اليزابيث الثانية .. التي سوفَ تبكي

عماد عبد اللطيف سالم
2021 / 4 / 10

المرأةُ تبكي.
حتّى وهي "مَلِكةٌ" ، تبكي .. تأكيداً لـ"مَلَكِيّةٍ" لا تغيب.
ولكنّني كنتُ أعتقدُ أنّ اليزابيث الثانية ، لا يمكنُ أن تبكي.
وها هي تبكي الآن ، بعد موت فيليب.
وكنتُ أعتقد أنّ فيليب ، ككُلّ الرجال الواقفين خلف المَلِكات ، هو الذي كان يبكي .
فيليب "الرجل" .. الذي وحده يجعل "المرأةَ" تشعرُ بالخذلان.
مات أنكيدو .. ومات كَلكَامش .. ومات فيليب .. وماتت "الإمبراطوريّة".. واليزابيث ما تزالُ حيّةً .. ولم تَمُتْ إلى هذه اللحظة.
بعضُ"دافعي الضرائب" البريطانيّون ، الذين يشتمون المَلَكيّةَ"التبذيريّة" ، ما زالوا يشتمونَ .. ويبكون أيضاً.
بعضُ"عبيد" الإمبراطورية البائدة(في "مُستعمرات" الكومنولث وغيره) يبكونَ أيضاً "كالأيتام" .. ولا أدري لماذا.
اليزابيث الثانية ، لم تَمُتْ بعد .. ولكنّها الآنَ تبكي.
البكاءُ يوحّدُ النساء في مواجهة الخذلان .. مَلِكاتٌ كُنَّ .. أو لا مَلِكات.
والبكاءُ يوحّدُ الرجالَ في مواجهةِ "المَلِكات" .. خاذِلينَ ومخذولين .. سواءَ أكانوا "الأمير" فيليب "دوق إدنبرة" ، أو "جاسم أبو المُوَلّدة" ، دوق " كَسْرة وعَطَش".

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي