القتال الحاليّ بين -حماس- و إسرائيل .. بعض التداعيات ، و بعض النتائج

عماد عبد اللطيف سالم
2021 / 5 / 16

(ملاحظة هامّة : "أنا" هنا مجرّد "ناقل" لما يقولهُ بعض"المُحلّلين" السياسيّين . وناقل "الكُفر" ليس بكافر . إنّهُ"ناقلٌ" فقط . أمّا هدفي الرئيس من المقال فهو إطّلاعكم على ما يقولهُ بعض "الكُفّار" بهذا الصدد).

قسمٌ من المحلَلين والباحثين في شؤون الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي(وأنا لستُ واحداً منهم ، والعياذ بالله).. يرى، أو يعتقد، أو يظنُّ(وبعضُ الظَنِّ إثمٌ)، أنّ هذه"الجولة" الجديدة من "القتال" بين "اسرائيل"(أو الكيان الصهيوني)، وبين "حماس"(أو حركة المقاومة الإسلامية)، ستنتهي إلى ما يأتي:
- سيحقّق"الاخرون" الكثير من المكاسب من هذه"الجولة" من القتال ، بينما ستكون "مكاسب" العرب ، وفلسطين، والفلسطينيون(في الداخل والخارج) ضئيلة جداً، و هامشية(هذا إن وجدت هذه المكاسب أصلاً).
- ستزداد وتيرة الدعم المادي والمعنوي لأسرائيل من قبل الولايات المتحدّة الأمريكية ودول الإتّحاد الأوروبي(بل وحتّى روسيا والصين الصديقتان جدّاً لأسرائيل على غير ما يعتقده الببعض) ، وسيزداد التاكيد على حقّها في الوجود والعيش، وعلى ضمان أمنها ، وتفوّقها الدائم والمُستدام في مواجهة "جيرانها" و غير جيرانها من "العرب" و "المُسلمين".
- ستستمر قناة الجزيرة في تغطيتها للتدمير المباشر وغير المباشر لغزّة ، كما قامت بتغطية كلِّ تدميرٍ سابق.
- ستقوم دولة قطر بإعادة إعمار كُلّ ما قامت اسرائيل بتدميره في غزّة(باستثناء الأنفس والأرواح والقلوب الكسيرة ، التي لن يتمكن أحدٌ من ترميمها ، باستثناء الفلسطينيين أنفسهم).
- سيستمر(وقد يزداد) إنتاج ، أو إعادة تصنيع(و تجميع) الصواريخ في غزّة ، إلاّ اذا قرّر"المموّلون" و "الداعمون" عكس ذلك.
- ستشدّد جمهورية مصر العربية "حصارها" على غزة ، بعد كُلّ هذا الذي حصل ، تحسبّاً لتداعياته الكارثية عليها ، وسيزداد الوضع الإنساني لسكّان غزّة سوءاً ، مقارنةً بالوضع السيّء الذي كان عليه سابقاً.
- إنّ "وحدة الموقف الفلسطيني" ، كما يحدث عند كلّ مواجهة عسكرية بين الفلسطينيين والأسرائيليين ، هي "وحدة" موقف مؤقتّة وطارئة ، وسرعان ما سيزداد الشرخ ، والتباعد في المواقف ، وانعدام الثقة بين "فتح" و "حماس" ، وبين "الضفة الغربية" و غزّة(حول جميع القضايا الرئيسة)، بمجرد انتهاء جولة القتال الحاليّة.
- سيعود فلسطينيّو 1948 (أو فلسطينيّو "الداخل") سريعاً ، إلى حُضن "الوطن" الذي منحهم الجنسية الإسرائيلية ، بعد هذا التوتر الطاريء في علاقتهم معه ، وهم ليسوا على استعدادٍ(في نهاية المطاف) لخسارة مكاسبهم من "الإنتماء" لأسرائيل(كمواطنين) ، مقابل "لا شيء" لدى الطرف المقابل.
- ستستمر بعض الدول و الشعوب "الأخرى" في تحريض"حماس" و غير حماس( وبالذات اولئكَ الذين يشاركون "حماس" في "الحماسة") ، على القتال حتّى الموت ضدّ "العدوّ الصهيونيّ".
- ستبقى بعض الدول تستنكر(وبشدّة) دعم الولايات المتحدة الامريكية المطلق و "غير الأخلاقي" لـ "اسرائيل" ، في الوقت الذي تقوم به هذه الدول في "التفاوض" معها تحت الطاولة ، وفوق الطاولة ، و بالقرب من الطاولة في أمورٍ شتّى(من بينها تقاسم الوظيفة والدور في البلدان العربيّة) .. بل وأنّ بعض الدول المُحرّضة ، و "المُناضلة" ضدّ الأمبريالية (التي قد تصوّت ضد قرارٍ يُدين اسرائيل في مجلس الأمن في أفضل الأحوال، أو ستمتنع عن التصويت في أسوئها) ، هي من بين الدول التي ترتبط مع اسرائيل بعلاقات وثيقة جداً في جميع المجالات(الإقتصادية، والسياسية، والعلمية.. بل وحتّى العسكرية).
- سياسيّاً ، لن تأتي هذه الجولة الجديدة من القتال بأيّ شيءٍ جديد .. فـ "حلّ الدولتين" قديم ، وموضوع الإدارة الدولية للقدس الشرقية قديمٌ أيضاً، والتاكيد على حقّ الفلسطينيين والأسرائيليين في العيش بسلام "جنباً إلى جنب" قديمٌ جدّا، و تكريس حقّ اسرائيل في الوجود والأمن وحمايتها من "الإبادة" قديمٌ جداً جداً(وها هو يتلقّى الآن جرعةً جديدةً ، وغيرُ مسبوقةٍ من الدعم"الصاروخي" مرّةً أخرى).

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي