مذكرات كاذبة وغير نزيهة .. عبد الحليم خدام ..

عصام محمد جميل مروة
2021 / 5 / 9

راحت جريدة الشرق الاوسط الدولية التي تصدر من العاصمة البريطانية لندن وهي تحظى بدعم سعودي وكويتي وخليجي بشكلٍ عام منذُ تأسيسها الى الأن لكن الذي جاء متأخراً هو رصد ونشر المذكرات المأساوية والفاضحة لنائب رئيس الجمهورية العربية السورية حافظ الاسد ومن ثم بشار الأسد . ""عبد الحليم خدام "" واحدٌ من رجال سوريا ومن اشهر الساسة الذين قدِموا منذ النصف الثاني وما قبل الاخير لعقد الستينيات من القرن الماضي بعد تعدد الإنقلابات في ذلك القطر العربي المحموم والمفعم بالدجل والمؤامرات السياسية المستمرة تارةً بإسم الشعب والحزب "البعث" وطوراً بإسم القضايا العربية الكبرى وفي مقدمتهم فلسطين المحتلة وإتخاذهم تلك المهمتين ذريعة في تجسيد دنائة ونظرية "الأنا او لا احد" . طبعاً هنا ليس لنا إلا الخوض والغوص في مسارات ذلك البعثي والمحامي الذي شكل منذ بداية إندلاع الحركة التصحيحية في سوريا عام "1970" وصاعداً بعدما إستلم او إغتصب إرادة حُكم سوريا حافظ الاسد واصبح عبد الحليم خدام يتقدم في مواقعه ِ ويتنقل من منصب ""محافظ ومحامي وبعثي قديم "" وقدير لفصاحة لغتهِ في "" تمسيح الجوخ "" تلك الأوصاف تليقُ لتلك الثلة من القتلة .
وغدا من المرافقين والمقربين جداً من حافظ الاسد بحيث اصبح اكثر من مستشار وصديق ونديم في علاقتهِ الخاصة جداً والفريدة في نوعها وصار كذلك يتدرج في نموهِ وموضعهِ ومنصبهِ وزيراً ومندوباً لا يحتاج الى عودة في مسائلة الرئيس بعد اي قرار يتخذهُ او يوافق عليه ويحتاج الى ختم القائد العام لسورياحافظ الاسد. بعد اعوام "1970"وصاعداً كانت سوريا بلداً مثيراً وليس لَهُ موارد تجعلهُ وتخولهُ ولم يزال قادراً ويستطيع على تجاوز محنتهِ في التقدم والمثابرة والمناورة والمتابعة نحو قيادة قمم المستقبل وتحقيق أمن الشعب السوري . لكن سياسة حافظ الاسد مكنتهُ بإن يتصدر و يغدو القائد الاول والاخير للجيل الخارج بعد الإنقلابات التصحيحية في كل شيئ الى درجة كان اول من يخطر على بال من يُصدِحون صباحاً في مطلع النشيد الوطني السوري "" حماة الديار"" وفرض حافظ الاسد التعليم وجعل التلاميذ واطفال سوريا غاية بزوغ عهدهِ فجراً وفخراً مجيداً وكان التلامذة يرتدون البدلات العسكرية المرقطة
""على غِرار دول الصين وكوريا الشمالية "" كإشارات وإستعدادت على كامل الاهمية والمسير نحو مستقبل أت ٍ لأمن سوريا كونها مستهدفة ومهددة كما جرت العادة في كل مؤتمرات وندوات وتظاهرات الشعب السوري والمناسبات الحزبية واصبحت شعارات الحركة التصحيحية اهم من ""حليب الرضع "" !؟
واهم من اطماع وإحتلال الجولان السوري وهناك بدأت نظرية ""الارض مقابل السلام "" والى اللحظة هناك الكثيرون من ابناء دمشق وجيشها لا يعرفون منطقة الفاصلة بين العاصمة والجولان المحتل لأسباب غير دقيقة في تنفيذ رغبات خارجية تُمليها اسرائيل!؟ في المراحل الخطيرة والمواقف التي تحدث عنها في مذكراتهِ المشبوهة التي افرجت عنها جريدة الشرق الأوسط مؤخراً وكانت الحلقات الحادية عشرة التي فضحت اولاً واخيراً النظام السوري الفاجر والقاتل والغاصب لدور الشعب السوري والجوار.
ومن أوائل الذين مارسوا سياسة الترهيب والترغيب هو سيادة المفوض السامي السوري الجديد والمبعوث النادر في تنظيم العلاقات السورية اللبنانية ثم الفلسطينية ثم العربية ولن اقول العالمية لأن سوريا دائماً كانت محطة انظار العالم والمجتمع الدولى مؤخراً في مدى تأثيرها وسلطتها على لبنان وفرض بعد الإحتلال السوري في عهد صيغة الوصاية منذ عام "1976" بعدما إندلعت الحرب الأهلية اللبنانية وكانت لسوريا حلفاؤها في الكيان اللبناني الطائفي والمذهبي الذي تم تنسيقهُ الكامل بشخص عبد الحليم خدام بعد إستلامهِ مفتاح خاصرة سوريا مع لبنان وراح يناور ويتدخل ويتعاطي في ادق محاور الازمات الداخلية في لبنان من خلال نسج علاقات مع كل الجهات والساسة سواءاً كانوا قادة ام زعماء طوائف ام احزاب من الجانبين المسيحي والإسلامي مروراً مع ازمة النزاع التي برزت بعد حرب "1973" في اكتوبر التي تُعدُ إنتصاراً العرب ولسوريا ولمصر !؟ وكانت المقاومة الفلسطينية وجيشها الجرار في لبنان رهن خضات اثناء رؤية النظام السوري لِما يُحاكُ على المستوى العربي في التدبير. وكانت العلاقة فاترة في معظم الاحيان مع ياسر عرفات بعد التحالف مع احزاب اليسار ضد زعماء الموارنة اثناء تدخل الجيش السورية لمنع إجهاض عزل نظام وضعته فرنسا منذ ما قبل الإستقلال للبنان عام "1943" . عبد الحليم خدام في مذكراته التي وردت يشوبها ويعتريها النفاق والكذب والإفتراء على كل لحظة من تلك الحقبة من الزمن الغابر الى درجة تشييد معتقلات وسجون في سوريا فقط لمن يعارض تدخل حافظ الاسد في سياسته التي لا تخطأ مطلقاً في لبنان حسب ادعاءات خدام وتظليله الساقط والمنحل في نقل صورة نمطية مغايرة عن ما كانت ايام نفوذه!؟.
كذلك هو اول من ثبت واعتمد فرض وحكم المخابرات وكانت افكاره العامة والخاصة في سوريا وفي لبنان بعدما تعرفُ وفرض آلية عدم السماح لأي شيءٍ ان يدور ويجري في لبنان إلا ويكون هو اول المطلعين على قرارات سواءاً كانت سياسية او إنتخابية او امنية او .. حتى لهٌ رجال عصابات لهم اسهم في الصفقات والتخريبات والتهريبات الكبرى الاقتصادية وتوزيع الاسلحة ، لدرجة هو من يطلع على المِنح المالية والمساعدات التي كانت تصرفها الدول العربية الى مد العون للشعب اللبناني .منذ عهد الرئيس سليمان فرنجية مطلع "1970" ترافق وتناسب مع صعود حافظ الاسد ومن حينها مهد عبد الحليم خدام في ان يغدو لَهُ موقع عربي مهم ودولي مؤثر من خلال تلقيه وثيقة برائة ذمة في الدخول الى لبنان ، ولهُ حق المزايدة والمقاطعة والتزكية وحتى النفي والاعتقال والحصار والتصرف بوجه ضد كل من يقف عائقاً امام سياسة حافظ الاسد بعد منحهِ فرصة وفرضية وتثبيت مقولة "" اللا حرب -واللا سلم "" .
فقط في لبنان كان ((ابوجمال)) يستخدم ستوطهِ ونفوذهِ وممارسة فعالية للنظام السوري بعد مفاوضات مع اسرائيل ومع العرب ، ومن افظع محاولاتهِ الرخيصة والخبيثة بعد تقديم عرض صك عفو عام عن تدخلاتهِ عندما غادر الى فرنسا بعد إغتيال رفيق الحريري ومجيئ بشار الاسد الى السلطة قولاً وفعلاً قد عارض تدخل مباشر لسياسة الاسدين في لبنان . وتنكر لكل التهم الموجهة اليه كونه الوصيف والمانح للتظليل الإعلامي الذي ساد حينذاك مروراً بسقوط ورقة سوريا القوية . وإتخذ من باريس في العاصمة الفرنسية منبراً ومقراً لتلميع صورتهِ الإنسانية وتبرئتهِ من كافة الجرائم التي حصلت إغتيالاً وقتلاً ونفياً وإعتبارهِ ""حملاً وديعاً في غابة الأسدين "" . كان من جهابذة بنات افكار النظام السوري المتأصل في التواطؤ والتخاذل والإذلال المخابراتي المُفزع الذي نسجهُ عبد الحليم خدام بعدما هدد بشار الاسد رئيس وزراء لبنان الشهيد رفيق الحريري في تكسير وتحطيم لبنان على رأسهِ اذا مانع التجديد للعماد إميل لحود ،ومن المفارقة إن الرئيسين معاً من ادوات وتدبير المخابرات السورية التي سادت في فسادها منذ حكم الوصاية مروراً في ايعازات زعماء المخابرات فرع لبنان غازي كنعان ورستم غزالي وكان عهدهم ابشع مرحلة في سوادها المتداول والذي لم يبرح الى اللحظة.

عصام محمد جميل مروة ..
اوسلو في / 9 / ايار / 2021 / ..

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية