بحبك ياوطني...ياوطني بحبك

شكري شيخاني
2021 / 7 / 3

عمدت ان اثير قي نفسي جدلا" بسيطا" حول عنوان هذه المقالة وكنت قد اخترت عنوان ـ هؤلاء أحبوا وطنهم ـ ولكن تغلب العنوان المسطر أعلاه الانتماء والمواطنة لما (( حب الوطن )) له من قوة بدأت في نفسي.
من منا في هذا المجتمع, بطوله وعرضه,من شماله الى جنوبه, مواطنا كان أم مسؤولا", كبيرا أو صغيرا" ,لم يسأل نفسه ذات يوم سؤالا هاما, كان هذا السؤال ولا يزال يسببّ لنا الأرق والقلق , فبات يؤرقنا في أحلامنا قبل يقظتنا:وهو لماذا تصنّف بلادنا ضمن الدول أو المجتمعات اللاواعية .حتى أنه تم تلطيف هذه الكلمة الخشنة جدا وأصبح يقال لنا الدول النامية التي في طريقها الى التحضر, وحتى ضمن قائمة الدول النامية فأغلب الظن أننا لسنا في وضع متقدم على دول أخرى إذا ما أحببنا المقارنة بها.
وإذا ما أمعنا النظر في حياة الشعوب لدى الدول أخرى ,نجد أن غالبية هذه الدول تفتقر لمنابع الموارد والثروات الطبيعية والبشرية,وأن شعوبها أقل وعيا وإدراكا لما يحصل عندهم , وحولهم في كثير من الأمور الحياتية, ولا تتمتع بلادهم بأهمية استراتيجية أو مناخية جيدة , وحتى أن الكثير من هذه الدول لا تصلح أراضيها للزراعة أصلا" ومع هذا نجد مجتمعات متقدمة, تنتج وتزرع ,تصنع وتصدر,تهتم بالسياحة والاقتصاد,تهتم بالصحة والمجتمع, وهذا الكلام يؤيده كل من وطأت قدماه دولا" أخرى , إما سائحا أو تاجرا أو مسؤولا في بعثة ,أو وفدا رسميا. والدليل أن كل هؤلاء العائدون يتغّنون بما شاهدوه ولمسوه في تلك الدول التي ذهبوا إليها, فتراهم يتكلمون عن النظافة في هذه المدينة أو تلك, وعن الترتيب وحسن التصرف في البناء والهندسة المعمارية وفن التنسيق وتناسب الألوان المتناسب طردا" مع السكان وتجانسهم وعن الأهمية الكبرى التي تعطى للريف من رعاية للأرض وعناية بالإنسان . وبذلك لا يدعوا مجالا" أو حجة لمواطني الريف بالزحف إلى المدينة وخنقها أكثر مما هي مختنقة بمرافقها وخدماتها, و لا ينسى من سافر إلى الخارج أن يكلمنا عند عودته عن إتباع المواطن للنظام في تلك الجمهورية أو المملكة, وعن اهتمام الدولة والمواطن جنبا الى جنب في سبيل إظهار مدنهم ودولهم جميلة , أنيقة , متحابة , متعاونة .وعن تقيد الشعوب في تلك البلاد بالحفاظ على كل شبر من أرضهم نظيفا, وعندما يعود هؤلاء الى بلدهم الأم سورية نجد أن السواد الأعظم منهم لا يتقيدون بأبسط قواعد النظافة هنا, مع العلم أنهم عاشوا فترة لا بأس بها في تلك الدول؟! حتى أنه يوجد في مجتمعنا الكثير من الأسر الغنية والمتوسطة والفقيرة على حد سواء لم تحاول هذه العائلات ولو محاولة بسيطة في التطرق إلى موضوع زرع الوعي البيئي, والحفاظ على الصحة من خلال التقيد والالتزام بأنفسهم أولا", ومن ثم إلزام أولادهم بأصول معالجة موضوع النظافة انطلاقا من المنزل إلى المدرسة فالشارع فالمنطقة إلى المدينة الكبيرة. ومن منا على سبيل المثال يرضى على نفسه أن يرمي بقايا سيجارته على أرض منزله, وأي أم ترضى لأولادها أن يلقوا ببقايا علبة الشوكولاته أو السكاكر أو البطاطا المحمصة على بلاط المنزل. من هنا تبدأ مهمة الأم والأب . من هنا تبدأ مهمة الأسرة الصغيرة. وهذا الأمر بقدر ما يراه البعض عاديا أو قليل الأهمية, بينما هو أمر هام وهام جدا وهو يدل على مدى الرقي والحضارة في تلك الدول.
وينسحب هذا القول ببساطة على كل ما تقع عليه أعيننا, وتشد له أسماعنا, وما تلمسه أيدينا في عديد الدول النامية أولا ومن ثم المتقدمة والتي لا سبيل الى مقارنة أنفسنا بها وبكل المقاييس شئنا ذلك أم أبينا, لسبب بسيط وقريب جدا إلينا إذا ما أردنا أن نعرفه ونعمل به ؟؟ انه بكل بساطة... حب الوطن... إنهم يحبون وطنهم, بل ويتفانون ويتسابقون لإبراز إخلاصهم لوطنهم وغيرتهم عليه, يعشقون النظام ويعملون به, يحافظون على نظافة مدنهم وقراهم وشوارعهم تماما كما يحافظون على بيوتهم وغرف جلوسهم ونومهم ؟؟لا أدري لماذا كل هذا الحب مواطنين ومسئولين أحزابا وحكومات. هم مثلنا ومثل باقي الأمة العربية, تعرضوا لحروب حيث هدمت مدنهم وقراهم بالكامل أيام غزو النازية خلال الحرب العالمية الثانية وعانت بلادهم الكثير من ويلات الحرب ومع مطلع الخمسينات بدؤا بتحضير أنفسهم (الشعب والحكومة ) لصناعة المستقبل .ونحن أيضا بدأنا بنيل استقلالنا عن المستعمر الفرنسي قبل مطلع الخمسينات. واليوم وبعد مرور أكثر من نصف قرن على انتهاء الحرب العالمية الثانية وعلى طردنا للمستعمر الفرنسي من بلادنا.أين نحن اليوم منهم.
ليس من السهل على الإطلاق أن يكره المواطن وطنه, ويعامله بعداء, ويهجره لأول مشكلة تواجهه, وينكر عليه( على الوطن ) حق رد الجميل لكل ما قدم له من فيء هذا الوطن وهذا الجميل للوطن وليس لأحد مّنة فيه لأن البقاء للوطن مهما علا شأو المواطن فيه.
بالمقابل ليس من الصعوبة بمكان أن نحب وطننا, ونساعد على إبرازه وطنا جميلا, وهنا يكمن الفرق بين المواطن هنا...والمواطن في دول ثانية.مع أن أحد المستشرقين الفرنسيين قال في معرض جوابه ردا" عن سؤال حول أي ثاني بعدضلها لك كبلد ثاني بعد بلدك, فقال: يجب على كل فرد عندما يسأل عن وطنه فيقول هذا وطني ويقصد الذي يقطن به وعن سورية وطنه الثاني!!, تصوروا هذا الحب الكبير لوطننا سورية من قبل هذا المستشرق.
فما يحصل في بلدنا من أمور كثيرة, على صعيد الخدمات الاجتماعية والاقتصادية التي تهم المواطن بالدرجة الأولى يصعب فهمها,ويصعب فهم أسباب حصولها, ويصعب أيضا التنبؤ إلى ما ستؤول نتائجها السلبية على الوطن والمواطن بشكل عام.
وليكن حديثنا عبر هذه الكلمات عن صعيد هام في حياتنا كأمة وهو أمر النظافة والبيئة والصحة بشكل عام ورئيسي.
في هذه الأيام.. ما نراه على أرض الواقع لا يسر الخاطر ولا يرضي الضمير.؟؟ بل وينذر بقدوم كوارث اجتماعية بيئية تنعكس سلبا على صحة الأمة جسدا وعقلا!!.وقد أكون مخالفا لآراء كثيرين ممن سبق وكتبوا في هذا المجال, عن البيئة والنظافة والمجتمع. وقد حمّلوا الحكومة وزر هذا التقصير ولكنني هنا أجد بأن نسبة 90% من اللوم والذنب والإهمال إنما يكون على المواطن رجلا كان أم امرأة وبشكل عام على الأسرة التي هي نواة المجتمع بحلاوته ومرارته, فالأم التي لا تكلف نفسها عناء السؤال لأولادها عن نظافة البناء الذي به يسكنون والشارع والمدينة,والأب الذي لا يكلف نفسه عناء السؤال لزوجته عن سير تربية الأولاد وأين يكمن الصلاح أو الخطأ, ضمن هاتين النقطتين يتحدد مصير المجتمع, ومن خلال هاتين القناتين الأب والأم مواطنين عاديين كانوا أم موظفين, مسئولين صغارا أم قياديين يتحدد مصير الوطن.ومن خلال هذين المحورين الهامين يتبين أهمية الانتماء والمواطنة وبالتالي لنا محبة الوطن من عدمها.

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي