بعضُ الأُمم .. وأُممٌ أخرى

عماد عبد اللطيف سالم
2021 / 5 / 14

بعضُ الأممِ كالطيور .. تبني أعشاشها بالخشب والطينِ ، والريشِ والعشب ، والمحبّة الدائمة ، والسلام المُستدام.
بعضُ الأممِ كالطيور .. تُهاجِرُ ، وتعشَقُ كُلّ مواطنها .. لا تكرهُ شيئاً أو أحداً .. ولو كانت تكرَه ، لأنقرَضَتْ منذ زمانٍ بعيد.
بعضُ الأممِ لا تشبهُ الطيور .. ولكنّها لا تبني ممالكها (فقط) بالحديدِ ، والزجاجِ السميكِ، والكونكريتِ الذي يلامس السماوات ، واليورانيوم الثقيل، والرثاثةِ "المُسلّحة" ، و"القِباب" الحديديّة ، والصفقات الكبرى والصغرى ، و الـ F35 .
بعضُ الأممُ تُدرِك تماماً معنى ما قالهُ أدوارد سعيد .. "لن تنتصر الضحية على الجلاد إذا لم تتفوق أخلاقيا عليه" .. وهو ماترجمهُ المُناضِلُ الحقيقيّ - الباسلُ - والصَلبُ الذي لا يلين ، نيلسون مانديلا (فعلاً ، لا قولاً فقط) ، على أرض نظام "الفصل العنصريّ" البغيض.
بعضُ الأممِ تعرف كُلّ ذلك ، وتملِكُ كُلّ ذلك .. وتعرفُ (مع ذلك) أنّ التسامحَ مُمكِن ، وأنّ لا شيء أسمى من الإيمانِ بقضية العقلِ ، وأنّ لا شيءَ أكثر نبلاً من احترام حقوق الإنسان الأساسيّة ، وإنّ زمن الإباداتِ والإجتثاثِ ولّى ، وأنّ الكراهيةَ لا نسلَ لها ، غير الخراب العظيم.

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي