م 1 / ف 14 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 836

أحمد صبحى منصور
2021 / 6 / 12

قراءة في تاريخ السلوك للمقريزى / المقريزى شاهدا على العصر
قال المقريزى في التأريخ لسنة 836
سنة ست وثلاثين وثمانمائة
عن أكابر المجرمين ووظائفهم في هذا العام قال المقريزى :
( 1 ) عن الخليفة العباسى والسلطان والمماليك الكبار : ( أهلت هذه السنة والخليفة المعتضد بالله أبو الفتح داود بن المتوكل، وسلطان مصر والشام والحجاز وقبرس الملك الأشرف أبو الفرج برسباي ، والأمير الكبير الأتابك سودن من عبد الرحمن، وأمير سلاح أينال الجكمي ، وأمير مجلس أقبغا التمرازي ، ورأس نوبة الأمير تمراز القرمشي ، وأمير أخور جقمق ، والدوادار الأمير أركماس الظاهري . )
( 2 ) الوظائف الديوانية : ( والوزير كاتب السر كريم الدين عبد الكريم ابن كاتب المناخ، وناظر الجيش عظيم الدولة ومدبرها القاضي زين الدين عبد الباسط ، وناظر الخاص سعد الدين إبراهيم ابن كاتب الجكمي .)
(3 ) الوظائف الدينية : ( وقاضي القضاة الشافعي الحافظ شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن حجر ،وقاضي القضاة الحنفي ناظر الأحباس بدر الدين محمود العينتابي ، وقاضي القضاة المالكي شمس الدين محمد البساطي ، وقاضي القضاة الحنبلي محب الدين أحمد بن نصر الله البغدادي .)
(4 ) الوظائف الأمنية : ( والمحتسب الأمير الحاجب صلاح الدين محمد بن نصر الله ، والوالي التاج الشوبكي. )
(5 ) حكام الولايات التابعة للدولة المملوكية : ( ونائب الشام ( دمشق ) الأمير شار قطلوا ، ونائب حلب الأمير قصروه ، ونائب طرابلس الأمير طرباي ، ونائب حماة الأمير جلبان ، ونائب صفد الأمير مقبل الزيني ، ونائب غزة الأمير أينال الأجرود . ومتولي مكة - شرفها الله تعالى - الشريف بركات بن حسن بن عجلان ، ومتولي مدينة الرسول - صلى الله عليه وسلم - الشريف مانع بن علي بن عطية ، ومتولي ينبع الشريف عقيل بن وبير بن نخبار. )
(6 ) عن الملوك خارج الدولة المملوكية : ( وملك المغرب أبو فارس عبد العزيز بن أبي العباس الحفصي . وملك المشرق شاه رخ بن تيمورلنك . ومتملك بغداد شاه محمد بن قرا يوسف. وملك الروم ( الدولة العثمانية ) مراد بن محمد كرشجي بن عثمان . وملك اليمن الظاهر يحيى بن الأشرف إسماعيل بن العباس بن رسول‏.)
وعن الأحوال العامة قال :
1 ـ ( ونيل مصر متزايد، والأسعار رخيصة القمح من مائة وثلاثين درهماً الأردب إلى ما دون ذلك، والشعير والفول من ثمانين درهماً الأردب إلى ما دونها‏. )
2 (والدينار الأشرفي ( الذى ضربه وسكّه الأشرف برسباى ) بمائتين وستين درهماً من الفلوس التي كل رطل منها بثمانية عشر درهماً ، ومصرف الدرهم الأشرفي ( أي تحويله وقيمته بالنسبة لغيره ) بعشرين درهماً من الفلوس، والدينار الأفرنتي بمائتين وخمسين درهماً من الفلوس. والأسواق كاسدة‏.).‏
شهر الله المحرم أوله الخميس‏:‏
أخبار النيل والأعياد القبطية المصرية
1 ـ( في يوم الجمعة ثانيه‏:‏ كان نوروز القبط بأرض مصر وهو أول توت‏. وقد صار ماء النيل على ثمانية عشر ذراعاً وثلاثة وعشرين إصبعاً‏.)
2 ـ ( يوم الأحد ثامن عشره‏:‏ وافقه سابع عشر توت وهو يوم عيد الصليب عند أقباط مصر‏. ونودي فيه على النيل بزيادة إصبع لتتمة عشرين ذراعاً تنقص إصبعاً واحداً‏. وهذا أيضاً مما يندر من كثرة ماء النيل‏.)
3 ـ ‏( وفي ثامن عشرينه - الموافق لسابع عشرين توت -‏:‏ نودي على النيل بزيادة إصبع لتتمة عشرين ذراعاً وخمسة أصابع‏.)
‏إتّفاق التقويم القبطى واليهودى والهجرى
( واتفق من الغرائب أن يوم الخميس أول السنة وافقه أول يوم من تشرين وهو رأس سنة اليهود فاتفق أول سنة اليهود مع أول سنة المسلمين، ويوم الجمعة وافقه أول توت - وهو أول سنة النصارى القبط - فتوالت أوائل سنين الملل الثلاث في يومين متوالين. واتفق ذلك أن طائفة اليهود الربانيين يعملون رءوس سنينهم وشهورهم بالحساب ( الفلكى ) وطائفة القرائين يعملون رءوس سنينهم وشهورهم برؤية الأهلة‏ كما هو عند أهل الإسلام ، فيقع بين طائفتي اليهود في رءوس السنين والشهور اختلاف كبير ، فاتفق في هذه السنة مطابقة حساب الربانيين والقرائين للرؤيا، فعمل الطائفتان جميعاً رأس سنتهم يوم الخميس‏. وهذا من النوادر التي لا تقع إلا في الأعوام المتطاولة‏.)
أخبار الحج
( وفي ثالث عشرينه‏:‏ قدم الركب الأول من الحجاج وقدم المحمل من الغد ببقية الحاج‏. ).
وظائف وعقوبات لأكابر المجرمين
عزل أقبغا الجمالى الاستادار وضربه وإهانته وتعذيبه لاستخلاص أموال سرقها
( وفي سادس عشرينه‏:‏ ضرب السلطان الأمير أقبغا الجمالي أستادار ، وأنزله على حمار إلى ييت الأمير التاج والي القاهرة ، ليعاقبه على استخراج المال‏. )
تعيين بديل لأقبغا الجمالى في اليوم التالى وتنقلات وتعيينات في مناصب أكابر المجرمين :
( وخلع من الغد يوم الثلاثاء سابع عشرينه على الوزير كريم الدين ابن كاتب المناخ وأعاده إلى الأستادارية‏ ، ورفعت يده من مباشرة كتابة السر ، فاستقل بالوزارة والأستادارية . ورسم لشرف الدين الأشقر نائب كاتب السر بمباشرة كتابة السر حتى يستقر( أي يتوظّف ) أحد . وعين جماعة لكتابة السر ، فوقع الاختيار منهم على قاضي القضاة كاتب السّر بدمشق كمال الدين محمد بن البارزى . )
هجوم صليبى بحرى على طرابلس الشام ، وبرسباى ينتقم بمصادرة أموال الايطاليين في دولته:
( وفي هذا الشهر‏:‏ طرق الفرنج ميناء طرابلس الشام في يوم السبت عاشره ، وأخذوا مركباً ، فيه عدد كثير من المسلمين وبضائع لها قيمة جليلة‏. وبينا هم في ذلك إذ قدمت مركب من دمياط فأخذوها أيضاً بما فيها وساروا ، فلما ورد الخبر بذلك كُتب بإيقاع الحوطة على أموال الفرنج الجنوية والقطلان دون البنادقة، فأحيط بأموالهم التي بالشام والإسكندرية‏.)
انسحاب الصليبى حاكم برشلونة من جزيرة جربة التونسية
( وفيه أقلع الطاغية صاحب برشلونة عن جزيرة جربة في عاشره، ومضى إلى جزيرة صقلية‏ بمن معه من جمائع القطلان وأهل صقلية‏.)
شهر صفر أوله السبت‏:
تنقلات في وظائف أكابر المجرمين
1 ـ ( في ثانيه‏:‏ توجه القاصد لاستدعاء القاضي كمال الدين محمد بن البارزي ليستقر في كتابة السر ، وأن يستقر عوضه في قضاء القضاة بدمشق بهاء الدين محمد بن حجي‏ ، وأن يستقر عوضه في كتابة السر بدمشق قاضي القضاة شهاب الدين أحمد بن الكشك الحنفي ، ويستقر ولده شمس الدين محمد بن الكشك في قضاء القضاة الحنفية ، ويستقر جمال الدين يوسف بن الصفي في نظر الجيش بدمشق عوضاً عن بهاء الدين محمد بن حجي . كل ذلك بمال‏. ). نلاحظ انتماء أكابر المجرمين المدنيين الى عائلات متخصصة في خدمة المماليك ، وأنهم يشترون المناصب ـ كالعادة .!
‏2 ـ ( وفي ثامنه‏:‏ خلع على حسن باك بن سالم الذكري أحد أمراء التركمان وابن أخت قرا يلك واستقر في نيابة البحيرة ، ورسم أن يكون ملك الأمراء عوضاً عن أمير علي ، وأنعم عليه بمائة قرقل ومائة قوس ومائة تركاش وثلاثين فرساً‏. ). هذا أمير تركمانى خسر في معاركه في العراق ولجأ الى حليفه برسباى، فعينه برسباى حاكما تابعا له .
3 ـ ( وفي سابع عشرينه‏:‏ كتب باستقرار تاج الدين عبد الوهاب بن أفتكين - أحد موقعي الدست بدمشق - في كتابة السر بها ، لامتناع قاضي القضاة شهاب الدين أحمد ابن الكشك من ولايتها‏. وكتب أيضاً باستقرار محيي الدين يحيى بن حسن بن عبد الواسع الحياني المغربي في قضاء المالكية بدمشق عوضاً عن شهاب الدين أحمد بن محمد بن محمد الأموي بعد موته‏. )‏‏
قبرص ( المملوكية ) وتجديد الولاء للسلطان برسباى
( وفي سابعه‏:‏ قدمت الرسل المتوجهة إلى قبرس‏.)
( وكان من خبرهم أنهم ركبوا البحر من دمياط في شينين ، فوصلوا إلى الملاحة يوم السبت عاشر المحرم وسار أعيانهم في البر يريدون مدينة الأفقسية دار مملكة قبرس، فتلقاهم وزير الملك جوان بن جينوس بن جاك في وجوه أهل دولته ، وأنزلهم خارج المدينة ، وعبروا المدينة من الغد يوم الاثنين ثاني عشره ، ودخلوا على الملك جوان‏ في قصره، فإذا هو قائم على قدميه فسلموا عليه ، وأوصلوه كتاب السلطان ، وهو قائم ، وبلغوه الرسالة، فأذعن وأجاب بالسمع والطاعة ، وقال‏:‏ " أنا مملوك السلطان ونائب عنه، وقد كنت على عزم أن أرسل التقدمة‏ ( أي الهدية )". فطلبوا منه أن يحلف فأجابهم إلى ذلك ، واستدعى القسيس وحلف على الوفاء والاستمرار على الطاعة والقيام بما يجب عليه من ذلك، فأفيض عليه التشريف السلطاني المجهّز له‏. وخرجت الرسل من عنده فداروا بالمدينة، وهو ينادي بين أيديهم باستمرار الملك جوان في نيابة السلطنة ، وأن للناس الأمان والاطمئنان، وأمروا بطاعته وطاعة السلطان . ثم أنزلت الرسل في بيت قد أعد لهم ، وأجرى لهم ما يليق بهم من المأكل ، وحُمل إليهم سبعمائة ثوب صوف قيمتها عشرة آلاف دينار مما تأخر على أبيه. وأظهر خصم أربعة آلاف دينار ، ووعد بحمل العشرة آلاف دينار بعد سنة ، وبعث إليهم أيضاً بأربعين ثوباً صوفاً برسم الهدية للسلطان ( المالك الملك الأشرف أبو النصر برسباى الدقماقى ). وساروا بعد عشرة أيام من قدومهم إلى اللمسون ، وركبوا البحر ستة أيام حتى أرسوا على دمياط ، وعبروا في النيل إلى القاهرة. فقبل السلطان ما حملوه إليه. وقرئ كتابه، فإذا هو يتضمن السمع والطاعة ، وأنه نائب السلطنة فيما تحت يده ونحو هذا‏. ).
تعليق
1 ـ هو التأكُّد التّام من خضوع ملك قبرص للسلطان برسباى ، ولولا خوف الملك القبرصى من سطوة برسباى ما أذعن وما خضع .
2 ـ فارق هائل بين برسباى المنتصر و ضابط المخابرات الذى يحكم مصر الآن ، والذى ما دخل في حرب قط ، والذى لا ينتصر إلا على المصريين .!!
3 ـ خيبته لا مثيل لها في التاريخ ، ولا في ( الجغرافيا ) .!!

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي