الإداري الجلاق والأفعى المكورة

مراد سليمان علو
2021 / 5 / 29

(1)
التهمة التاسعة للعجوز المنتحر في محكمة الدينونة هي شربه للقهوة بجرعات متتالية، والتي كانت تعيق قدرته على الطيران واللحاق بقافلة الجنّ المتوجهة إلى مدينة البقرة النائمة.
رفض القبور للرائحة الزكية هو أرث الانتصار على الحياة الأبدية.
تتوالى أنباء انتصارات الموت، ويتمدّد الظل.
الإداري الجلّاق يذكر في تقريره الأسبوعي وفي اجتماعاته الدورية مع المراهقين: تفشي الروتين في خلق قصائد الربيع.

(2)
حين ابتسمتْ نفسي المستحمّة في حوض نهديك، وغنّتْ، ثم بكتْ مع شهواتي علمتُ بأنني أرضيٌّ مثلكِ أيتها الأميرة. حاولت التخلّص من حبلك السرّي، ولكن فحيح الأفعى المتكورة تحت الوردة كان يلين عزيمتي دائما. ضجيج العالم يرتعب من صفير الوهم الكبير، ويخشى طرح السؤال الأخير. جئت أوصف دموع الألم، فخشيت من منزلتي كمريد لجدائل شرفدين. متى سيلف الصمت صيحات أسى قوقعة الأنانية الجبّارة؟ عندما تصبح قوّيا كفاية ستنشر الخيوط الفضّية لفجري الآتي من هالات القرى. جئت لأتعرّف على الذات الكلّية وقد نسيت ذاتي في خمّارة المدينة. هذا الجبل هو سنّ مؤلم يرغب اللصوص بخلع ظله ليدخلوا الظلام الذي يسبق النور. استراحة قصيرة بين جناحي الموت في ظل موسيقى صاخبة تعيد إلى أذهاننا خطايا الطفولة. منطقة الوعي المتكلسة هي أمنيات الكوجك المخادع. أصدقائي لا يأبهون لأصوات وهم المستقبل المنحول. ما موجود وما لم يوجد يتنفس في داخلك عندما تهرب صوب الشمس النازلة.
بحر الإنسانية المتلاطم الأمواج يشكو من ندرة الأسماك المرحة فيه لذا لا تبالي بفحيح الأفعى إن كان الوقت هو وقت الابتسام، فقط ساير الوردة.

(3)
في المزرعة، ثلاث دجاجات قررن الإضراب عن الطعام لإعطاء المجال الكافي للبيضة أن تنزلق عارية بيسر وسهولة لحظة خروجها إلى آكليها. حبّات العنب المستسلمة كليّا للشمس الضاحكة جعلت من صغار العقارب عبيدا لها. البقرة الضاحكة ترقص طربا لقدوم الصّيف وتشرح لعجلها أهمية المحافظة على نبرات الخوار المقدس في كلّ الفصول. الفلاح في استراحة قصيرة قرب الطاحونة وظله يعمل تحت شمس الظهيرة الحارقة دون أن يرحم حاله قطيع الخراف الهادئ في الجوار. الذباب في صراع مع الآلهة لتجبر إيكو على تقبّل طنينها ضمن اهتماماتها القادمة وتكون في خانة الأصوات التابعة لها. أتضح في النهاية من هو الفصل المتساهل فزمجر الشتاء قائلا: بوصفي أكبركم سنا، فلا مزيد من المساواة، ولا مزيد من التنازلات. الغزوة الرابعة والسبعون للجراد أجبر أهل المزرعة أن يغطوا وجوههم بحكايات أكل عليها الدهر وشرب. الثعالب تحفر لها أنفاق دون مشورة أخوتها من الفئران المنشغلة بالحواسم. كم تتمنى الحيّة أن ينتهي الجرذ الأعمى من بناء بيته لتلتهمه وتسكن البيت بالمجان.
المزرعة مهدّدة بالانقراض لبعد مكاتب الأمم المتنافرة عنها.
***

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي