الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم

خليل قانصوه
2021 / 4 / 23




تتناقل وسائل الإعلام ، هذه الأيام ، أخبارا تفيد عن انفجار صاروخ في جنوب فلسطين غير بعيد عن مفاعل نووي عسكري بناه الإسرائيليون و بعض الدول الغربية في سنوات 1960 لجعل الرؤوس النووية المحور الأساس لإستراتيجية عسكرية إسرائيلية قائمة على مبدأ خلاصته أن إسرائيل تَضْرب و لا تُضْرَب ْ. أو بكلام أوضح الهادفة إلى نزع سلاح جيوش الدول المجاورة لفلسطين انسجاما مع المشروع الإستعماري الأصلي الذي تولّدت عنه دولة أسرائيل نفسها .

من البديهي أننا الآن ، أمام معطى جديد في موضوع صراع الشعوب المنكوبة ضد الإستعمار الغربي ممثلا بالإستعمار الإستيطاني الإسرائيلي . بتعبير آخر ، أغلب الظن ان الترسانة العسكرية الملأى بالرؤوس النووية لم تعد كافية لضمان تمادي اسرائيل في تشريد الناس في البلدان المجاورة و في تهديم عمرانها . فانفجار صاروخ بالقرب من المركز العصبي النووي الأسرائيلي هو برهان على أن إعطابه ممكن ، و بالتالي ما يزال اختيار اسقاط الهيكل " علي و على أعدائي " من الخيارات المتاحة امام المعذبين في الأرض المتضررين من المشروع الاستعماري الإستيطاني الإسرائيلي.

و لا شك في أن هذه المسألة تحديدا ، تبطن دلالة على متغيرات جذرية على مستوى القيادة التي أرسلت التحذير بإن " اسقاط الهيكل " على رؤوس الجميع ، و من ضمنهم المستعمرين ، إحتمالية واردة ، إذا " كان لا بد من الموت بد " . الأمر الذي يعني أن حروب التدمير و التقتيل التي تشنها الدول الغربية الكبرى إلى جانب إسرائيل منذ خمسين سنة تقريبا ، على دول المنطقة ، و لّدت في نهاية المطاف عقلية قيادية جديدة ، بدل تلك التي اعتمدت بعد حرب 1973 ، على سياسة الإنتظار و الصبر و المساومة و تقديم التنازلات وصولا إلى توظيف الوكلاء و العملاء و المفسدين و المنحطين أخلاقيا ، لعل إظهار الضعف يحد من الغلواء و الجشع و من التوحش لدى المستعمرين في الغرب ، الذين يبدو أنهم في " حالة نقص " لحروب الإبادة و الإقصاء بين الفينة و الفينة ، و لكن هذا كله كان دون جدوى ، بل على العكس زاد القيادة الصهيونية شراسة.

أعتقد أن التحول في عقلية قيادة الشعوب المقهورة و المستهدفة كان متوقعا في المدى المنظور ، و لكن السؤال هو عما تفهمه القيادة الاسرائيلية من التهديد بتدمير المفاعل النووي العسكري ، و ما هي الحلول التي سوف يتفتق عنها ذهنها ؟

من البديهي أن اسرائيل ، و ما تمثل في المشروع الإستعماري الغربي ، تستطيع أن تنقل المفاعل النووي العسكري أو تخبئه في مكان غير ظاهر ، و لكن الإشكال في هذه المسألة ليس في المفاعل و مكانه و أنما هوفي المتغيرات و الخيارات التي صارت متوفرة لدى المعتدى عليهم . والأهم في هذا الأمر هو أن هذه الخيارات ،بعد حروب سنوات الخمسين الماضية ، تثبت بان الإبادة الجماعية والتطهير العرقي يشكلان في هذا الزمان ، أخطارا وجودية على الجميع ، و بأن شروط حل القضية الفلسطينية باتت معروفة !

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي