العلمو نورن

كاظم فنجان الحمامي
2021 / 6 / 16

عبثا حاولت اقناع اللجان التحقيقية بزيف الشهادات المزورة التي حصل عليها رجل شغل منصب المدير العام في أهم محور من محاور الدولة بعدما خاض مراحل البكالوريوس في معظم العلوم والفنون والآداب من دون ان يجلس يوماً واحداً على مقاعد الدراسة. .
كان قبل أكثر من عشرة أعوام يؤدي الامتحانات النهائية في كل مرة في غرفة مكيفة داخل الحرم الجامعي وهو يتناول نفرين كباب من عدنان أبو الضلوع، تماما على الطريقة التي تناول فيها ابن وزير التربية إفطاره داخل الفصل الدراسي في فيلم (رمضان مبروك أبو العلمين حمودة). .
كان صاحبنا (فلان علم دار) يدخل الحرم الجامعي متبختراً في مشيته، محفوفاً بعناصر حمايته التابعين لتشكيل مسلح من تشكيلات الدفاع عن القضية، فحصد وقتذاك من الشهادات بطريقة الكاوبوي ما لم يحصده آينشتاين في أوج نبوغه العلمي. .
وفي الدنمارك قرر مدير المدرسة استدعاء المعلمة الفاتنة الحسناء (لارس راسموسن) لاجتماع طارئ لمناقشة اخطاءها التعليمية بحضور زوجها دولة رئيس الوزراء، ورغم ذلك انتهى الاجتماع وصدر القرار الحازم بفصلها من العمل كمعلمة في المدرسة رغم حضور رئيس الوزراء بشحمه ولحمه. . .
لاحظوا كيف ان مدير المدرسة لم يتردد في استدعاءها ومحاسبتها وطردها رغم مكانة زوجها السياسية والحزبية والعشائرية باعتباره من قبيلة راسموسن التي ربما لها علاقة بعشيرة الراهب الروسي راسبوتين. والأدهى من ذلك كله هو كيف تعمل زوجة رئيس الوزراء في رياض الأطفال ؟. والى أي مدى ارتقت رصانة التعليم في الدنمارك، في الوقت الذي كان حسوني الوصخ يقود عندنا أفواج مكافحة الدوام المدرسي، فيغلق مدارس البنين والبنات، ويطارد المعلمين والمعلمات. دار دار - بيت بيت - زنگة زنگة. .

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية