إعتراف مهاجر سيء الحظ

سعود سالم
2021 / 5 / 9

ليلة طويلة حيث قتلت أول رجل بوليس في ركن الشارع المعتم حين طلب مني أوراق هويتي ثم القاضي الذي يحاكمني قتلته وفرتكت جثته بقنبلة يدوية والمحامي شنقته بربطة عنقه في زنزانتي قتلت كل من يقف أمامي بجثته الثقيلة يحجب عني ضوء الشمس قتلت عشرات ومئات الصراصير البشرية التي احتلت دماغي ومسامات جلدي وجسدي من الداخل قتلت الشرطي والجندي والمعلم والجنرال والملك والرئيس والوزير ووكيله وقتلت رجل السياسة وشيخ الجامع والمثقف والنبي والشاعر والفقيه والمرشد والفنان والرسول وشارح القرآن وقارئه قتلتهم جميعا أصحاب المعامل والمصانع والبنوك وصناع الأجهزة الكهربائية والالكترونية وكذلك صاحب رأس المال ومدير الشركة والمؤسسة صانعي القنابل والمتفجرات وأسلحة الدمار الشامل والطائرات والصواريخ وحاملات الطائرات قتلتهم واحدا واحدا وتراكمت جثثهم في حجرتي الضيقة حتى تعفنت تحولت دودا وذبابا وتساقطت الكتب والاشرطة والاسطوانات هباء في وسط الغرفة مزقت اوراقي وأحرقت قرآنهم وغرقت في ألواني ووجهي في المرآة المكسورة مقبرة مهجورة أكلتها الأعشاب البرية والأشواك وأشجار الموتى بأصابعي المقطوعة كتبت فوق جدار المقبرة هذا أنا أماكم مثل قبر مهجور هذا أنا أمامكم مثل قبر مفتوح على العالم الآخر هذا أنا أمامكم وجهي مقبرة وقلبي ليلة باردة هجرها الضوء مزقت أوراقي أحرقت قرآنهم وقطعت لساني وغرقت في ألواني قطعت جذوري فأنا لست شجرة حطمت كل الجسور والممرات والخيوط والحبال والسلاسل والأنفاق التي تربطني بالارض والسماء قطرة مطر متحررة تطفو في الفضاء الواسع قطرة مطر مهاجرة وحيدة تتسكع في السماء بلا اتجاه ولا هدف بلا تاريخ ولا مستقبل سوى اللحظة ذاتها المحملة بالوجود قطرة مطر وحيدة على حافة الطريق بين ورقتين قديمتين لجريدة محلية في الصفحة الأولى كتبت نعيا لوطني وكل أوطان الأرض وطني ليس حقيبة وليس حقيقة، وليس قلبا محطما ومسودا بدخان المدن البعيدة وطني بالأحرى وطنهم ووطنكم احترق مثل ورقة جافة ولساني تمزق آلاف القطع لاوطن لي ولا جذور فأنا لست شجرة كما أنني لست فطرا ولانبتة برية وانما قطرة مطر تتسكع في الفضاء الواسع بحرية وفي الصفحة الثانية كتبت نعيا لكل الأديان وكل الآلهة وكل اللغات وكل الثقافات والبلدان والأعلام والتواريخ الماضية والقادمة ونحرت الله بسكين مطبخ صدئ سلخته ونشرت جلده في الشمس وكتبت عليه قصيدة ميلاد الحياة وقصة انتحار الثلج وحيدا فوق قمة جبل يذوب و تحلله الشمس إلى سائل شفاف بلا لون ولا رائحة سائل يتحرك منسابا يتبع جغرافية الأحجار والفتحات والنتوءات حسب الارتفاع والانحفاض ينتحر الثلج في صومعته في قمة الجبل ويذوب في نفسه عند استقبال خيوط الشمس الأولى ويتحول الجبل إلى نهر يجري في الحقول والوديان والأراضي الواطئة يغرق البيوت ويهدم الجدران والحدود والطوفان يبدأ كما يقول كتاب الثلج من قطرة مطر مسافرة كنجمة ضائعة في الفراغ اللانهائي

أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار