م 3 / ف 10 الحياة في ظل تطبيق الشريعة السنية عام 832

أحمد صبحى منصور
2021 / 5 / 1

قراءة في تاريخ السلوك للمقريزى / المقريزى شاهدا على العصر
قال المقريزى في التأريخ لسنة 832
شهر جمادى الآخرة، أوله الاثنين:
وظائف أكابر المجرمين
1 ـ ( فيه استدعى شيخ الشيوخ شهاب الدين أحمد بن الصلاح- المعروف بابن المحمرة- شيخ الخانكاه الصلاحية سعيد السعداء إلى مجلس السلطان، وعرض عليه قضاء القضاة بدمشق فقبله، فخلع عليه عوضاً عن بهاء الدين محمد بن نجم الدين عمر بن حجي. وكان السلطان قد استدعى قاضي القضاة علم الدين صالح ابن شيخ الإسلام سراج الدين عمر البلقيني وسأله بذلك فلم يقبل، وكان منذ صرف عن القضاء ملازماً لداره، وهو مقبل على الميعاد في كل يوم جمعة بمدرسة أبيه، وعلى التدريس والإفتاء. ).
تعليق :
1 ـ في شهر ذي القعدة عام 830 قام برسباى بتعيين فتى صغير في منصب قاض القضاة في دمشق ، وهو بهاء الدين ابن حجى ، بعد مقتل أبيه قاضى القضاة الفاسد نجم الدين ابن حجى . وقد اشترى الفتى منصب أبيه بمال كبير على حد قول المقريزى . ثم عزل برسباى هذا القاضي ( المراهق ) وعيّن بدله ابن المحمرة شيخ خانقاة سعيد السعداء ، والتي كان قد أنشأها صلاح الدين الأيوبى لنشر التصوف السُنّى بديلا عن التشيع الفاطمى . وقد رفض الشيخ صالح البلقينى هذا المنصب في دمشق مكتفيا بمدرسة أبيه ( شيخ الإسلام سراج الدين عمر البلقينى ) وهى في القاهرة ، ويبدون أنه كان يريد منصب قاضى القضاة الشافعى في القاهرة وليس في دمشق ، وهذا ما تحقق له فيما بعد . يعنينا أن برسباى بعد أن أخذ رشوة من الصبى ابن حجى وولاه قضاء القضاة في دمشق عزله وعيّن شيخا صوفيا مكانه. ولا نتصور أن هذا التعيين كان مجّانا ، بل لا بد فيه من دفع مال .
2 ـ نلاحظ تلقيب ( سراج الدين البلقينى ) ب ( شيخ الإسلام ) ، وهو لا يختلف عن بقية قُضاة القضاة المفسدين خدم المماليك . هذا يذكّرنا بعسكر مصر الحالي في تلقيب ( شيخ الأزهر) بشيخ الإسلام ، بل تطرفوا فجعلوه (الإمام الأكبر) ، وهذا مُضحك ومُؤسف ، فإذا كان ( فلان ابن فلانة ) هو ( الإمام الأكبر ) فما هو موقع محمد رسول الله عليه السلام ؟ هل يكون شيخ الأزهر ( الامام الأكبر ) الإمام الأكبر للرسول محمد عليه السلام ؟ وهل يكون الرسول هو ( الامام الأصغر ). لذا من الأفضل الرجوع للصواب والواقعية ، وهى إنه ( دين أرضى ) و ( دين ملّاكى ) يملكه أصحابه ، ويزعمون ما يشاءون ، ومنه أن ( الغزالى حُجّة الإسلام ) كما لو أن الإسلام بقى بدون حُجّة حتى ظهور الغزالى المتوفى 505 هجرية ، ومنها أن ( الأزهر ) هو ( منارة الإسلام ) كما لو أن الإسلام كان مُظلما من عهد النبى الى أن قام الفاطميون بتأسيس الأزهر. المضحك أنهم يجعلون فلانا مثل البلقينى والشرقاى ( شيخ الإسلام ) ثم يجعلون شيخ الأزهر ( شيخ الإسلام ) مع إنه لا شيخ في الإسلام ، وأن مصطلح ( شيخ ) في القرآن الكريم لا صلة له بالدين ، بل بمرحلة عُمرية ، نقرأ في القرآن الكريم : ( قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً ) (72) هود ) ( قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ ) (78) يوسف ) ( وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنْ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمْ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) القصص ). لا ضير أن يزعموا في دينهم الأرضى الملّاكى ما يشاء لهم شيطانهم . الضير أن يُقحموا الإسلام العظيم ويجعلونه ستارا لفجورهم وجرائمهم . لذا فهم فعلا ( أكابر المجرمين ) ، يظلمون رب الناس ويظلمون الناس.!
2 ـ ( وفي يوم الثلاثاء ثانيه: خلع على جمال الدين يوسف بن الصفي الكركي، واستقر في نظر الجيش بدمشق، عوضاً عن السيد الشريف شهاب الدين أحمد بن عدنان. وكان الجمال منذ عزل عن كتابة السر مقيماً بالقاهرة . )
3 ـ ( وفيه كتب بانتقال شهاب الدين أحمد بن الكشك من قضاء الحنفية بدمشق إلى قضاء طرابلس، عوضاً عن شمس الدين محمد الصفدي، ثم بطل ذلك، واستقر الصفدي عوضاً عن ابن الكشك في قضاء الحنفية بدمشق . )
4 ـ ( وفي ثامن عشره: توجه قاضي القضاة شهاب الدين أحمد بن المحمرة، والقاضي جمال الدين يوسف بن الصفي إلى محل ولايتهما بدمشق، وعين أحد الخاصكية مسفراً معهما، وأن يحضر الصفدي من طرابلس إلى قضاء دمشق، على أن يأخذ من الثلاثة ألف وثلاثمائة دينار ذهباً، يخص ابن المحمرة منها ثلاثمائة دينار، وتبقى الألف نصفين على ابن الصفي والصفدي، ولم تجر العادة بأن يخرج مسفر مع متعمم. ) . سافر ابن المحمرة وابن الصفى الى دمشق ليتوليا منصبهما ، وسافر معهما ( ضابط عسكرى مملوكى / خاصكى ). وهذا لزوم دفع المعلوم . ولكن المهم إن هذا معروف ومألوف ، أي إنه عندهم من ( المعلوم من الدين السُنّى بالضرورة ).!
هبوط الأسعار
( وفي هذا الشهر: نزل القمح إلى مائتين وثمانين درهماً الأردب، بعد خمسمائة. وأبيع بمائة وثلاثين درهماً الأردب بعد أن كان بثلاثمائة، وأبيعت البطة من الدقيق بتسعين درهماً بعد ما بلغت مائة وخمسين درهماً . )
العبيد السود في القاهرة
( وفيه تتبع والي القاهرة العبيد السود، وقبض على عدة منهم، لكثرة فسادهم، ونفاهم من القاهرة . ). والى القاهرة ( مدير الأمن ) يتتبع العبيد السود فيها . الطبقة الوسطى في القاهرة المملوكية كانت تشترى العبيد السود نوعا من الوجاهة وطلبا للحماية ، وكان يؤتى بهم من السودان والحبشة ( اثيوبيا ) والصومال. إستكثر عليهم المماليك هذا فاتهموا العبيد بالفساد ونفوهم من القاهرة ، كما لو أن المماليك كانوا ملائكة أطهارا لا يأتيهم الفساد من بين أيديهم ولا من خلفهم .!
مصادرة الشعير
( وفيه رسم بأخذ الشعير من النواحي لعجز الديوان عن عليق خيول المماليك السلطانية، فأخذ من شعير الناس ما قدر عليه . ). بسبب السرقة عجز الديوان المفرد عن توفير الشعير للخيول السلطانية ، وكان الحل ـ كالعادة ــ في مصادرة شعير الفلاحين . ولكن المهم إن هذا معروف ومألوف ، أي إنه عندهم من ( المعلوم من الدين السُنّى بالضرورة ).!
شهر رجب، أوله الأربعاء:
هبوط الأسعار
( أهل والقمح من مائتين وأربعين درهماً الأردب إلى ما دونها، والشعير بمائة وثلاثين درهماً الأردب إلى ما دونها، والذهب عزيز الوجود، وقد بلغ الدينار الأشرفي إلى مائتين وخمسين درهماً، ورخص اللحم حتى أبيع لحم الضأن بستة الرطل ولحم البقر بأربعة دراهم الرطل .)
وظائف أكابر المجرمين
1 ـ ( وفي ثامنه: خلع على جلال الدين أحمد بن بدر الدين محمد بن مزهر بكتابة السر، عوضاً عن أبيه. وله من العمر نحو خمس عشرة سنة، وخلع على شرف الدين أبي بكر ابن سليمان الأشقر الحلبي، واستقر نائب كاتب السر، وألزم ابن مزهر بحمل تسعين ألف دينار من تركة أبيه، فشرع في بيع موجوده وهو أصناف كثيرة ما بين بضائع للمتجر، وكتب علمية، وثياب بدنه وخيول وجمال ورقيق، وحمل ما ألزم به. )
تعليق
برسباى يطبق مصادرة تركات العاملين لديه ، وهى من المعلوم من الدين السّنى بالضرورة ، وأشهر من طبّقها كان السلطان المتدين ( جدا ) الأشرف قايتياى ، وفصّلنا هذا في كتابنا عن تطبيق الشريعة السنية في عهده . هذا الخبر عن تعيين صبى كاتبا للسّر لدى السلطان برسباى ـ بعد وفاة أب الصبى ، وهو ( ابن مزهر ) جاء الأمر بالزام الصبى بأن يدفع 90 ألف دينار من تركة أبيه . ولأن الصبى لم يكن معه ( كاش / نقود ) فقد أخذ يبيع ممتلكات أبيه . وهذا معروف ومألوف، أي إنه عندهم من ( المعلوم من الدين السُنّى بالضرورة ).!
2 ـ ( وفي ثامنه: أيضاً خلع على شمس الدين محمد بن يوسف بن صالح الحلاوي الدمشقي، واستقر في وكالة بيت المال، عوضاً عن نور الدين علي الصفدي وكان قد وليها في الأيام الناصريه فرج، مع نظر الكسوة . )
3 ـ ( وفي ثالث عشرينه: قدم الأمير سودن من عبد الرحمن نائب الشام، وصحبته القاضي كمال الدين محمد بن البارزي كاتب السر بدمشق، فحمل النائب تقدمته في ثالث عشرينه، وفيها مبلغ خمسة عشر ألف دينار، وخيل وثياب حرير، وفرو سمور، وغيره، فأخذ السلطان الذهب، وأعاد ما عداه إعانة له على تقادمه للأمراء. وقدم الكمال ثياب حرير وفرو سمور بنحو خمسمائة دينار . ). الرشاوى من كبار المجرمين الى أكابر المجرمين المماليك يسمونها ( تقادم ـ تقدمة ) يعنى تقديم رشاوى. وهذا معروف ومألوف ، أي إنه عندهم من ( المعلوم من الدين السُنّى بالضرورة ).!
الحج والمماليك الجلبان
( وفي تاسعه: أدير محمل الحج، فكان فيه من نهب المماليك السلطانية لمآكل الباعة، والتعرض للنساء والشباب في ليالي الزينة شناعات، اقتضت تجمع السودان وقتالهم المماليك عدة مرار، فقتل بينهم رجلان . )
تعليق
مهمة المماليك هي حماية الحجاج ، ولكن المماليك الجلبان قاموا بالعكس بالسلب والنهب واغتصاب النساء والصبيان . وما لبث أن أصبح هذا معروفا ومألوفا ضمن ( المعلوم من الدين السُنّى بالضرورة ).! وقام العبيد بالمقاومة دفاعا عن الناس ، وهذا خروج عن الشريعة السنية والمعلوم فيها بالضرورة . لذا كانت السُّلطة المملوكية تأخذ موقف العداء من العبيد السُّود .
جمارك واحتكار
( وفي هذه الأيام: قدم عدة تجار من الموصل، فأخذ منهم ما معهم من الثياب الموصلية، وقومت بما لم يرضيهم، ورسم أن يكون صنف البعلبكي والعاتكي والموصلي للسلطان، لا يشتريه ممن يجلبه إلى القاهرة ويبيعه في الناس إلا هو. )
احتكار
1 ـ ( وفيه حكر بيع الحطب من بلاد الصعيد، وجعل من أصناف المتجر السلطاني، وحكر بيع غلات النواحي بأسرها، وجعلت أيضاً من جملة المتجر السلطاني ثم بطل ذلك كله، ولله الحمد. ) . وصل الاحتكار للحطب .!
2 ـ (وفيه طرحت بضائع من المتجر السلطاني على الناس، ولم يعف أحد من التجار عن أخذها فارتفعت الغلة من مائتين وعشرين درهماً الأردب، إلى ثلاثمائة. ). إلزام الناس بالشراء من ( المتجر السلطانى ) بالسعر الذى يحدده السلطان . ولكن المهم إن هذا معروف ومألوف ، أي إنه عندهم من ( المعلوم من الدين السُنّى بالضرورة ).!
3 ـ لمجرد العظة : قال جل وعلا : ( وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ (8) كِتَابٌ مَرْقُومٌ (9) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) المطففين ). ودائما : صدق الله العظيم .!

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي