تماسكي أيّتها القصيدة

أديب كمال الدين
2021 / 7 / 12

فحروفُكِ هي الوحيدةُ التي تُنيرُ كوابيسي،
وتشعُّ الدفءَ في سريري،
وتعينُ الرّوحَ في دورانِها
حولَ نَفْسها
كلّ ليلةٍ كالطيرِ الذّبيح.
*
تماسكي أرجوكِ
فلم يبقَ لي شيءٌ سواكِ.
تماسكي أيّتها الشّجاعة،
أيّتها الصّابرة،
أيّتها المُكابرة،
أيّتها العارفة،
أيّتها المُليئةُ بالنجوم،
أيّتها المُليئةُ بالدموعِ والشموع.
*
تماسكي
حتّى لو كانَ نورُكِ
يقودني، فقط، إلى المجهول،
أعني إلى حَتْفي المجهول.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت