مخطوطات البحر الميت وكهوف قمران شاهد على صحة الكتاب المقدس بعهديه –العهد القديم والعهد الجديد ج2

نافع شابو
2021 / 6 / 13

مقدمة
يؤكد المؤرخ الروماني تاسيتوس الأناجيل بقوله انّ يسوع قد صُلب عندما كان طيباريوس قيصرا وعندما كان بنتيوس بيلاطس مسؤولا عن اليهودية .هذا يؤكد ألأطار الزمني الذي اعطته الأناجيل لموت يسوع .كما يقول تاسيتوس ايضا انّ المسيحية بدأت في يهودا مؤكد ما تقوله ألأناجيل عن ألأصول الجغرافية للمسيحية . يكشف المؤرخ تاسيتوس ايضا انّه في غضون 35 عاما من موت المسيح ، انتشرت المسيحية على نطاق واسع الى روما على بعد 1400ميل من مكان ولادتها في القدس
منذ انتشار المسيحية بهذه السرعة ، كان من المستحيل على شخص ما ان يشوه بشكل منهجي التعاليم المسيحية المركزية في جميع انحاء العالم .لذلك لاتمثل الأناجيل (العهد الجديد) نسخة مشوهة عن المسيحية تختلف عمّا قاله شهود العيان في الأصل .(1)

يتحدّث سفر ألأعمال عن مرقس( كاتب الأنجيل الثاني) ، الذي استضافت أمّه الكنيسة في أورشليم ساعة سجن بطرس وأخلي سبيله (اعمال 12 :12) . وروى لنا سفر ألأعمال ايضا ان مرقس كان عضوا في الفريق الرسولي مع بولس وبرنابا ...ولم يعد يُذكر مرقس في اعمال الرسل .إلاّ ان بطرس يذكره في 1بطرس 5 :13 . سوف نجده رفيقا لبولس في ألأسر ، في كو 4 : 10
يُحدّثنا عن مرقس بابياس ، أسقف هيرابوليس (اي منبج ، حاليا في تركيا) على أنّ مرقس "ترجمان بطرس"(أحد تلاميذ المسيح )، استعاد أخبارا حول المسيح ، ولكنه جعلها "بدون ترتيب " . وسيقول ايريناوس ، اسقف ليون في فرنسا ، إنَّ مرقس كتب في رومة شهادة بطرس الرسول ، وذلك قبل موت الرسول (حوالي 64م) او بعده.
نستنتج هنا ثلاثة أمور : خبرة مرقس الرسولية مع بولس . علاقته ببطرس . علاقته برومة
أما الأطار الذي كُتب فيه هذا الأنجيل ، فهو اطار الأضطهاد. ونفكّر حالا باضطهاد نيرون قيصر روما خلال الستينات ، من القرن الأول الميلادي ، وفيه مات بطرس وبولس . غير ان هذا ألأنجيل لايشير الى دمار أورشليم كما يفعل متى ولوقا . لهذا يُعتبر الشُرّاح أنّ ألأنجيل الثاني (انجيل مرقس) دوّن قبل سنة 70 ميلادي . ودليلنا الى ذلك جوّ الحرب الذي جعل الناس (وخاصة الأسينيين في كهوف قمران) يقرأون ألأحداث كما في الأدب الجلياني : فالكارثة آتيه ، والرومان إجتاحوا الجليل وحاصروا أورشليم . ظنّ المسيحيّون ان نهاية العالم قريبة والمسيح سوف يأتي على سحاب السماء (2)
هذا الأستنتاج سوف نكتشفه من خلال اكتشافات مخطوطات قمران .
أهمية مخطوطات البحر الميت
مخطوطات قمران بالغة الأهمية في دراستنا الكتابية للفترة بين العهدين القديم والجديد ، فهي في الدرجة القصوى من الأهمية لتحقيق نصوص العهد القديم . فدراسة هذه المخطوطات تؤيد أن النص الميسوري جدير بالثقة وتبين الدقة المتناهية التي انتقل بها طيلة العصور ، كما يمتد هذا التأييد للسبعينية والسامرية.
ومع أن مخطوطات قمران مازالت في حاجة إلى دراسة دقيقة ، فإنه من الجلي الواضح أن المخطوطات ليس بها ما يمس سلامة الإيمان المسيحي ، كما حدث عند ظهور المخطوطات ، بل بالحري لقد أثبتت صحة الكثير مما كنا نؤمن به من جهة الأسفار المقدسة ، بل بالحري قد جعلت من اللازم أن يراجع النقاد الكثير من نظرياتهم.(3)
هذا ما سوف تثبته مخطوطات البحر الميت وخاصة كهوف قمران .
مخطوطات البحر الميت (كهوف قمران ) تؤكّد على صحة الكتاب المقدس بعهديه
اكتشافات المخطوطات للبحر الميت تخبرنا عن تاريخ اسرائيل قبل الف سنة من كتابتها والأهم تتكلم عن العهد الجديد .
سجلت هذه المخطوطات على جلد الحيوانات قبل 2000 سنة من الآن والأهم هي انها متماثلة (مشابه) تماما للعهد الجديد الذي نقرأه اليوم . فالأنجيل الذي عندنا اليوم مشابه للأنجيل الذي كتب في القرن الأول للميلاد في كهوف قمران في البحر الميت.(4)
علماءُ آثارٍ بريطانيون على وشك أن يتوَّصلوا إلى نقطة انقلاب في توثيق تاريخ المسيحيّة المبكِّر. إنَّهم الآن يتحقَّقون من صحَّة حوالي سبعين مخطوطةً عُثر عليها والّتي تعود إلى القرن الأوَّل للميلاد والّتي تتضمَّن بحسب اعتقاد العلماء معلوماتٌ أصليَّةٌ عن الأيَّام الأخيرة من حياة يسوع المسيح.

وصدر عن وكالة الأنباء دايلي ميل بأنَّ هذا يمكن أن يكون الاكتشاف الأهم بين الآثار المسيحيَّة بعد اكتشاف مخطوطات قمران حول البحر الميت سنة 1947.
اكتُشِفت المخطوطات سنة 2014 في كهفٍ بعيدٍ في الجزء الشرقي من الأردن في منطقة حيث يُحتمل أن يكون المسيحيون قد سكنوا فيها بعد دمار هيكل أورُشليم الثاني سنة 70م

إنَّ صفحات كلَّ مخطوطةٍ قد خيطت بسلكٍ رفيعٍ وهي بحجم بطاقة الائتمان. يوجد على المخطوطات عددٌ من الصور ونصوصٌ تتعلَّق بالمسيح وصلبه على الصليب وقيامته.

تمَّ حالياً اكتشاف وإعلان القليل من المعلومات عن مضمون هذه النصوص. وفي الوقت ذاته درس علماء الكتاب المقدَّس تلك المخطوطات وأقرُّوا بأصالتها ومنشأها المسيحي المبكِّر. لقد دُهِشَ الدكتور فيليب دايفيس تماماً والّذي هو دارسٌ بارزٌ للعهد القديم في جامعة شيفيلد عند رؤيته لشكل مصوَّراتٍ تبرز شكل مدينة أورُشليم القديمة. ويوضِّح لنا دايفيس: "يوجد صليبٌ مرسوم في مقدِّمة المخطوطة وأمَّا من الخلف فموجود ذلك المكان الّذي من المحتمل أن يكون القبر (أي قبر المسيح) وهو عبارةٌ عن بناءٍ صغيرٍ له مخرج وأمَّا خلفها فجدران المدينة الحصينة. رُسِمت الجدران الحصينة كذلك وعلى صفحاتٍ أخرى من المخطوطات. ونحن بذلك نقرُّ متأكِّدين تقريباً بأنَّ تلك الرسوم تتعلَّق بمدينة اورُشليم"

انقلاب في تاريخ المسيحية بعد الكشف عن السبعين مخطوطةً التي عُثر عليها وتعود إلى القرن الأوَّل للمسيحية.
بعض المخطوطات مختومةٌ بختم، الّذي أثارت به تعليقات تقول بأنَّه يمكن أن يتضمَّن هذا الختم الكتاب السرِّي "المختوم بسبعة خواتم" المذكور في رؤيا القدِّيس يوحنَّا اللاهوتي. كثيراً ما يصطدم علم الآثار الكتابي بالتزوير ولذلك يطبِّق الكشَّافة أي المكتشفون أحدث الطرق في التأريخ. وبحسب رأي الخبراء إنَّه من المستحيل أن تكون هذه المخطوطات مزوَّرة .(5).



– مخطوطات قمران والعهد الجديد
بعد ان اثبتنا في الجزء الأول من المقال عن صحة الكتاب المقدس - العهد القديم- كما وردت في مخطوطات البحر الميت (راجع مقال الكاتب ج1) كما في الموقع التالي :
https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=720289

هناك ادلة ايضا على ان مخطوطات البحر الميت تثبت ان معظم العهد الجديد كتب قبل 68 م وهي تعطي مصداقية على كتابة العهد الجديد في بدايات القرن الأول (كما ذكرنا في المقدمة) حيث كان الشهود لازالوا على قيد الحياة ومنهم مرقس كاتب الأنجيل الأول [وهو المصدر الذي استفاد منه كُلٍّ من متى ولوقا ويوحنا] .

اكتشفت قاصاصات في كهف رقم 7 في قمران. كهف رقم 7 نوع اخر من المستنداد (الكتابات) وهي مكتوبة على ورقة البردي ، وليس مكتوبة على الجلد باليونانية (كتب باللغة اليونانية ) .كهف 7 دُمّر سقفه ووجد 19 قطة (جزء من مخطوطة) من ورق البردي . في البداية ما كانوا يعرفون قراءتها .ووجدوا اجزاء من سفر ارميا ، و بالتحليل (بأستخدام الكومبيوتر)، استطاعوا أن يعرفوا ان هذه الأجزاء تتوافق مع ماهو مكتوب في التوراة . ولكن البقية 17 من 19 لم يستطيعوا قرائتها حينها ، لأن الباحثين كانوا يركزون على العهد القديم . هذه الأجزاء 17 كانت جميعها من العهد الجديد .
اشهر هذه المخطوطة كانت لكاتب الأنجيل "مرقس" كما جاء في الأصحاح 6 والأيات ( 52-53 ) حيث جاء في انجيل مرقس : "لأنّ مُعجزة ألأرغفة فاتهم مغزاها ، لبلادة قلوبهم . وعبروا الى برِّ جنّيسارَتَ وربطوا قاربهم هُناك". ، وعند مقارنته فيما اذا يتطابق مع المخطوطة ، فكانت الكلمات تتطابق فعلا . وهذه المخطوطة مكتوبة في القرن الأول الميلادي .
كذلك جزء من اعمال الرسل والرسالة الى روما والرسالة الى تيموثاوس للرسول بولس والرسالة الثانية للرسول بطرس ، ورسالة يوحنا الرسول .
المهم هذه المخطوطات مكتوبة قبل سنة(68) ميلادي ، ويمكن اثبات ذلك، اي قبل هدم الهيكل (سنة 70 ميلادي) . وبداية الحروف تبدو انها كتبت سنة 50 ميلادية ، ولكن بالتاكيد قبل 68م .
اليهود لايريدون ألأعتراف بالعهد الجديد . علما انها نفس الطريقة التي تم الكشف عن القطع الموجودة عن النبي ارميا وسفرالخروج ، حيث استخدمت هذه الطريقة للكشف عن مخطوطات العهد الجديد . وهذا العمل لازال لم يكتمل .وهناك قطع اخرى هي من الورق البردي ، واليهود يحاربون هذا الأكتشاف
اهمية ما وصل اليه الدارسون والباحثون:
1 - الباحثون والدارسون للمخطوطات درسوا الكتاب المقدس من نظرة القرن الأول ورؤوا النبوات كما رآها تلاميذ المسيح في القرن الأول للكنيسة (العهد الجديد) ، ليس كما نراها نحن ألآن . كانوا يؤمنون انها هي كلمات الله الحقيقية كما نعرفها اليوم. . وكما قال الرسول بولس في رسالته الى اهل كورنثوس: هذه كلمات الله
2 – هذه الأكتشافات تنسف الفكرة ،أنَّ العهد الجديد قد تطور على مدى السنين . اي بعد المسيح . وهذا يخالف ما ذهب اليه المتشككين ان كتاب العهد الجديد كتب بعد مئات السنين بعد موت المسيح . فهذا ألأكتشاف ينسف هذا ألأعتقاد.
3- مثل يوحنا المعمذان عندما كان في الصحراء يعد طريق المسيح ، امنوا هؤلاء الذين كانوا في الصحراء ايضا . فكانوا يتهيئون لمجيء المسيح ويؤمنون انهم يعيشون الأيام الأخيرة للعهد القديم ، وينتظرون قدوم المسيح الوشيك ، والذي سيعاني ألآلام ويقوم من الموت ،رغم ان التلاميذ لم يفهموا ذلك في البداية
Flavius Joesphus ضبط نصيّ للنقل يقول العالم
"ان الكتابات كانت دقيقة جدا وقد حصلنا على البرهان التطبيقي على احترام وتبجيل الكتاب المقدس ،و بالرغم من مرور هذا الزمن الطويل (منذ القرن الأول الميلادي الى يومنا هذا) لم يتم اضافة او نقص هذه الكتابات. وهذا تحدي لكل يهودي ليحترم قضاء او حكم الله، وكلام الله المعلن ، ليبقى معه حتى الموت "
كل كتاب من العهد القديم يتضح انه اقدم بحوالي 1000 سنة من المخطوطات السابقة
العهد القديم الذي عندنا ( قبل اكتشافات مخطوطات قمران) هو النص " المازوري" كتب حوالي 900 بعد الميلاد . وعند مقارنته مع المخطوطات المكتشفة ، لم يحدث تغيير خلال اكثر من 1000 سنة قبلها ... فلا خلاف ولافرق له قيمة على الأطلاق . كل هذه السنوات الطويلة لم يحدث تغييرت . ولكن لمّأ نفهم طريقة كيف حافظوا على الكتابات فلن نستغرب حيث الكتبة كانوا يحسبون عدد الحروف والكلمات في كل سطر ويقارنوا بين الكلمات المتشابه قبل الف سنة واذا كان حرف او كلمة خطا يتم اعادته من جديد ليكتبوا النسخة الجديدة بطريقة مثالية
مخطوطات قمران تثبت ان ّالذين كتبوا العهد الجديد كانوا شهود عيان وشاهدوا المسيح بعيونهم ومن المحتمل كتبو حوالي 50 سنة قبل هدم الهيكل على يد الرومان سنة 70 سنة بعد الميلاد ونحن نستطيع اثبات ذلك . وهذه اشارة على ان العهد الجديد كتب خلال فترة وجود شهود عيان للمسيح وكتبوا الأنجيل حوالي 25 بعد القيامة ويمكن اثبات ذلك . اذا كان العهد القديم لم يتغيّر خلال حوالي 1000 سنة بعد اكتشافات مخطوطات قمران ، فكيف يتغيّر ماكتبه شهود عيان خلال 25 سنة بعد قيامة المسيح ؟. فالعهد الجديد ايضا لم يتغيّر خلال الفي سنة مادام لم يحدث تغييربين مخطوطات قمران والعهد القديم بين ايدينا اليوم . وهذا الذي قاله الرب على لسان اشعيا النبي :" كُلِّ ُ بشر عُشبٌ وكزهر الحقل بقاؤُهُ . ييبَس ويذوي مِثلَهُما بنسمةٍ تَهُبُّ من الربِّ . امّا كلمةُ إلهنا فتبقى الى ألأبد"اشعيا 40 : 7" . كُلّ ذلك فكلمة الرب باقية الى الأبد ونحن قادرون على اثبات هذا الكلام ". (6)

والأنجيل للقديس مرقس Q 75مخطوطة
وجد فى كهف 7(يرمز الكهف بالحرف
) مجموعة من المخطوطات باللغة اليونانية وبعد الدراسة توصل للآتي : Q
. أن كهف 7 هو الكهف الوحيد فى كهوف قمران الذى وجد به نصوص يونانى .1 -
2 - أقفل الكهف نهائيا سنة8 6م عندما استولت الكتيبة الرومانية العاشرة على المنطقة فى ذلك التاريخ ، وبالتالي فكل ما بالكهف مكتوب قبل سنة 68 م.
3 - بعد دراسة اللغة وأسلوب الكتابة توصل إلى أن التاريخ المحتمل لهذه المخطوطة يرجع لسنة 50 م(اي بعد حوالي 27 سنة من صلب المسيح ) . ويجب أن نضع فى اعتبار أن وجود جزء من الإنجيل فى مغارة متعبد يهودى يعنى أنه قد توصل إليها بعد انتشارها فى الأوساط المسيحية بعدة سنوات ،وبما أن الكهف قد أغلق سنة 68 م فلابد أن يكون قد حصل عليها قبل ذلك بفترة وبعد أن كتب الإنجيل واستدار وانتشر بعدة سنوات وهذا يعنى أن هذه المخطوطة قد كتبت فى الوقت الذى كان فيه القديس مرقس ومعظم الرسل أحياء

وجد أيضا فى نفس الكهف 7 قصاصات أخرى تتطابق مع بعض فقرات العهد الجديد منها ثلاثة من الإنجيل للقديس مرقس وكذلك رسالة روميا ، اعمال الرسل ، رسالة يعقو ب ،رسالة بطرس وهي كالآتى:
6 Q 7 = مر 4 :28 7 Q 7 =مر 12:17
6 Q 7 =أع 27 :38 9 Q 7 = رو 5 :11 -12
4 Q 7 =اتى 3:16 -4 8 Q 7 = يعقوب 1 :23 – 24
.(7)10 Q 7 = 2 بط 1 :15 15 Q 7 = مر 6 : 48
الخلاصة
بعد مضي حوالي 74 سنة على اكتشاف مخطوطات البحر الميت ، زودت هذه المخطوطات الدارسين وعلماء اللاهوت وألآثار بفهم متوسع وصراعات ساخنة وجدال قائم .
يمتلك العلماء وعلماء اللاهوت ألآن ادلة اضافية على ان العهد القديم العصري لم يكن معروفا فحسب بل كان موقرا في عصر المسيح .
الأكثر اثارة ودهشة ان المخطوطات اثبتت ايضا على انه رغم آلاف السنين من الترجمة فان النص بقي بلا تغيير جوهري .
من بين كل الأسئلة تنبثق حقيقة واحدة يبقى نص الكتاب المقدس (العهد القديم ) كما يعرفه العالم اليوم سليما واقرب 1000 سنة مما كان عليه سابقا. بالنسبة لعديدين في هذا العالم قد يكون هذا كافيا .إنّه شيء ما للتامل فيه
المخطوطات المكتوبة باليد 200 سنة قبل الميلاد ولكن النص كتب قبل مئات السنوات قبل هذا التاريخ
ان الكثير مما اكتشف في كهوف قمران موجود اليوم في الكنيسة الأولى اي في الأنجيل الحالي(العهد الجديد)
ويمكننا أيضا أن نرى داخل اللفائف سلالات من الفكر الديني التي ستصبح متطورة في كل من المسيحية والإسلام. وفي الواقع، يحتوي مجتمع قمران، بتركيزه على قدوم المسيح، على العديد من أوجه التشابه مع المسيحية، حتى أن هناك من قال إن الأسينيين هم الطائفة التي سبقت أو التي تنبّأت أو مهّدت لقدوم المسيح
وكما يقول احدهم :هذه الحقائق التي كشفتها مخطوطات البحر الميت لا تتناسب مع الخطاب القومي العربي السائد الذي يرفض تقبّل فكرة وجود مجتمعات وممالك يهودية تاريخيا في المنطقة. لذلك، تراوح موقفه منها بين التشكيك في صحتها إلى تكذيب ما وصلت إليه من نتائج، واعتبارها نتاج مؤامرة اشترك فيها التيار التوراتي والاستشراقي والصهيوني


(1)
راجع الموقع التالي:
https://www.youtube.com/watch?v=CuHl8I-lMEQ


(2)
راجع مقدمة بشارة مرقس في" الكتاب المقدس قراءة رعائيّة "

(3)
https://alkalema.net/quest/bibel_scrp.htm

(4)
https://www.youtube.com/watch?v=LpTSjTLWcwM&t=275s

(5)
https://www.facebook.com/permalink.php?id=2235939240011826&
story_fbid=2741146572824421

(6)
The dead Sea Scrolls
Createst Archaeological Find of Aall Time
Presented by
Don Patton , Ph. D
https://www.youtube.com/watch?v=1hwi_CGdPlE

(7)

https://www.facebook.com/fahd64/posts/2847579992038279

سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي