روسيا و -الشرق الأوسط الذي يبحث عن نهضة ضائعة-

كريم المظفر
2021 / 4 / 4

اكثر ما ميز مؤتمر الشرق الأوسط العاشر ، الذي اختتم في العاصمة موسكو ، ونظمه نادي فالداي الدولي للحوار ، بالتعاون مع معهد الدراسات الشرقية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم ، تحت عنوان "الشرق الأوسط يبحث عن نهضة ضائعة" ، هي الطروحات التي قدمها 50 خبيرا من 19 دولة من بينها بريطانيا ومصر وإسرائيل وإيران ولبنان والإمارات وفلسطين وروسيا والسعودية وسوريا والولايات المتحدة وتركيا.
ومن بين كبار ضيوف المؤتمر، كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الدولة السابق للشؤون الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة أنور محمد قرقاش؛ والأمير تركي بن فيصل آل سعود رئيس مؤسسة الملك فيصل ورئيس مركز البحوث والدراسات الإسلامية، وأمل أبو زيد ، مستشارة الرئيس اللبناني ، عضو مجلس النواب اللبناني عن التيار الوطني الحر (2016-2018) ، ومستشار أول لوزير خارجية إيران ، سفير إيران لدى روسيا (2013-2019) مهدي سانعي ؛ وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني.
وركز المؤتمر على مدى يومين قضية إحياء المنطقة، حيث يقاتل الشرق الأوسط من أجل تحقيق الذات الوطنية لأكثر من قرن ، وحتى يومنا هذا ، لا تزال القواعد العسكرية الأجنبية في المنطقة ، والتدخلات مستمرة ، والارتباط السياسي والاقتصادي والتكنولوجي لدول الشرق الأوسط بالجهات الفاعلة الخارجية تتزايد ولا تنقص ، وظهور اتجاهات في المنطقة في القرن الحادي والعشرين ، والتي تشير إلى بداية محتملة لإحياء جديد ، والتركيز على تزايد دور روسيا في الشرق الأوسط، وتغيير طبيعة مشاركة الفاعلين الخارجيين في شؤون المنطقة، واحتمالات نهضة أيديولوجية ، وتحول النظم السياسية ودور الفرد في سياسات المنطقة ، والتغييرات في تنمية مجتمعات الشرق الأوسط.
وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط فالداي - 2021 ، تم إعداد تقرير للنادي بالشراكة مع معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية ، حدد هذا العمل الأكاديمي ، المستند إلى استعراض تاريخي واسع النطاق ، نغمة النقاش الفكري حول النهضة العربية يهدف إلى المساعدة في فهم أعمق للعمليات الجارية في الشرق الأوسط ، وحلل الخبراء التغيرات في العلاقات بين الولايات المتحدة بعد وصول جو بايدن إلى السلطة والمملكة العربية السعودية ، والتحولات في العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل ، والتوترات المتزايدة بين أعضاء الناتو مثل فرنسا وتركيا ، وأكثر من ذلك بكثير.
ولعل حديث رئيس الدبلوماسية الروسية سيرغي لافروف في اليوم الأخير، كانت النقطة المهمة التي حاول الدبلوماسي الروسي المخضرم أن يكشف خلاله الرؤيا الروسية لمشاكل الشرق الأوسط والخليج وبالأخص منها الملف الإيراني وتطوراته، وكذلك الوضع في سوريا وتداعياته، واليمن وليبيا، وأفغانستان، وتطور العلاقات مع الصين، والتي فسرها الكثيرون بانها موجهة ضد الولايات المتحدة، وكذلك العلاقة مع تركيا ونقاط الخلاف والتوافق فيها.
الدبلوماسية الروسية أكدت ان المنطقة اكتسبت أهمية جيوسياسية هائلة منذ عقود، عندما أصبحت المحروقات محرك التنمية العالمية، ، وأصبحت ساحة لألعاب مختلفة تمليها محاولات الوصول إلى الموارد، واعرب الوزير لافروف عن اعتقاده أن أهمية المنطقة ستبقى حتى عندما تنتقل البشرية إلى اقتصاد خالٍ من الكربون، وانه من المؤكد أن أهمية الهيدروكربونات ستنخفض تدريجياً، ومع ذلك، نظرًا للأهمية الاستراتيجية للبحر الأبيض المتوسط والخليج، "فلا شك لدي في أن اللاعبين الكبار سيظلون مهتمين بالمنطقة" .

وتؤيد موسكو ، ضرورة توقف الشرق الأوسط عن كونه ساحة صراع مصالح القوى الرئيسية ، وانه من الضروري تحقيق التوازن بين هذه المصالح ، والتوفيق بينها بين بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وبين الشركاء خارج الهيكل الإقليمي ، وان اقتراح روسيا لتطوير مفهوم الأمن في منطقة الخليج أوسع (لا ينبغي نسيان هذا أيضًا - فهو لا يتعلق فقط بالخليج ) فهو يتعلق بحقيقة أن جميع البلدان الرئيسية في المنطقة - وبشكل أساسي الممالك العربية والدول العربية وإيران – والذين يجب أن يجتمعوا على طاولة واحدة ، وإلى جانبهم هناك هياكل مثل جامعة الدول العربية (LAS) ومنظمة التعاون الإسلامي (OIC) والأعضاء "الخمسة" الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، والاتحاد الأوروبي ، وفي هذا التكوين ، سيكون من الممكن جمع ممثلي جميع اللاعبين المهمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على طاولة واحدة ، ويرى الوزير لافروف ان هناك أيضًا لحظات مشجعة عندما يتعلق الأمر بمنطقة الخليج نفسها ، فقد استعادة وحدة مجلس التعاون لدول الخليج العربية مؤخرا في القمة التي عقدت في الخامس من يناير من هذا العام ، وهذه خطوة في اتجاه مهم ، معربا عن امله أن تتمكن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من إبرام اتفاقيات أكثر قابلية للتطبيق من شأنها أن تسمح لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالتطور نحو توازن المصالح ، وليس أن تصبح مرة أخرى منطقة مواجهة بين الدول الكبيرة.
وفي أزمة الملف الإيراني فإن روسيا لاحظت وجود الآن إشارة مشجعة من إدارة بايدن في اتجاه إيجاد نوع من التسوية من أجل كسر الجمود حول خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) )، وبالتوازي مع ذلك ، البدء في النظر في مخاوف إضافية ، وان موسكو تدعم هذا بنشاط ، لكن برأيه ان الغرب سيقول لاستعادة خطة العمل الشاملة المشتركة، ولكن ليس في شكلها السابق ، ولكن "مع إضافة" - لفرض قيود إضافية على برنامج الصواريخ ، في حين تصر إيران على استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة في شكلها السابق ، وعندها فقط ستكون مستعدة لمناقشة المطالبات المتبادلة ، وهذا بحسب الوزير لافروف " هو نهج منطقي تماما " من خلال استعادة خطة العمل الشاملة المشتركة دون أي ملاحق ، ويمكن البدء في وقت واحد في عملية الأمن والتعاون في المنطقة .
ويحدد الروس العديد من المشاكل التي تواجه حلحلة هذا الملف، أولها، من سيتخذ الخطوة الأولى للعودة إلى المسار الصحيح؟ حيث تطالب إيران الأمريكيين بالتخلي تمامًا عن العقوبات ، وبعد ذلك ستعيد طهران جميع المعايير التي تتطلبها النسخة الأصلية من خطة العمل الشاملة المشتركة والامتثال لها في غضون أيام قليلة ، والأمريكيون يريدون أولاً العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة بالكامل ، وبعد ذلك سوف "يفكرون في العقوبات التي يجب إضعافها وما الذي يجب فعله" ، والمشكلة الثانية كما أشار إليها الوزير لافروف ، هي خطة العمل الشاملة المشتركة الإضافية ، ويقولون إنه من الضروري ليس فقط إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة ، ولكن إضافة أيضًا برنامج الصواريخ ، وما يسمى "سلوك إيران في المنطقة" ، معربا عن اعتقاده " أن هذا موقف مسدود ".
وترى روسيا إمكانية مناقشة موضوع الصواريخ، وليست مشكلة الصواريخ الإيرانية فقط ، بل بشكل عام مشكلة الصواريخ ، والطريقة التي تضع بها دول المنطقة نفسها في مواقف الأزمات المختلفة - هنا أيضًا ، هناك مطالبات متبادلة ، وليست من جانب واحد ، وقال وزير الخارجية الروسي " أعتقد أن هذا اقتراح صادق "، فمن المهم من سيتخذ الخطوة الأولى ، وإن روسيا إقترحت "خارطة طريق" غير رسمية تعود فيها كل من إيران والولايات المتحدة خطوة بخطوة إلى الوفاء بالتزاماتهما ، وشدد لافروف على انه لن يخوض في التفاصيل ولا توجد اسرار هنا ، وان العمل التفاوضي جاري الآن ومن الأفضل عدم الكشف عن التفاصيل للجمهور.
اما الملف الثاني الذي كان له الحظوة الكبيرة في المناقشات هو الوضع في سوريا التي تتعرض للهجوم والعقوبات الجديدة كل يوم بحسب الوزير الروسي ، واُعلن صراحة من أن "قانون قيصر" يهدف إلى خنق الاقتصاد السوري وإجبار الشعب على التمرد على حكومته، وانه يبدو من السخرية أن الغرب يطلب من روسيا أن تجعل سلوك وفد دمشق أكثر إيجابية، ويرى ان هذا الموقف "الاستهلاكي" تجاه السياسة يتجلى في أي أزمة إقليمية ووظيفية تقريبًا " ويمكن ملاحظته في العلاقات الدولية، وقال "ها أنت اذا ، افعلها ، وسنقيم ما إذا كنت قد قمت بعمل جيد أم لا."
الجميع مهتمين بموافقة السوريين أنفسهم على مستقبلهم ، لذلك فان روسيا ترى ضرورة إعطاء السوريين مثل هذه الفرصة والوقت ، " فالخنادق" العميقة للغاية انتهى بها المطاف على الأراضي السورية بالمعنى السياسي المجازي ، وشدد الوزير لافروف بالقول " نحن بحاجة للتغلب عليها ، ومساعدة السوريين على أن يكونوا أصدقاء ، والبدء في الحديث والاتفاق على كيفية العيش في دولة واحدة " ، و الإشارة الى الاحتلال غير القانوني للولايات المتحدة للضفة الشرقية لنهر الفرات ، وإنشاء منطقة التنف ، علاوة على ذلك ، فيما يتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية إلى منطقة خفض التصعيد في إدلب ، يوضح الوزير الروسي أن الغرب يطالب بشكل هستيري بالحفاظ على الآليات العابرة للحدود التي تستثني حتى أي مشاركة أو إبلاغ الحكومة ، وإلا ستختنق إدلب ، و التنف على الحدود مع العراق ، ويطالب غربيون بأن تكون المساعدات الإنسانية من دمشق ، وخاطب الوزير لافروف الغرب "إذا كنت تقيم هناك بشكل غير قانوني ، فقم مباشرة من العراق بتزويد جنودك الذين يحتلون هذه المنطقة ، فقم بتزويد اللاجئين الذين يعيشون هناك الآن في هذه المخيمات لذلك هناك الكثير من المعايير المزدوجة هنا" .
وبعد استعراضه للملف السوري بإسهاب ، شدد سيرغي لافروف على ضرورة عدم نسيان أن داعش من صنع الولايات المتحدة ، فعندما قامت بالعدوان على العراق وفعلت مثل هذه الأشياء هناك لدرجة أن عددًا كبيرًا من الدول والشعوب لا يزالون "يزيلون" العواقب ، لذلك فانه من وجهة النظر الروسية ، من الصعب جدًا توقع أن تعمل حكومة الجمهورية العربية السورية بأذرع مفتوحة عند كل دعوة للحضور إلى جنيف ، وان ما حدث في مؤتمر بروكسل عبر الإنترنت حول اللاجئين في سوريا هو مشكلة خطيرة للغاية ، بما في ذلك للأمم المتحدة ، وعندما دعت الحكومة السورية الشركاء الأجانب ، بما في ذلك الأمم المتحدة ، إلى مؤتمر في تشرين الثاني (نوفمبر) ، يهدف إلى تهيئة الظروف لعودة اللاجئين إلى ديارهم ، فعل الأمريكيون كل ما في وسعهم للحد من عدد الدول التي ستقبل الدعوة بقدر أكبر قدر الإمكان ، ومع ذلك ، تم العثور على الدول ، بما في ذلك ، الإمارات والجزائر اللتان أرسلت وفودهما ، وقدم أوضح مثال على خصخصة المنظمات الدولية - فقد أجبرت الولايات المتحدة الأمم المتحدة على تقييد مشاركتها في مؤتمر عودة اللاجئين إلى سوريا بصفة مراقب ، أي أنه لم تكن هناك مشاركة كاملة.
وفيما يخص قضية السلام في الشرق الأوسط والدور الروسي فيها ، فقد أوضح الوزير لافروف أن صيغة "4 + 4 + 2 + 1" هي فكرة روسية بالأصل ، و لم يرفضها الغرب والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والفلسطينيون وهي تناقش الان ، وان روسيا في إنتظار نتائج الانتخابات في إسرائيل واعرب عن اعتقاده أنه سيكون من الممكن إقامة نوع من الاتصالات في هذه المرحلة ، وقال " يمكنني فهم أولئك الذين يقولون أنه الآن في إسرائيل ، حتى يتم حل الوضع الداخلي ، من الصعب جدًا أن نأمل أن يتمكنوا من اتخاذ أي موقف " –وان "صفقة القرن" هي حقًا شيء من الماضي ، كما تتفهم إسرائيل خطورة سيناريو "صفقة القرن"، بما في ذلك الأحزاب الممثلة في الائتلاف ، واعرب لافروف عن ترحيبه بالخطوات التي أعلنتها واشنطن في إدارة بايدن: حول عودة البعثة الفلسطينية في واشنطن وعودة وكالة اللاجئين في الشرق الأوسط. أتفق معك في أنه يجب علينا مواصلة العمل في هذا الاتجاه.
كما أشار الوزير لافروف ان مشكلة المياه لن تختفي في أي مكان ، ومن الواضح أنه عندما يتم تطبيع العلاقات بين إسرائيل وفلسطين ، سيكون هذا أيضًا موضوعًا للنقاش ، مثل اللاجئين وقضايا الوضع النهائي الأخرى " ونحن مع المفاوضات المباشرة " وعلى استعداد لتقديم المشورة ، علاوة على ذلك ، قبل عدة سنوات ، سألت روسيا رئيس وزراء إسرائيل ب. نتنياهو عن هذا - لدعوته ورئيس فلسطين محمد عباس للاجتماع في موسكو دون شروط مسبقة ، وتم الاتفاق على مثل هذا الاجتماع ، ثم طلب الإسرائيليون تأجيلها ثم تأجيلها مرة أخرى ، وأكد لافروف " لا نريد أن نتطفل ، لكننا حذرنا من أن استعدادنا ما زال قائماً ، وعندما يكون الجانب الإسرائيلي جاهزاً فلن تكون القضية ملكنا ، لقد قلت بالفعل إن اللحظة المشجعة الآن هي استئناف أنشطة المجموعة الرباعية للوسطاء الدوليين ".
أما الوضع في اليمن، فإنه كان القضية المهمة التي ناقشها الوزير لافروف والمبادرة السعودية خلال زيارته إلى الرياض وأبو ظبي ، و كما قال ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان ، فإن الإمارات العربية المتحدة تدخل الآن في مسار حيث لا تريد أن يكون لها عدو واحد ، سواء في جميع أنحاء البلاد أو بشكل عام ، وهو مبدأ عبر لافروف عنه " نحن نرحب بهذا النهج" ، فإن روسيا تعمل بشكل وثيق للغاية بتنسيق تم إنشاؤه بمشاركة روسيا والغرب واللاعبين الآخرين ، في مساعدة الأمم المتحدة في بحثها عن تسوية ، واعرب عن امله أن تجعل التغييرات الأخيرة من الممكن العمل بشكل أكثر إنتاجية في هذا الاتجاه.
ووفقا للرؤيا الروسية فان الحوثيين استقبلوا المبادرة السعودية ببرود، وأعقبت ذلك محاولة من قبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن م. غريفيث ، الذي حاول "دمج" التوجهات السعودية في أفكاره وفي نفس الوقت مراعاة رغبات الحوثيين ، وأحد مكونات مبادرته ، التي يبدو أنها مشتركة في المملكة العربية السعودية ، هو الافتتاح المتزامن لمطار في صنعاء وميناء في الحديدة ، " وأعرب الوزير لافروف عن اعتقادها أن هناك عمل يجب القيام به هنا ، فروسيا على اتصال بجميع الأطراف وتحاول تشجيعهم على التوصل إلى اتفاق.
وعن الوضع في ليبيا فان الروس رحبوا (وبحذر شديد) اتفاقات مؤتمر برلين، حيث بدأت بعده العمليات التي أسفرت الآن عن اتفاقات، وتم الترحيب بها جميعًا، وترى (أي روسيا) انه على الرغم من حقيقة أن هناك مزالق، حيث لا يزال الكثيرون يعربون عن مخاوفهم من تحقيقها في شكل 75 مندوبًا في جنيف ، وحتى في تلك المرحلة ، لم تفهم ليبيا حقًا المعايير التي يتم من خلالها اختيار هؤلاء الـ 75 شخصًا ، والأكثر إثارة للدهشة هو الإعلان عن أسماء محددة للمجلس الرئاسي ومنصب رئيس الحكومة ، ولم يتوقع أحد نتائج هذه الانتخابات.
وبشأن الانتخابات الليبية المقترحة، فإن وجهة النظر الروسية تشدد على أن الانتخابات يجب أن تنظم بطريقة تناسب كل القوى السياسية الليبية و "أصحاب الثقل" (ف. سراج ، وحفتر ، وح. غويل وغيرهم من الزملاء الذين قدموا إلى موسكو أكثر من مرة) ، ومن الضروري مراعاة مصالح قيادة الجيش الوطني الليبي وممثلي نظام القذافي ، والجميع على علم بهذا الآن ، ومن شأن هذا الشمول أن يساعد في الوصول إلى عملية تسوية مستدامة في أسرع وقت ممكن ، وقال الوزير لافروف " سنبذل قصارى جهدنا للمساهمة في ذلك."
وعن المطالب بدور روسي في حل الازمة الليبية ، فإن روسيا تعلن عن استعدادها للتعاون بشكل بناء ، لكن وزير الخارجية الروسي أكد ان بلاده تطالب على الدوام عدم نسيان من أين جاءت هذه الأزمة وكيف حدثت في نهاية المطاف - عدوان الناتو في انتهاك لقرار مجلس الأمن الدول ، و إن تدفقات اللاجئين التي تتدفق الآن إلى أوروبا هي نتيجة مباشرة لما تم القيام به ، فضلا عن تدفقات الأسلحة والإرهابيين التي مرت بليبيا في اتجاه جنوبي إلى منطقة الصحراء والساحل ، لذلك عند حل المشاكل العاجلة وكما ترغب روسيا ، من المهم استخلاص النتائج للمستقبل ، وتشير الى تدمير العراق ، والآن يحاولون إعادة تجميعه بصعوبة بالغة ، و إنه نفس الشيء يحصل في ليبيا ، وقد حاولوا القيام بذلك في سوريا ، وقال لافروف "نحن مدعوون لمناقشة مشكلة اللاجئين الليبيين (أو من دول أخرى ، الذين تسبب العدوان الليبي في تدفقهم) ، وقد عُرض علينا في وقت سابق التوقيع على وثيقة تتضمن التزامًا "بالمسؤولية المشتركة" لحل مشاكل اللاجئين ، اعتذرنا وقلنا إننا لم نخلق هذه المشكلة ولن نتشارك اللوم على ما حدث".
وعن العلاقة مع الصين فان روسيا تنطلق من ان الصين قوة عالمية لها مصالح في جميع مناطق العالم ، وتقوم بالترويج لمشاريعها الاقتصادية في إطار مفهوم "حزام واحد ، طريق واحد" ، مجتمع المصير المشترك للبشرية ، وان للبلد مصالح عالمية ، لكنها مدعومة بفرص عالمية حقيقية ، وإنها لحقيقة أن مفهوم "حزام واحد ، طريق واحد" له أساس اقتصادي خطير للغاية ، ووفقا لما اعلنه الوزير الروسي فقد نوقش هذا الأمر مؤخرًا في الأحداث التي عقدها الاتحاد الأوروبي مع الأمريكيين في إطار الناتو ، وطرحوا بشكل مباشر مهمة تشكيل بديل معين "للتوسع" الاقتصادي ، وتشدد موسكو على انها ملتزمة بالمنافسة العادلة ، في هذه الحالة ، يتم استخدام أساليب غير عادلة ضد الصين ، وكذلك ضد الاتحاد الروسي ، ومحاولات الولايات المتحدة وأوروبا ، اللتين أخذت منهما مثالا ، مع أو بدون اللجوء إلى قيود ، تقويض مواقف المنافسين ، وإدخال قيود مصطنعة على الأسواق العالمية تتعارض مع قواعد منظمة التجارة العالمية (WTO) ، كلها من نفس المنطقة.
ومن الطبيعي براي الوزير لافروف فأن للصين الحق في الدفاع عن مصالحها، وقد عرضت الصين مؤخرًا برنامجها لحوار مباشر محتمل بين إسرائيل وفلسطين، ولديهم مبادرة تسمى "منصة الحوار المتعدد الأطراف" في الخليج، وإنهم ليسوا الوحيدين الذين يروجون لمثل هذه الأفكار "معنا "وأطلق الإيرانيون مبادرة هرمز للسلام ، ووفقًا للرؤية الإيرانية ، يجب أن تغطي (على الأقل في البداية) الدول الساحلية للخليج العربي فقط ، " في رؤيتنا "، يجب إشراك اللاعبين الخارجيين الذين يؤثرون بشكل خطير على الوضع في المنطقة منذ البداية.
واكد الوزير الروسي انه لا أحد يقول لا ، لكن داخل مجلس التعاون لدول الخليج العربية برايه ، لا يوجد إجماع حتى النهاية على الاستعداد لمثل هذا الحوار مع إيران ، وهذه نقطة أساسية وكل شيء آخر - التكوينات، واللاعبين الخارجيين - سيتم تحديده بسرعة ، واعرب عن اعتقاده أنه سيكون أسهل بكثير من الحصول على موافقة "الستة" العربية بأكملها على حوار مباشر مع إيران ، و كما نأمل ، دون شروط مسبقة" ، وقد ناقش هذا الأمر في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ، وبدا له أنهم ، بما في ذلك في الرياض ، يفكرون في كيفية البدء في التحرك في هذا الاتجاه ، وقال " لا أستطيع التخمين ، لكنني شعرت بذلك".
اما فيما يخص الشأن الافغاني، يرى وزير الخارجية لافروف، ان الخط العام ليس "مغلقًا" ، وان روسيا تروج له علنا ، وبطبيعة الحال ، فان هذه عملية أفغانية مشتركة تشمل جميع جيران أفغانستان ودول رئيسية أخرى في المنطقة ، و ما يسمى "تنسيق موسكو" ، الذي لا يشمل فقط الجيران المباشرين ، بل يشمل آسيا الوسطى بأكملها ، والصين ، وباكستان ، والهند ، وإيران ، وروسيا ، والولايات المتحدة ، وان هذا التكوين ، في رأيه ، تمثيلي بدرجة كافية لمناقشة أي قضايا بهذا الشكل ومحاولة إيجاد حل .
ومن ناحية أخرى ، فهو مضغوط تمامًا مقارنة بالمؤتمرات التي تجمع 30-40 دولة ، وكثير منها يعتبر ببساطة كمانحين محتملين في المستقبل ، كتمويل اتفاقيات التسوية ، وكأداة للترويج لـ "صيغة موسكو" ، تم تشكيل "الترويكا" ، وهذا ليس تنسيقًا منفصلاً ، ولكنه أداة مساعدة لصيغة موسكو - الترويكا الروسية - الأمريكية - الصينية ، التي تكون فيها العملية التجارية بناءة تمامًا ، على الرغم من المشكلات الخطيرة في العلاقات بين جميع المشاركين الثلاثة ، مشيرا الى انه في 18 مارس من هذا العام عقد اجتماع الترويكا في موسكو مع باكستان ، ودعوة الأردن وقطر كضيفين ، الأهم من ذلك، أن هذا الاجتماع حضره ممثلون عن جميع طبقات المجتمع الأفغاني تقريبًا: و لقد كان اجتماعا مفيدا جدا، وفي 30 مارس من هذا العام انعقد المؤتمر الوزاري لعملية اسطنبول حول أفغانستان في إسطنبول، " الآن نحن نحلل نتائجه، وسنكون مستعدين لمواصلة مساعدة كابول في بناء وتعزيز قواتها الأمنية".
وعن المد والجزر في العلاقات الروسية التركية، فان روسيا تصف هذه العلاقات بالغنية والثرية من حيث الاتصالات على أعلى مستوى ومن حيث الأجندة الموضوعية، ولديهما العديد من المشاريع المشتركة، وان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علق على هذه العلاقات أكثر من مرة، مؤكدًا دائمًا أن لديهما العديد من القضايا التي لا يتشاركون فيها مواقف مشتركة، وكشف الوزير لافروف ان موسكو وانقرة تختلف أحيانًا اختلافًا خطيرًا ، وقال " لكننا نقدر علاقتنا، لأنه مع زملائنا الأتراك يمكننا دائمًا إيجاد حل يناسبنا نحن وهم ". هذا هو الحال بالنسبة للاجتماعات الرئاسية.
ويرى وزير الخارجية الروسي في الحديث عن العلاقة مع تركيا ، بانها ليست سهلة وصعبة ، لكن من الأفضل دائمًا التفاوض مع شخص يؤثر على موقف معين وله وجهات نظر مختلفة عنك ، والغربيون لديهم مصطلح "نظام عالمي قائم على القواعد" ، وإنه يعكس اتجاهًا واضحًا عندما يتعين على الغرب تعزيز مقارباته في أشكال عالمية ، ويواجه أحيانًا معارضة من روسيا والصين ودول أخرى ، ومن الأنسب لهم إدخال مثل هذه المناقشات المعقدة إلى دائرتهم الخاصة من الأشخاص المتشابهين في التفكير والاتفاق على شيء ما هناك ، ثم تقديم هذه الاتفاقات كقرار من المجتمع الدولي ومطالبة الجميع بالوفاء بها.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول