عشتار تحت الأرض

سعود سالم
2021 / 4 / 17

أركيولوجيا العدم
٣٦ - الهبوط إلى العالم السفلي

وعند دخولها الباب السابع
اُخذت عن جسدها حُلَّة السيادة والحكم
وأُخذت وهي عاريةٌ منحنية الرأسِ إلى حضرة أُختها
اِستوت أريشكيغال الطاهرة على عرشها
ولفظ الأنوناكي، القضاةُ السبعة الحكم أمامها
فصوبت عينها عليها، ثبتت فيها نظرة الموت
ونَطَفَتْ بالكلمة ضدها، كلمة الغضب والسُخْط
فاهت بالصرخة ضدها، صرخة التجريم
فتحولت المرأة العليلة إلى جُثةٍ هامدةٍ
وعُلِّقَتْ الجُثة على مسمار

عشتار ملكة السماء ، قررت أن تنزل الى عالم الاموات ، العالم الذي لارجعة منه ، العالم الذي لايعرف النور حيث يلبس الاموات ثيابا من ريش، ويطيرون بأجنحة كالخفافيش، ويأكلون الطين والتراب ويشربون الوحل، عالم تسيطر عليه ملكة العالم السفلي ارشكيجال، أخت عشتار. وسبب نزول عشتار إلى العالم السفلي ما زال غامضا، وعلى ما يبدو أن سبب الزيارة كان رغبة عشتار في إطلاق سراح الأموات وإعادتهم إلى عالم الأحياء، أو إنقاذ تموز من قبضة أرشكيجال حسب بعض الروايات. ولم تتوقع عشتار ما كان في انتظارها من مكائد اختها التي عرفت بالزيارة مقدما. ولكن الآلهة عشتار كانت لديها شكوكها، ولذلك قامت قبل هبوطها إلى العالم السفلي، باستدعاء وزيرها وفي بعض الروايات خادمتها "ننشوبر" وقالت لها : إني ذاهبة إلى عالم لارجعة منه، عالم الظلام والبرد، إذا لم اعد إلى وجه الأرض بعد ثلاث أيام وثلاث ليال، فاعلم ان مكروها حل بي، عندئذ ٍ تذهب إلى " نفور " وتتوسل إلى الإله انليل، وتضرع إليه بالدموع ان يردني الى وجه الأرض، وإذا أبى انليل أن يلبي الطلب وينقذني من عالم الظلمات فاذهب الى" أور"، مدينة الإله القمر، وتوسل اليه ان يردني الى عالم النور، وإذا أبى فسر إلى " اريدو " حيث الإله " انكي "، آله الحكمة ، فأن عنده خبز الحياة ومنبع ماء الحياة، فإذا أكلت خبز الحياة فأني اقوم من الموت، واذا رُشَت علي ّ ماء الحياة عادت اليّ الروح. وهبطت عشتار إلى العالم السفلي، وكانت قد لبست افخر ملابسها : على رأسها التاج، وفي عنقها عقود وقلائد من لازورد وعقيق ودر وفيروز، وفي أصابعها خواتم من حجارة كريمة، وعلى وسطها حزام عليه رقى وتعاويذ. طرقت الباب ونادت : افتح ايها البواب، افتح ايها البواب.
- من الطارق ؟
- عشتار
- ما تريدين .... لماذا جئت ِ الى هنا ؟
- جئت لاحضر جنازة زوج اختي ارشكيجال الذي قتل. ألم تدعني اختي ارشكيجال الى جنازته ؟
جئت لآكل الطين مع الاموات
جئت لاندب الرجال الذين تركوا زوجاتهم ينحن عليهم
جئت لأبكي العذارى اللواتي اختطفن قسراً من احضان عشاقهن
جئت لأبكي الاطفال الذين اختطفهم الموت من احضان الامهات
افتح ايها البواب، افتح ! والا فتحت انا، واقمت الاموات من قبورهم فيكثر عدد الأحياء !
ذهب البواب واخبر ملكة العالم السفلي ارشكيجال، قائلا ً : اختك بالباب. فامتقع وجهها وارتجفت شفتاها وقالت : ماالذي جاء بها، ماذا تريد؟ اذهب وافتح الباب واحضرها صاغرة !
عند البوابة الاولى نزعوا التاج عن رأسها. وحين سألت لماذا، اجابوها هذه ارادة ملكة العالم السفلي. وعند البوابة الثانية نزعوا الاقراط من اذنيها، وعند عتبة البوابة الثالثة نزعوا العقود من جيدها، وعند عتبة البوابة الرابعة نزعوا ماعلى صدرها من قلائد وحلي، وعند الخامسة نزعوا حزام الرقى والتعاويذ من وسطها، وعند السادسة نزعوا من معصميها اساور الذهب، وعند البوابة السابعة نزعوا كل ملابسها فوقفت عارية.
وهكذا مثلت عشتار امام اختها عارية، واستشاطت هذه غضبا وحاولت الانقضاض عليها، وأمرت وزيرها " نمتار " ان ياخذ عشتار ويسجنها في الاعماق ويسلط عليها ستين نوعا من الامراض الخبيثة، فيصيب كل مرض عضو من اعضائها، ثم يسلط عليها عفاريت العالم السفلي جميعا.

أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار