من الآكثر إرهابا ؛الإمارات أم الكيان الصهيوني و ما قصة هدية السيسي ( حصان طروادة )

هاله ابوليل
2021 / 6 / 17

أم دولة الإمارات العربية المتحدة التي كانت يوما إحدى الإمارات العربية المسلمة, فأصبحت في سنة 2020 بقدرة ترامب (الرئيس الأمريكي المجنون ) والنتن ياهو رئيس وزراء دويلة الكيان الصهيوني المجرم , دويلة صهيونية يهودية عبرية بامتياز وذلك بتطبيعها مع المحتل تطبيعيا مجانيا رخيصا بدون أي مقابل متجاوزا ما كان يسمى سابقا " السلام مقابل الأرض " إلى ما يسمى حاليا (السلام مقابل السلام ) بدون شروط حتى في ابسطها وهي وقف الاستيطان في الأراضي التابعة للسلطة الفلسطينية في الوقت الراهن .
سلام أقل ما يقال عنه سلام التابع والمتبوع أو سلام القوي بفجوره الصهيوني مع سلام المنبطح باستسلامه وسقوطه المخزي ( سلام ابو ظبي ) .


ولا مقارنة طبعا بينهما وبين حركة المقاومة الفلسطينية المسلحة المشروعة دوليا لمحاربة الإستيطان اليهودي السافر والإحتلال الإسرائيلي الغاشم المسماة بحركة حماس كما تحاول دويلة الكيان الصهيوني متمثله بلسانها العبري الجديد بما يسمى اسرائيل الخليج أو دويلة المؤامرات العبرية المتحدة , وهذا التشبيه لم يأت مجازيا بل كما فرضه واقع التطبيع الرخيص الذي ولغت فيه في عام 2020كفيروس اشدا فتكا من فيروس كورونا الذي اتحفنا بتحوراته وطقوسه الغريبة عنا كما اتحفتنا الكندورا الاماراتية بتحوراتها وطقوسها الغريبة في الوقوع بحب الكيان الصهيوني لدرجة الوله والتمرغ في فراش المحبوب بدون عقد شرعي ..
إن المتتبع لحركة العداء الإماراتي السافر وغير المبرر والتحريض المتعمد لحركة المقاومة الفلسطينية الوحيدة للإحتلال الصهيوني سيجد إنها تعاديها عداءً منقطع النظير ففي حين تجاهل العالم كلّه تصنيفها كحركة إرهابية, قامت بذلك كل من السعودية والإمارات متمثلة بولي العهد في كل منهما -هؤلاء الطامحين بكراسي الملكيّة و المشيّخة؛ كل من ولي عهد ابو ظبي(MBZ) و
ولي عهد السعودية(MBS) مخالفين الإجماع الدولي الذي يرى (حماس) حركة مقاومة مشروعة للمحتل الصهيوني السارق للأرض الفلسطينية والمحتل للتراث والثقافة الفلسطينية أيضا , لذلك نجد وزير خارجية (عبدالله بن زايد ) من زوجته فاطمة بنت مبارك مستهجنا من العالم كلّه أن لّا يصنف حركة حماس كحركة إرهابية!
وكأن العالم الدولي برمته أعمى وهم وحدهم المبصرون !
العالم الذي يرى كله باستثناء الإمارات إرهاب الكيان الصهيوني وقتله الأطفال والنساء بل والاستيلاء على الأراضي التي يملكها الفلسطينيين وبناء مستوطنات جديدة على أراضي الفلسطينيين بعد طردهم منها بقوة الاحتلال الغاشم .
ولذلك ستبقى حركة حماس (حركة المقاومة الفلسطينية الوحيدة للإحتلال الصهيوني شوكة في حلق هؤلاء الصهاينة الجدد, توجعهم كما أوجعتهم ضرباتها للكيان الصهيوني على مدار احد عشر كوكبا ,اطفأت النور في بيوتهم , وجعلتهم يخلدون في الملاجىء مع سفراء الخيانة الإماراتية لاجئين خائفين مرعوبين يتبولون في سراويلهم خوفا من ضربات حماس الصاروخية !
فأي دولة مشروعة هذه التي يختبأ رئيسها و وزارءها وشعبها القادم من شتات الأرض- لعدة أيام خوفا من ضربات حماس تلك الحركة المقاومة الشرعية للدفاع عن حقوق الفلسطينيين المسلوبة بفعل الاحتلال الصهيوني لها .
فهل يريد الإماراتيين الخانعين عن استيراد جزرهم المحتلة من دولة ايران , أن يصبح الفلسطينيين مثلهم خانعين ومستكينين للهزيمة ومقرين باحتلال أرضهم وخاضعين لسلطة الإحتلال الصهيوني بدون أي مقاومة !
فهل إذا رضيت أيها الإماراتي المذلول والموسوم بالجبن والخوف والهوان و جرزك محتلة ,فلا تنظّر على غيرك, لئلا تجد ما لا يرضيك من القول الغير متسامح يا مدعي آفاق التسامح مع كل طوب الأرض ماعدا الشعب المسلم في دولنا العربية .ويفضل كف أذاك عن حركة المقاومة الوحيدة للشعب الفلسطيني بتجييّش ابواقك الإعلامية المرتزقة والمأجورة ضده ومحاربته وشيطنته ووسمه بالإرهاب .
الذي بات لصيقا بدويلتكم التي انشقت عن ساحل عمان المتصالح يوما واصبحت مشيّخة تابعة لبريطانيا تأتمر بأمرها وتساعد المستعمر على قمع حركات التحرر بل وتجعل الإحتلال الإستعماري مقبولا للشعب ,فالكل يعرف أن أنظمتكم وظيفية وما وجدت إلا لخدمة الإستعمار, فهل من يغفل عن معرفة من يختبأ وراءكم ومن الذي يمشي أوامره عليكم وما أنتم إلاّ كيانات مصنعة وجدت كحراس قديمين للمستعمر ومصالحه في بلادنا.
إن محاولاتكم الرخيصة بتجييش اعلاميكم المرتزقة لشيطنة الفلسطيني وتسويق إنهم باعوا أراضيهم وتعايرون الفلسطيني بها وهي كذبة ابتدعتموها لتبرير سقوطكم الأخلاقي لشيطنة الفلسطيني وتركه في مهب الريح لوحده مع الإحتلال الغاشم و الغاء ما يسمى بالتعاطف مع الفلسطيني لتسهيل مرور اتفاقيات التطبيع معهم ولتبادل سفارات الخيانة وإقامة علاقات طبيعية مع محتل الأرض المقدسة .
في الحقيقة الفلسطيني لا يريد تعاطفكم ولا يريد تمويلكم المغمس بالمنة و المعايرة بل يريدكم على الأقل أن تكفوا شروركم واحقادكم الدفينة عن هذا الشعب المقاوم والمتعلم والذي يغيضكم انه اسهم اسهاما عظيما في تعليمكم الحرف والكتابة ,فلولا الفلسطيني لبقيتم جهلة واغبياء ومتخلفين, تركضون وراء المعيز و تركبون الأبل و تخضون الحليب , ورياضتكم الوحيدة سباق الهجن .فما الذي تجدونه بربكم من أبل تتسابق ,وأي متعة هذه فيما لو فازت صيتة على عيطة !!
وهذا لا يعيبكم , فمن صفات الأعراب امثالكم الحمق والغباء وهو ما نتمثله هذه الأيام من ذلك العداء الدفين لكل من اسهم في تنميتكم وتعليمكم وتمكينكم وجعلكم في مصاف الدول بعد أن كنتم حفنة من قراصنة آفاقين يستولون على مغانم الآخرين ويغيرون على القبائل المجاورة لسرقتها و هي والله صفات وأخلاق الدواب وهو رفس القريب المحب والتقرب من البعيد –العدو .
واتعجب كما يتعجب غيري عن هذه الانقلابة المحورية ضد قضية العرب والمسلمين , وهذا العداء المستشري لكل ما هو فلسطيني وهذا الكره الدفين من قوم تفضلوا عليكم وجعلوكم دولة ترى بالعين المجردة بعد أن كنتم لا ترون بالعين المكبرة .
فمن أخبركم أن الفلسطيني يريدكم بجانبه , فكان أولى لكم الانسحاب بشرف من مساندته بدون تخوين للشعب الصامد وبدون التبلي عليه , وأنتم الذين اتهمتكم كل دول العالم بعمل صفقات تجارية في القدس لتهويدها بشراء أراضي لمتعثرين مقدسيين كانوا وما زالوا يعتبرونكم أخوة في العروبة والدين ولم يعرفوا كيدكم ومؤامراتكم إلا مؤخرا بعد أن كشف الغطاء بتطبيعكم المجاني فعرفوا أنكم أتخذتم وظيفة سماسرة أراضي رخيصين من بيع الأراضي المقدسة لليهود بثمن بخس لتهويدها, لقاء رضا اللوبي اليهودي عنكم .
هذه الأفعال النجسة من شراء الأراضي وبيعها لليهود لقاء دراهم قليلة لن تسامحكم بها الأجيال القادمة وستبقى لعنة أفعالكم في تسريع تهويد مدينتا المقدسة في رقابكم ليوم الدين إذا مازلتم تؤمنون بما نؤمن ,وانتم قد تصهينّتم وتهودتّم علنا , فها هو صبيكم هناك من آل الخاجة -الذي يشن المؤامرات وينصب المكائد يتمنى أمام الحاخام الأكبر لدويلة الكيان الصهيوني أن تعود أقوى لتقتل الفلسطينيين وتسرق ما تبقى من أرضهم .
ألا قاتلكم الله بأفعالكم, وجردكم من أموالكم , واذلكم فوق الأرض وتحت الأرض وهو القادر على فعل ذلك لا محالة.
فكل ماء البحر الطاهر , لن يغسل خياناتكم وسقوطكم الأخلاقي وإلحادكم المعلن وإرهابكم الذي لم يسبقه إرهاب قبلكم ولا بعدكم ومع ذلك توصمون حركة المقاومة الفلسطينية فيما فيكم في واقع يخالف أكاذيبكم .
فمجرد عمل مقارنة للآكثر إرهابا سيجعلكم تتفوقون على دولة الصهاينة
فالصهاينة وإن احتلوا الأرض بمزاعم كاذبة لتسويق استعمارهم كولاية 51 للولايات المتحدة وأنتم تستميتون لتعترف بكم امريكا كولاية الثانية والخمسين لها, لرعاية مصالحها والتدله في حبها ,فشتان بين اللقيط من نفس الدين ونفس الهوية الصهيونية واللقيط الذي تخلى عن دينه و أخلاقه الإسلامية ليتصهيّن طواعية لكي يرضى عنه الرب الأمريكي بعد أن ألحد علانية واعلن الحاده وسفوره.

طبعا أن العامل المشترك بين دويلة الإحتلال الصهيوني ودويلة القرصان المسماة الامارات, متمثلة بامارة الشيطان (ابو ظبي) إن كلاهما كيانان مصطنعان, انتجتهم ظروف الزمان المتراخي, فاحتلا الأرض وتمكنا من انشاء ما يسمى كيان لهم وهما سارقان ويعرفان أنهما سارقان لذلك يستميتان في ابقاء تلك السرقة لأطول مدة ممكنة متخذين من عداءهما الفاضح لكل ما يسمى حركات دفاع وتحرر شعبي بطولي خوفا من طردهم من تلك الخريطة المصطنعة اللتان اوجدتا كيانان يشبهان اللطعة في جبين الإنسانية .
وكلاهما ايضا , تجمعهما الصهيونية العالمية واصولهم اليهودية , كما اشار الدكتور الفلسطيني اسامة فوزي في جريدته عرب تايمز . فحسب موروث اليهود فكل طفل ربته يهودية (مثل ابن سلمان ربته خادمة يهودية اثيوبية) فهو يهودي أو ولدته يهودية مثل ابن زايد واخوته من فاطمة مبارك التي تمتد اصولها الى يهود اليمن . وهذا يفسر سر الإنبطاح لهذا الكيان المصطنع الذي سمح لها- لأول مرة منذ احتلال فلسطين من 72 سنة يجعل ابن سلمان الصغير طائرات العال الاسرائيلية تمر فوق مكة والمدينة في سابقة تطبيعية لا وجود لها إلآ لمن ربته يهودية . أو من ولدته يهودية ,فاصبحوا يهودا حسب تراث اليهود وقد انتبهوا لذلك مؤخرا فقاموا بالتحرك نحو اصولهم اليهودية وطبعوا معها تطبيعا لا يدعو للسخرية وحسب بل لتأفف من هذا الرخص والتقزز من افعال يخجل اليهودي الغير منتمي ليهوديته أن يفعل مثلها .

فلا عجب أن يتوافق هوى الكيانان المصطنعان ويطبعا "فكلُّ قرينٍ بالمُقَارَنِ يقتدي "
ونجد ذلك باعمال السطو -التي يغلق العالم عينيه عن رؤيتها و التي يقوم بها المدعو MBZعلى موانىء الدول المجاورة والبعيدة , فبعد تدميره لليمن وسرقة الجزر و الموانىء اليمنية ورفع راية القرصان زايد عليها في جزيرة سقطرى في المحيط الهندي ولا ننسى أن هناك ما يزيد عن 186 جزيرة يمنية ذات ثروات هائلة على ساحل البحر الأحمر، وخليج عدن، والبحر العربي.
هذا عوضا عن الآثار التي سرقت ونهبت وستعرض لاحقا في متحف اللوفر بأبو ظبي ومن سيحاسبه على هذه السرقات !
وما جزيرة ميون اليمنية ببعيدة , فهي تطالب حكومة هادي الذي يرفض تأجيرها لمدة عشرين سنة من باب
"لا تأجرها لا نفجرها "
مثل ما فعلوا في ميناء بيروت بل صار على ابن زايد أن يصهيّن الجزر اليمنية الفريدة من نوعها وكأنها من ممتلكاته الخاصة وذلك بارسال وفود عبرية صهيوية لزيارتها وتخريبها كما اتهمت مؤخرا بتخريب الغطاء النباتي للجزيرة بسرقة كل ما فيها حتى شجرة " دم الاخوين " النادرة لم تسلم من النهب والسرقة , فاصبحت تزين قصور عيال زايد في ابو ظبي.
ولم يكتفي بسرقة اليمن بل نجده ينازع دول المتوسط لإيجاد مرمى قدم للإمارات على ساحل المتوسط لسرقة آبار الغاز والنفط التي اكتشفت مؤخرا مما استدعى الوفد الفلسطيني لإستعمال الفيتو لطردها من منتدى غاز شرق المتوسط (EMGF) لأن لا حدود لها على الساحل مما زاد نقمتهم على كل ما هو فلسطيني وذلك بالمغالاة في الوقوع بحب الكيان الصهيوني والتدله في حضرته وحضوره.
وفي ليبيا استماتت إمارة الشيطان لتنصيب جنرالها الخاسر حفتر بتتويجه لرئاسة ليبيا لتصبح الحاكم الآمر الناهي
لشواطى ء المتوسط بتنقيبها على النفط والغاز في دويلة لا تحتاج لكل هذا السعار في البحث عن الثروات .
فلماذا كل هذا السعيّ الحثيث لسرقة ثروات الآخرين وهي تنام فوق بحر من الذهب الأسود ,
لماذا كل هذا الطمع والجشع لسرقة موانىء الآخرين , وما هو آخر هذا الطموح في الاستيلاء على ثروات الآخرين سوى أن جينات القرصنة تحركت ومحاولاتهم الحثيثة في بناء امبراطورية سيئة السمعة , حتى لو كانت قائمة على سيقان دجاجة !
فهل تبنى الأمبراطوريات بأعمال القرصنة وسرقة موانىء الآخرين وتفجير موانىء من لا يرغب بتأجيرها , كما فعلوا في لبنان تحت شعار : "لا تأجر لا نفجر".
فتغريدات التشفي بما حصل ببيروت اثناء تفجير الميناء تثبت بما لا يدعو للشك إن اصابع إماراتية ضليعة بذلك التفجير وذلك ما صدر من كتابات ابواقهم الاعلامية المرتزقة امثال ( عبدالخالق و تركي الحمد (تركي مافيا) ) وحمد المزروعي البذيء .
تلك التغريدات كشفت ضلوعهم بالتآمر على لبنان وتفجير الميناء لرفضهم وجود الاماراتيين في بيروت . فأي لعنة اصابت عيال زايد ليجعلوا والدهم الراحل يتلقى كل تلك اللعنات !
وسنجد أن اتفاقهم مع دويلة الكيان الصهيوني واستثمارهم في ميناء ايلات – عسقلان وتقديمها كبديل عن ممر قناة السويس اثناء جنوح السفينة (إيفر غيفن ) لتخريب وتدمير تجارة قناة السويس بصفتها منافس للنقل البحري , وهذا جزء من مخططات التدمير لاقتصاد الدولة المصرية التي فقدت بريقها بعد تولي زعيم الانقلاب عبفتاح السيسي لحكم مصر .
أما عودة للأكثر إرهابا :من الأكثر أرهابا!
فالمتتبع لحركة الإرهاب الجديد في الشرق الأوسط سيجد أن المركز الأول تحتله الإمارات بعد أن تفوقت على الكيان الصهيوني بنسبة 100% هي أول دويلة عربية ترعى الإرهاب وتقدمه للعالم على طبق من احتلال (احتلال اليمن واحتلال ليبيا ).
وعلى طبق من عنصرية ,كما دعمت دويلة الكيان الصهيوني العنصرية باغراقها بالعشرين مليار كهبة إماراتية بدون مقابل , لبناء مستوطنات لليهود على أراضي الفلسطينيين المسروقة منهم غصبا واحتلال وقتلا , ولتهويد المدينة المقدسة بتسريع تهويدها ببناء مستوطنات يهودية على أراضي المقدسيين بل وطردهم من القدس وإحلال يهود متعصبين في بيوتهم ,كما رأينا جميعا إعلان المستوطن يعقوب عن ذلك وهو يقول لصاحبة البيت الذي استولى عليه ( إن لم اسرق بيتك سيأتي مستوطن آخر ويسرقه "
.فهذا ما تفعله دويلة الصهاينة الجديد بمسماها الجديد الذي اطلقه عليها النفيسي فقد بشر منذ عشر سنوات بأن من سيدخل الكيان الصهيوني الى الخليج هي الإمارات فاستحقت بجدارة لقب اسرائيل الخليج مما استدعى صحفيا صهيونيا أن يقول علنا :" ما حاجتنا للوبي الصهيوني ولدينا الإمارات "!
فالإرهابي هو من يدعم إرهاب دولة الاستيطان اليهودي , والإرهابي هو من يسرق موانىء جزيرة سقطرى اليمنية ويضع علم بلاده عليها (علم القرصان زايد )!
والإرهابي هو من يدعم الانقلابيين في الدول الثورية بتقديم خزائنه المليئة بالمليارات للجيش لتنصيب جنرالات خائنة لبلادها تصبح خادما وتابعا لها تأتمر بأمرها ولا سلطة لها على البلاد ,
فقد اسهمت مليارات ابن زايد بتنصيب السيسي الذي باع الجزر للسعودية وفرط بمياه النيل بتوقيعه على الوثيقة الأثيوبية التي تخلى بها عن حصة مصر في النيل وكل ذلك من أجل بقاءه رئيسا مرضيا عنه لدى السعودية وإمارة ابو ظبي التي نصبته زعيما لأقوى دولة عربية كانت وهاهي تعاديها بالوقوف مع اثيوبيا في تمويل السد وبناء مئات السدود الصغيرة على مجرى النيل ,وفي وقوفها مع الكيان بالتشارك مع خط ايلات -عسقلان لضرب قناة السويس!.
وهي تحاول عمل ذلك مرة أخرى بتنصيب جنرالاتها الخائنة في السودان وفي ليبيا حيث ينازع الجنرال الخاسر دوما حفتر ليصبح رئيسا لليبيا لتمكين ابن زايد من الاستيلاء على غاز المتوسط في شواطىء البحر الأبيض المتوسط مقابل تنصيبه رئيسا مثل السيسي .
وكما فعلت في اثيوبيا في تمويل بناء السد للتسبب في ضرر لكل من مصر والسودان ولضرب شريان الحياة بتجفيف نهر النيل للقضاء على قوة مصر التاريخية المعروفة على نطاق الوطن العربي كله فهل دويلة لا يتعدى عدد مواطنيها المليون اغلبهم مجنسين من جنسيات يمنية وعُمانية وإيرانية ستقف أمام مائة مليون مصري , يعتبرون سندا للأمة العربية والإسلامية فيما لو فتح لهم عبفتاح السيسي المجال وكف ايديه عن البطش بهم ومنعهم من التعبير عن الرأي, فأكثر ما يخيف السيسي خروجهم في مظاهرات مثلما فعل في حرب سيف القدس الأخيرة حيث منع خروج المسيرات المؤيدة لفلسطين و منعهم من نصرتها ,وصادر الأعلام الفلسطينية بل وحبس من رفعها , ولكنه سمح لأبواقه الإعلامية بالتغريد في محبة غزة وهم أنفسهم الذين كانوا يلعنونها ليلا ونهارا وكل ذلك حسب تعليمان جهاز مخابرات السيسي الذي قول لهم ادعم أو اشتم.
وهذا ما فعلته الامارات وهي ترى انهيار احلامها في فشل حليفتها الصهيونية في ضرب حركة المقاومة الفلسطينية ,مما جعلها تقدم منحة مالية لأعمار غزة من وراء ستار وعبر وسيط هو (عبفتاح السيسي ) الذي تغيرت بوصلته إعلاميا فقط في حب أهل غزة وهو الذي يغلق عليهم المنفذ البري الوحيد لخروجهم للعالم .
وطبعا هذه النصف مليار (هدية حصان طروادة ) لم تقدم من اجل عيون غزة والمقدسيين , فلا السيسي يملك المبلغ ولكنه وسيط لتقديم خدمة مقابل اجر وهي تشغيل الجيش في إعادة إعمار غزة وبالتالي معرفة خريطة الانفاق الغزاوية, وارسالها للجيش الصهيوني لتدميرها في وقت لاحق .
,فهل تصدق إمارة الشر أن تصبح إمبراطورية, بوقوفها مع عصابات الاشتيرن والهاجاناة والموساد وهي تقف على سيقان دجاجة عرجاء نامت في الملاجىء أحد عشر كوكبا والشمس والقمر ساخرين بها !
وكيف تبنى الإمبراطوريات بدون دواعم حضارية وبشرية ,فلا رتل بشري قوي يحميها ولا تواجد حضاري يدعمها, فأبراج الزجاج المتعالية بالبنيان لا تؤسس لإمبراطوريات.
ولا تاريخ مشرف يساندها , فالكل يعرف إنها دويلة انشقت من ساحل عُمان المتصالح وبأعمال يشوبها الخزي والعار بقرصنة بحرية وبرية تعاد حاليا على شكل مؤامرات ومكائد لضرب مصالح الآخرين فهي دولة فقيرة بكل شيء ماعدا المليارات , والمليارات لا تجلب الاحترام مهما أنفقوا ومهما تآمروا ومهما شنوا الأكاذيب و الدسائس والمؤامرات , فعندما كانت تجهز اعلاميها لإحتلال قناة الجزيرة كما صرح بذلك مفسر المنامات وسيم يوسف في خطة خبيثة لإحتلال قطر , وكما كانت ستفعل لولا عيون تركيا التي كانت تراقب المشهد وأنقذت قطر من احتلال القرصان ابن زايد لها
كل ذلك يجعلها دولة إرهابية بامتياز لذلك نقول للسفير الإماراتي المتحرش بالصهيونيات لن تعود أقوى وفي المرة القادمة اركب طائرة وعد ادراجك إلى مشيختك لأن إقامتك في الملاجىء ستطول أيها الصبي البائس.
فحركة حماس تقف لها ولكم بالمرصاد ونعيد القول لعبدالله بن زايد أن يستريح ويهدأ لأن العالم يرى ارهابكم الجديد ولن يسكت عنكم كثيرا وسوف نرى محاكمتكم عما قريب .وهذا السعار المحموم ضد كل فلسطيني و حمساوي له ما يبرره من دويلة قائمة على الفجور(إقامة حفل للمثليين )!
والكفر والإلحاد (إقامة اكبر بار للخمور في العالم ) بل وفتح فنادقها للسياحة الجنسية وترك أراضيها مستباحة لكل مجرمي العالم و مستقر للهاربين والقراصنة والسارقين وتجار السلاح وغسيل الأموال ورجالات العصابات.
فمثل هذا المستنقع المسمى دويلة أبو ظبي لا يحتمل وجودا لحركة مقاومة مسلحة مثل حماس
, ولذلك تجدها تقاتل حركات التحرر وحركات المقاومة المسلحة خوفا من أن ينبت في أرضها ,حركة مشابهة تجترها من الأرض أو تغيّبها عن الوجود , وأن ذلك على الله ليس ببعيد .

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير