الافلام المتنافسة على السعفة الذهبية في الدورة 74 من مهرجان كان السينمائي

سمير حنا خمورو
2021 / 6 / 15

وكما وعدنا نعود للكتابة عن الافلام التي تم اختيارها بشيء من التفصيل، ولما كانت قائمة الافلام تتكون من 24 فيلمًا روائيًا طويلًا، تتنافس للفوز بجائزة السعفة الذهبية، ولكي لا يكون المقال طويلًا ، قمت بتجزئته الى ثلاثة اجزاء اتناول في كل جزء منه 8 افلام. لنكتشف الافلام الروائية الثمانية الاولى ومخرجيها.

1) فيلم تاريخ زوجتي ، A feleségem története الفيلم الروائي السادس للمخرجة المجرية إلديكو إينيدي، السيناريو للمخرجة استنادًا إلى الرواية التي تحمل نفس الاسم لمواطنها ميلان فيشت (نُشرت عام 1942)، مدير التصوير مارسيل ريف، موسيقى ادم پولاج، الادارة الفنية بياتريكس بيتو.
تبدأ الأحداث في حانة حيث يراهن الكابتن جاكوب ستور قبطان السفينة الهولندية مع صديق له في مقهى، على الزواج من أول امرأة تمرّ عبر الباب. ثم تدخل الحانة، ليزي سيدة فرنسية جميلة وساحرة، وعلى الفور وبمجرد ان راها يتودد لها ويطلب الزواج منها. توافق، يكلل زوجهما حب عنيف، ولحظات حميمة وسعادة كبيرة ولكن يكثر فيه ساعات عصيبة، فمع مرور الوقت يكشف جاكوب عن غيرة مرضية مدمرة وتنتابه الشكوك، بسبب تصرفات زوجته المتحررة والتي تمتلك شخصية قوية ومستقلة، المخرجة تعالج قصة حب غريبة وعنيفة والتناقضات المستعصية، مليئة بالعواطف الغامضة والعطاء غير المشروط بين الرجل والمرأة، ورغم ذلك هناك سوء الفهم والأذى الجامح والاكاذيب والالم والعزاء، قصة حب غريبة تقود الى مأساة .
في تاريخ زوجتي ، اختارت المخرجة ممثلين من عدد من الدول الاوربية، يؤدي الممثل الهولندي فايس نابر دور القبطان ، النجمة الفرنسية ليا سيدو بدور زوجته ليزي، والممثل لويس جاريل بدور ديدن والالماني أولريش ماتيس بدور ‎السيد لانج طبيب نفساني، والالماني أودو ساميل بدور المفتش السيد فوس ، والممثلة الايطالية ياسمينا ترينكا بدور فيولا ، الممثلة الفرنسية رومان بورينجيه بدور السيدة لاكرونج ، و الممثلة السويسرية لونا ويدلر، بدور گريتة، ومن بين الممثلين المجريين ساندور فونتيك وفيفيان روجدر وكارولي هايدوك.
والمخرجة المجرية (إلديكو إينيدي)، سبق وان فاز فيلمها الأول "القرن العشرين" بجائزة الكاميرا الذهبية في مهرجان كان عام 1989 الذي عرض في قسم نظرة خاصة، كما فاز فيلمها الخامس، الجسد والروح "Body and Soul " بجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي الدولي عام 2017، ورشح لجائزة الاوسكار، وانصح بمشاهدته.

2) الفيلم الهولندي بينيديتا " BENEDETTA " سيناريو واخراج بول فيرهوفن مقتبس من كتاب الأخت بينديتا ، بين قديسة وسحاقية Sister Benedetta، Between Saint and Lesbian للكاتبة جوديث سي براون ، وهو مستوحى من قصة بنديتا كارليني. سيناريو ديفيد بيرك، و بول فيرهوفن تصوير جان لابواري مونتاج جوب تير بورغ، تمثيل فيرجيني إفيرا بدور بينيديتا كارليني الشقراء، شارلوت رامبلينج في دور فيليشيتا ، دافني باتاكيا في دور بارتولوميا ، والممثل الفرنسي لامبير ويلسون في دور لو نونسي، أوليفييه ربوران في دور ألفونسو سيكي ، لويز شيفيوت في دور كريستينا.
بعد فيلميه (هي ، و غريزة أساسية) يعود المخرج الهولندي فيرهوفن الى المهرجان بفيلم روائي طويل يستكشف الإيمان والشك والجنس في قلب مؤسسة دينية. تدور أحداث القصة في القرن السابع عشر مع انتشار الطاعون في إيطاليا ، تنضم الشابة بينديتا كارليني إلى دير بيسشيا في توسكانا، لكن بينيديتا ليست امرأة مثل الآخريات : منذ صغرها ، تمكنت من صنع المعجزات ووجودها في مجتمع الرهبنة الجديد سيقلب حياة الأخوات رأسًا على عقب. ومع ذلك ، تكتشف الراهبة بينديتا أنها مثلية واقامت علاقة مع راهبة شابة. هذه العلاقة ، التي تعتبرها الكنيسة تجديفاً ، ستهزّ أسلوب الحياة في هذا الدير.

المخرج بول فيرهوفن هو اكبر المشاركين في المسابقة سنًا، يبلغ من العمر 82 سنة ، اشهر افلامه الروائية الطويلة "روبوكوب" 1987 انتاج اميركي فيلم من الخيال العلمي وفيلم "رحلة إلى مركز الذاكرة" عرض عام 1990 خيال علمي انتاج أمريكي عن رواية (يمكننا ان نتذكرها لك البيع بالجملة)، تاليف الكاتب الاميركي فيليب ك.ديك. والفيلم الشهير "غريزة اساسية"، فيلم اثارة من انتاج اميركي فرنسي بريطاني وتمثيل مايكل دوكلاس وشارون ستون، وكان فيلم افتتاح مهرجان كان عام 1992. وفيلم جنود المركبة الفضائية فيلم خيال علمي عسكري أمريكي عرض عام 1997. ويستند سيناريو الذي كتبه إدوارد نيومير بشكل فضفاض على رواية جنود المركبة الفضائية للكاتب روبرت أ.هاينلاين. وفيلم "كتاب أسود" انتاج مشترك، يتتبع الفيلم رحلة شابة يهودية راشيل أصبحت جاسوسة للمقاومة الهولندية في نهاية الحرب العالمية الثانية . في سبتمبر 1944 ، عندما كانت هولندا تحت الاحتلال الألماني ، تم إخفاء راشيل ، وهي يهودية ، من قبل عائلة من الفلاحين المتدينين . كانت راشيل قبل الحرب مغنية ، تحاول أحيانًا الهروب من هذا الجو المشحون بالخوف ، بالذهاب أحيانًا إلى بحيرة للاستماع إلى تسجيلات أغانيها على الكراموفون....ويعتبر هذا الفيلم الاغلى في تاريخ السينما الهولندية، عرض الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا 2006 ، وبعد عشرة سنوات اخرج فيلم " هي " 2016، السيناريو مقتبس عن رواية "أوه" للكاتب الفرنسي فيليب جيين انتاج فرنسي بلجيكي ألماني عرض في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2017، وحصل الفيلم على جائزة كولدن كلوب كافضل فيلم اجنبي وبطلة الفيلم إيزابيل هوبير على جائزة كولدن كلوب كافضل ممثلة في فيلم درامي. والفيلم الذي يعرض في المسابقة هو الفيلم السادس عشر للمخرج.

3) فيلم جزيرة بريغمان "BERGMAN ISLAND "، سيناريو واخراج الفرنسية مايا هانسن لوف ، مدير التصوير ديني لينوار ، مونتاج ماريون مونييه تمثيل الاسترالية ميا فاسيفوسكا بدو ايمي، الممثل الاميركي تيم روس بدور ، ومن لوكسمبورج الممثلة فيكي كريبس بدور كريس، والسويدي أندرس دانيلسن لاي بدور جوزيف ، والسويدي جويل سبيرا بدور جوناس كلارا شتروس بدور نيكوليتا .
تدور الاحداث حول زوجين أميركيين ( فيكي كريبس وتيم روث) يعملان في صناعة الأفلام يسافران في الصيف إلى جزيرة فورا السويدية المكان الذي عاش وألهم فيه المخرج السويدي إنغمار بيرغمان، وليكتب كل منهما سيناريو لفيلمه القادمة مع تقدم الصيف وسيناريوهاتهم ، تبدأ الخطوط الفاصلة بين الواقع والخيال في التلاشي على خلفية المناظر الطبيعية البرية للجزيرة، يتم اختبار علاقة الزوجين بعد ان تتعرف الزوجة على شاب سويدي وتنشأ بينهما قصة حب، أصبحت الجزيرة مكانًا غامضا لا مثيل له، فقد شهد بالتزامن مع علاقة كل منهما ظواهر غريبة هناك.. يتأرجح الفيلم بين الكوميديا الدرامية والفانتازيا
ستكون المرة الأولى التي تتنافس فيها "مايا هانسن لوف" وهي واحدة من اربعة مخرجات في المنافسة الرسمية للفوز بالسعفة الذهبية، مثلت في فلمين، درست الدراما عام 2001، عملت ناقدة سينمائية لمدة سنتين في المجلة الشهيرة "دفاتر السينما"، اخرجت افلاما فلمين قصيرين، اخرجت أول فيلم روائي طويل "غُفر كل شيء"، عرض في قسم أسبوعي المخرجين في مهرجان كان السينمائي 2007، وفيلمها الثاني "والد أولادي" في قسم نظرة خاصة 2009، وفازت بجائزة الدب الفضي لافضل مخرج عن فيلم "المستقبل" في مهرجان برلين السينمائي الدولي 2016 . والفيلم الذي سيعرض في المهرجان هو الفيلم الروائي السادس لها وانتهت من اخراج فيلم جديد بعنوان "صباح جميل" تمثيل ليا سيدو، باسكال كريكوري ، نيكول كارسيا وميفيل بوبو.

4) الفيلم الياباني قيادة سيارتي " Drive My Car "، للمخرج ريوسوكي هاماكوتي ، سيناريو تاكاماسكا أوي و ريوسوكي هاماكوتي اعداد عن قصة قصيرة بنفس العنوان للكاتب الياباني هاروكي موراكامي من مجموعته القصصية القصيرة لعام 2014 "رجال بلا نساء". مدير التصوير هيديتوشي شينوميا ، تمثيل هيديتوشي نيشيجيما بدور يوسوكي كافوكو، توكو ميورا بدور ميساكي واتاري، ماساكي أوكادا بدور كوجي تاكاتسوكي، رييكا كيريشيما بدور زوجة كافوكو.
يوساكي ممثل ومخرج مسرحي متزوج من الكاتبة المسرحية كافوكو، زواجهم سعيد جدًا، لكن في يوم من الأيام تختفي فجأة زوجته تاركة وراءها سرا...في حين انه لايزال غير قادر على التعافي من الماساة الشخصية التي لا يجد تفسيرا لها، يوافق بعد سنتين يطلب من يوسوكي كافوكو على تقديم العم فانيا في مهرجان في هيروشيما. وهناك يلتقي ميساكي ، شابة متحفظة تم تعيينها كسائقة له. ميساكي لا تتحدث كثيرا أثناء الرحلات، وقضاء الوقت معها، يحاول المخرج ان يجرها للمحادثة ، ومع الوقت تنشأ بينهم قصة حب، ويتعلم اشياء كثيرة كان قد تجاهلها، ويجبرهم الصدق والثقة المتزايدة في احاديثهم على مواجهة ماضيهم.
تم اكتشاف المخرج من قبل الجمهور الفرنسي في عام 2017 عندما عرض فيلم له "رغبة حبيسة" انتاج 2008 في لقاءات السينما المعاصرة بدار الثقافة الياباني في باريس. وعرض فيلم "ساعة سعيدة" في مهرجان القارات الثلاث وفاز بجائزة البالون الفضي عام 2015، وفاز الفيلم بجائزة الشمس الذهبية في مهرجان كينوتايو للفيلم الياباني المعاصر عام 2016، وكان قد اختير فيلمه " أساكو الأول والثاني " في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2018، وفاز فيلمه " عجلة الحظ والفانتازيا "، بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان برلين الدولي هذا العام 2021.

5) يوم العلم " FLAG DAY "، للمخرج والممثل الاميركي الكبير شون بن . سيناريو جيز بتروورث عن فيلم رجل اللهب : القصة الحقيقية للحياة المزيفة لأبي من تأليف جينيفر فوكل، عن نص للكاتب المسرحي الحائز على جائزة توني عن مسرحية جيز بتروورث ، التي تستند إلى مذكرات جينيفر فوكيل المنشورة عام 2005 : القصة الحقيقية للحياة المزيفة لأبي. مدير التصوير دانيال مودر ، مونتاج فالديس أوسكارسدوتير، موسيقى جوزيف فيتاريلي. تمثيل شون بن بدور جون فوكيل، ابنة المخرج الممثلة ديلان بن بدور جينيفر فوكيل، وابنه هوبر بن بدور نيك فوجل ميغان بيست بدور صديقة جينيفر، بيلي سميث بدور فرانك هارلاند ، آدم هارتيك محرر صفحات المدينة ، جيدين رايلي بدور جينيفر وجوش برولين ، نوربرت ليو بوتز ، ديل ديكي، ومايلز تيلر .
يروي الفيلم قصة حياة جون فوجل الذي عاش حياة مزدوجة مزور ومن ثم سارق بنك، استطاع ان يتخلص من القبض عليه لفترة ستة اشهر، ابنته جنيفر تعمل صحفية وكان عليها ان تجري تحقيق للصحيفة التي تعمل فيها عن واحدة من أكبر عمليات تزوير العملة في التاريخ الاميركي، والتي ارتكبها والدها. وبعد اكتشافها الحقيقة كان عليها ان تتصالح مع تصوراتها عن والدها المجرم.

الممثل ،المخرج ، السينارست ، والمنتج شين بن فنان ملتزم له مواقف سياسية وانسانية عديدة منها، في عام 2002 ، عرض مبلغ 56 ألف دولار مقابل صفحة في الواشنطن بوست للتنديد بالتدخل الأمريكي المحتمل في العراق. وفي مقابلة صحفية قال إن "قادتنا هم مجموعة من الكذابين والمجرمين". شين كان رئيسا للجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي في الدورة 61. مثل في اكثر من 60 فيلما واخرج 7 افلام منها فيلم "يوم العلم" الذي يعرض في المهرجان. كممثل حصل على جوائز عديدة من اهم المهرجانات العالمية منها جائزة افضل ممثل عن فيلم انها محبوبة جدا "She s So Lovely" في مهرجان كان عام 1997، وجائزتي اوسكار كافضل ممثل عن دوره في فيلم نهر غامض "Mystic River" عام 2004 اخراج كلينت ايستوود، وفيلم هارفي ميلك "Harvey Milk" عام 2009 اخراج گاس فان سانت. انتهى شن من تمثيل اخر فيلم حشرات سوداء "Black Flies" للمخرج الفرنسي جان ستيفان سوفير.

6) فيلم ركبة عاهد “ Le Genou d Ahed “ فيلم اسرائيلي فرنسي، سيناريو واخراج نداف لابيد، مدير التصوير شاي كولدمان ، مونتاج نيلي فيلير.
قصة الفيلم تتحدث عن مخرج إسرائيلي ، يصل إلى قرية نائية في نهاية الصحراء لعرض أحد أفلامه. هناك يلتقي بشابة جميلة "ياهالوم ، مسؤول في وزارة الثقافة ، ويلقي بنفسه بيأس في معركتين خاسرتين: واحدة ضد موت الحرية في بلاده ، والأخرى ضد وفاة والدته. يخوض مخرج أفلام وحيدًا في الصحراء نفسه في معركتين محكوم عليهما بالفشل: واحدة ضد موت الحرية في بلاده ، والأخرى ضد موت والدته. تمثيل أفشالوم بولاك ، نور فيباك.

المخرج الاسرائيلي لابيد اخرج ستة افلام وثائقية قصيرة، واتيحت له الفرصة ضمن اخرين لتطوير سيناريو فيلم روائي طويل عام 2008 في سينيفونداسيون Cinéfondation، وهو قسم ضمن مهرجان كان يعمل على اكتشاف وتطوير مخرجين جدد، والذي اخرجه فيما بعد بعنوان الشرطي عام 2011
قصة وحدة شرطة "مكافحة الإرهاب" ، وقصة مجموعة من المتمردين اليساريين الشبان. صدمة في المنظور ، في مجتمع ملغوم من الداخل. اما الفيلم الثاني المعلمة، يروي قصة طفل عمره 5 سنوات يبدو لديه قدرة مذهلة بكتابة القصائد، تنتبه المدرسة لهذه الموهبة، ولكن الصبي لا يدرك ذلك ولا احد في الوسط العائلي يفهم هذه الخصوصية، قررت المعلمة وهي مندهشة رغم كل الصعاب مساعدته في تطوير هذه الموهبة، بعد تجاوز السرد الموضوعي البسيط ، يتعامل الفيلم مع عالم محير يشبه الحلم ودلالات سياسية. وكان الفيلم الثالث المرادفات عام 2019 انتاج مشترك مع المانيا وفرنسا اكثر جودة من الناحية الرؤية السينمائية، يروي فيه ان شابا أجنبيا يصل إلى باريس. يذهب إلى شقة باريسية فارغة ويستقر هناك. بعد الاستحمام ، لاحظ أن أغراضه كلها قد سُرقت، عارياً تمامًا ، يطرق أبواب الشقق الأخرى ، طالبًا المساعدة. شابين، رجل وامراة يدخلان الشقة ويجدونه غائبا عن الوعي تولد صداقة غريبة بينه وبين الزوجين الشابين اللذين يمنحوه الملابس والمال. ونفهم ان الشاب هو يهودي واسمه يوآف فر من إسرائيل لاسباب غير معروفة ولكن نفهم ان يرفض الخدمة العسكرية ويريد ان يتعلم اللغة الفرنسية ويصبح فرنسيا .

7) الفيلم المغربي، بصوت عالي وقوي إيقاعات الدار البيضاء ‎‏ (Haut et fort- Casablanca beats) الفيلم العربي الوحيد الذي يتنافس على السعفة الذهبية في الدورة 74 ، اخراج نبيل عيوش، كتب المخرج سيناريو الفيلم بالتعاون مع زوجته المخرجة مريم توزاني، ومعظم ممثلي الفيلم، ممثلون شباب غير محترفين، وأستخدم المخرج أسماؤهم الحقيقية. إسماعيل أدواب بدور إسماعيل ، نهيلة عارف بدور نهيلة ، سماح بريكو بدور سماح ، عبد الإله بسبوسي بدور عبده ، أنس بصبوسي بدور مغني الراب أنس ، سفيان بلالي بدور سفيان ، زينب بوجمعة بدور زينب. اسماعيل الفلاحي بدور إمام.
القصة، أنس ، مغني راب سابق ، يعمل في مركز ثقافي في حي شعبي بالدار البيضاء، بتشجيع من مدربهم الجديد ، سيحاول الشباب تحرير أنفسهم، من ثقل تقاليد والاعراف بالية حتى يتمكنوا من العيش بسلام ويعبروا عن أنفسهم عبر موسيقى الهيب هوب.... انها قصة مدرس ، مغني راب ، وصل ذات يوم إلى مركز ثقافي في سيدي مؤمن ، لينقل للشباب الموجودين في المركز شغفه بالهيب هوب ويعلمهم التعبير عن أنفسهم. من خلال هذا الفن وهذه الثقافة، والعمل من أجل انتشال شبابها من مخالب الارهاب والتطرف. الفيلم موسيقي كوميدي
بعد ان اخراج نبيل عيوش عدد من الافلام القصيرة، كان اولها "أحجار الصحراء الزرقاء" عام 1992، اخرج اول فيلم روائي طويل له بعنوان "مكتوب " 1997، أخرج فيلمه الثاني 2000 ، "علي الزاوا أمير الشارع" ، يروي فيه قصة الأطفال المشردين الذين يواجهون عنف الشوارع ، وبعد مقتل رفيقهم علي يسعون إلى "جزيرة شمسين" حيث كان يحلم ان يهرب اليها منذ فترة طويلة، ويدفن هناك. وفيلم كل ما تريده لولا 2008، وفيلم يا خيل الله 2012، عن التطرف الديني لشاب مغربي وتاثيره على عائلته،
ثم اخرج فيلم "على الاقل دقيقة واحدة من الشمس" 2014، ثم أخرج فيلمه الطويل السابع ، "الزين لي فيك" 2015 عن موضوع الدعارة وبائعات الهوى في مراكش والذي عرض في اسبوعي المخرجين في كان، ولكن الفيلم تعرض لانتقادات شديدة بسبب المشاهد الإباحية التي تضمنها العمل، ولكن تم تسريب أجزاء منه في المواقع الإلكترونية ثم تم فرض الرقابة عليه في المغرب ، لأنه تضمن ، بحسب الحكومة ، "ازدراء جسيما للقيم الأخلاقية". اخراج فيلم غزية 2017، أثار فيه قضايا الحريات الفردية في المغرب، وكان أول عرض له في مهرجان تورنتو الدولي، واختار زوجته مريم توزاني لبطولة الفيلم في اول تجربة تمثيلية لها، وشاركته ايضا في كتابة السيناريو، يروي قصة أستاذ أمازيغي من إحدى قرى جبال أطلس يجبر على الكلام باللغة العربية مع تلاميذه في ظل سياسية التعريب.
وفيلم "بصوت عالي وقوي إيقاعات الدار البيضاء" أول مشاركة للمغرب في المسابقة الرسمية في المهرجان، مع العلم سبق للمغرب أن شارك في الاقسام الموازية، مثل "نظرة خاصة"، و"أسبوع النقد" و "أسبوعي المخرجين"، وكان المغرب قد شارك عام 2019 في الدورة 72 للمهرجان بفيلم " آدم " للمخرجة مريم توزاني، وهو اول فيلم روائي طويل لها. ويذكر ان اول مشاركة للمغرب بمهرجان كان السينمائي كان بفيلم "أرواح وايقاعات" للمخرج عبد العزيز الرمضاني، عام 1962.

8) فيلم الفنلندي المقصورة رقم 6 (HYTTI NRO 6) اخراج يوهو كوزمانين. السيناريو أندريس فيلدمانيس وليفيا أولمان مع كوزمانين، يستند بشكل فضفاض إلى رواية لروزا ليكسوم. التصوير السينمائي ياني بيتيري باسي، تصوير ب ستديكام فاليري بيتروف مونتاج يوسي روتانيمي. الممثلان الرئيسيان الفلنديه سيدي هارلا بدور لاورا والممثل الروسي يوري بوريسوف بدور يوجوخا ، دينارا دروكاروفا و ديمتري بيلينيخين.
من افلام الطريق ، تم تصوير فيلم في روسيا. تدور أحداث القصة في عام 1996. تحكي قصة طالبة فلندية "لاورا" قررت ان تسافر بالقطار من موسكو إلى ميناء مورمانسك في القطب الشمالي، هاربة من علاقة حب غامضة، لمشاهدة اللوحات الصخرية القديمة التي يبلغ عمرها 10000 عام. يشاركها في المقصورة رقم 6 يوجوخا عامل منجم روسي، رجل منزوي، الطريق طويل عبر مناطقة ثلجية، كلاهما يشعران وكأنهما غرباء في هذا العالم. ولتبديد افكارها الرومانسية تنشغل بمشاهدة الواقع المقفر للمدن الروسية التي تمر بها في رحلتها. وعندما وصلت لاورا إلى مورمانسك تدرك أنه لا يُسمح لها برؤية اللوحات الصخرية ، ولذلك لجأت وطلبت المساعدة من يوجوخا، وتنشأ بينهما علاقة جميلة .

تخرج يوهو كوزمانين في عام 2014 من جامعة آلتو مدرسة ايلو هلسنكي فيلم ELO Helsinki Film School. قدم عروضاً مسرحية وأخرجها ، حازت أفلامه القصيرة على العديد من الجوائز في مهرجانات سينمائية مثل مهرجان كان السينمائي ومهرجان لوكارنو السينمائي. اخرج اول فيلم قصير "علامات المدة " 2007 و فيلم "سكان المدينة" 2008، "الرسامون" 2010، وفيلم متوسط الطول "رومو ماتيلا وامرأة جميلة" 2012، واخرج اول فيلم طويل بالاسود والابيض "أولي ماكي"رجل مبتسم، عرض في مهرجان كان 2016 في قسم نظرة خاصة وفاز بالجائزة، وفيلم "المقصورة رقم 6" هو الفيلم الروائي الطويل الثاني له.

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية