راهنت عليك

اشرف عتريس
2021 / 5 / 24

(1)

كل الكلام طالع بصوت الكمنجات ,,
هربان من حمزة وحليم والناى الحزين ,,
رايح يستخبى فى حته تانية خالص ,,
مزيكا بطلها الباخون والهاند بان والجيتار الليد ,,
وتراك جديد للأندر جرواند يستلمنى ،،
ياجسم من لحن وعرق وحبة دموع ،،
هاتعزف غنوتك من غير ماتلف الدنيا وحدك ،،
ولاّ هتفضل تحت شجرالموت والحياه الواسعه هناك ..
تغنى وتبتسم لفرج الناس ..
وعتق الحزن من رقابيهم ..
بالعشم !!

(2)

البنت ضمت شفايفها بخيط من دم ..
بالريشه رسمت عنيها بالحزن العتيق ,,
شقت جيوب للهالات تحت جفونها من دخان وغضب ,,
البت بتقشر جلدها بضوافر أكريلك ,,
وتفرك فروة راسها بالأسيتون من غير رجفه ,,
فتغيب وتحضر والقصد تبرى جتتها ،،
تخلع شعرها وتلبس شبح ،،
فارد جناحاته زى صقر البوادى ،،
يابنت الروم يا بحريه جننتينى ،،
البحر مرايه .. وشك زى القمر ،،
داهن جسمى بالزيت ,,
ومعايا عُقد محار مشقوق عشانك ,,
حاسس كأنى سكران بدوس ع الغيم بالقدم ،،
بُصى للسما ماتخافيش ،،
فـ ّطمنى ..
جايلك بالمدد ,,
والدنيا والحظ والميسره ..

&&&

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان