تمّ الإعلان عن تخصيص مكافأة‎ ‎ماليّة أخرى ‏‎ ‎لمن يوفّر معلومات تؤدّي إلى اعتقال ‏الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني (الماوي) باسافاراجو، المعروف أيضًا باسم نامبالا ‏كيشافا راو (66عاما). يُذكر أيضا، أنّه تمّ الإعلان سابقا عن تخصيص مكافأة قدرها ‏‏18500000 روبية مقابل رأس الامين العام للحزب، وهذه المكافأة تبرّعت بها سلطات ‏ولايات ماهاراشترا وتشهاتيسجاره وأوديشا‎.‎

‏* حرب الشعب في الفلبين: الجيش الرّجعي يرتكب مجزرة:‏

‏ أقدمت يوم الأحد 7 مارس 2021 قوّات عسكريّة مصحوبة بعناصر من الشرطة على ‏قتل 9 ناشطين نقابيين وسياسيين وحقوقيين في منطقة ليزون في الفلبين. وقد ادّعت هذه ‏القوات الرّجعيّة أنّ هؤلاء النّاشطين هم عناصر مسلّحة من جيش الشعب الجديد، بينما تمّ ‏اغتيال هؤلاء الناشطين بعد مداهمة منازلهم ومكاتبهم.‏
‏ تأتي هذه المجزرة كاستجابة فوريّة وسريعة لتصريح للرئيس الفلبيني يوم الجمعة 5 ‏مارس أعطى من خلاله الضّوء لقواته العسكرية وشبه العسكريّة لـ"قتــل الجميع" وكلّ من ‏‏"يعترض طريقهم" ممّن يشكّون في أنّهم "شيوعيين" و"دون مراعاة لحقوق الإنسان" كما ‏ورد في تصريحه.‏
‏ من جهته، عبّر الحزب الشيوعي الفلبيني عن استنكاره الشديد لهذه الجريمة، وقد توعّد ‏بأن يكون ردّ جيش الشعب الجديد في حجم ما اقترفه النّظام وأنّ جماهير العمّال ‏والفلاّحين ستثأر لشهدائها عبر ملاحقة القتلة والذين أمروهم باقتراف هذه الجريمة وفي ‏مقدّمتهم الرئيس وزمرته.‏
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
الكادحون في فرنسا يحيون ذكرى الكومونة
‏ أحيى عدد من الكادحين الثوريين في فرنسا الذكرى 150 لكومونة باريس. وقد تجمّع ‏حوالي 300 من الثوريين في مدينة سانت ايتيان يوم 20 مارس 2021 رافعين الاعلام ‏الحمراء ولافتات تذكّر بأهميّة أوّل انتفاضة بروليتاريّة من بينها "لنرفع العلم الأحمر ‏لكومونة باريس".‏
‏ وقد أكّد المشاركون في هذه التظاهرة بأنّ الثورة البروليتارية لا يمكن ان تقوم وان ‏تنجح دون حزب شيوعيّ ودون عنف ثوريّ. وقد كان لمنظمة الشبيبة الثورية دور مهمّ ‏في هذه التظاهرة، كما نظمت هذه المنظمة تظاهرات أخرى في عدد من المدن مثل ليون ‏وباريس وران.‏
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
بيانات سياسية
أول ماي أحمر، بروليتاري وأممي
لنقاوم ونحارب النظام الرأسمالي / الإمبريالي ونتقدم نحو سلطة جديدة في أيدي ‏البروليتاريين والجماهير الشعبية والاشتراكية والشيوعية.‏

‏ في الأول من ماي، يواجه البروليتاريون والشعوب المضطهَدة في العالم انتشار الوباء ‏الذي أسفر عن إصابة أكثر من 130 مليون شخصا ووفاة أكثر من 3 ملايين بسبب نمط ‏الإنتاج الرأسمالي والإمبريالية ودولها وحكوماتها وعملائها.‏
‏ لقد أنتج الإمبرياليون بالفعل في الماضي العديد من الفيروسات نتيجة تدميرهم الطبيعية ‏والمجتمع واختبارات الأسلحة النووية والبيولوجية. وتحوّل الوباء إلى معاناة ومجازر ‏بسبب نظامهم، لكن الأموات هم منّا نحن ويعترف العلماء أنفسهم الآن بأن الحكومات غير ‏قادرة على كبح جماح الوباء، وبالتالي يؤكدون أن الرأسمالية لم تعد مفيدة.‏
‏ نحن نعلم أن التلقيح الجماعي فقط هو الذي سيكسر جزئيًا هذه السلسلة الجهنمية، لكن ‏لا توجد لقاحات للجميع في كل بلد ولا لجميع بلدان العالم. وفي النظام الرأسمالي / ‏الإمبريالي، كل شيء في أيدي الشركات متعددة الجنسيات، كل شيء يتم من أجل الربح، ‏حتى براءات الاختراع واللقاحات تباع وتشترى في السوق العالمية وفقًا لقوانين رأس ‏المال.‏
‏ حققت أكبر خمس شركات تصنيع لقاحات حتى الآن أرباحًا بلغت 60 مليار يورو ‏وأحصت أرباحًا صافية لهذا العام تبلغ 70 مليار يورو أخرى. وتوجد مقرات شركات ‏احتكار الأدوية في حفنة من البلدان الإمبريالية التي تستغل وتضطهد الغالبية العظمى من ‏شعوب العالم، وهي تعمل بشكل أساسي في خدمة هذه البلدان. حتى الآن، تم بيع 80٪ من ‏اللقاحات لهذا النوع من البلدان، وبهذه الطريقة فقط 14٪ من سكان العالم يعتمدون على ‏هذه اللقاحات بينما الـ 85٪ المتبقية لديهم 20٪ فقط. ‏
‏ تُشنّ الآن "حرب اللقاحات" على البروليتاريا والشعوب، لقاحات للأغنياء وموت ‏للفقراء التي لا يوجد منها ما يكفيهم. بالنسبة للبلدان الإمبريالية فإنها تجد حصتها، بينما ‏هناك نقص بالنسبة الى الشعوب المضطهَدة. وما كان أملا للشعوب بالانتصار على الوباء ‏أصبح واقعيا أرباحا للبرجوازية وتجارة دولية لا تهمها حياة الناس وصحتهم. ستستمر ‏الأوبئة والحروب طالما استمر النظام الإمبريالي الوبائي في تدميره للبشرية والبيئة ‏والمجتمع والثقافة، و هذا النظام هو الآن على فراش الموت ويجب دفنه.‏
‏ لم يتسبب الوباء في نشأة أزمة النظام الإمبريالي، بل انها كانت موجودة قبله، هو أدّى ‏فقط إلى تفاقمها، وهي التي أصبحت مدمّرة أكثر فأكثر. يحاول الإمبرياليون والرأسماليون ‏البيروقراطيون والكمبرادوريون و الإقطاعيوين استغلال أزمة كوفيد 19 لصالحهم، ‏باعتماد جملة من الإجراءات لإنقاذ الرأسماليين والقاء عبء الأزمة على العمّال ‏والفلاحين والفئات الفقيرة من البرجوازية الصغيرة. وفي الأثناء يخيم ركود عالمي جديد ‏وتنمو ديون الدول الكبرى بشكل دراماتيكي، وهي على وشك الإفلاس. ‏
‏ وقد تم الاعتداء على حقوق العمال، وتقليل أنظمة السلامة في مواقع العمل، وزيادة ‏ساعات العمل حتى 12 ساعة، والعمل الإضافي غير المدفوع الأجر، والحرمان من الحد ‏الأدنى للأجور، وتفاقم قوانين العمل والرعاية الاجتماعية والبيئية ونظام التعليم. كما تمّ ‏الاعتداء على النقابات العمالية وعلى المنظمات العمالية الطبقية المكافحة، فضلا عن ‏خصخصة الرعاية الصحية والمدارس والخدمات العامة والمؤسسات العامة. وتوسّع نطاق ‏التدريس عبر الإنترنت الذي يبعد الجماهير الفقيرة عن التعليم ويكاد يحول الطلاب إلى ‏روبوتات. وتعمل شركات التكنولوجيا على زيادة الاستغلال ووضع ثرواتها في أيدي ‏الطبقات الحاكمة، من خلال الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات.‏
‏ بينما يغرق الاقتصاد الرأسمالي / الإمبريالي في وحل الأزمة، ويتراجع اقتصاد البلدان ‏المختلفة بسبب انتشار كوفيد 19، أدّت عمليات الإغلاق إلى توقف حياة الناس وخلقت ‏صعوبات هائلة للعمال، وجماهير الفلاحين، والطبقات المضطهَدة الأخرى - وخاصة ‏العمال المهاجرين الذين تم التخلي عنهم في الشارع دون طعام أو ماء، وهم يخضعون ‏للقمع والقتل كما تعاني البرجوازية الصغيرة من الفقر وتنحدر إلى مواقع البروليتاريا ‏ويصبح الوباء فرصة أخرى لتراكم هائل للثروة في أيدي قلة، بينما هناك ديون ضخمة ‏ومضاربة في الاستثمارات المالية.‏
‏ لقد أصبح الوباء أحد التهديدات الرئيسية للبشرية، مما ترتب عنه زيادة الميل إلى ‏الحرب وتعطش الإمبرياليين إلى الأرباح والدمار البيئي. وأدّت الأزمة التي اندلعت في ‏جميع أنحاء العالم إلى اشتداد التناقضات الأساسية بشكل غير مسبوق. ويغذي الصراع ‏الإمبريالي الاتجاه نحو حرب تقسيم جديدة، مع وجود الإمبريالية الأمريكية في الصف ‏الأول، منخرطة في تطوير حرب باردة جديدة ضد روسيا والصين، وكذلك لضرب القوى ‏الإمبريالية الأخرى في أوروبا واليابان وما إلى ذلك، داخل حلف الناتو نفسه.‏
‏ واصلت الإمبريالية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي غزو أفغانستان، العراق وسوريا ‏وغيرها من البلدان، مع قوى إمبريالية أخرى، فجميع الإمبرياليين منخرطون في الحروب ‏والاضطرابات في كل ركن من أركان العالم مع تصعيد إضافي لسباق التسلح. وبينما ‏تموت الجماهير من المرض والفقر والاستغلال والتلوث والدمار البيئي، يواصل ‏الإمبرياليون وضع أيديهم الجشعة على جميع مصادر الطاقة والمواد الخام وجميع أنواع ‏الموارد في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، مما تسبب في موجات كبيرة من الهجرة ‏الجماعية للفارين من البؤس والموت.‏
‏ في مواجهة كل هذا، يطور البروليتاريون والجماهير الشعبية التمرد والمقاومة في ‏سيناريوهات مختلفة وبسمات متعددة في كل ركن من أركان العالم، من الإضرابات العامة ‏الكبرى إلى الانتفاضات الشعبية، إلى الكفاح المسلح ضد الإمبريالية، إلى حروب الشعب. ‏في الهند والفلبين، وفي بيرو، وفي تركيا تحاول الرجعية قطع الطريق على الحرب ‏الشعبية. ‏
‏ وتردّ الدول والحكومات بالمجازر والقمع وتستخدم الإغلاق كحرب ضد الجماهير، ‏لتقوية نفوذها، وتطور الفاشية الحديثة، والدولة البوليسية في البلدان الإمبريالية وحتى في ‏البلدان المضطهدة من قبل الإمبريالية. يجب الإطاحة بهذا العالم، الطبقات السائدة لا ‏تستحق الحياة و ليس لها الحق في الاستمرار في الحكم. لا يمكن للبروليتاريين والشعوب ‏المضطهدة قبول الرعب اللامتناهي لهذا النظام العالمي، فهم بحاجة إلى عالم جديد: عالم ‏بلا استغلال وقمع وأوبئة وحروب‎! ‎
‏ يصادف هذا العام الذكرى الـ 150 لكومونة باريس‎. ‎عرّف ماركس بطريقة واضحة ‏وعلمية الكومونة بأنها: "كانت في الأساس حكومة طبقة عاملة، نتاج نضال المنتجين ضد ‏الطبقة المستغلة، الشكل السياسي الذي تم اكتشافه أخيرًا والذي بموجبه يتم تحرير للعمل". ‏‏(ماركس، الحرب الأهلية في فرنسا). أمّا انجلس فقد قال: ‏‎"‎انظروا إلى كومونة باريس: ‏ها هي ديكتاتورية البروليتاريا". ‏
‏ قامت كومونة باريس بقمع الجيش النظامي واستبداله بضباط يمكن عزلهم في أي وقت، ‏وكان غالبية أعضائها من العمال أو الممثلين المعترف بهم للطبقة العاملة الذين يؤدون ‏عملهم بتواضع وضمير وفعالية؛ تم تسليم المصانع والورش إلى النقابات العمالية. لقد ‏أظهرت الكومونة أن البروليتاريا لا تستطيع السيطرة على السلطة السياسية بدون ثورة ‏عنيفة قبل كل شيء، وبينت أيضا أنه لا يكفي أن تسيطر الطبقة العاملة على الآلة القديمة ‏للدولة، بل يجب عليها تدميرها، لأن هذا هو الشرط المسبق لثورات الكادحين.‏
‏ تشير الكومونة إلى ما هو مطلوب اليوم لحل المشاكل الرئيسية للبروليتاريين ‏والجماهير: الثورة التي تسمح للبروليتاريين بالاستيلاء على السلطة وحلها في غضون ‏أيام قليلة. هذا هو السبب الذي من أجله يستحق التنظيم والنضال والعيش والموت، لوضع ‏حد لنظام رأس المال والإمبريالية الذي يعطينا أزمة ووباءً، واستغلالا وإفقارا ودمارا ‏بيئيا وفاشية، ووحشية وتمييزا عنصريا وجنسيا، حكومات السياسيين الفاسدين في خدمة ‏السادة والتمويل والطفيليات الاجتماعية والقمع والحروب.‏
‏ في الأول من أيار (ماي) هذا العام، يجب على البروليتاريين والجماهير الشعبية، في ‏كل بلد وعلى الصعيد العالمي، أن يبذلوا قصارى جهدهم من أجل: ‏
‏- تكثيف الصراع الطبقي، وتقوية أدوات المقاومة والدفاع، والنقابات العمالية. ‏
‏- مدارس الحرب والشيوعية. ‏
‏- نضالات العمال في المصانع، في قطاعات الاستغلال، في الواقع الجديد للعمل المأجور.‏
‏- تقوية ودعم جماهير الفلاحين في الهند التي، مع حصار نظام مودي الفاشي، تعطي ‏اليوم المثال لجميع جماهير الفلاحين في البلدان المضطهدة في العالم.‏
‏- تطوير الحركة النسائية الشعبية وفقا لخط وأفكار وممارسة النسوية البروليتارية الثورية ‏التي تقول لا للتمييز وعدم المساواة، وقتل / اغتصاب النساء وإنكار الحق في الإجهاض ‏‎!‎‏ ‏لا للقمع المزدوج للعصور الوسطى الحديثة والعبودية الإقطاعية ‏‎!‎‏ ‏
‏- تطوير الجبهة الموحدة من خلال السعي لتوحيد التيارات النضالية المختلفة، لبناء وتقوية ‏الكفاح المناهض للفاشية والامبريالية، والانظمة الكمبرادورية، والجبهات المناهضة ‏للإقطاع من البروليتاريين وجماهير الفلاحين والطلاب والمهاجرين والقطاعات ‏المضطهدة القديمة والفقراء الجدد.‏‎ ‎
‏- تكثيف النضال ضد الفاشية والعنصرية. ‏
‏- تحويل تمرد جماهير الشباب إلى منظمة طليعية ثورية ضد الدولة البرجوازية. ‏
‏- التكاتف من أجل إطلاق سراح السجناء السياسيين وجميع المناضلين الطبقيين خلف ‏القضبان في سجون الإمبريالية والرجعية. ‏
‏- ‏‎ ‎إعطاء حياة جديدة وتطوير نضال التحرر الوطني في البلدان المضطهدة من قبل ‏الإمبريالية لطرد القوات الإمبريالية من أوطانها ومحاربة القوى الرجعية التي هي في ‏خدمتها. ‏
‏ يجب أن نستخدم هذا الشرط المواتي بشكل فعال للتغلب على الوضع الصعب للحركة ‏الثورية والمضي قدمًا به. ويحتاج هذا العمل الجماهيري الضخم إلى قيادة الشيوعيين، ‏وشيوعيي اليوم، الماركسيين اللينينيين الماويين، الذين، في نيران الصراع الطبقي، وفي ‏اتصال وثيق مع الجماهير، من الأسفل الى الأعلى، وبناء الأحزاب من أجل الثورات ‏الاشتراكية والديمقراطية الجديدة حسب ظروف بلدان العالم المختلفة.‏
‏ الأحزاب التي تضم الطليعة الحقيقية للطبقة العاملة، التي صقلتها النظرية العلمية ‏الثورية لماركس، وفولاذ تعاليم لينين، لخدمة الشعب. كما أشار ماو، أحزاب قادرة على ‏النقد والنقد الذاتي، وتقييم انتصارات وهزائم البروليتاريا في كل بلد وفي الحركة الشيوعية ‏العالمية. الأحزاب التي تتخلص من التحريفية والانتهازية والاقتصادوية والبرلمانية ‏والسلمية، ولكنها لا تندرج في أشكال حلقية وعقائدية من التطرف البرجوازي الصغير ‏الخاسر.‏
‏ بدون طبقة وجماهير لا يوجد حزب ولا ثورة ولا أممية، هذه الأحزاب قادرة على ‏تطوير الحروب الشعبية، وهى التي نراها اليوم في شبه القارة الهندية الضخمة، وفتح ‏الطريق المتعرج ولكن المشرق للحرب الطبقية، والحرب الثورية، والحرب الشعبية ‏طويلة الأمد المؤدية الى النصر. إنّ الأحزاب والمنظمات المنخرطة بجدية وتصميم في ‏السير على هذا الطريق تحتاج الوحدة ويجب عليها تحقيق ذلك، توحّد الخبرات، وتوحّد ‏قواها لتوحيد النضالات البروليتارية ونضالات التحرر المناهضة للإمبريالية،‎ ‎ضدّ أممية ‏حكام العالم وأتباعهم، نحتاج إلى النضال العالمي الموحد لجميع العمال لأنهم ينتمون إلى ‏نفس الطبقة في جميع البلدان، بغض النظر عن الاختلافات في الجنس والدين والمذهب ‏والعرق.‏
‏ تدعونا الأممية البروليتارية اليوم إلى عقد مؤتمر دولي موحد لجميع الأحزاب ‏والمنظمات القائمة على الماركسية اللينينية الماوية، كخطوة ثانية، بعد الخطوة الأولى ‏المجيدة ممثلة في الحركة الأممية الثورية، قطعا مع الافاكيانية ومسار براشاندا، نحو ‏‏100 خطوة تقودنا إلى الأممية الشيوعية الجديدة. نؤكد بجرأة وحزم أن الإمبرياليين ‏والرجعيين بكل أنواعهم سينهارون في نهاية المطاف وأن شعوب العالم المضطهدة ستفوز ‏بالنصر النهائي في الثورة البروليتارية والثورة الديمقراطية الجديدة على الصعيد العالمي ‏من أجل انتصار الاشتراكية والشيوعية.‏

‏- عاشت كومونة باريس‎! ‎
ـ نحارب علانية وبالأسلحة المناسبة من أجل السلطة البروليتارية‎! ‎
ـ عاشت الماركسية - اللينينية - الماوية‎! ‎
ـ تسقط الإمبريالية والرأسمالية وكافة الرجعيين.‏
‏- عاشت الأممية البروليتارية‎! ‎
ـ ليس لدينا ما نخسره سوى قيودنا، ولدينا عالم نربحه‎! ‎

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ ‏
ـ اللجنة من أجل إعادة تأسيس الحزب الشيوعي الماوي ـ غاليسيا اسبانيا ‏
ـ النواة الشيوعية ـ النيبال ‏
ـ الحزب الشيوعي ( الماوي ) في أفغانستان ‏
ـ الحزب الشيوعي الماوي ( الماوي الثوري ) النيبال ‏
ـ النقابة الشيوعية للعمال ( الماركسية اللينينية الماوية ) كولمبيا‎ ‎
ـ حزب الكادحين ـ تونس
‏ ـ الحزب الشيوعي الماوي ـ إيطاليا‎ ‎
‎ ‎ـ خط الجماهير ـ كندا ‏
ـ المجموعة الماوية الطريق الأحمر ـ ايران
ـ الحزب الشيوعيى الثوري ـ كندا
‎ ‎ـ حركة أنصار الشعب ـ تونس
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏

بيــــــــــــان مســـــــاندة

‏ على إثر إيقاف الرفيق أيمن العلوي عضو المكتب السياسي والرفاق أكرم التليلي و ‏غيث المرواني عضوي اللجنة المركزية لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد لما كانوا ‏أمام مقر سكناهم بباردو والاحتفاظ بهم في مركز الأمن دون السماح لمحاميهم بالحضور ‏ودون الاستماع إليهم‎.‎
فإن الأحزاب والأطراف السياسية الممضية أسفله تعبر عما يلي‎:‎
أولا‎: ‎تضامنها المطلق ودعمها اللاّمشروط للرفاق الموقوفين‎.‎
ثانيا‎: ‎إدانتها بشدة لعملية الإيقاف التي كانت بمثابة الاختطاف وتعتبر أنها تمت على خلفية ‏مواقفهم السياسية، فهي تندرج ضمن سياسة ممنهجة تستهدف كل القوى الاجتماعية ‏والسياسية الرافضة للسياسات اللاّشعبية واللاّوطنية التي ينتهجها الائتلاف الحاكم حيث تم ‏مؤخرا إيقاف مئات الشبان المطالبين بالشغل والكرامة‎.‎
ثالثا‎: ‎مطالبتها بإطلاق سراح الرفاق فورا والتنبيه إلى خطورة ما يمارسه جهاز البوليس ‏من استهداف متكرر للمناضلين بما يذكر بالسياسات الاستبدادية الماضية التي رفضها ‏شعبنا والتي لا يجب التسامح مع عودتها‎.‎
الإمضاءات‎:‎
‎✪‎الحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكي
‎✪‎حزب الكادحين
‎✪‎تنسيقية النضال
‎✪‎مناضلون مستقلون
‎✪‎شبكة المناضلين الجبهويين
‏21 مارس 2021‏


‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
‏ طريــق الثّـــورة، جريدة تواكب نشاط الكادحات والكادحين، تحلّل الأوضاع ‏وتنشر أخبار المقاومة والثّورة في تونس والوطن العربي والعالم، وتساهم في ‏رسم طريق الثّورة الوطنية الديمقراطيّة سيرا نحو الاشتراكية والشيوعيّة.‏
ساهموا في إشعاع هذا المنبر الثّوريّ عبر الاطّلاع على محتوياتها ومناقشتها ‏ونشرها والكتابة فيها.‏
‏ ‏https://voiederevolution.blogspot.com
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
تخليدا لذكرى اليوم العالمي للعمّال: اليسار العربي ومسألة التنظيم

‏ ينظّم حزب الكادحين وشبكة المناضلين الجبهوين ندوة افتراضية تحت عنوان‎ : ‎اليسار ‏العربي ومسألة التنظيم‎ .‎
الموعد : السبت 1 ماي 2021 الساعة : الثامنة مساء بتوقيت تونس‎.‎
‏ اليسار العربي مفهوم غير محدد بدقة حتى الساعة، ومن هنا الالتباس عند استعماله ‏والحديث عنه، فقد غلب في الأدبيات الرائجة تعيينه باعتباره يحيل إلى التيارات ‏الماركسية حصرا، ولكن ألا يبدو ذلك إسقاطا لتحديد أوروبي تبلور مع الثورة البرجوازية ‏الديمقراطية ومن بعدها كومونة باريس، حيث مجتمعات تختلف نوعيا عن المجتمع ‏العربي من حيث نمط الإنتاج والكولونيالية والوحدة القومية ؟ ففي حال تعلق الأمر ‏بتناقض رئيسي بين البرجوازية والبروليتاريا يمكن القول أن اليسار عمالي دون سواه، ‏أما في حال التناقض الرئيسي بين الأمة المضطهَدة مجتمعة والامبريالية ألا يمكن أن يعني ‏اليسار كل القوى الوطنية مهما كانت ايديولوجيتها ؟ سواء ماركسية أو قومية أو دينية أو ‏ليبرالية الخ‎ ..‎
والالتباس نفسه يمكن الوقوف عليه عند الحديث عن التنظيم فهنا أيضا مفهوم غير خاضع ‏للضبط في الحالة العربية فهل يتعلق الأمر بتنظيم الأمة أو الطبقة ؟ على قاعدة القطر أم ‏على قاعدة الوطن بأسره ؟ وقد تذهب الإجابة ناحية القول أنه يخص المجالين في نفس ‏الوقت، ولكن حتى وقتها فإننا سنواجه معضلة ليست فكرية فقط وانما عملية أيضا، فهل ‏الرئيسي هو تنظيم الطبقة أو تنظيم الأمة ؟ تنظيم قطري أم تنظيم قومي ؟ ألا يكمن فشل ‏التنظيمات اليسارية العربية في جانب منه في انعزالها القطري مما حرمها من عامل قوة ‏مهم قياسا إلى الجماعات اليمينية الدينية مثلا حيث التنظيم المركزي على امتداد دولي ‏‏(جماعة الاخوان المسلمين / حزب التحرير / القاعدة / داعش) ؟ ولكن لماذا فشلت بعض ‏المحاولات اليسارية في التنظم على صعيد عربي (حركة القوميين العرب وحزب العمل ‏الاشتراكي العربي) رغم سعيها إلى ذلك ؟ أليس حريا بنا الالتفات ناحية أخرى بفحص ‏الإجابة اللينينية عن السؤال التنظيمي واعتبار الحزب من الطراز اللينيني قد ولّى زمانه ‏مع التطورات الحاصلة على نمط الإنتاج الرأسمالي في ظل العولمة وثورة الاتصالات ‏وان التنظيم العمودي يجب أن يفسح المجال للتنظيم الأفقي وأن الطبقة قد عوضتها الفئات ‏المهمشة وما أكثرها وان لكل فئة مشاكلها المخصوصة ومن ثمة إقامة العلاقة الشبكية بين ‏تلك الفئات جميعها من خلال أشكال تنظيم مستجدة‎ .‎
‏ ولا تبدو هذه الأسئلة جديدة كلها إذ نعثر على بعض ما يماثلها لدى المفكرين الثوريين ‏العرب خاصة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، ولكنها ظلت دون تمحيص ‏شامل، ومن هنا أهمية العودة إلى تطارحها مجددا على ضوء أزمة اليسار العربي التي ‏تعبر عن ذاتها في مجال التنظيم بصورة أساسية لإدراك عللها والبحث عن أجوبة ممكنة ‏عليها، أخذا بعين الاعتبار التطورات الحاصلة في مجرى التناول النظري لهذه المعضلة ‏والتجربة التاريخية خاصة في البلدان التي حققت انتصارها على الإمبريالية في وضع ‏شبيه بوضع العرب، متسلّحة بالتنظيم الثوري‎.‎
ومن هنا أهمية اتجاه البحث ناحيتين على الأقل، الناحية الأولى إدراك مفهومي اليسار ‏والتنظيم، والناحية الثانية تبين العلاقة بينهما على ضوء التحليل المقترن بالعودة إلى ‏النظرية التي بدونها لا حركة ثورية، كما بالعودة إلى التجارب التاريخية‎ ..‎

محاور الندوة‎ : ‎
‎1 ‎ـ مفهوم التنظيم بين الأمس واليوم‎.‎
‎2 ‎مفهوم اليسار‎ .‎
‎3 ‎ـ اليسار العربي ماذا نعني به؟
‎4‎ـ كيف السبيل الى تنظم اليسار العربي ؟
‎5‎ـ التنظيم والعمل الجماهيري: النسوة، النقابات، الشبيبة، حركة الفلاحين، الخ ‏
‎6‎ـ تنظيم اليسار العربي واليسار في العالم : دراسة مقارنة على ضوء بعض التجارب‎ .‎
‏----------------------------------------------------------------------------------‏
في اليوم العالمي للشغيلة : 1 ماي 2021.‏
نداء إلى يساريين تونسيين: حملة نقاش للتحليل و التقييم وعمل من أجل ‏الوحدة والبناء

‏ " من يحيا حقا لا يمكنه إلّا أن يكون مواطنا ويتخذ موقفا، اللامبالاة هي غياب ‏الإرادة والطفيلية والجبن،‎ ‎وهذه ليست حيــاة ". ‏‎ ‎أنطونيو غرامشي.‏
‏ يحتاج اليسار حملة نقاش للتحليل والتقييم وفي القلب منها النقد والنقد الذاتي وهو ليس ‏مجرد نقاش دون هدف فالغاية هي وحدة المواقف النظرية والسياسية وبناء المؤسسات ‏التنظيمية لأجل الممارسة الثوريّة، ومن هنا أهمية إطلاق حملة نقاش تتعلم فيها ومن ‏خلالها كوادر جديدة، وتكون مدرسة للنظرية والممارسة. وهذا النقاش يجب أن يكون ‏مفتوحا أمام سائر اليساريين المنتصرين لقضايا الشعب والوطن والثورة دون استثناء.‏
‏ ولا يتعلق الأمر هنا بالاستغراق في توجيه اتهامات أو ببكاء وعويل، بل بفهم يكون ‏موضوعيا قدر الإمكان، أساسه التحليل الملموس للواقع الملموس، دون مساومة في ‏الانحياز إلى الحقيقة وإعلانها أمام الملأ فهي وحدها ثورية. ‏
‏ ومن خلال النقاش يمكن أن تطرح أسئلة نفسها: لماذا أخفق ولا يزال اليسار في تونس ‏برغم تجربته الطويلة وتضحياته الجسيمة ؟ ألا نحتاج مقارنة بين ذلك اليسار وما يماثله ‏تاريخيا من فيتنام حتى كوبا مثلا حيث النجاح والانتصار رغم قوة العدو وقسوته ؟ من ‏عرقل اليسار وكيف أضحت تلك الطاقة اليسارية الحية في حالة عطالة، ساكنة خاملة ‏لامبالية، عاجزة عن تأدية وظيفتها الثورية ؟ لماذا ازداد عدد فرسان الشعارات العامة ‏والكلمات الجوفاء والقوالب الجامدة والخطابات الرخوة بينما تناقص الإبداع في النظرية ‏والممارسة ؟ ما الذي نحتاجه لكي نبني يسارا جديدا في لهيب المقاومة ؟ ‏
‏ وذلك النقاش يمكن أن يجد له مكانا في نشرية تحتضنه، كما يمكن أن يكون أيضا ‏خارجها، في الندوات واللقاءات المفتوحة، وعلى قاعدة البرهان والمسلكية الثورية، ‏التي تكاد تكون مفقودة اليوم، وهو الذي يجب أن يتم أمام الشعب وتحت أنظاره وفي صلة ‏بكفاحه اليومي، فعندما نكون إزاء الاحتجاج على املاءات صندوق النقد الدولي مثلا ‏تطرح مسألة الاستقلال الوطني، وعندما يتعلق الامر باحتجاجات الفلاحين تطرح ‏مسألة الإصلاح الزراعي باعتبارها جوهر الديمقراطية وهكذا دواليك، وصولا الى ‏المؤتمر اليساري الذي يمكنه حسم القضايا الهامة.‏
‏ إنّ تونس في حاجة إلى حركة مقاومة شعبية ومهمة قواها الحية إيجادها في واقع ‏تتلاطم فيه أمواج اليمين ويتطلب الأمر السباحة ضدها، وليس مهزوما من داوم على ‏المقاومة. ‏
‏ غنّ الأزمة تتفاقم على مختلف الأصعدة فالامبرياليون ينهبون الثروة وعملاؤهم ‏يشاركونهم جريمتهم ويسحقون الشعب، والسيادة الوطنية مفقودة، والديمقراطية مزيفة، ‏والتطبيع مع الصهيونية أصبح معلنا في مجالات كثيرة، والفقر يتفشى، والأسعار ترتفع، ‏والبطالة والانتحار في تصاعد، والمخدرات تنتشر في المدن والقرى والأحياء، والإرهاب ‏الديني يعسكر في الجبال وغيرها، بل إنّ بلادنا مهددة بالحرب الرجعية والمقاومة وحدها ‏يمكنها أن تحول دون ذلك بتحويل مركز الاهتمام من صراع الرجعية فيما بينها الى ‏صراع الشعب ضدها.‏
‏ ولا يسعى هذا النقاش إلى اقناع الانتهازية والإصلاحية بأن تتحول إلى الثورة ‏فالانتهازية لن تتوقف عن أن تكون كذلك وستظل موجودة لفترة طويلة لتؤدي مهمتها ‏المعهودة في تخريب العمل الثوري، والمهمة الدائمة للإصلاحية هي إصلاح المؤسسات ‏السلطوية والاشتغال ضمن مجالها، ولكن هناك مناضلون يوجدون تحت هيمنة الانتهازية ‏والإصلاحية ويعانون من نفوذهما، وهؤلاء هم من تخاطبهم حملة المناقشة لكي يتركوها ‏دون تأخير ويسيروا في طريق المقاومة. ‏
‏ إنّ الانتهازية داخل اليسار معضلة كبيرة، فقد ساهمت في إفشال انتفاضة 17 ديسمبر ‏وتصفية السيرورة الثورية التي رافقتها، كما أطفأت نار الحماس لدى كثيرين برهانها ‏على أوهام الانتقال الديمقراطي، وترتبت عن ذلك حالة وهن كبيرة، ولكن الانتهازية تلقت ‏ضربة موجعة جرّاء تنافس أجنحتها على المواقع وفقدت ثقة كثيرين أيضا وجاءت ‏الانتخابات الأخيرة ( 2019 ) مؤكدة هذه الحقيقة، وهذا لا يعفي اليساريين الثوريين من ‏المسؤولية، فقد ظلوا مشتتين متنافرين عاجزين عن تحقيق وحدتهم، وهذا ما يدعو إلى ‏فتح الطريق أمام إعادة القراءة والفهم والتحليل بعيدا عن الدوغمائية والانعزالية، ‏والإجابة من ثمة عن السؤال التاريخي : ما العمل ؟ ‏
‏ إنّ المشكلة ليست في فضح الانتهازية والاصلاحية فهذا عمل سهل وهناك من يتلهى به ‏يوميا وينام قرير العين، معتقدا أنه أدى واجبه، ولكن الأهم من ذلك الفضح هو بناء عمل ‏آخر في مواجهتها وضدها، يمكّن الطبقة العاملة والشعب من امتلاك السلاح الذي لا سلاح ‏دونه لتحقيق النصر ونعني سلاح التنظيم على مختلف الأصعدة.‏
‏ إن الواقع الموضوعي متغيّر متبدّل، والعواصف الثورية تهب بين الفينة والأخرى، فقد ‏شهدت بلادنا انتفاضات متتالية كانت الاحتجاجات الاجتماعية الأخيرة جزء منها، ولن ‏تتوقف تلك الانتفاضات إلاّ وقد تحوّلت إلى ثورة حقيقية تغيّر جوهر الأوضاع الاقتصادية ‏والسياسية والثقافية وغيرها، ولكي يحصل ذلك يجب تنظيم الشعب بأسره وتحقيق اتّحاد ‏قواه الثورية في نهر المقاومة العظيم، فوقتها لن تقف أمام قوته العوائق مهما بدت قوية ‏راسخة.‏
‏--------------------------------------------------------------------------‏‏-‏
وداعا عز الدين المناصرة، شاعر الثّــورة والكدح

‏ كان عز الدين مثقفا ثوريّا، فهو من بين شعراء الثورة الفلسطينية المعروفين وكان ‏محرّرا ثقافيا لمجلة "فلسطين الثورة"، الناطقة باسم منظمة التحرير الفلسطينية، وعمل ‏أيضا مدير تحرير لـجريدة "المعركة" التي صدرت أثناء حصار بيروت، بالإضافة إلى ‏اشتغاله في خطة سكرتير تحرير مجلة "شؤون فلسطينية" التابعة لمركز الأبحاث ‏الفلسطيني في بيروت‎.‎
‏ التحق بفرق المقاومة الوطنية في لبنان إبّان الحرب الاهلية والغزو الصهيوني فتم ‏انتخابه عضوا للقيادة العسكرية "للقوات الفلسطينية – اللبنانية" المشتركة في منطقة ‏جنوب بيروت.‏
‏ رحل عزالدين المناصرة شاعر امة الكدح الذي قال يوما ان صراعنا مع الكيان ‏الصهيوني ليس مباراة في المنطق في نقد لليمين الفلسطيني...المناصرة هو ايضا صاحب ‏القصيد الجميل حصار قرطاج الذي استشرف فيه ما حصل بعد ذلك من عدوان على ‏حمام الشط ...انتقد المناصرة القيادة العرفاتية وبذخ الفداءيين في تونس وقبل ذلك في ‏لبنان وقال قولته ؛ لابد من لطمة جارحة على باب تونس كي نستفيق.....وجاءت ‏اللطمات في انتظار الاستفاقة‎.‎

مقتطف من قصيد "جفرا‎" ‎
‎"‎جفرا، الوطنُ المَسْبيّْ
الزهرةُ، والطلْقةُ، والعاصفةُ الحمراءْ
جفرا – إنْ ﻟﻢ يعرفْ، مَنْ ﻟﻢ يعرفْ ‏
غابةُ بلّوطٍ ورفيفُ حمامٍ... وقصائدُ للفقراءْ
جفرا – من ﻟﻢ يعشق جفرا
فليدفنْ هذا الرأسَ الأخضرَ ﻓﻲ الرَمْضاءْ
أوْ تحتَ السورْ
أرخيتُ سهامي، ‏
قلتُ: سمائي واسعةٌ والقاتلُ محصورْ
منْ ﻟﻢ يخلع عينَ الغولِ الأصفرِ‎... ‎
تبلعُهُ الصحراءْ‎..."‎
‏-----------------------------------------------------------------------------------‏
وطن في السّــوق * فاروق ‏الصياحي

الحكومة الموقّرة تفتح صندوقا
‏ تلو الصندوق
لجمع ما أبقى لصوص الإدارة
وحماة الوزارة ‏
وبايات المحلّة
من آثار ملّيمات صدئة
علقت بالجيب المثقوب
لهذا الشّعب المنكوب...‏
‏***‏
أ أبكيكَ.. يا شعبي المسحوق
أم تراك تبكيني ؟
وكلانا يعيش في بلد..‏
كلّ ما كان فيه قد سُرقَ
وكلّ ما بقي فيه.. ‏
على ملك لصوص بلا أسماء ‏‎!‎
‏***‏
بالأمس غطّى اسمك نشرات الأنباء
في مختلف شاشات العالم
كان اسمك يا وطني معروضا في السّوق
كانت صورتك معلّقة على جدار خَربٍ
كقطعة خردة في متحف مهجور
كان صوت الدلاّل يعلو ويهبط
يردّد دون أن يتردّد..‏
أثمانا بخسة في البوق
فيجتمع لصوص اليوم بلصوص الأمس ‏
يتخاطبون بالإشارة حينا وأحيانا بالهمس
لم أتعجّب لحظة ‏
ولم يحمرّ وجهي خجلا
ممّا كان الجمع يردّد..‏
فالمزاد كان علنيّا،
واسمك صار أصلا تجاريّا
يورّثه من ينهب أكثر
لمن يدفع أكثر
ويمنحه مع توقيع عقد البيع
حريّة التصرّف فيك وفيَّ
يهديه كلّ الحريّات وكلّ الحقوق
فلا تخجل يا وطني المسروق
-----------------------------
‏14 أفريل 2021‏

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي