يا غزَّةَ الخيرِ

محمد الذهبي
2021 / 5 / 16

ياغزَّةَ الخيرِ
يا غزَّةَ الخيرِ عضّي الجرحَ واتقدي
هذا زمانٌ سطا فيه الهلافيتُ
واستصرخي عزَّ مجدٍ غاب أولُهُ
لكنهُ ببقايا العزِّ منحوتُ
لا تسمعي قولَ أفّاكٍ اذا اجتمعتْ
تلك الخراتيتُ أو صاحَ الخراتيتُ
ضلّوا على دأبِهم يستصرخون منىً
وضلَّ جمعهُمُ شتٌّ وتشتيتُ
لكنني بتُّ للذكرى أراقبهم
عفريتهم فيهمُ والخوفُ عفريتُ
يا غزةَ الخير دمعٌ سالَ أوديةً
لو قد جمعناهُ لانهارتْ جواديتُ
لا درَّ درُّ الهوى إنْ لم أعشْ وطري
ولم تعنّي على الدعوى الحوانيتُ
لكنتُ ناديتُ خمرَ الأرض تشربني
وقلتُ للتينِ لا يعلوكَ ذا التوتُ
وقلتُ مهلاً بني حمدان ما سقطتْ
تلك الربوعُ وأهلوها مصاليتُ
دكتْ صواريخُكُم كلَّ القبابِ عسى
تصحو لهم قبةٌ أو يصحو سربوتُ
مهلاً بني عمنا ما هكذا وردتْ
نِياقُ قومِكُمُ والمجدُ مبتوتُ
لكنَّ مغواةَ قومي قلَّ واردها
والآن يوردُها غَزٌ وهاروتُ
يا غزَّةَ الخير ابني عِزَّ شامخةٍ
واستصرخي المجدَ لا ينهاكِ مسحوتُ
يا غزَّةَ الخيرِ ضمّي لحنَ عاشقةٍ
فوقَ الصواريخ أحيتها التوابيتُ
الموتُ قد يدْرِكُ الماضين في حُلُمٍ
لكنهُ نعتُهُم والموتُ منعوتُ
ما كلُّ من مات يوماً صارَ أغنيةً
قالتْ لهم ميتةٌ قالوا إذنْ موتوا
يا يونسُ الحوتُ قد يحتاجُ تسبحةً
سبّحْ بحمدٍ لَهُ كي يلفظ الحوتُ
عضّوا نواجِذَكُم يا قومُ واتحدوا
لا تَرْهَبوهُم فما في القومِ طالوتُ
غنّوا لغزةَ صوتاً لا مثيلَ لَهُ
دعوها تصدحُ بعضُ الناس مكبوتُ

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي