بهاءالله في القرآن (42) – ماذا تقول الأحاديث؟

راندا شوقى الحمامصى
2021 / 6 / 12

إن أهمية الأحاديث تكمن في مدى توافقها مع آيات القرآن الكريم. والأحاديث التي تتفق مع القرآن الكريم والدين البهائي كثيرة جداً بحيث يمكنها أن تسهم في كتابة تاريخ هذا الدين. لقد أشار حضرة الباب وحضرة بهاء الله إلى بعضها. فعلى سبيل المثال يقول حضرة بهاءالله في كتاب الإيقان:
ولكن لمّا لم يكن كلّ النّاس على شأن واحد، ولا من رتبة واحدة، لهذا نذكر بضعة من الأحاديث حتّى يكون سببًا لاستقامة الأنفس المتزلزلة واطمئنان العقول المضطربة، وكذلك لتكون الحجّة الإلهيّة تامّة وبالغة على العباد من الأعالي والأداني.
لقد تناول العلماء والكتّاب البهائيون في الكتب (الاستدلالية) أو (الإثباتية) موضوع الأحاديث بالتفصيل. لم استطع الوصول إلى المراجع الأصلية للأحاديث سوى بحار الأنوار الممجلد الـ13. وكل ما جاء في هذا الكتاب "بهاءالله في القرآن"من أحاديث هي خلاصة ما نقله الكتّاب البهائيين من بحار الأنوار، ولذا نعرب عن شكرنا لمجهوداتهم في هذا الشأن. وفي هذا الصدد نذكر بعضاً من أسماء هؤلاء الفضلاء وكتاباتهم:
الکتاب المؤلف
الفرائد ابوالفضل گلپایگانی
استدلالیة مختصر صدرالصدور
قاموس الإیقان عبدالحمید اشراق خاوري
بشارات الکتب المقدّسة نقبائي
بشارات المؤلف مجهول
جنّات النعیم عبدالحمید اشراق خاوري
التبیان و البرهان أحمد حمدي

أمر حضرة الباب أربعين من الأصحاب بأن يكتب كل واحد منهم "رسالة إثباتية" في إثبات هذا الأمر.

الأحاديث التي نقلها حضرة بهاءالله في كتاب الإيقان عن حضرة الباب تشتمل على عدة مواضيع من ضمنها أن القائم الموعود:
• مثل الرسول الأكرم سيَظهر بأحكام جديدة.
• سوف يوضح حقائق وأسرار كثيرة.
• من نسل بني هاشم.
• شاب.
• أكثر أعدائه من علماء الدين.
• يصعب على الإعراب معرفته.
• كل ما يقوله المهدي الموعود، يرى علماء الدين والأئمة الضد هو الحقيقة.
• أتباع حضرته سوف يقاسون من الظلم. ويُقتل منهم الكثير.
• قَتلِة أتباع حضرته من " أولاد العجم ".
• فقهاء ذلك الزمان أشر الفقهاء.
• سَيُظهِر الموعود أمره في سنة الستين.

بعد ذكر الأحاديث اعلاه، تفضل حضرة بهاء الله قائلاً:
والآن انظر إلى النّاس كيف أنّهم لا يذكرون أبدًا هذه الأحاديث المحكمة الّتي ظهرت جميعها، ولكنهم يتمسّكون بالأحاديث الّتي لا يعلم صحّتها من سقمها ويقولون عنها لماذا لم تظهر؟
ثم يتفضل: والخلاصة إنّا قد ذكرنا هذه المراتب لكيلا يضطرب العباد من بعض الرّوايات والبيانات، الّتي لم تظهر آثارها في عالم الملك، ولكي يحملوها على عدم إدراكهم لها، لا على عدم ظهور معاني الحديث. لأنّه غير معلوم عند أولئك العباد، ماذا كان مقصود أئمّة الدّين منها، كما يستفاد من الحديث. إذاً ينبغي للعباد أن لا يجعلوا أنفسهم ممنوعين من الفيوضات بأمثال هذه العبارات، وعليهم أن يسألوا من أهلها، حتّى تتّضح الأسرار المستورة، وتظهر من دون ستر وحجاب. مترجم

وقد ذكر عدة مرّات في هذا الكتاب بأن الرسل لم يأتوا طبقا لما يتوقعه الناس، فكان ذلك سبب الإنكار وسوء التفسير لنبوءات وبشارات الكتب السماوية. ولكي نطلع على نتائج سوء التفسير لهذه البشارات، نذكر مثالا على ذلك.
إن ظهور الرسل مثل طلوع الشمس، هل هناك مشكلة في رؤية الشمس؟ فالشمس اكبر من الأرض بمليون وثلاثمائة ألف مرة تقريبا. رغم ذلك غمامة بسيطة يمكنها أن تحجبها. فتوقعات الناس غير الصحيحة تشبه تلك الغمامة، فتغشى قوة بصيرتهم. لو يظهر رسول بألف دليل صحيح، فذلك التوقّع البعيد عن الحقيقة يحجب الناس من معرفته. المؤمنون يرون تلك الحجبات كتلك الغمامة البسيطة ولذلك يصبحوا عاجزين عن مشاهدة جلال الشمس وعظمة الرسول المرسل من الله.
بالنسبة للشيعة، من أهم المراجع للأحاديث الخاصة بظهور القائم، هو كتاب بحار الأنوار المجلد 13 تأليف مجلسي. لقد تم ترجمة الكتاب إلى الفارسية مرتين. لكي نتعرف على دور العلماء وأئمة الشيعة وارتباطهم بالدين البهائي، يلزم أن نلقي نظرة على مقدمة بحار الأنوار. انتبهوا إلى هذا البيان الذي وجّهه آية الله بروجردي للمترجم الثاني للكتاب:
اقرأ كتب الفرقة الضالة (البهائيين). أينما كتبوا "يقول المجلسي في بحار الانوار 13(كذا..).." اكتب في مقدمة الكتاب في الهامش توضيحا بأن هذا الموضوع ليس كذلك. أن الحديث بدليل كذا وكذا ضعيف أو مجهول، أو انهم حذفوا منه أو أضافوا، أو الترجمة السابقة غير مفهومة وان هذا ليس أصل الحديث، وليس كما يعرضه البهائيون...
ماذا استنبطتم من كلام آية الله بروجردي؟ الأحاديث هي أقوال الرسول الأكرم والأئمة منذ أكثر من ألف سنة، وتم ادراجها منذ القدم في كتب عديدة. بحار الأنوار مجموعة من الأحاديث المرتبطة بالقائم الموعود التي تم جمعها قبل أكثر من ثلاثمائة سنة ونشرت. بعضاً مما يقرأه الكثير من المؤمنين لا يتفكرون فيه ولهذا السبب يتساءل القرآن الكريم مستنكراً مرات عديدة:
....أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ ؟ سورة الأنعام، آیة 50
لذلك علينا أن نتفكر قليلا بخصوص كلام آية الله ونرى ما المقاصد التي تتضمّنه. واضح أن هدفه هو دحض الأحاديث التي تحققت بظهور الدين البهائي. وللوصول الى هذا المقصود فإنه يعلّم مترّجم بحار الأنوار خمسة طرق حتى يتم بواسطتها التقليل من اعتماد الشيعه على هذه الأحاديث. انه يأمر المترجم المحترم ان يكتب بخصوص الأحاديث المرتبطة بالدين البهائي ما يلي:
1- بدليل كذا وكذا هذا الحديث ضعيف أو مجهول.
2- انهم حذفوا بعض المواضيع من الحديث.
3- انهم اضافوا بعض المواضيع للحديث.
4- الترجمة القديمة لبحار الأنوار غير قابلة للإعتماد.
5- هذه الأحاديث غير صحيحة " اصل الحديث هذا وليس ما يعرضه البهائيون".
ما الذي تبتغيه هذه السلسلة من الأوامر؟ اليست شبيهة بـ "صنع الأحاديث"؟ الشئ الذي كان شائعاً بين المسلمين منذ القدم؟ انه يقول للمسلمين قولوا أن أصل الحديث هذا،لا ما يظهره هؤلاء" البهائيون يستدلون فقط بأحاديث بحار الأنوار. اذا كان أصل الأحاديث ليست تلك التي في بحار الأنوار، اذاً اين تكون اصولها؟ هل هذه الأحاديث بين ايدي البهائيين فقط كي يضيفوا آو ينقصوا منها؟ ما يبعث على الاستغراب، ان المترجم ادرج هذا الأمر التاريخي من آية الله في مقدمة بحار الأنوار دون ان يدري ما يكتبه. لقد ذكر في القرآن الكريم مرات عديدة عن التحريف، من ضمنها: ...يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ.... سورة المائدة، آیة 41
ألم تكن وجهة نظر آية الله هذه غير تحريفاً لكلام الرسول الأكرم والأئمة عليهم السلام؟ يبدو أن المترجم السابق لكتاب بحار الأنوار كان محايداً. يعّلم آية الله بروجردي المترجم الثاني للكتاب أن ينتبه قدر الإمكان ليحّرف المعاني على نحو لا يتطابق مع أحداث الدين البهائي. إن الآية القرآنية التالية هي وصف لحال هذا النموذج من الذين يخفون من الكتاب:
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ. سورة المائدة، آیة 15
" وإنّه سيأتي عليكم من بعدي زمان ليس فيه شيء أخفى من الحقّ، ولا أظهر من الباطل ولا أكثر من الكذب على الله ورسوله " أمير المؤمنين الامام علي عليه السلام

بما أن الأحاديث لها دور هام لدى المسلمين، من الأحرى أن نلقي نظرة مختصرة على مدى تحققها في الدين البهائي. طبقا لبيان حضرة بهاء الله أن دراسة الأحاديث التي تتفق و آيات القرآن الكريم تزيد من ايماننا واطمئناننا.

1- نظرة الناس للقرآن
وليس عند أهل ذلك الزّمان سلعة أبور من الكتاب إذا تلي حقّ تلاوته ، ولا أنفق ....
كأنّهم أئمّة الكتاب وليس الكتاب إمامهم . امير المؤمنين الامام علي عليه السلام

2- لادينية الناس
يخرجون من الدين، كما يخرج السهم من القوس. امير المؤمنين الامام علي عليه السلام

3- اشاعة العلم في عصر القائم
إن المؤمن فی الزمان القائم وهو بالمشرق لیری اخاه الذی فی المغرب وکذا الذی فی المغرب یری اخاه الذی فی المشرق. الإمام الصادق

4- موطن المهدیِ الموعود
الله تبارک و تعالی...یمن بهذا الدین علی أولاد الأعاجم. الإمام رضا
لو كان الدين في نجم الثريا، لطالها رجال من العجم. الرسول الأكرم

5- نَسَبِ القائم الموعود
المهدي من عترتي من ولد فاطمة.
قال رسول الله ص القائم من ولدي..

6- سن القائم الموعود
وإن من أعظم البلیة أن یخرج الیهم صاحبهم شابا وهم یحسبونه شیخاً کبیرا. الإمام الصادق

7- مدّة سلطنة القائم
مدّة سلطنة القائم تسعة عشر سنة وعدة أشهر . الإمام الصادق

أعلن حضرة الباب دعوته سنة 1260 هجرية قمرية في شیراز و أعلن حضرة بهاء الله، أمره في بغداد بعد 19 سنة وعدة أشهر سنة 1280 هجرية قمرية.

8- الرايات السود
اذا رأیتم رایات السود قد اقبلت من خراسان فائتوها ولو حبوا علی الثّلج فانّ فیها خلیفة الله المهدي. الرسول الاکرم (ص)

عدد اصحاب المهدي عجل الله فرجه 313 نفر بمثل عدد المقاتلين في غزوة بدر . الإمام باقر.

لقد تحققت الروايات السابقة في فترة حضرة الباب طبقا للمستندات التاريخية:
{ وكان الملاّ حسين "أول من آمن بالباب" لا يزال في مشهد إذ وصله رسول يحمل عمامة حضرة الباب مع لقب جديد أنعم به عليه مولاه وهو "السيد علي". وقال للرسول: ’قُل له زيّن رأسك بعمامتي الخضراء علامة نسبي وانشر الراية السوداء أمامك وأسرع إلى الجزيرة الخضراء وساعد حبيبي القدوس وبمجرّد وصول هذه الرسالة قام الملاّ حسين على تنفيذ إرادة مولاه وترك مشهد لمحل يبعد عنها فرسخاً واحداً، ورفع فيه الراية السوداء ووضع عمامة حضرة الباب على رأسه وجمع أصحابه وركب جواده وأعطى الإشارة بتوجههم إلى الجزيرة الخضراء، وتبعه أصحابه بحماس، وكان عددهم مائتين واثنين. وكان ذلك اليوم التاريخي في 19 شعبان سنة 1264ﻫ وعند نزولهم أية قرية أو ناحية يمرّون عليها كان الملاّ حسين وأصحابه ينادون دون خوف ولا وجل بظهور اليوم الجديد ويدعون الناس لإعتناق أمر الحق، وينتخبون نفراً قليلاً من بين الذين استجابوا لندائهم ليصاحبوهم في رحلتهم. ولما وصل القدوس إلى ضريح الشيخ الطبرسي، طلب من الملاّ حسين أن يحصي عدد الأصحاب المجتمعين، فعدّهم فرداً فرداً، وجعلهم يمرون من بوابة القلعة فكانوا ثلاثمائة واثني عشر، وإذ كان على وشك الدخول إلى القلعة لإخبار القدوس بعدّتهم، ظهر فجأة شاب مسرع قادم من جهة بارفروش سائراً على الأقدام وأمسك بطرف ردائه، وطلب منه أن يثبته ضمن الأصحاب وأن يسمح له أن يفدي حياته في سبيل المحبوب متى تطلب الأمر ذلك. فأجيب إلى ملتمسه في الحال. فلما علم القدوس بعدة المؤمنين قال: ’قد تم كل ما وعد به رسول الله خاصاً بالقائم الموعود، ولكي تكون الحجة كاملة على علماء الدين الذين يظنون أنفسهم إنهم وحدهم المفسرون لشريعة الإسلام وأحاديثه وبها يعرف الناس صدق تلك الأحاديث ويعترفون بتحققها.}

9- مصير آذربايجان
لقد حبس حضرة الباب في مدينتين من مدن آذربايجان (ماکو و چهریق) بعيداً عن الناس على سفح جبل وتم محاكمته في تبريز واستشهد في نفس المدينة. عندما أراد أتباع حضرة الباب نجاة مولاهم من أيدي الأعداء لم يقبل وقال جواباً: "إن جبال آذربايجان أيضاً لهم نصيب". كان مقّدراً له ان يستشهد ذلك الموعود ولم يكن لأي شئ أن يمنع ذلك، وقد تنبأ الامام الصادق هذه الحادثة قائلاً: لابد لنا من آذربیجان ما لا یقوم لها شئ.
كان الملا كريم خان كرماني من ألدّ أعداء البهائية. ذكر في كتاب إرشاد العوام حول أحد المجتهدين الذين وقّعوا على حكم استشهاد حضرة الباب – ملا محمد ممقاني- ما يلي:
{ بعد أن دخل الملا محمد ممقاني بيته التفت إلى الباب وقال: هل هذه المجموعة من الكتب والصحف بخطّك أم لا؟ نظر الباب وقال: نعم هذه تخصني وبخطي. قال الممقاني: هل تقّر وتعترف بصحة مضامينها؟ قال الباب نعم أقّر واعترف. سأل الممقاني: هل لا زلت عند ادعائك إنك القائم وتقول إنك الموعود المنتظر أي القائم المشهور والمعروف لآل محمد؟ قال الباب: نعم أنا هو من تنتظرونه. قال الممقاني: طبقا لهذا الاعتراف الصحيح قتلكم واجب.} مترجم

سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي