الراقصات / سيرة ذاتية

علي قاسم مهدي
2021 / 6 / 11

الراقصات/ سيرة ذاتية
أثيرت حماستي ،عندما أخبرني صديقا لي عن مدى استمتاعه عند قراءته لإحدى قصصي القصيرة .شكرته وآعِدا إياه أن أتحلى بالحرص على إسعاده أكثر في المرة القادمة .لكنني الان مترددا في اختيار ما أكتب لكثرة الأفكار وهجماتها المباغتة المتواصلة ، وفي النهاية الحت عليّ فكرة تافهة وغير جدير بالتعب دونتها في دفتري الصغير الذي احمله معي دائما . بدت غير أصيلة ولا جديدة بالمرة .
إننا لا نفعل في الحقيقية غير إعادة إنتاج ما سبق، مضيفين فقط أسلوبنا، وفق رؤيتنا ولحظتنا الخاصة ، فلا يوجد اثنان على وجه الأرض لهما وجهة نظر متطابقة في أي تجربة حياتية أو موضوع ما . لذلك أحاول الدخول من باب لم يلج منه أحدا قبلي، باب من ضمن الأبواب المكتنزة داخلي يفتح لي آفاق أجدني أخوضها غير مترددا لأرضي غروري أولا، ولإسعاد صاحبي المنتظر للجديد الذي وعدته به ثانيا .
يقول بورخيس ،الكتابة ليست إلا حُلما موجَّهاً . لذا سأوجه حلمي قدر ما يمكنني ،ساقيا بذرته لتخرج وتكبر وتكسوها الأوراق والبراعم ، لينعم القارئ بظلالها. معظم من يكتب يحرم تجربته الخاصة المبدعة من الانبثاق عند اعتماد الأطر المنهجية؛ التي تحرم بالنتيجة القارئ في الكثير من الأحيان من العفوية الحرة المفعمة، وهذا حسب رأيي ينتج أنماطا ثابتة ومعلبة من الكتابة. إن ما يمنح الكاتب التفرد اعتماده على البوح ببواطنه وعمقه الخاص، المحرك لأسلوبه. لذا احرص كل الحرص على أسلوبي البسيط في الكتابة . ضننا مني انه يرضي المتلقي . وادع للناقد قول ما يحلو له .
صديقي من اجل متعتك اكتبُ إليك عن تجربة تركت فيّ اثر، وحولت داخلي الخوف والتردد إلى قوة ومواجهة. مستنشقا هواء حريتي في اختيار ما أؤمن به.
خلال دراستي الأكاديمية طلبت منا أستاذة مادة التذوق الفني دراسة لوحة وتحليلها وفق إحدى المناهج ( السيميائية – التفكيكية – البنيوية ) وقع اختياري على لوحة (الراقصات الثلاث) للكبير بيكاسو. دراسة وتحليل وفق المنهج السيميائي. في البداية قرأت السيميائية بإسهاب ، وكتبت رأيي بعد أن اختمرت في راسي الأفكار والرؤى . وكتبت ما أؤمن به ...
((في لوحات بيكاسو ، النساء في غالبيتهن صورٌ للمرأة عامة ، حتى لو كن صوراً لنساء محددات ، هن صور للنساء كطبيعة ، ولكن معانيهن لا تتوقف عند هذا الحد . عن طريق تميز الطبيعة بل الى اكثر من هذا ،حيث لا يمكن تصور الطبيعة دون الانثى، ولا يمكن للطبيعة ان تكون دونها... وبالنسبة لبيكاسو ، أن الشهوة الذكورية ،هدفها الالتزام الأصيل بالحياة ، فالي جانب رؤية (الرقص) كلوحة فيها ثلاث نساء ، ويمكن قراءتها كثلاثة مظاهر لنساء كما تراها عيون الشهوة الذكورية الملتزمة: الشخصية الأنيقة والمتحفظة إلى اليسار، والشخصية المنفتحة في الوسط والشخصية الانتقامية إلى اليمين .
ما ارفضه في لوحة الرقص هي الرؤية المتوحدة إلى المرأة على اعتبار انها مجرد انثى ، وبالتالي تجريدها من المكنونات التي وهبتها لها السماء ، بينما كانت رؤيا بيكاسو في لوحة الرقص مأساوية لافتراضها أننا لسنا في مكاننا في العالم، وان العالم اذا ما اتخذنا المرأة على انها انثى فحسب سيزول وتتحطم معالمه ويفنى ويكون بلا معنى مجرد عبث .كان بيكاسو يأخذ ما هو فنٌ رفيع ليزخرفه بمحتوى فني مسهب . لهذا عشق النساء ، وافرط في حبهن لأنهن الرافد الذي يهب الحياة وهن الفن المسهب بالمعنى الاصح .
وعندما قراءت أستاذتي
قالت
- أين السيمة المميزة في اللوحة؟
- قلت ،المرأة السيمة الميزة في اللوحة .
لم تقتنع في رؤيياي هذه ، وبدا نقاشا حادا ابتعد عن العلمية والموضوعية ، وتأجل معه منحي الدرجة التي استحق.
وبت قلقلا في البداية ، لكنني زودت بشحنة من الطاقة عندما أخبرت احد أساتذتي عن الموقف . قال لي
- تمسك برأيك هذا لأنني أجده مقنعا .
وبالفعل ازددت يقينا أكثر وإصرار على التمسك بما توصلت إليه . وأخيرا ، حل يوم المناقشة ، ذهبت باكرا إلى الكلية لأعد عُدتي في المناقشة . نودي على اسمي ،لملمت أوراقي وبحثي وقبلت اللوحة بشخف كانت على هيئة ورقة (A4) مستنسخة ، دخلت ،جلست قبالة مدرستي ،التي لم اقل لكم كانت تملك وجها ألاهيا لا يوصف تملك من الجمال ما يفوق حد التصور ، وفي تلك اللحظة كانت غاية في الأناقة ،مما جعلتني أعيد أتنزان لانتعاشي بطاقة جمالها . قلت بعد سؤالها .
اين بحثك؟
قلت وبلا تردد
- بيكاسو جعل المرأة هي السمة الأبرز ، المراة بذرة الكون، الرافدة لكل اشراقاته، لامتلاكها الأنوثة،الأنوثة الأصل في ديمومة الحياة . رامزا إليها على إنها الذات الصانعة للجمال بكل صوره ومفاهيمه . المرأة هي الطاقة المحركة للاستمرار . ولا يمكن تصور الحياة بلا انثى لان ذلك عدم ولا يمكن للعدم ان يكون لأنه عدم ولا يقوى على الاتحاد بالاستمرار .
خيم صمت بيننا ، وبدا وجهها الملائكي يشع جمالا مبهرا ، ابتسمت وقالت بثقة جعلتني اطمئن على حصولي على أعلى درجة .
- انك مجنونا بالفعل.


انتهت
بغداد 10/6/2021

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول