أنا خائفٌ ، و خائفٌ جدّاً .. وأخاف

عماد عبد اللطيف سالم
2021 / 5 / 15

أريدُ أن أقولَ(أو أكتبَ) شيئاً عن هذه"الجولة" الحاليّة من "الصراع" العربي- الفلسطيني مع "اسرائيل"(أو الكيان الصهيوني) .. ولكنّني أخاف.
أريدُ أن اكتبَ شيئاً بسيطاً جداً(وقد يكونُ ساذجاً جداً) عن "منهج" أو "مقاربة" العرب(والفلسطينيّين) في ادارة هذا الصراع منذ عام 1948 ، وإلى هذه اللحظة(وهو ليس صراعاً عسكرياً فقط) .. ولكنّني خائف .. بل وخائفٌ جدّاً .. وأخاف.
على أولئكَ الذين لا يخافون (أيّاً ما كانت أسباب عدم خوفهم) ، أن يفعلوا ذلك بدلاً عنّي .. لأنّني أخاف.
والذي لا يخاف ليس شجاعاً .. بل أنّ الذي لا يخاف "مو رِجّال" .. كما ينصُّ على ذلك "منهج" الرجال العرب في مواجهة الكثير من"الصراعات" ، وأهمّها الصراع مع زوجاتهم ، وأنظمتهم ، وزعمائهم ، وقادتهم .. وهو ذات "المنهج" الذي يستخدمونه في مواجهة "هزائمهم" المُنكرة أيضاً .
أريدُ ان أقول شيئاً بسيطاً وساذجاً (وربّما يكونُ مضحكاً) عن كلّ ذلك ..
ولكنّني خائفٌ ، وخائفٌ جدّاً .. و أخاف.

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي