جودي فوستر ضيفة في حفل أفتتاح مهرجان كان السينمائي الرابع والسبعين، وتستلم السعفة الذهبية

سمير حنا خمورو
2021 / 6 / 3

تفتتح المخرجة والممثلة والمنتجة الأمريكية جودي فوستر ضيفة شرف مهرجان كان السينمائي، الدورة 74 مساء يوم الثلاثاء 6 تموز / يوليو والذي سيقام على مسرح قصر المهرجانات وسيختتم يوم السبت 17 تموز ، ويرأس لجنة التحكيم السيناريست والمخرج الاميركي سبايك لي.

بعد الممثلة الفرنسية جين مورو ، والمخرج الايطالي برناردو بيرتولوتشي ، والممثلة والمخرجة جين فوندا ، والممثل جان بول بيلموندو ، والمخرج الاسباني مانويل دي أوليفيرا ، والممثل جان بيير لود ، والمخرجة أنيس فاردا والممثل آلان ديلون ، ستحصل جودي فوستر على السعفة الذهبية الشرفية للمهرجان التي تكرم مسيرة فنية رائعة لفنان سينمائي. و فوستر شخصية نادرة و ملتزمة بحزم تجاه الموضوعات الكبيرة في عصرنا. وكانت جودي فوستر قد صرحت قبل أسابيع قليلة : "مهرجان كان أدين له كثيرًا ، لقد غير حياتي تمامًا ". على الرغم من أنني قمت بالتصوير بالفعل ، إلا أن زيارتي الأولى إلى مدينة كان والمهرجان كانت حاسمة. لطالما كان عرض أحد أفلامي هنا هو حلمي. لقد أتيحت لي الفرصة للقيام بذلك ، عدة مرات ، ( كان ) هو مهرجان لأفلام المؤلف الذي يكرم الفنانين. أنا حساسة جدا لذلك. "

في ايار / مايو 1976 ، كانت جودي فوستر في الثالثة عشرة من عمرها ، (مواليد 19 نوفمبر 1962 في لوس أنجلوس) عندما صعدت درجات قصر (مهرجان كان) ، مع المخرج مارتن سكورسيزي في فيلم سائق سيارة أجرة " Taxi Driver " الذي حصل على جائزة السعفة الذهبية في الدورة 29. بعد خمسة وأربعين عامًا ، ستحصل جودي فوستر مرة أخرى على السعفة الذهبية ، ولكن لها هذه المرة.
وقد صرحت فوستر "أشعر بالإطراء والسعادة لأن مهرجان كان، قد فكر بي ويشرفني جدًا أن أكون قادرة على قص بضعة كلمات من الحكمة أو رواية بعض المغامرات لجيل جديد من صانعي الأفلام."

بين هذين التاريخين ، جودي فوستر سجلت فيلموغرافيا مدهشة و طويلة، ما بين ممثلة في ما يقارب من 50 عملاً، وقفت فيها امام ممثلين كبار ، روبرت دي نيرو ، وأنتوني هوبكنز ، وميل جيبسون ، وكريستين ستيوارت ، ودينزل واشنطن ، ومع مخرجين معروفين، ديفيد فينشر ، وروبرت زيميكيس ، وسبايك لي ، وآلان باركر ، وحتى المخرج الفرنسي كلود شابرول. وكمخرجة اربعة افلام روائية طويلة، وجائزتي أوسكار الأولى كأفضل ممثلة عن دورها "سارة توبياس" في فيلم المتهم (The Accused)، عرض عام 1989، اخراج جوناثان كابلن، و أوسكار ثاني كأفضل ممثلة عن دورها "كلاريس ستارلينك" متدربة شابة في مكتب التحقيقات الفيدرالي ، لم تكمل دراستها بعد في فيلم صمت الحملان ( The Silence of the Lambs ) اخراج جوناثان ديمي، وأخرجت أربعة افلام هي، رأس الرجل القصير (Little Man Tate)، عام 1991 وفيلم بيت للعطل ( Home for the Holidays) عام 1996، وفيلم القندس (The Beaver)، عام 2011، وفيلم المال وحش (Money Monster) عرض في المسابقة الرسمية لمهرجان كان عام 2016. حياة مهنية ثرية تشكلت بين صناعة هوليوود وسينما المؤلف.

وجودي فوستر صديقة مخلصة للمهرجان لأكثر من أربعة عقود - تم عرض سبعة من أفلامها كممثلة وفيلم من اخراجها في المسابقة الرسمية - قال بيير ليسكيور رئيس المهرجان : " تقدم لنا جودي فوستر هدية رائعة من خلال مجيئها للاحتفال بعودة المهرجان على "كروازيت". إن حياتها الفنية لا مثيل لها ، فهي تجسد الحداثة والذكاء المشع و مطالبة بالحرية ومستقلة "، يكمل المندوب العام تييري فريمو "جودي تعيد اكتشاف نفسها باستمرار، تتساءل وتستجوب بنظرتها الثاقبة ، وتتعلم من الآخرين ، وتوافق على زعزعة يقينها لتصوغ مغزى . تفعل ما هو صائب . فكرة تسعى جاهدة لنقلها في اختياراتها كممثلة ومخرجة مما يجعلها ثمينة في هذه الأوقات المضطربة. سنحييها بحرارة والاعجاب"

وجودي فوستر نجمة عالمية، حازت افلامها على النجاح الجماهيري وايضا الثناء على ادائها المتميز من نقاد السينما - وهناك كويكب يحمل اسمها تذكيرا عن ادائها في فيلم اتصال "Contact". جودي هي أيضًا عاشقة أفلام، ومتحمسة ومثقفة و مفتونة باعمال من سبقها، كما يتضح هذا من خلال مساهمتها النشطة في استعادة وترميم افلام المخرجة والسينارست والمونتيرة لدوروثي أرزنر Dorothy Arzner (1897- 1979) إحدى المخرجات القلائل التي عملت في قلب استوديوهات هوليوود (اخرجت 19 فيلما روائيا ) ، التي صورت نساء شجاعات يتعرضن للنضال الطبقي والجنساني. هذا الالتزام يتماشى مع مواقفها والمواضيع التي تناولتها في افلامها . لفترة طويلة وبشكل منتظم ، تحدثت وطالبت الفنانة الفرانكوفيلية عن التكافؤ في صناعة السينما. على سبيل المثال كما حدث في مهرجان كان السينمائي الذي نظم تظاهرة خاصة عام 2016 بعنوان نساء في السينما "Women in Motion". وتردد أصداء اقوالها أيضًا كن طبيعيًا: القصة غير المروية لأليس گي -بلاشيه ، للمخرجة باميلا گرين ، والتعليق روته جودي فوستر بصوتها. هذا الفيلم الوثائقي المخصص لأول مخرجة أفلام في تاريخ السينما ، والتي تم محوها من الذاكرة السينمائية لفترة طويلة ، ولا يمكن إلا أن يتردد صداها بقوة مع الممثلة والمخرجة جودي فوستر ، امرأة سينما بامتياز.
وكان اخر فيلم مثلت فيه جودي فوستر، الموريتاني (The Mauritanian) اخراج كيفن ماكدونالد، عرض في صالات السينما بالولايات المتحدة في شُباط / فبراير 2021، يروي فيلم "الموريتاني" القصة الحقيقية للموريتاني محمدو ولد صلاحي تمثيل (طاهر رحيم ) ، الذي احتجزته الحكومة الأمريكية لمدة 10 سنوات دون تهمة أو محاكمة، في معتقل غوانتانامو المرعب والذي تعرض للتعذيب جسماني ونفسي فضيع، في محاولة لانتزاع اعتراف بانه منتمي لمنظمة القاعدة ومشارك في هجمات 11 سبتمبر 2001. تؤدي جودي فوستر دور المحامية نانسي هولاندر والتي فازت عنه بجائزة گولدن گلوب كأفضل ممثلة مساعدة في فيلم سينمائي دراما عام 2021.

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي