ذات مرة

اشرف عتريس
2021 / 7 / 6

أحرج نزار قبانى احدى المتشاعرات فى مهرجان شعرى بمصر
وكان هذا فى بداية التسعينيات من الألفية الثانية وهو محفل ثقافى كبيـر
صرح انه لايجب أن نعترف بشاعرة لاتنطق حروف العربية بالشكل الصحيح
وتجد من يتكالب لتصليح شِعرها بفلوسها وكان يجب ات تصلح شَعرها عند حلاق السيدات ،
كيف نسمح لها أن تصنع جائزة باسمها وياما نقاد قبضوا بالدولار وكتبوا عنها الخنساء الجديدة
بلاخجل ولا اخلاق ولا ثمة احراج ،،
هكذا الرجل ثار ولم يصمت ..
أما نحن فالموضوع يتكرر الآن مع تركى (اسم وليست جنسية )
وتضيع أصوات حقيقية بائسة وفقيرة لا تعرف طريق الاعوجاج ،
متى يصح الصحيح ؟
فى المقابل كثير جدا من الفنانين والفنانات يدفعون ثمن مواقفهم ورؤاهم السياسية من كل الانظمة ،
منهم من يحيا ويعيش ومنهم من رحل وارتقى ..
القائمة طويلة والأسامى محترمة وعظيمة ضد قوائم الإمعة والسبوبة ونقاشين كل زمن
الشاطرين فى الدهانات والتلوين
من يعرفون من أين تؤكل الكتف بل الشاة كلها
هؤلاء من لانثق فيهم ولا كتاباتهم ولا أقوالهم وتصريحاتهم فى لقاءات تظهر مدى التفاهة والسفه والضحالة
فى مستنقع الجهل والجهالة يعيشون فيه بلا ضمير ..
الوعى الشعبى هو الحل ، الجمع الذى لايستهان به هو من يحجم تلك الأقزام
فلا ينساق ولا يصدق غير الحقيقى .
فى الدراما رحل من كان يكتب بصدق (نسبيا) وكان الممثل مثقفا لا يحفظ فقط
فى الصحافة كان هناك من يكتب الحقيقة والصدق (نسبيا أيضا)
قدر ما يسمح له من هامش الحرية والتعبير فى رهبة الخطوط الحمراء ..
وكنا نصدق وندرك ماوراء المقال ومابين السطور وماخفى كان عظيما فى عقولنا
الآن – أين هم .؟ ماتوا ورحلوا ونذكرهم بكل خير ..
علينا ان نعترف صراحة انكم الرعيل الأول للكرامة والرأى والفكر الحر
وحشتونا أوى وطال أوى غيابكم #بجد

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان