العقل المستقبلي

ماجد أمين
2021 / 5 / 23

العقل المستقبلي /الجزء الأول
#ماجدأمين_العراقي
(*انت أيها الباحث عني
أرْهَقَتْكَ السنين وكلما اخذ التعب منك مأخذاً  مددت بصرك للسماء  ليس فيها سوى المجهول .. قريب منك إلم اكن فيك  فلماذا تُشَرٌق بعيدا او تُغرٌب انا انت  وانت المعذب  تكاد ان تلمسني لكن الاشياء الساذجة تخدعك فتجوب التيه  وتتركني رغم قربي منك ...انا العقل  وانت الغريزة )...
مايجعلنا نجهل كيف نفكر اننا نخاف والخوف هو سور وحصن لايقتحمه سوى العقل ...
ماهو العقل ؟
وماهو الوعي ؟
العقل هومنظومة المعالجة من خلال انتاج مجموعة خوارزميات  ..والخوارزمية هي مجموعة تسلسلات منطقية ...
الكون بدأ بخوارزمية واحدة ...  هي إما أو..
وكانت بداية الزمكان والعقل معا ..
كانت عناصر الكون مرسلات ومستقبلات ..
ولكن ليست هناك ذاكرة ..تحفظ تلك الاشارات وهي عباره عن خوارزميات سرعان ماتتفكك لافتقاد نظام ما للمعالجة لتنظيم وترتيب خوارزميات اكثر تسلسل منطقي فكانت تجوب الزمكان كاشارات تائه ...
هذه الخوارزميات كل ما استطاعت فعله هو عمل ترتيبات لانتاج انظمة بسيطه ..
هنا بدأت بواكير النظام من عشوائية الى ترتيبات ومن ثم انظمة ...نظام ما منوتلك الانظمة ..استطاع ان يعمل وحدة معالجة مركزية بسيطة ادت بعد مليارات من السنين لولادة العقل ...اين كانت تلك لاتوثيق معين لذلك في اطوار وجودية سبقت الحياة اذ ربما لم يكن عقلا واعيا ..
مانستطيع تأكيده ان العقل الحيوي هو اول توثيق وعْيَوي ...
ولكن بعد تطور هذا العقل للتعامل مع خوارزميات اكثر تعقيدا احتاجت وحدة المعالجة لتطوير ذاكره بسيطة وهذا بدوره ادى لتكوين وعي مبرمج مابين الفيزياء كظواهر تمثل مدخلات حسية مع معالجة لتلك الخوارزميات ضمن كيان مادي احيائي كون ان المادة الاحيائية تتميز بتوالد مستمر لخلايا اضافية وسعت من حجم الذاكره...
ولكن عناصر هذه الحياة لاتعطي نمذجة واحده ومتماثله كون اختلاف وتباين التركيب الغذائي للنظام الحيوي الذاتي يختلف عن النظام الفيزيائي سواء نظام تغذيه عبر مؤثر بالصفر والواحد او او بالنظام الكمومي للصفر الكمي او الواحد الكمي ...
وهذا التباين وعدم التماثل للعقل الاحيائي
وارتباطه بالغرائز جعل الذكاء متباينا وغير متماثل ايضا ..
وهنا ستختلف المعالجة تبعا لذلك لاسيما لكائن مثل اللبنة الاولى للبشر تسيد الطور الوحودي الاول ومن عنصر الى اخر ومن كائن احيائي الى كائن آخر كذلك تباينت وسائل الادخال ايضا تبعا لتباين التكوين الغذائي للخلايا فمثلا لو حدثت ظاهره فيزيائية ما فسيخضع تفسيرها وسرعة تفسيرها تبعا لتلك المعالجة لانتاج خوارزميات تفسير تلك الظاهرة وهنا ايضا ستتتباين تلك الخوارزميات فمنها مشتتة ومنها مفككة ومنها خوارزميات مرتبه ولتوضيح ذلك مثلا لو حصل البرق والرعد يتم ادخال مدخلات لهذه الظاهره ولكن تختلف التفسيرات حسب خوارزميات المعالجة لعقل الكائن ومنها من يتأثر بالخوف فيكون التفسير عبر خوارزميات تاثير الخوف والفزع ...
كذلك هناك تباينا للتفسير عبر وسائل الاخراج وهي اللسانيات والبصريات وارتباطهما بمدى تاثير الفعل الكيميائي للغرائز وكذلك كيميائية العقل ..
كانت ماتسمى بظاهرة Consequences of Communication Gapعواقب وتاثيرات فجوة الاتصال في اوج قمتها حيث لم تكن اللسانيات في ذلك التطور وكذلك للبون الواسع مابين البصريات واللسانيات ...ارتبطت معالجة الخوارزميات بالطبيعة ..فكان الوعي الاول اسيرا للأحجيات و للاساطير ولطوطم الظواهر الطبيعية بدرجة اساس ...
////يتبع في الجزء القادم ////

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية