الشعر يبرينى من جروح الزمن

اشرف عتريس
2021 / 6 / 9

(1)

عجوز وقاعد تحت الحيطان اللى الشمس غيرت لونها ..
يحكى ويتحاكى بنار الشاى وطعم اللسان المر لما ينطلق..
ألف ماشالله علينا فى الكرم وان كان يزيد علينا شويتين ..
عشان الصعيد كله قرايب بعض ياوليدى مهما تباعدت المسافات ..
اصل الناس سلسال طيبه عالفطرة مانعرفوش اللف ..
لما نشوفوك جاى علينا بترمح يبان الحنين بالكف ..
لاتصدق كلام السيما ولا جورنالجى كداب لكين فعل الزمن قبيح ..
شوه نفوس من جوه وخلّا الملامح لخابيط ..
بقت ناس تفرح للجبايه وناس تشتغل مخبرين
وفرع تالت يبكى كما الولدات مناكيد..
واعى للكلام ولا غافل عنّى ..
بلادنا كما المليحه كانت لاتفرق عن الغزلان
سبحان الله ضفّر جدايلها ونقش ع الوش حسنه وغمزة خدود..
بلانا باللى طفاها وبدّل سحنتها وصرنا كما تعلم ( فى الفرح منسيين )
كما الصديق القديم ,,
كما الصديق اللدود ..
!!

(2)

على حافة الفجر ..
واقفين جماعه بندعى للوطن من غير إمام
نتوضّى بنور الشوارع ونطوف حوالين البيوت
كتفك فى كتفى مايعديش خاين ولا نسمح حد يعلّم علينا ..
ولا يرش تراب طهور والقصد مش كده خالص
ياعالم ياللى شارب نوم وشبعان موت
أنا مؤمن بذاتى وبوصلتى جوايا
فما تخترعش عداوه تزيد عليا الوجع
تخلينى أتخلّى عن حقك عندهم ..
وابقى خاطى وفعلت أبشع البدع ..

!!


(3)

عارفك بتحبى المطرعشان بتدارى دموعك فيه ..
زى حزن إيزيس اللى فحت نهر والكحل كان من الطمى ..
لو كان ميعادنا يبتدى لما الندى يلمس خدك
هبل ريقى بالغنا صاعد عتبات الليل على مهلى..
لغاية مايحين للقمر مرواح ..
يامو العيون فرعونيه والدم مخلوط ،،
متعمليش إله مليش فى العبوديه وضرب السوط ،،
بحبك وطن يحتمى بيا ..
لو جالك أمر الموت ..

!!

(4)

ياللى ليك عندى حق الربايه والسيرة المليحه
لسه راسم دراعك ع الباب ومخطط بالآزرق المزهرلغاية دلوقت
مفروده الشماسى البيضا كما كانت ضله للعابرين ،،
تشهد لنا الغوالى بالهيبه مهما جنت ليام
لكن سامحنى يا جدى ..
مش هكحل عين ولدى ولا هقدر أبل ريقه بالخل
ولا همنعه يروح بيت الحبيبه زاير لغاية كتب الكتاب
ياجدى ..هاجم عليا السؤال غصب عنّى
وصيت عليا مين يتحملنى ولا يدنيش ضهره ؟
كيف الوجيعه تتخبى فى بطن الأرض ..؟
مين يتحمل فرش الحصى والمخده تراب ..؟
كيف نقيم الفرح داخل بيت بابه رايد مانخشه ..؟
كيف يهج القهر طلعه بلا ردة ولا عوده ..؟
كيف نعلا فوق الجبل
ولا نكون من المطاريد
أبدا ..؟

من ديوان (محدش غيرى ) - اصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة - سلسلة أصوات أدبية 2021 -مصر

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان