أبارك الثمار

شعوب محمود علي
2021 / 4 / 8


1
كيف ترى الديك إذا غنّى
وكيف تسبح الأسماك
وكيف كيف تنبت الاشواك
لم ألقي بالسؤال
لحظة ان يطربني بصوته الناذر ديك الصبح
وعند عند الفتح
أسمّي بالرحمن
والعن الشيطان
لكي اجوس هذه الأرض التي تنبت بالخضار
أبارك الربيع والثمار
وكلّما تجري به السواقي حتى ورق الأشجار
2
أرسم فوق الماء لوحاتي
وأبجديّتي التي سطرتها فوق سطوح الموج والهواء
وكلما تجسّدت حروفها
أوقدت بالكبريت
أصابع الضياء
في هذه السهول
تموج يا حبيبتي
سنابل الأحياء
وعندما تهتز في الزمان
قاعدة الألوان
يكاد ان ينحسر الانسان
ويقصر اللسان
في مديات الهوس الجنون
فتعجز العيون عن رصد الخفافيش عن العناكب
لقتل ما في الروح من مواهب
في زمن العجائب
وما على المسرح قد تثار
من قرقوزات ومن دمى
3
في زمن فرّت عن العقل عن اللسان
فرّت عن الدوحة والاغصان
كل العصافير التي تغرّد
لتنشر الايمان
ووحدة الأديان تحت خيمة القرآن
وتحت جنح الليلة السوداء
ينقلب الانسان
من عصمة الإيمان
لمسرح الديدان
وعبث الوجدان
في واحة الشيطان
حتّى الوصايا العشر
يجوزها في ليلة
لا قمر يضئ
ولا نجوم تبعث الضياء
في محنة الاحياء
4
أحلم بالعراق
وبالجمال الباركة
في معلف الزمان
أصيح يا قافلة الشيطان
لتهتدي بالله والرحمن
ما فات قد فات وفي القادم من ايّامنا
لتكن الهداية
والعود للشاطئ قبل الغرق الذميم
ولتكن الحكمة والحكيم
شمس خلاص ينبع النقاء
لكي يغذّي الروح
بعد انكسار خيمة البلّور
لتكن النذور
لملمت الشظايا
تحت سطح النور
وطلب الغفران..
..,..,..,..,..,..,..

نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني