ألى معلمتي الجميلة إيما

شيرزاد همزاني
2021 / 6 / 5

مشتاقٌ للعودة الى هول كوليج
ولمعلمتي الجميلة إيما
تشرح الدرس ببساطةٍ
وتجعل من الصف جنةً ونعيما
تبسط أعقد مشاكل اللغة
وتوضح الغامض والمبهما
لها مذهبٌ في الحياة رفيعٌ
تمطره علينا
كما تمطر الغيما
تقول أن الحياة جميلةً
عِشها بكرمٍ وكن كريما
صدى ضحكتها في الدرس
تدوي في آذاننا
شدواً رخيما
تحيطنا بمحبتها
كأنها ألأم
أو ألأخت
أو الصديقة
أو الحبيبة
قلبٌ خُلِقَ ليكون رحيما
أشتاق لإيما شوقاً لا حدود له
شوق العطشان لواحةٍ
بعدما داهمه بالصحراء
خطرٌ كان وخيما
أحببت إيما كصديقةٍ
وأحببتها حباً جَماً عظيما
أتمنى أن أرجع لهول
وترجع أيامي
لأتلقى على يد إيما التعليما

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية