ظل آخر للمدينة32

محمود شقير
2021 / 4 / 8

ولم تنقطع متابعتي للتطورات التي تعيشها المدينة. فالمدينة واصلت مداواة جراحها بعد انفصال جزئها الغربي عنها إثر نكبة 1948، حيث تشردت منها عائلات ونزحت عائلات أخرى، وأغلقت مدارس وهدمت بيوت، واهتزت مصالح تجارية كانت تترعرع في المدينة أواخر أربعينيات القرن العشرين.
لم ينقطع كذلك إعجابي بالنساء ومحاولات التغلب على الخجل من التحدث معهن. حرّضتني على ذلك، السياحة التي أخذت تنتعش من جديد في المدينة. كانت أفواج السياح من مختلف الأقطار، تأتي لزيارة الأماكن المقدسة فيها، وللتجوال في أسواقها ذات الطابع الخاص. كنت أرقب بفضول، السائحات والسياح وأسعى إلى التحدث معهم، ما عزز إعجابي بجمال السائحات، وضاعف من اهتمامي بتدريب لساني على النطق باللغة الإنجليزية.
ذات يوم، جاء إلى جبل المكبر فريق من الفنلنديين لتصوير لقطات سينمائية، اتخذوا من منعطفات الشارع الصعبة ميداناً لها. وقفنا، أنا وعدد من زملائي الطلاب، نتفرج عليهم وهم يرتبون المشاهد قبل تصويرها. اقتربت من امرأة شابة بينهم، اعتقدت أنها سكرتيرة المخرج، طلبت عنوانها، جرياً على عادة كانت سائدة بيننا، فأبدت تجاوباً فورياً وكتبت لي العنوان، فخبأته في جيبي ثم طرت إلى البيت، وبقيت وقتاً غير قليل أحاول تحليل خطها المتشابك، والتعرف على الحروف التي كتبتها باستعجال، فأقنعت نفسي بعد لأي، بأن اسمها "أيجا فالين" من مدينة هلسنكي، فطرّزت لها رسالة باللغة الانجليزية، استعنت بالقاموس لضبط كلماتها، وأرسلتها لها بالبريد، فلم ترسل لي أي جواب، وكان ذلك آخر عهدي بالسائحات طوال تلك السنوات.
وحينما افتتحت مدرسة للبنات في جبل المكبر، أصبحت أختي أمينة واحدة من طالباتها. كانت أمينة شديدة الذكاء، وقد حازت على إعجاب معلماتها، فأبدين رغبة ذات يوم في زيارة بيتنا. كنت أستعد من أجل التقدم لامتحان المترك (شهادة الدراسة الثانوية العامة 1959)، فشعرت بالتهيب من مقابلتهن، ورحت طوال ساعات أتهيأ لذلك، دهنت حذائي بالبوية، ولمعته حتى أصبح مقبولاً، رغم ما فيه من تجاعيد، ولبست أحسن ما عندي من ملابس (بنطال جديد من الكاكي) ورحت أعدّ في ذهني الكلمات التي سأتلفظ بها أمامهن، وكنت معنياً كذلك بأن يبدو بيتنا نظيفاً مرتباً، وقد تركت هذه المهمة لأمي وأخواتي، لكنني أشرفت على ترتيب كراسي الخيزران (اشتريناها قبل عامين من المنجرة التابعة لمدرسة دار الأيتام الإسلامية التي تعلم فيها أبي سنة واحدة قبل ذلك بأربعين سنة، وأصبحتُ مدرساً فيها بعد ذلك بثلاث عشرة سنة).
حينما رأيتهن قادمات من قمة الجبل إلى بيتنا، أخذت دقات قلبي تتزايد، وقررت القيام بعملية تمويه توحي بأنني لست معنياً أكثر مما ينبغي بزيارتهن، رحت أذرع البرندة المكشوفة الواسعة أمام الدار جيئة وذهاباً، وهي عادتي المفضلة أثناء الدراسة، فلما اقتربن مني، تأخرت قليلاً في الانتباه إليهن، ثم رفعت عيني عن الكتاب وسلّمت عليهن. دخلن الدار، وتبعتهن، وسار الحديث بيننا وبينهن في سهولة ويسر، ولم يعرن لهجتي القروية أي انتباه، وهي التي لطالما أرقتني كلما تحدثت مع واحدة من بنات المدينة، ولم أشعر بأن الأمر محتاج لكل هذا الارتباك. كنّ في مقتبل العمر، ولاحظت أنهن جميعاً، بالفساتين المزركشة، على قدر معقول من الجمال، رغم ما بينهن من تفاوت فيه.
ولم أكن بعيداً عن المدينة وهمومها وبعض خفاياها حينما قضيت آخر عطلة صيفية مدرسية في منطقة قبة راحيل، على مشارف مدينة بيت لحم. أقام أبي خيام ورشته على قطعة أرض فسيحة هناك، وكان معنا كاتب ورشة شاب من القدس، اعتاد أن يغادر الخيام في بعض الأمسيات، كي يلتقي فتاة تعمل آذنة في مدرسة للبنات وتقيم في الجوار. كان يعود إلينا ونحن نسمر في الليل أمام الخيام، فيبدو مسترخياً ممتلئاً بالغبطة، أو هذا ما كنت أعتقده. ولم يكن أبي والآخرون يوجهون إليه إلا بعض تعليقات سريعة تلخص الموقف المسكوت عنه، فيبدو أكثر اغتباطاً، يضحك باعتدال، وأنا أغبطه وأتمنى لو أنني أظفر بفرصة مشابهة للفرصة التي أتيحت له، فأظل شاعراً بشيء من الغيرة. أحاول التقرب من فتاة تركب دراجة هوائية على سطح بيت أهلها، ولا تخرج أبداً إلى الشارع، أتحرك على نحو استعراضي قريباً من البيت، لعلها تعيرني انتباهاً فلا تعيرني أي انتباه، فأشعر بشيء من النقمة عليها، ثم لا أعود مكترثاً لها، وذلك للرد على الموقف السلبي بمثله.
وكان معنا أيضاً، خالي الذي ماتت أمه، قبل لحظات من وصوله إليها وهي على فراش الموت، وزميلي في المدرسة الرشيدية، عمر القاسم، الذي جاء للعمل في الورشة خلال العطلة الصيفية. جاء عمر ولم يكن خالي على وفاق معه، فلم يعجبني موقفه، وقمت بمحاولات عديدة لثنيه عن هذا الموقف غير المفهوم، ثم ما لبث أن تراجع عنه، وأصبح يكن لعمر الاحترام الذي يستحقه.
يتبع..

نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني