مسائلة حول الهجمات القاتلة التي تشنها دولة إسرائيل على الشعب الفلسطيني

الحزب الشيوعي اليوناني
2021 / 5 / 23

مجموعة الحزب الشيوعي اليوناني البرلمانية الأوروبية
مسائلة حول الهجمات القاتلة التي تشنها دولة إسرائيل على الشعب الفلسطيني



تستنكر مجموعة الحزب الشيوعي اليوناني البرلمانية الأوروبية، هجمة دولة إسرائيل القاتلة في القدس وقطاع غزة ضد الشعب الفلسطيني، مشيرة بنحو خاص إلى المسؤوليات الكبيرة التي تقع على حد السواء على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، عِبر مُسائلة وجهها النائبان عن الحزب الشيوعي اليوناني في البرلمان الأوروبي: كوستاس باباذاكيس و لِفتيريس نيكولاو – ألافانوس نحو الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل.



تشكل الغارات الجوية الإسرائيلية الدامية على قطاع غزة والهجوم الوحشي على المصليِّن الفلسطينيين والمتظاهرين في المسجد الأقصى في القدس الشرقية، تصعيداً جديداً لعنف الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني. في أعقاب الاعتراف غير المقبول بالقدس عاصمة لإسرائيل من قبل الولايات المتحدة و بلدان أعضاء في الاتحاد الأوروبي، تعززت عدوانية دولة إسرائيل وأدت هجماتها القاتلة إلى مقتل 28 شخصاً، بينهم 10 أطفال صغار و إلى وقوع عدد كبير من الجرحى.



إن الوضع يتفاقم بنحو أبعد نظراً لتشديد سياسة إبعاد الفلسطينيين من قبل المستوطنين الإسرائيليين واستمرار ضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، كما يتضح من محاولة الإخلاء الجماعي العنيف لأكثر من 200 أسرة فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.



و في نفس الوقت جارية هي المذبحة بحق الفلسطينيين، حيث يقوم الاتحاد الأوروبي "بتقديم الزخم" للعدوانية الإسرائيلية من خلال "حث" جميع الأطراف على "اتخاذ تدابير لوقف التصعيد"، مع الحفاظ على مسافة متساوية بين دولة الاحتلال الاسرائيلي الذي يقتل الفلسطينيين و بين الشعب الفلسطيني. إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يدعمان إسرائيل و يواصلان تطوير التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري معها.



تتحمل حكومة حزب الجمهورية الجديدة والأحزاب البرجوازية الأخرى مسؤوليات جسيمة لأنها عززت علاقاتها مع إسرائيل، من خلال التدريبات و المناورات العسكرية المشتركة و خطط مشتركة لاستغلال الثروة الباطنية في المنطقة، في حين لا يوضع موضع التنفيذ قرار البرلمان اليوناني الذي أقرَّ بالإجماع في شهر كانون الأولديسمبر 2015 من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة.



بناءاًعلى ما سبق، طرح نائبا الحزب في البرلمان الأوروبي الأسئلة التالية:



"كيف يتموضع الممثل الأعلى/ نائب رئيس المفوضية جوزيب بوريل حول:



- مطلب إيقاف القتل و وابل الاضطهاد والسجن والإبعاد و الإستيطان الممارس بحق الفلسطينيين هنا والآن؟ و تجاه مطلب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة وذات سيادة على حدود عام 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لها؟



- أسيواصل الاتحاد الأوروبي تطوير تعاونه الاقتصادي والسياسي والعسكري مع إسرائيل، مما يُشعرعِن عدوانها و يزيد وقاحته؟



مجموعة الحزب الشيوعي اليوناني البرلمانية الأوروبية 1252021



إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين