عزدة إلى الحياة من جديد!

توفيق أبو شومر
2021 / 5 / 19

أبدأُ بطقسِ الطهارة، أغتسلُ الاغتسالَ الأخير بماء مُدَّخر، أُزيل بعناية آخرَ أدرانِ الحياة، ثم أختار أجملَ ملابسي الداخلية، أختار أنسب الألوان، ثم أضع في كل جيبٍ عبوةَ عطرٍ، حتى تتكسر بضغطٍ حجارةِ بيتي، أريد أن أُبعد رائحةَ عفونةِ إشلائي، ورائحة البارود حتى لا تؤذي أنوفَ من ينتشلونها، ولا أنسي أن أضع في جيب سروالي الخلفي كيسَ قمامةٍ كبيرا، يتسع لأشلائي.
شغلني كفني طويلا، أين أحتفظ به؟ هل ألُفُّهُ على وسطي، أم أطويه في جيبي؟! وما لون الكفن الذي يضم رفاتي، فأنا لا أحب الألوان الفاقعة بكل درجاتها، لماذا لا يكون لونُ كفني بلون زرقة السماء، مطعما بزهور بنفسجية زاهية لأشعرَ بالانتعاش؟!
حين أُتِمُّ طقسَ جمعِ أشلائي في كفني يطاردني سؤالٌ: كيف تشيع نفسَك، ولم تبح بكل أسرارك إلى وارثيك؟ أين أوراقُك، ملفاتُك، صورُك، جوازاتُ سفرِك، بقايا ادخارك؟
أعود مسرعا إلى حقيبتي، أستخرج ملفاتي، أشرع في ترتيبها وفق أهميتها، أُمزِّقُ الشهادات، وبقايا الإيصالات، وبطاقات المناسبات، لم أعد أحتاجها.
ما نفعُ جوازُ سفري، وأنا أشيع نفسي، وما فائدةُ وثائقِ ممتلكاتي الصغيرة، وما حاجة الأشلاء إلى الشهادات والكتابات؟
تركتُ صوري في حقيبة صغيرة لتدلَّ على مكاني، تركتُ معها بقايا عملات البلاد التي سافرتُ إليها، أحسستُ بالسعادةِ وأنا أرى المنقبين عن جسدي يبتسمون، حين يجدون قطع النقود، يدسونها في جيوبهم، لعلها تكون أجرا مجزيا عن جمع أشلائي!
شعرتُ بفرح وأنا أرى نعشي المحمولَ إلى مثواه خفيفا، يضم كيسا صغيرا من بقاياي، راقبتُ نعشي الخشبي محمولا على الأكتاف، شاهدتُ أحدَ الذين لا أعرفهم ينازع قريبا لي على حمل نعشي، لم أعد أذكر أنني رأيته قبل يوم تشيعي، عندما أنزلوني في القبر، غطوا جسدي بلوح من الإسمنت بلون الرماد، هالوا عليَّ التراب، لا أعرفُ لماذا صرتُ أرى منظر المحيطين بقبري أكثر وضوحا، رأيتُ المؤبِّن يُبالغ في مدحي، كنتُ لا أعرفه، شاهدتُ المُؤبِّنَ نفسَه يبتسم عقب انتهاء التأبين، قال: "انتهى التأبين لا، لطقوس العزاء، ولا، لمآدب الطعام، هذه وصيةُ الفقيدِ"
شاهدتُ المعزين يبتسمون عقب انتهاء طقوس تأبيني، كانوا سعداءَ، باسمين، لأنهم أثبتوا حضورهم في مراسم تشييعي، بعد أن ربحوا ثوابَ العزاء، وإطراء أقاربي!
أما أقاربي فقد كانوا أكثر سعادة، تمكنوا أخيرا من أن يصبحوا متلقين للعزاء، بعد أن ظلوا طويلا يقدمون العزاء للآخرين! أصرَّ أقاربي أن يُطيلوا فترة استقبال المعزين، كنت أرى ابتساماتِ أقاربي في عزائي، وكيف جلب عزائي لهم الفرحَ والسرورَ، حتى أنهم فوجئوا بأن وفودَ المُعزين أسرفوا في مدحِ مناقبي، لذلك جاملوهم فأكدوا بأنني كنتُ عزيزا، أمينا، وفيَّا، وشرعوا ينحتون قصصا عن مناقبي الحميدة، نسجوا الأقاصيص والحكايات عن كفاءتي، وإنجازاتي، وشهامتي، ظللتُ أستغرب اتصافي بهذه الخصال الحميدة، التي لا أذكر أنني أتَّصفْتُ بها.
أعادتْ صورةُ الطفلِ الرضيع الناجي الوحيد من عائلة، أبو حطب في معسكر الشاطئ، وبعضُ الأطفال الأحياء ممن أُنقذوا من تحت الركام، أعادت هذه الصورُ أشلائي إلى الحياةِ من جديد!
الساعات الأولى من صباح يوم، 15-5-2021م.

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي